الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب من هو الإنسان؟ - البابا شنوده الثالث

10- العناد

 

يقع الإنسان في يد مرشد قاس، فيحطم طاقاته، ويحطم معها نفسيته. بينما تتناوله يد مرشد حكيم، فيحول طاقاته إلى الخير.

 ويمكن أن نطبق هذه القاعدة على العناد مثلًا..

 هل العناد خطيه أم طاقة؟

 أم هو طاقه في الأصل، انحرفت فصارت خطية؟

نسمى العناد خطية، إن كان عنادًا في خطأ.

ومع ذلك يمكن استخدامه في الخير.

وحينئذ يسمى إصرارًا وصمودًا وثباتًا في الخير.

*خذوا مثالًا لذلك أبطال الإيمان..

لاشك أن القديس أثناسيوس الرسولي كان خصمًا عنيدًا جدًا للأريوسية، لو صح هذا التعبير.. فقد وقف في صلابة نادرة، وبإرادة حديدية، يدافع عن الإيمان السليم ضد أريوس، وضد الأريوسيين في عنفوان قوتهم وسلطتهم.. حكم عليه أكثر من مرة. ونفى عن كرسيه أربع مرات. وقيل له "العالم كله ضدك يا أثناسيوس" فقال "وأنا ضد العالم".

يتحول الآمر إذن إلى تصميم وصمود وثبات،لا تراخى فيه ولا تساهل.. مادام على حق.

St-Takla.org Image: Stubborn boy clipart صورة في موقع الأنبا تكلا: فتى عنيد، كليب آرت

St-Takla.org Image: Stubborn boy clipart

صورة في موقع الأنبا تكلا: فتى عنيد، كليب آرت، العند، العناد

* نفس الوضع نقوله عن الشهداء والمعترفين..

رسوخ عجيب في الإيمان.. على الرغم من كل الإغراءات، ومن كل التهديدات، ومن السجن والنفي وألوان التعذيب المرعبة. ولكن القلب كان راسخًا لا يتزعزع. ربما مضطهد وهم وصفوهم بالعناد، وبصلابة الرأي. ولكنه كان (عنادًا) مقدسًا، هو ثبات على الإيمان..

* نفس الصلابة نجدها في الإقدام على الرهبنة.

يعاند الإنسان نفسه التي قد يحاول العالم إغراءها بكل السبل، ويعاند كل أفكار العدو ولا يأبه بها. بل ربما يقف ضده والده وأهله، ويؤثرون عليه بعواطف متعددة وضغوط شديدة، تصل إلى البعض إلى حد العنف..! ومع ذلك يبقى طالب الرهبنة راسخًا في فكره، لا يتحول عنه..

* ونفس الوضع قد يحدث في التكريس على متنوع صوره.

محاربات عديدة قد تقوم لتمنع التكريس، ويقابلها قلب صلب، وفكر راسخ، وإرادة ثابتة، لإنسان لا يتحول ولا يتزعزع..

قد يٌسمى البعض هذا عنادًا، ولكنه تصميم..

* أيضًا العناد مع النفس في الجهاد الروحي.

في الصوم وحفظ العفة، وحفظ الفكر والحواس، وضبط اللسان، وضبط الأعصاب.. وفى التدريبات الروحية وفى ما يسمونها التغصب.. بل في كل الحروب الروحية ومقاومة الإنسان للخطية، حسبما وبخ القديس بولس الرسول المتراخين بقوله "لم تقاوموا بعد حتى الدم، مجاهدين ضد الخطية" (عب12: 4).

كل ذلك يحتاج إلى عناد ضد الشيطان والخطية والجسد..

فيجد الشيطان نفسه أمام إنسان قوي، ليس سهلًا. يعجم عوده، فيجده صلبًا.. يحاول الدخول إلى قلبه وإلى فكره، فإذا هو "جنة مغلقة، عين مقفلة، ينبوع مختوم" (نش4: 12)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. يقف أمامه رجل الله بكل عناد وتصميم، كصخرة جامدة لا تلين..

لماذا أذن أخذ العناد صورة سيئة أمام الناس؟

* هذا العناد السيئ هو التصميم على الخطأ.

بحيث يسلك الإنسان في طريق خاطئ ويصمم عليه، ويرفض كل تفاهم وكل نصيحة مخلصة، بعقل مغلق عن كل إصلاح لمساره، حتى لو صدرت النصيحة عن صديق وفى، أو أب روحي، أو مرشد موثوق به.. ومهما كان الحق واضحًا..

هنا يكون العناد تصلبًا في الفكر والإرادة، وليس ثباتًا على حق.

وعلينا في إفراز وحكمة، أن نفرق بين الأمرين، ولا نخلط بينهما في حكم واحد..!

ونلاحظ هذا الآمر جيدًا في تربية النشء، في تربية الأطفال وتوجيه الشباب.

* إن وجدنا عناد، صادرًا عن إرادة قوية، نحاول توجيه هذه الإرادة إلى الخير.

تبقى الإرادة في قوتها وصلابتها وتصميمها، ولا نحطمها. ولكن نغير مسارها، بحيث تتجه نحو الخير، بنفس القوة. فنستفيد منها، وينتفع صاحبها أيضًا. ولا يخطئ..

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب من هو الإنسان؟

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/man/stubbornness.html