الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المحبة قمة الفضائل - البابا شنوده الثالث

 118- عندي عليك أنك تركت محبتك الأولى

 

في رسائل السيد المسح إلي ملائكة الكنائس السبع، قال:

(أكتب إلي ملاك كنيسة أفسس.. أنا عارف أعمالك وتعبك وصبرك.. وقد احتملت ولك صبر، وتعب من أجل اسمي ولم تكل. ولك عندي عليك أنك تركت محبتك الأولي. فاذكر من أين سقط وتب..) (رؤ2: 1-5).

عبارة) عندي عليك (تدل علي أن الله يعاتب أحباءه.

ولولا أنه يحب ذاك الشخص ما كان يعاتبه.. بل كان يحمله إلي مصيره.

وهو هنا في هذا العتاب، يذكر لملاك أفسس أعماله الطيبة، قبل أن يذكر ما يؤاخذه عليه.. إن الله يعاتب من كانت له محبة من قبل. ولكنها الآن قلت عن ذي قبل.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لم يذكر له أخطاء معينه، لخصها كلها في عبارة واحدة أنه ترك محبته الأولي..

يكفي أمك لم تعد تحب كما كانت من قبل. وهذه العبارة قد توجه إليك من الله أو من الناس، من بعض أصحابك..

(عندي عليك أنك..) أي لي شيء أعاتبك عليه. مثلما قال الرب في العظة علي الجبل (إن قدمت قربانك علي المذبح، وهناك تذكرت أن لأخيك شيئًا عليك..) (مت23:5). أي أنه يمسك عليك شيئًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

العجيب أن عبارة "تركت محبتك الأولي" يقولها الرب لإنسان له مكانة كبيرة جدًا.

إنه لا يقولها لشخص ضائع، أو خاطئ، ولا لإنسان عادي، وإنما لملاك كنيسة، لشخص كائن في يمين الرب، وله جهاد في الكنيسة، وقد احتمل، وله صبر، وقد تعب من أجل أسم الرب ولم يكل، عجيب أن إنسانًا من هذا النوع، محبته تضيع كل هذا يرينا أنه يجب أن نكون حريصين ومدققين، نلاحظ أنفسنا مهما كبرنًا..

St-Takla.org           Image: Love? or Love?! صورة: صورة: حب أم حب؟!

St-Takla.org Image: Love? or Love?!

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة: حب أم حب؟!

ونلاحظ هنا أنه يقول للملاك: اذكر من أين سقطت.

علي الرغم من تعبه الكثير من اجل الله، إلا انه يقول له (سقطت.. وتب..) شيء عجيب، أن ملاكًا كهذا يحتاج إلي التوبة.. ليس معني هذا أنه أرتد!! كلا ولكن مجرد تركه لمحبته الأولي، اعتبر سقوطًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

عبارة محبتك الأولي، تعنى أنه بدًا علاقته مع الله بداية طيبة.

كان له حب، ولكنه لم يستمر. والله هنا لا يدعوه إلي أن يتعلم الحب في حياته، إنما يدعوه أم يرجع إلي المحبة التي كانت له من قبل..

حقًا، كم من إنسان بدًا التوبة بحرارة شديدة جدًا، ولكنه بمرور الوقت فقد حرارته. ويبحث عنها الآن فلا يجدها. أو أنه بدأ الخدمة بغيرة مقدسة للغاية، ثم فترت غيرته شيئًا فشيئًا. في بدء حياته في التوبة، بدأ بانسحاق قلب عجيب، وباتضاع شديد. بل كان يدخل الكنيسة في شعور عميق بعدم الاستحقاق. يقول في نفسه (من أنا حتى أقف مع هؤلاء القديسين؟).. خطاياه القديمة كانت تملأ عينيه بالدموع وتملأ قلبه بمشاعر المذلة والانسحاق. وبمرور الوقت صار من التائبين، ثم من الخدام، ثم من القادة الذين يديرون الكنيسة. ويبحث عن نفسه فلا يجدها. ويسمع الرب يقول له (تركت محبتك الأولي)..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يا ليتك كنت قد احتفظت بمحبتك بمجرد نقط البدء.

هنا نري عجبًا.. المفروض أن الإنسان الذي يبدأ بداية طيبة، يظل ينمو ويزداد، حتى يصل إلي الكمال الممكن.. أما أن إنسانًا يبدأ حسنًا ثم يقل ويقل، وينحدر إلي أسفل. حتى يقول له الرب أنك تركت محبتك الأولي.. فإن هذا الأمر يدعو إلي الأسى حقًا.. قد تعاتب شخصًا علي ترك محبته الأولي، فيقول لك: كيف هذا؟ هل أنا أخطأت في حقك في أي شيء؟! وأنت تجيب: المسألة ليست مسألة خطأ، وإنما مشاعر..

إنها أمور تحس.. وليس مسألة نقاش واقتناعات.

 إنه يسلم عليه، ولكن ليس بالحرارة السابقة.. يقابله بعبارة طيبة، ولكن ليس بالفرح القديم. لا يفرح بالوجود معه.. لا يسعى إلي لقياه.. ليس له نفس الاشتياق القديم، ولا اللهفة القديمة. حقًا إنه لا يخطئ إليه ولكن في نفس الوقت، ليس له مشاعر الحب. لا يظهر الحب في لهجته، ولا في صوته، ولا في عينيه، ولا في ملامحه، ولا في ألفاظه، ولا في حرارته.

هل تظنون أن الحب يقرأ ويكتب ويقال؟ إنه يحس..

هذا بالنسبة إلي الناس، وبالنسبة إلي علاقتك بالله أيضًا.

أنت تصلي، ولكن بدون اشتياق إلي الله. لست في صلاتك مثل داود الذي يقول (باسمك ارفع نفسي إليك يا الله، كما تشتاق الأرض العطشانة إلي الماء) (محبوب هو اسمك يا رب، فهو طول النهار تلاوتي). تصلي ولكن لا حرارة في الكلام، ولا اشتياق، ولا رغبة في البقاء مع الله.

لك الصلاة، ولكن بدون صلة!! كلام..! مجرد كلام!

وكما قال الرب (هذا الشعب يكرمني بشفتيه، أما قلبه فمبتعد عني بعيدًا) وتقف تصلي، وأثناء صلاتك يقول لك الله (عندي عليك أنك تركت محبتك الأولي)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. تقول له: هل أنا يا رب قصرت في صلاتي؟ أو قللت مزاميري أو تأملاتي أو قراءاتي؟ جدولي الروحي منتظم.. يقول لك إنك تثق بي كل الثقة. حاليًا تشك في المحبة في التصرفات، تشك في علاقتي بك..

قديمًا لا تحتمل كلمة رديئة تقال علي الآن أنت تحتمل! كنت لو تسمع كلامًا ضدي، بكل قوة تدافع.. أما الآن فإنك تسمع ولا تدافع، أو تطلب باقي الكلام وتصدق وتشك. وجائز أن تنضم للمقاومين.

مع الله أيضًا، يبدأ الإنسان حياته بثقة كاملة.

يثق به، وبمواعيده، وبمحبته، ورعايته ومعاملاته، وصلاح مشيئته. حتى إن أصابته التجارب، يقول (المر الذي يختاره الرب لي خير من الشهد الذي اختاره لنفسي).. حاليًا، إذا لم تعد المحبة كما كانت من قبل، بيدًا العتاب: لماذا يا رب تعاملني هذه المعاملة؟ لماذا أصلي ولا يستجيب؟ لماذا نذرت نذرًا ولم يتحقق ما طلبته؟ لماذا رفعت قداسًا ولم أحصل علي نتيجة؟ لماذا لم أحصل علي الوظيفة، أو علي الترقية؟ لماذا سمحت أنني أرسب؟

لم يبق سوي أن تعاتب الله، وتقول له: عندي عليك، أنك تركت محبتك الأولي..!!

ويجيب الله: أنت الذي فقدت الثقة، أو فقدت الإيمان..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نقطة أخري: في محبتك الأولي، لم تكن تفضل شيئًا ولا أحد علي الله. كانت الأولوية له.

هو الأول وقبل كل شيء، بل هو كل شيء.. أما الآن فتقول له: إن أنا وجدت وقتًا يا رب، فإني أصلي وأقرأ وأتأمل.. وإن وجدت عندي قوة وصحة، حينئذ سأصوم واخدم.. وإن بقي عندي فائض بعد سداد كل احتياجاتي ومطالبي، ففي تلك الحالة سأدفع العشور أو البكور. وإلا فعذري في كل ذلك معي، ويصبح الله في أخر القائمة!! ما الذي حدث؟ أين أفضلية الله وأولويته في ترتيب اهتماماتك؟!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لقد تركت محبتك الأولي. تغيرت عن وضعك القديم. ينظر إليك الله يقول:

ليس هذا الإنسان الذي كنت اعرفه منذ سنوات.

إنك إنسان آخر لست نفس الشخص الذي كان يحبني ويفرح بي. لقد تغيرت وتركت محبتك الأولي. مع أنك تعبت من أجل اسمي ولم تكل. لكنك تتعب، من غير حب مثل إنسان له نشاط هائل في خدمة الكنيسة واجتماعاتها، وفي كل لجانها ولكن أين وجود الله في قلبه؟ لا وجود ولا حس.

كزوجة لا تشعر بمحبة زوجها نحوها، ومع ذلك هو دائم العمل، ودائم الغياب وإن عاتبته، يقول لها أنا أكد وأتعب من أجلك. لأصرف علي البيت. وهي تسأل عن العاطفة فلا تجدها.. صحيح تعبت من أجل اسمي ولم تكل.. لك خدمة ولكن بغير حب.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يشبه هذا الوضع، الابن الكبير، في قصة الابن الضال.

لقد قال لأبيه (ها أنا أخدمك سنين هذا عددها، وقط لم أتجاوز وصيتك) (لو29:15). ومع ذلك لم تكن مشاعره مع أبيه. وكانت مشيئته ضد مشيئة الآب.. ورفض دخول البيت، ورفض الاشتراك في فرح أبيه بأخيه، ووصف أباه بالظلم، والبخل (قط تعطني جديًا لأفرح مع أصدقائي.. ولما جاء ابنك هذا..) وهكذا كان يشك في محبة الآب..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أحيانًا أشخاص تكون لهم العلاقة الظاهرية، وليس لهم العلاقة القلبية ومشاعرهم..

كصديق قديم يقابل صاحبه، ليس حبًا في اللقاء، إنما خوفًا من أن تنقطع العلاقة تمامًا.. إذ لم يبق من هذه العلاقة سوي خيط رفيع، لا يريد له أن يقطع.. فالمقابلة مجرد رسميات.. كشخص يذهب إلي العمل لمجرد أن يوقع بالحضور، ولكن لا رغبة له في العمل. أو آخر يحضر حفله لزميله، لئلا يتأثر أو يعاتبه علي عدم الحضور، ولكن بدون شعور..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إنسان يتحرك - حتى في روحياته - بطرية روتينية.

يصلي، يصوم، يقرأ، يتأمل، يحضر إلي الكنيسة، يعترف، يتناول.. ولكن أين محبة الله؟ لا وجود لها في كل ممارساته هذه.. سلسلة واجبات روحية! يخشى أن يمتنع عنها لئلا يوبخه ضميره ولكنه لا يعملها بحب.. تركت محبتك الأولي الاشتياق القديم إلي الله.. وكأن الله الذي يقول (يا ابني أعطني قلبك) (أم 26:23). أين الاشتياق القديم إلي الله.. وكأن الله يقول لك: لست أنت الذي كنت أعرفه من قبل..

كنت أعرفك نارًا تتقد. أما الآن فمجرد ماكينة تدور.. آله تدور وتنتج. ويمكن أن تتحرك بالريموت كنترول، دون أن تلجأ إلي روح الله ليحركها..

عذراء النشيد كانت له محبة كبيرة تمثل علاقة الكنيسة أو النفس البشرية بالله. ثم جاء وقت، وقف فيه الله علي بابها يقرع ويقول (افتحي لي يا حبيبتي يا حمامتي يا كاملتي. فإن رأسي قد امتلأت من الطل، وقصصي من ندي الليل) (نش5: 3،3).

 وللأسف هي تجيب (خلعت ثوبي، فكيف ألبسه؟ غسلت رجلي فكيف أوسخهما)!!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أين المحبة الأولي؟ حاليًا توجد مكانها أعذار..!

حاليًا نعتذر عن صلتنا بالله، ونقدم عوائق وتبريرات. عندما تكون محبتنا لله متقدة، لا نبالي مطلقًا بالعوائق بل ننتصر عليها. ولكن حينما تقل المحبة، تبدأ الأعذار في الظهور.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ونحن شبان في الخدمة، ذهبنا لنفتقد شابًا تخلف فترة طويلة عن اجتماع الشبان، فوجدناه قد وقع في عادة التدخين، وأخذ أحدنا يشرح له أضرار التدخين، وآخر يكلمه عن القدوة الصالحة، وثالث يقنعه بآيات وبراهين. ولكن واحدًا منا كان يتكلم دائمًا بأسلوب روحي، قال له (أريد أن أسألك سؤالًا واحدًا: هل أنت تحب الله كما كنت تحبه من قبل؟!).

حقًا، عندما تقل المحبة: يبدأ الإنسان أن يحتاج إلي الآيات والاقناعات والبراهين..

أيام زمان، كنت تلقي نفسك علي الله إلقاءًا، أما الآن فإنك تناقش.. كل نصيحة وكل توجيه وكل أمر. تريد أن تقتنع.. وربما ترفض الإرشاد كأنه غير مقبول.. والحقيقة أنه ليس الإرشاد غير المقبول، وإنما المحبة غير موجودة.. حتى الآيات تريد لها تفسيرًا يناسب رغباتك.. أما في أيام المحبة الأولي، فلم تكن فقط تطيع كل الأوامر، إنما حتى الإرشاد.. حتى مجرد أن تشعر أن هذا التصرف غير مقبول، لا تعمله..

ومع الله، أي شيء تشعر أن الله لا يرضى عنه، ترفضه بغير حادة إلي إقناع..

أنت غير محتاج أن تعرف الحكمة من الوصية، يكفي أنها وصية، قلبك هو الذي يقودك إلي الله. وليست حكمتك البشرية وعقلك البشري..

نقطة أخري في العلاقة مع الله، وهي المشغوليات:

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

حينما تقل محبتك لله، تصبح مشغولياتك عذرًا تبرر به بعدك عنه.

أصبحت تنشغل بغيره، أعمالًا أو أشخاصًا.. وتفضل هذه المشغوليات عليه والعيب ليس في المشغوليات، إنما في قلة محبتك.

إذا لم تكن هكذا قبلًا.. ولكن محبتك لله ظلت تقل حتى لم تبق من علاقتك بالله سوي الإيمان.. وما يتعلق بهذا الإيمان مجرد رسميات أو شكليات.. كإنسان يقابل صاحبه فيقبله.

إنها قبلة، ولكن بغير حب. مجرد مظهر..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كثيرًا ما يحدث في المقابلات وفي الزيارات، وحتى في الكنيسة، نقبل بعضنا بعضًا. ولكن لا تمتزج القبلة بمحبة. إنها قبلة رسمية، وليست قبلة عاطفية.

مثال ذلك. من ناحية أخري - إنسان يعترف أمام أب الاعتراف، ولكن بغير انسحاق، بغير ندم بغير توبة.. أو إنسان يدخل إلي الدير أو إلي الكنيسة، ولكن بغير خشوع.. أو إنسان تحت عبارة الأبوة والبنوة التي تربطه بالله، ينسى نفسه.. وقد يدخل إلي الكنيسة وكل اهتمامه ليس في صلته بالله، وإنما في مراعاة النظام بين المصليين..

وتسأله عن انشغاله فيقول لك (الغيرة المقدسة).. الغيرة يا أخي تكون -قبل النظام- علي مدي صلتك بالله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

في بدء الحياة مع الله، كان الإنسان منشغلًا بالله، أما الآن فهو منشغل بخطايا الآخرين.. ليست المشكلة هي موضوع الإدانة، بل ترك محبته لله، وأصبح - حتى داخل الكنيسة - ينشغل بالناس.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المحبة قمة الفضائل

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/love/left.html