الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب سيرة وحياة القديسة والمعلمة الطوباوية سينكليتيكي بقلم القديس البابا أثناسيوس الرسولي - أ. بولين تودري

25- حديثها عن صفات الذين يهتمون بالنفس من الداخل

 

79- "ومن المجازفة والخطر أن أشرع في أن أكون معلمًا، وأنا لا أسير في الحياة بانضباط. وكما أنه إذا اقتنيت أي بيت به شرخ واستقبلت فيه غريب، فإنني أضره إذا سقط البيت وانهار، هكذا أولئك الذين لا يهذبون أنفسهم بالانضباط والحرص، فإنهم يأتون بأنفسهم إلى الهلاك الروحي. وبالكلام يدعون للخلاص، وهم يسلكون في النقائص، فبالأحرى يجلبون لنفسهم العقاب. لأنه كيف للأرض البور أن تشرح الأقوال المكتوبة، فإنها تكون مثل كمن يقف ويرى عن بعد فتكون الرؤية غير واضحة، وكذلك يعانى عند هبوب الرياح ولو لوقت قصير، ويعانى عند سقوط المطر حتى لو كان ضئيلًا جدًا. أما التعليم العملي الذي عن اختبار فلا تزول قوته إلى زمن طويل، ويؤثر الكلام بقوة في النفس ويهدى المؤمنين بالمسيح إلى فرح أبدى.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

80- فيجب علينا ألا تكون أعمال النفس في الخدمة من الخارج أو قليلة بل تكون كاملة ولكل الناس. وأهم من كل شيء ألا نسقط في التواني والكسل. وأن نقص شعر الرأس علامة على إزالة ديدان الأفكار من الرأس، وتفهمنا لهذا الفعل أفضل من الأوجاع التي يسببها لنا. لأن شعور رؤوسنا من منطق العالم هو مجد وكرامة وثروة نمتلكها، وأيضًا اقتناء الثياب اللامعة النظيفة والاستمتاع بالطعام. فنحن نرفض مجدنا هذا، بل بالأحرى نطرده بعيدًا عنا لأنها تكون مثل الديدان التي تتلف النفس. وما هي هذه الديدان؟ الافتراء وتشويه السمعة والحلف كذبًا ومحبة المال. وعلى ذلك يكون هدفنا هو الاهتمام بالنفس. وطالما الأعمال الدنيوية هي وقود وملجأ للحيات، فلنهرب من رؤيتها. والآن، نتجرد من كل ما هو ظاهر بواسطة البتولية والوحدة، ونكتشف الخطايا مسبقًا في أنفسنا ونتخلص منها تمامًا. وهكذا النفوس الطاهرة ترى بوضوح ما فعلته الأفعى في الكل، حتى ولو كان صغيرًا جدًا. وهكذا العالميون غير الطاهرين يلجأون إلى الجحور ويهربون من السهام الكبيرة، ويتخفون بما يمتلكون من أمور دنيوية. لذلك قالت لنا سينكليتيكي: يجب أن نعتني بالبيت (النفس) باستمرار وننقيه من أي شيء يتلف حياتنا، فلا يتسلل خلسة إلى داخل نفوسنا، وأيضًا نرفع بخور الصلوات أمام الله في كل فرصة، وهكذا نطرد سم السهام الحادة جدًا في الحياة، ونطرد الأفكار غير الطاهرة بالصوم والصلاة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saint Syncletika of Alexandria صورة في موقع الأنبا تكلا: القديسة سينكليتيكي الإسكندرانية

St-Takla.org Image: Saint Syncletika of Alexandria

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديسة سينكليتيكي الإسكندرانية

81- من تبتعد عن الأفاعي التي تتلف النفس يكون كلامها بمقدار وتكون حياتها نافعة للآخرين. وبالحقيقة أن شوكة إبليس مخيفة جدًا، وكثيرًا ما يثير ويؤذى أفكار النفوس المجتهدة بمناظر غير نقية في وحدتهم لكي يشغلهم ويتسلط عليهم، كما ذكرنا أيضاً هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولكن لا شيء يقوى على من تؤمن بحياة الفضيلة حتى يجعلها تقبل أفكار هذا المجنون العقيمة والتافهة. لأن الله صاحب السلطان أعطى المقدرة على الخير والصلاح لكل جنسنا، كما أنه هو غاية الحياة وحاكمها وهو الذي يحول الشر إلى فائدة. وكم من المرات أتراخى في احتمال الآخرين بدون تفكير، وفى الحال يهجم عليهم إبليس. مثل الأطفال الذين يرفضون النظام ولا يحتملون تأديب الوالدين من أجل منفعتهم. فنحن نرحل بهدوء وندخل إلى الأماكن المقفرة المهجورة، وتحت هذه الظروف يجتمع علينا الشياطين المتوحشة. ولكن باحترامنا لهدفنا نجعل أعمالهم وافتراءاتهم علينا الآن بلا سبب.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

82- والذين رفضوا القداسة لأنفسهم فإنهم يؤكدون بأن اللذة صارت من طبيعتهم. والزناة والسارقين والمرضى بمحبة المال والمخادعين فإنهم يشعرون بالخجل من أعمالهم ويبتعدون عن الحقيقة، وفى النهاية تهلك مقاصدهم لأنهم منعوا المعرفة على أنفسهم. لأنه من الضروري أن تقتلعهم هذه الأفكار بعيدًا عن الله علاوة على وقوعهم تحت الدينونة. لأنه قال، إذا كانت دينونتي بسبب الزنا أو الطمع أو الغش فإنها دينونة زائدة، والإنسانة البارة بسبب أن سقطاتها بإرادتها تكون دينونتها وعقوبتها أعظم. وعند البدأ في أي عمل طاهر معلن فلنتمم عمله. وهكذا أختار لنفسي نوع الدينونة، عقاب أم مجازاة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

83- ويا للعجب، إن من يرفض الأمور السماوية، فهو مسموع عند الآخرين. لأن أقوالهم دائمًا تسهل انقيادهم للإثم، وإذا تكررت أقوالهم ثانية فمن المحتمل أن يكونوا مستعبدين للإثم من البداية، وأيضًا شرورهم تشكوهم إلى الله، وإذا كانوا يريدون أن يكونوا في الأبدية معه، فلينزعوا بالكلية من النفس أي خصومة لطبيعتهم، ومن تختار لنفسها مثل هذه الأفكار فإن كل تصوراتها عقيمة وباطلة، لأنه قال في الكتاب المقدس: "قال الجاهل في قلبه ليس إله" (مز13: 1)، "يستهزئون ويتكلمون بالشر ظلمًا من العلاء" (مز 73:8). وإذا كنت أتقدم بكل الوسائل نحو الله، فمن الضروري أن أتبعه في كل عمل، ولأن الله في الكل فمن يتبعه فهو مكرس للرب. وإذا كنت طماع أو زاني في البداية، والذي بالفعل أمر غير لائق، فمن الضروري أن وجود الله في الحياة سوف يدين الشر الذي فيَّ. والذي بالفعل اشتاق أن يكون تحت إرشاد الله فعليه أن يتبع بالضرورة ما تعهد به.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

84- والذين يبررون لأنفسهم أسباب الخطية، فإنهم يقطعون أنفسهم ويغلقون عيونهم عن ما جاء في الكتاب المقدس، فيفكرون في الشر ويريدون أن يكملوه، كما هو مكتوب: "لا تمل قلبي إلى أمر رديء لأتعلل بعلل الشر مع أناس فاعلي الإثم ولا آكل من نفائسهم" (مز 141: 4). ويتمسكون بسعيهم لبث سمومهم في بداية الإنجيل، ويغصبون على أنفسهم لقبول كلام الإنجيل، مثل تلك الاعتقادات الكثيرة بخصوص ميلاده البشرى، فهي بمثابة فخاخ باطلة. لأنه قال: "أما ولادة يسوع فكانت هكذا" (مت 1: 18). وقد سمى يسوع من الله قبل ولادته، لأنه بالحقيقة صار مخلصًا للبشر، فاسمه مرتبط بميلاده. وبخصوص الذين يتكلمون عنه كلام كذب، لم يثبت كلامهم، وسيفهمون مجده في المجيء الثاني. أما إلينا نحن المؤمنين فقد أعلن لنا نجم متألق حقيقة ميلاده وقد أظهر هذا بمقاومته للشر في كل مكان.

وأشعياء شهد بجهالة إدعاءاتهم: "أنا الرب صانع السلام وخالق الشر" (أش 45: 7)، فسلامه لكل من يعترف بعمل الله الذي صنعه، والشر بالحقيقة للنفس التي عاشت بالشر. وبالنسبة لنا نحن الذين صرنا لله، فإن الضيقة هي نافعة جدًا، لأن خلاص النفس وتهذيب الجسد يأتي بالجوع والعطش والأمراض والفقر وأشياء أخرى. لأن حفظ النفس من الشرور يكون بتحمل الشر، وهذا يعتني بنا إلى أن نتعامل مع ما هو أعظم وأفضل، كما يقول الكتاب: "إن كنتم تحتملون التأديب يعاملكم الله كالبنين. فأي ابن لا يؤدبه أبوه" (عب 12: 7)، وأيضًا يقول: "عرفت يا رب أنه ليس للإنسان طريقه. ليس لإنسان يمشى أن يهدى خطواته. أدبني يا رب ولكن بالحق لا بغضبك لئلا تفنيني" (أر 10: 23، 24). وأيضًا الاجتماع معهم يؤدى إلى هلاك النفس، بالذات لأنهم يتمنون أن لا نتمسك بسلوكنا. والسلوك لا يكون بالطمع والشراهة والزنا، وعدم مقاومة هذه الشرور لا يصح لكي لا نعتاد على الكلام على سلوكهم. والكتاب المقدس يتكلم عن سلوكنا مع الكل في الحياة والموت، وحقًا سلوكنا بالبصيرة هنا على الأرض يجعلنا نشترك في القيامة".

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب سيرة وحياة القديسة والمعلمة الطوباوية سينكليتيكي بقلم القديس البابا أثناسيوس الرسولي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pauline-todary/st-syncletica/inside.html