الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

بحث عن قصة البحث عن الصليب المقدس - أ. بولين تودري

2- ترتيب أحداث قصة البحث عن الصليب

 

ثانيًا: ترتيب أحداث قصة البحث عن الصليب المقدس بحسب ما جاءت في النسخة اللاتينية، والتي تعتبر أقدم المخطوطات كلها:

* تمت الترجمة إلى العربية من الترجمة الانجليزية للأصل اللاتيني:

The old English finding of the true Cross edited and translated by: Mary- Catherine Bodden.

 

I- قصة ظهور الملاك لقسطنطين الملك (274-ر337م):

1- ظهر الملاك لقسطنطين الملك في رؤية (وهو في الحرب) حيث أيقظه وطلب منه رفع عينيه والنظر إلى السماء، حيث رأى علامة الصليب مضيئة، وسمع صوتًا يقول "بهذا تغلب كل أعدائك". وبعدما نهض قسطنطين من نومه، رسم نفسه بعلامة الصليب المقدس، ووضعها على العلم الخاص به. وفي الصباح أمر بعمل صليب من الذهب، وأمر برفعه أمامه في مدة حربه ضد الوثنيين، وبالفعل غلب في الحرب، إذ أن أعداؤه ارتعبوا حينما رأوا العلامة وهربوا، ودمروا بعضهم البعض عند هروبهم، والبعض منهم سقط في النهر (نهر الدانوب حيث تجمعوا لمحاربة قسطنطين)، وكان ذلك في السنة السادسة لملك قسطنطين الملك(1).

St-Takla.org Image: A front view for the Holy sepulcher (tomb of Christ), Jerusalem صورة في موقع الأنبا تكلا: منظر أمامي للقبر المقدس

St-Takla.org Image: A front view for the Holy sepulcher (tomb of Christ), Jerusalem

صورة في موقع الأنبا تكلا: منظر أمامي للقبر المقدس

2- بعد رجوعه من الحرب منتصرًا، أمر بإحضار كل الشيوخ والكتبة من اليهود، وسألهم عن هذه العلامة ماذا تكون؟ فقالوا له أنها الصليب الذي صلب عليه ابن الله المتجسد، ولأنه كان من بين هؤلاء الشيوخ من صار منهم مسيحيًا، فقد رجعوا إلى الملك بسرعة وبروح فرحة وكلموه عن الثالوث المقدس، وعن ولادة ابن الله متخذًا جسدًا بشريًا من العذراء القديسة مريم، وعن الآلام التي تحملها السيد المسيح على الصليب من أجل خلاص البشرية، وعن دفنه في القبر، وعن قيامته من الموت بعد ثلاثة أيام، وكيف نزل إلى الجحيم وقيد الشيطان (الحية القديمة) وأخيرًا صعد إلى السماء حيث يعد مكانًا هناك لكل من يؤمن به(2).

3- بعد ذلك أرسل قسطنطين الملك أمه، الملكة هيلانة، مع عدد كبير من العسكر إلى أسقف روما، وأوصاهم بجدية أن يطلبوا منه الحضور إلى الملك لتعميده. الأسقف سعد بذلك، وذهب معهم، وعمد الملك باسم الآب والابن والروح القدس، وعلمه أصول الأيمان الصحيح. وبعد ذلك أمر الملك بإزالة كل الصور والتماثيل الوثنية، وبنى الكنائس(3).

4- بعد ذلك تَقَوّى الملك قسطنطين العظيم بالأيمان الحقيقي وبدأ في دراسة العلوم الكنسية وقراءة الكتب المقدسة التي تتكلم عن السيد المسيح. وقد تعلم من الكتب المقدسة عن مكان صلب السيد المسيح، وأرسل أمه الملكة هيلانة مع عدد كبير من العسكر إلى المدينة العظيمة أورشليم، لكي تبحث عن الصليب المقدس، وأوصاها بأن تبنى الكنائس في هذا المكان بالذات(4).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

II- قصة ظهور الصليب المقدس:

1- ذهاب الملكة هيلانة للبحث عن الصليب المقدس: ذهبت الملكة هيلانة إلى أورشليم سنة 326م، وأمرت بإحضار كل اليهود بالمدينة لمقابلتها وقالت لهم:  أنا تعلمت من كتبكم، أنه من البدء قد اختير أنبياؤكم من السيد المسيح نفسه، وأنتم تعلمون كيف أن السيد المسيح عمل معجزات عظيمة، فقد فتح أعين العميان، وأعطى السمع للأصم، وأخرج شياطين من آخرين، وشفى مجزومين، وأقام أشخاص من الأموات، وغير ذلك الكثير من معجزات الشفاء. وبالرغم من كل هذا فأن شيوخكم بتحريض من عدو الخير حكموا على الرب القادر على كل شيء، المسيح فادى العالم، معلقًا على الصليب، ولكنه هو قام من الأموات في اليوم الثالث. وهكذا كانت قلوبكم قاسية بحيث أنكم لم تفهموا ولم تدركوا الخالق الحقيقي، الفادي والمخلص للعالم. ولذلك ارتبطت بكم اللعنة من لحظة ما قال شيوخكم أثناء آلام ربنا "دمه علينا وعلى أولادنا" (مت 27: 25). ولكن عليكم الآن أن تكونوا أكثر حكمة، وتجاوبوني بصراحة عن ما أريد أن أسألكم عنه. بعد ذلك خرج الشيوخ من عند الملكة وهم في قلق وخوف يتساءلون عن ما سيكون سؤال الملكة لهم؟ ثم اختاروا ألف رجل من أفضل علمائهم وأدخلوهم أمام الملكة. فقالت لهم الملكة: كيف لم تتعلموا من كتب أنبياؤكم التي تكلمت عن الابن الوحيد المولود من الآب، أنه هو مخلصنا، وأنه رفع على الصليب بإرادته، وما زلتم إلى الآن غير فاهمين وغير مدركين عن ما أريد أن أسألكم عنه؟ فأجاب الشيوخ قائلين أخبرينا لماذا تتكلمين معنا بهذا العنف؟ فأجابت الملكة: أخرجوا جميعًا من أمامي واختاروا من بينكم من هم أفضلكم علمًا وأدخلوهم أمامي في هذا اليوم ليخبروني عن كل ما سوف اسألهم عنه. حينئذ خرج الشيوخ بخوف عظيم وقلق بخصوص ما سوف تسألهم عنه الملكة(5).

St-Takla.org Image: Head of Constantine's colossal statue at the Capitoline Museum صورة في موقع الأنبا تكلا: رأس تمثال قسطنطين الكبير البار، التمثال الضخم في متحف كابيتولين

St-Takla.org Image: Head of Constantine's colossal statue at the Capitoline Museum

صورة في موقع الأنبا تكلا: رأس تمثال قسطنطين الكبير، التمثال الضخم في متحف كابيتولين

2- يهوذا (أحد شيوخ اليهود) يتكلم: حينئذ تكلم واحد منهم يدعى يهوذا، وقال: من الضروري أن يكون سؤال الملكة عن الصليب المقدس الذي صلب عليه آباؤنا المخلص الذي من الناصرة. وإذا كان هذا هو السؤال فاسمعوا ما يجب أن تقولوه لها، لأننا نعلم جيدًا أن قوانين وقضاء شيوخنا سوف تنتهي، وأكمل قائلًا: أنا أعلم من والدي سمعان الذي عرف بدوره من والده زكريا، إذ قال لي: يا ابني الحبيب، متى سئلت عن الصليب المقدس الذي علق عليه آباؤنا المسيح المخلص، فيجب أن تهتم بأن تكشف عنه قبل أن تموت، لأن حكم اليهود لن يدوم طويلًا. ولكن سوف يكون ملكوت أبن الإنسان لكل من يؤمن بالإله الحقيقي وأن المخلص هو الابن الحقيقي للإله الحي. حينئذ سألت أبى قائلًا: إذا كان آباؤنا عرفوا جيدًا بأن المسيح هو ابن الله الحي، فلماذا صلبوه؟ فأجاب الأب قائلًا: أنا لم أوافقهم مطلقًا، ولم أعضدهم في قرارهم هذا، بل دائمًا كنت أعترض عليهم بقوة، لأنني لمست دائمًا قداسة وجمال وبهاء المخلص، أبن الله الحي، وأدركت أن آباؤنا أسلموه للموت حسدًا وغيرة منهم وانتقامًا، حيث صلبوه على الصليب، ثم وضع في القبر، وقام بالحقيقة من الموت في اليوم الثالث. وبعد قيامته، أظهر نفسه لتلاميذه المختارين، وأخوك ستيفان يؤمن به تمامًا. وأثناء آلامه، قام الفريسيون ورؤساء الكهنة بإلقاء الحجارة عليه، أما هو فقال "أيها الآب لا تقم لهم هذه الخطية التي صنعوها ضدي". وأكمل الوالد لأبنه قائلًا: أنا أنصحك أن تكون ثابتًا في الأيمان بأن المسيح هو أبن الله الحي، حتى تنال الحياة معه إلى الأبد في الحياة الأبدية.

وقال يهوذا: هذا كل ما قاله لي والدي وأنا أخبرتكم به. والآن أنظروا ماذا ستقولون للملكة، إذا سألتكم عن الصليب. ولكن الشيوخ أجابوا وقالوا: أننا لم نسمع مثل هذا الكلام الذي تكلمت به الآن، وإذا سألت الملكة فأحذر أن تخبرها بهذا الكلام، فنحن لا نعرف أو نفهم عنه شيئًا.

ساعتها جاء الجنود وأخذوا الشيوخ وأدخلوهم أمام الملكة، وقالت لهم الملكة: سوف أصدر أمرًا بأن تلقوا في النار جميعًا إذا لم تخبروني وتكشفوا لي الآن عن مكان الصليب المقدس. ساعتها خاف الشيوخ جدًا، وقالوا لها: يوجد واحد بيننا اسمه يهوذا هو أكثرنا علمًا وحكمة وهو رجل صادق، وهو الذي سيقول لك كل شيء.

حينئذ، الملكة أطلقت الشيوخ جميعًا، واستبقت يهوذا وحده(6).

3- حديث الملكة هيلانة مع يهوذا: قالت الملكة ليهوذا، في يدك أن تختار أن كنت تعيش أو تموت. وإذا أردت أن تعيش في السماء وعلى الأرض، فأكشف لي عن مكان صليب المسيح المقدس. فأجابها يهوذا: أنا لا أعرف ولا يمكنني أن أعرف، لأن هذا حدث من أكثر من مائة عام، وأنا كنت صغيرًا ولا أتذكر شيئًا. فقالت له الملكة: أنا قرأت في الكتب المقدسة أن المسيح صلب في مكان يدعى "الجلجثة". وعليك أن تخبرني أين مكان الجلجثة هذا، أو تموت جوعًا. فأجابها يهوذا ثانية، أنا لا أعرف المكان ولا أستطيع أن أعرف لأني لم أكن قد ولدت بعد. حينئذ أمرت الملكة بأن يلقى في حفرة عميقة بدون أكل أو ماء. وبقى يهوذا في الحفرة سبعة أيام وسبعة ليالي(7).

4- صلاة يهوذا: في اليوم السابع طلب يهوذا أن يخرج من الحفرة، وسوف يخبر الملكة عن مكان الصليب المقدس. فأمرت الملكة بخروجه من الحفرة، ثم ذهب إلى المكان حيث علق المخلص، ورفع يديه وصلى إلى المسيح، وقال: سيدي ومخلصي المسيح، أنت الذي خلقت السموات والأرض والبحر وخلقت كل ما فيهم، وأنا أطلب منك الآن أن تكشف لنا عن الصليب المقدس الذي تألمت عليه وفديت البشرية، بأن تخرج رائحة ذكية حتى أتأكد أن أنت ملك الملوك، وأنك حي وصاحب السيادة دائمًا في الحياة الأبدية. وساعتها اهتز المكان وخرجت منه رائحة ذكية جدًا. واندهش يهوذا جدًا، وقال على الفور: أنا أقول بالحقيقة أن الابن الوحيد المولود من الآب هو المخلص وحافظ البشرية، وهو الذي نؤمن به. أنا الآن أتضرع وأصلى إليك يا سيدي المخلص المسيح لكي تغفر لي خطاياي، حتى أكون أنا وأخي ستيفان ضمن الذين اهتموا بأعمال صالحة، وتكتب هذه الأعمال ضمن معجزات الرسل(8).

5- ظهور الصليب المقدس: وبعد أن صلى يهوذا بهذه الكلمات أخذ جاروف وحفر في الأرض، وعلى عمق 20 قدم في الأرض، وجد ثلاثة صلبان، وتملكته سعادة غامرة، وأخذ الصلبان الثلاثة إلى المدينة العظيمة أورشليم وقدمهم للملكة هيلانة. وسألته الملكة، أخبرني على أي واحد من الثلاثة علق مخلصنا؟ فأنا أعلم أن الاثنين الآخرين للصين الذين علقوا بجوار المسيح.

ساعتها لم يعرف يهوذا بماذا يجيبها. ولكنه أخذ الصلبان الثلاثة ووضعهم في وسط المدينة العظيمة أورشليم، وانتظر إظهار مجد الرب. وعند الظهر كان رجلًا صغيرًا ميتًا محمولًا. فتهلل يهوذا وقال للملكة الآن ستعرفي قوة مخلصنا المسيح، وأمر المارة أن ينزلوا جسد الميت على الأرض، ووضع الصليب الأول على جسد الميت، وصلى بحماس إلى الله ولأسمه القدير ولنعمته العظيمة، وسأل كل الواقفين أن يصلوا معه، لكي يظهر الله القادر على كل شيء أي من الصلبان الذي علق عليه من أجل خلاص البشرية. ولكن الجسد بقى ميتًا كما هو، ثم أخذ يهوذا صليب آخر، ولم يحدث شيء، وعندما أخذ الصليب الثالث، الرجل الصغير الميت قام حالًا وتكلم مباركًا اسم الله، وكل الواقفين باركوا وسبحوا ومجدوا اسم الله.

حينئذ هاج إبليس في الجحيم وتحرك بغضب وبكى بصوت عال، قائلًا: من الذي فضحني هكذا؟ وااسفاه، انه المخلص الذي من الناصرة، هو الذي بآلامه رفع كل الأرواح التي غدرت بها أنا سابقًا! وااسفاه، أنت يا يهوذا ماذا فعلت بي الآن؟ قبلًا، أنا من خلال يهوذا الإسخريوطي غدرت بالمسيح الذي كان مكرمًا، وأحدرت أعدادًا كثيرة من الناس إلى الجحيم. الآن بواسطة يهوذا (الشيخ اليهودي) أنا الذي أبعدت.

ساعتها امتلأ يهوذا من الروح القدس، وقال: ليت المخلص الحي يسود عليك ويلقيك في لجة الجحيم. وفي الحال لم يعد إبليس يرى أو يسمع.

وحينما سمعت الملكة هيلانة هذا، تعجبت بشدة من الأيمان العظيم بالله الذي ليهوذا. وأمرت بأن يكسى الصليب المقدس بالذهب والفضة والجواهر الثمينة. وبحسب أوامر الملك قسطنطين أمرت ببناء كنائس على نفس المكان الذي وجد فيه الصليب.

وبعد ذلك تعمد يهوذا بواسطة أسقف أورشليم، وقد غير الأسقف اسمه بعد العماد وأسماه كيرياكوس. وقد نما كيرياكوس بقوة بعد ذلك، وبعد وفاة أسقف أورشليم، اختير هو أسقفًا عليها(9).

St-Takla.org Image: St. Mary Coptic Orthodox Church, inside the Resurrection Church صورة في موقع الأنبا تكلا: كنيسة السيدة العذراء للأقباط الأرثوذكس، بداخل كنيسة القيامة بالقدس

St-Takla.org Image: St. Mary Coptic Orthodox Church, inside the Resurrection Church

صورة في موقع الأنبا تكلا: كنيسة السيدة العذراء للأقباط الأرثوذكس، بداخل كنيسة القيامة بالقدس

6- البحث عن المسامير: بعد ذلك بدأت الملكة هيلانة في البحث بحماس عن المسامير التي ثقبت بها يدي ورجلي المخلص. فأمرت بإحضار الأسقف كيرياكوس وقالت له: أنا أترجاك وأطلب منك أن تبحث لي عن المسامير التي علق بها المخلص على الصليب، كما ذكرنا أيضاً هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وحالًا، ذهب الأسقف مع عدد كبير من الكهنة والشمامسة وبعض المؤمنين إلى مكان الجلجثة، وهم يحملون الصليب المقدس. وعندما وصلوا إلى الجلجثة، رفع الأسقف عينيه إلى السماء وقرع صدره خفية، وقال: سيدي المسيح المخلص، أتضرع وأصلى إلى عظمتك ونعمك العجيبة لكي تكشف لنا عن المسامير التي سمرت بها على الصليب، ورد كل الشعب وراءه قائلين: آمين.

حينئذ ظهر نور عظيم من المكان الذي وجد فيه الصليب المقدس، وظهرت المسامير على الأرض وهي تلمع وتتلألأ مثل أنقى ذهب. وساعتها تكلم كل الموجودين هناك، وقالوا: نحن بالحقيقة نعرف وندرك أن أبن الله الوحيد المولود هو المخلص وفادى البشرية، ونحن نؤمن به.

حينئذ قام الأسقف كيرياكوس بسعادة بالغة وفرح، وأخذ المسامير وأحضرها إلى الملكة هيلانة. وحالًا ركعت الملكة على ركبتيها وسجدت برأسها إلى الأرض، وصلت في قلبها تجاه المسامير. وبحماس بدأت تفكر ما هو أفضل شيء ممكن يعمل بهذه المسامير. وساعتها جاء صوت من السماء قائلًا: هيلانة، خذي المسامير وأمري بأن تدق في لجام الحصان الذي للإمبراطور قسطنطين، وهو سوف يأخذ بهم النصرة والسلام في كل حرب. وفعلًا فعلت ذلك كما أمرها الروح القدس.

ثم أعطت هدايا كثيرة للأسقف كيرياكوس، الذي بدوره تلقى نعم كثيرة من الله. وشفى أمراض مختلفة بصلواته(10).

7- عودة الملكة إلى روما: وعادت الملكة مرة أخرى إلى روما وقصت كل ما حدث إلى قسطنطين الملك، وأمروا معًا كل الناس، أنه يجب أن يحفظوا ويتذكروا هذا اليوم العظيم الذي وجدوا فيه الصليب المقدس الذي للسيد المسيح. هذا الصليب المقدس الذي أخذه اليهود بغواية الشيطان ودفنوه في الأرض 130 سنة. ولكن الله الرحوم لم يسمح بأن يبقى الصليب الذي صلب عليه بإرادته وفدى البشرية أن يبقى مختفيًا بل كشفه لنا بمجد، كما قرأنا عليكم اليوم، لكي نسبح ونمجد خلاصنا وحمايتنا من كل تجارب إبليس. فأنه يجب علينا أن نكرم هذا اليوم دائمًا بزيارة الكنيسة وتقديم الصلوات المقدسة حتى تتبارك نفوسنا من صليب المسيح الذي به نقدر أن نطرد الشياطين في هذه الحياة، وكل أتباعهم في المستقبل.

ليت الله الذي تألم على الصليب يقوينا حتى نحافظ عليه، كوصية الله لنا. الذي له كل الشكر لآلامه من أجلنا، وله التسبيح والمجد إلى الأبد من أجل نعمه التي أعطاها للبشرية من الآن والى الأبد آمين(11).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) الأسطر من 1-41 في المخطوطة.

(2) الأسطر من 41-59 من المخطوطة

(3) الأسطر من 59-69 من المخطوطة

(4) الأسطر من 69-78 من المخطوطة

(5) الأسطر من 79-116 من المخطوطة

(6) الأسطر من 117-167 من المخطوطة

(7) الأسطر من 168-188 من المخطوطة

(8) الأسطر من 189-214 من المخطوطة

(9) الأسطر من 215-261 من المخطوطة

(10) الأسطر من 262-296 من المخطوطة

(11) الأسطر من 297-321 من المخطوطة

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب قصة البحث عن الصليب المقدس

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pauline-todary/search/order.html