الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عقيدة خلاص غير المؤمنين: بين الجذور والثمار - أ. حلمي القمص يعقوب

2- الفصل الأول: ضرورة طرح عقيدة خلاص غير المؤمنين للبحث

 

قد يتساءل البعض: لماذا الحديث عن هذا الموضوع؟

 والحقيقة أن كثير من الناس، بل وأقوال بعض الخدام يلهو عدو الخير بخيالهم، ويداعب أفكارهم بمراحم الله اللانهائية ومحبته غير المحدودة للبشر، فيثيرون بعض التساؤلات:

هل من الممكن أن الله المحب الرؤوف المتحنن يُهلِك مليارات من الناس لمجرد أنهم لا يؤمنون به؟!

وإذا كان الأمر هكذا، فلماذا خلق كل هؤلاء؟!

هل يمكن أن يكون لدى الله وسيلة لا ندركها نحن لخلاص هذه الشعوب؟ أم إن الله مُغرَم بهلاك البشر والتطويح بهم في بحيرة النار والكبريت؟!

وإذا كان الإنسان يرث دينه عن والديه، فما ذنبه حتى يتعرض للهلاك الأبدي؟!

وإن كان مثل هذا الإنسان أمين جدًا، ويلتزم بكل ما تمليه عليه ديانته.. فلماذا يتعرَّض للعقوبة؟!

وهل يمكن أن يكافئ الله الإنسان ذو الخلق الرفيع والأعمال الصالحة بالهلاك الأبدي لأنه لم يؤمن به..؟! وأين رحمة الله إذًا؟!

أليس التسليم بفكرة العقاب الإلهي تضع الله في صورة وحش مفترس..؟! يقول أحد الكهنة الفرنسيين "هل يوجد في الطبيعة إنسان تبلغ درجة قساوته أن يُعذِب بوحشية أي كائن ذ حس مهما كان؟ استنتجوا إذًا أيها اللاهوتيون إنه طبقًا لمبادئكم الخاصة يكون إلهكم أشر من أكثر الناس شرًا بصورة لانهائية. لقد جعل الكهنة من الله كائنًا سيء القصد مفترسًا.." (1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 وكثير مثل هذه التساؤلات يثيرها عدو الخير، وتنطلي على البسطاء الذي يتغافلون ما يلي:

1- خلق الله الإنسان عاقلًا، فمنحه قوة التفكير والتمييز والحكم على الأمور، ومنحه أيضًا حرية الإرادة، فكون أن الوالدين ليس لهم الإيمان المستقيم، لا يعني بالضرورة أن يرث الابن عنهم هذا الإيمان. بل له حرية اختيار طريق الحياة الأبدية، ولاسيما أن الكرازة تكاد تكون قد انتشرت في العالم كله، وذلك عبر الكارزين والكتب والإذاعات المسموعة والمرئية وشبكة المعلومات الدولية.. إلخ. ولذلك فالإنسان بلا عذر.

 

St-Takla.org         Image: Sin word in Arabic صورة: كلمة الخطية باللغة العربية

St-Takla.org Image: Sin word in Arabic

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة الخطية، الخطيئة باللغة العربية

2- كما إن الله رحيم ورؤوف ومتحنن فهو أيضًا عادل، وكما أن الله كامل في رحمته، هكذا هو كامل في عدله، وكما إنه من المستحيل أن يتخلى الله عن رحمته، كذلك من المستحيل أن يتخلى عن عدله، وقد وفَّق الله بين رحمته وعدله ببذل ابنه الوحيد فدية عن خلاص العالم كله منذ آدم وإلى آخر الدهور، ولو هناك إمكانية أن يتغاضى الله عن عدله، ما كان هناك أيضًا أي داعٍ لمشوار التجسد والفداء.. إن الله يطيل أناته جدًا جدًا على غير المؤمنين، والمؤمنين بالاسم، ولكنه لن يتخلى قط عن عدله، وهذا ما لاحظناه في معاملات الله في العهد القديم والجديد، سواء مع الأمم أو مع شعبه(2).

 

3- من المستحيل أن الله القدوس يقبل الشر، ومن المستحيل أن تلتقي الظلمة مع النور.. الله نور والخطية ظلمة، فكيف يلتقي إنسان خطيته عليه (سواء الخطية الجدية أو الفعلية، وسواء خطايا الفعل أو القول أو الفكر..) بالنور الأبدي؟!!

حقًا إن الذين ينادون بعقيدة خلاص غير المؤمنين يتوهمون أن الظلمة ستلتقي بالنور يومًا ما، وهذا ضرب من المحال، لأن الله قدوس وطاهر والسماء كلها طاهرة، فلا يمكن أن يقبل الله في مسكنه شيئًا ولو بسيط جدًا من الدنس، ولن يشوب السماء أي شائبة ولو ضئيلة جدًا من عدم الإيمان.. إنها طاهرة نقية بنقاء الذات الإلهية.

حقًا إن الله القدوس يرفض الشر بغض النظر عمن يرتكبه، حتى لو كان ملاكًا، فالملائكة الذين تكبروا سقطوا وسكنوا الظلمة لأنه لم يعد لهم مكانًا في السماء الملائكة الذين لم يحفظوا رياستهم بل تركوا مسكنهم حفظهم إلى دينونة اليوم العظيم بقيود أبدية تحت الظلام" (يه 6) وعندما أخطأ آدم الذي خلقه الله على صورته ومثاله سقط وطُرد إلى الأرض لأنه لم يعد له مكانًا في الفردوس الطاهر، وكما عاقب الله الأمم لعدم إيمانهم وشرورهم الكثيرة، عاقب أيضًا شعبه عندما ارتد لعبادة الأوثان.

 

4- الذين يظنون أن الخلاص يتم بالأعمال الصالحة هم مخدوعين، فالخلاص لا يتم بالأعمال الصالحة، وإن كانت الأعمال الصالحة لازمة للخلاص، وأيضًا المعمودية لازمة للخلاص، ولكن أساسًا الخلاص يتم بالإيمان بالإله المتأنس من أجل خلاصنا، فالإيمان يسبق المعمودية، والأعمال الصالحة هي ثمرة هذا الإيمان، وقد يؤمن الإنسان ولا تسعفه الحياة للقيام بأي عمل صالح مثل اللص اليمين، ومع ذلك فإنه يخلص.

والأعمال الصالحة لا تغفر خطية قط، وهب أن إنسانًا فعل الخير كل الخير، ثم صدم طفل بسيارته فأودى بحياته، فهل تشفع له أعماله الصالحة؟ وهل يعفيه القاضي العادل من العقوبة..؟ حقًا لو كان دخول الملكوت بالأعمال الصالحة، وإن الحسنات يذهبن السيئات، لتحوَّل الموضوع إلى صفقات بيع وشراء، فالإنسان يشتري الخلاص والملكوت بماله وجهده.

 

5- رسم الله طريقًا للخلاص، ولم يمنع أحدًا من السير فيه.. وضع أمام الإنسان طريق الحياة وترك له الحرية لاختيار هذا الطريق فيحيا، أو يختار طرق الموت فيهلك " أنظر. قد جعلتُ اليوم قدامك الحياة والخير والموت والشر.. فاختر الحياة لكي تحيا أنت ونسلك" (تث 30: 15، 19) في العهد القديم أعلن الله عن ذاته بالمعجزات الباهرات التي أجراها مع شعبه وسمعت بها كل الأمم، ولم يرفض إنسانًا جاء إليه.. اسألوا راحاب الأمميَّة وراعوث الموآبية!!

وفي العهد الجديد أرسل رسله الأطهار موصيًا إياهم " اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها. من آمن واعتمد خلص.. ومن لم يؤمن يُدَن" (مر 16: 15، 16) فهل بعد أن وضع الله شرط الإيمان للخلاص يأتي إنسان ويقول: لا داعي للإيمان لكيما يخلص الإنسان؟!!.. ليكن الله صادقًا وكل إنسان كاذبًا.

 

6- عندما يرى الله شعبًا أو إنسانًا لديه استعداد للخلاص، فإنه لن يتأخر في إنقاذه قط، فعندما رأى الله هذا الاستعداد في مدينة نينوى الأمميَّة، أرسل إليها نبيه يونان، ورغم محاولة يونان الهرب من هذه المهمة، إلاَّ أن الله أصرَّ عليها، حتى لو أرسل رياحًا عاصفة تهدد السفينة بالغرق، وحتى لو أرسل حوتًا يبتلع يونان ويقذف به إلى مدينة نينوى، وبعد أن تابت المدينة العظيمة نينوى أشاد الله تبارك اسمه بتوبتها (يون 4: 10، 11) وعندما رأى الله استعداد كرنيليوس لقبول الخلاص، أرسل إليه ملاكًا ثم رسولًا لينال الخلاص (أع 10) حقًا إن الله مستعد أن يأتي بذاته أو يرسل ملائكته أو رسله لأي إنسان لديه استعداد لقبول الخلاص، فمراحم الله يا صديقي غير محدودة، ليس على الإنسان فقط، بل حتى على البهائم والطيور (تث 22: 6، 7) ولكن عناد الإنسان وإصراره على عدم الإيمان هو الذي يقوده للهلاك، كما ذكرنا أيضاً هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. أما الكاهن الكاثوليكي الفرنسي الذي يتهم الله بأنه سيء القصد ومفترس لأنه يجري عدله، فحتمًا إن هذا الكاهن لم يعرف الله بعد المعرفة الاختبارية.

 

7- الكنيسة عروس المسيح تحرص على تنفيذ وصية عريسها بالكرازة للخليقة كلها بالقدرة الحسنة ثم بتوضيح الحقائق، وتحذر غير المؤمنين من مغبة عنادهم لتُخلّص على كل حال قومًا، وتنتشل من النار نفوسًا تسير في دروب الهلاك "وخلّصوا البعض بالخوف مُختطفين من النار" (يه 23) فدائمًا تصارع الكنيسة عبر الصلوات والأصوام والدموع حاملة صليب الكرازة لهذه النفوس الضالة.. أما إن الكنيسة الكاثوليكية تُطمئّن هؤلاء الذين في خطر عظيم، وتقول سلام سلام عوضًا عن تحذيرهم ودعوتهم للتوبة، فهي بهذا تجاملهم وتخدعهم، وهذه هي الطامة الكبرى والكارثة العظمى.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) جون لوريمر - تاريخ الكنيسة ج 5 ص 46، 473

(2) راجع كتابنا: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها ج 2 ص 237 - 276 هنا في موقع الأنبا تكلا.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب عقيدة خلاص غير المؤمنين: بين الجذور والثمار

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/unbelievers/research.html