الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عقيدة خلاص غير المؤمنين: بين الجذور والثمار - أ. حلمي القمص يعقوب

5- الفصل الرابع: دور باباوات روما في دعم وإقرار عقيدة خلاص غير المؤمنين

 

 كما اعتبرنا بدعة قبول معمودية الهراطقة، وبدعة لاهوت الأديان من جذور عقيدة خلاص غير المؤمنين الخطيرة، فكذلك نعتبر بدعة تبرئة اليهود من دم السيد المسيح من هذه الجذور أيضًا، بل هي السبب الرئيسي في ظهور هذه العقيدة كما سنرى.

 وكما كان لإستفانوس الأول بابا روما (254 - 257م) مع بعض الباباوات الآخرين مثل البابا نيقولاوس الأول (858 - 867م) والبابا أوجانيوس الرابع (1431-1447م) اليد الطولي في إرساء بدعة قبول معمودية الهراطقة، والتي ما زالَت مستمرة في الكنيسة الكاثوليكية، فإن البابا يوحنا الثالث والعشرين (1958 - 1963م) مع البابا بولس السادس (1963 - 1978م) والبابا يوحنا بولس الثاني (1978 - 2005م) اليد الطولي في إرساء بدعة تبرئة اليهود من دم المسيح، وكذلك عقيدة خلاص غير المؤمنين، وفيما يلي نعرض للدور الذي قام به هؤلاء الباباوات الثلاث، ونستمع لصدى هذه البدعة من فم الأنبا يوحنا قلته، ونعرض موقف كنيستنا القبطية وكنيسة أنطاكية من بدعة تبرئة اليهود من دم المسيح.

1- البابا يوحنا الثالث والعشرون رقم 260
2- البابا بولس السادس رقم 261
3- البابا يوحنا بولس الثاني رقم 263

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1- البابا يوحنا الثالث والعشرون رقم 260 (1958 - 1963م):

كان المطران "رونكالي" (البابا يوحنا 23 فيما بعد) نائبًا رسوليًا في إسطانبول أثناء الحرب العالمية الثانية، ولاحظ الاضطهاد المرير الذي عانى منه اليهود في العالم ولاسيما ألمانيا، وموقف المسيحيين السلبي من هذا، وعندما تولى هذا الكردينال البابوية خلفًا لسلفه البابا بيوس الثاني عشر، وله من العمر 77 عامًا فحسبوه بابا انتقاليًا، وكان معروف عنه أنه رجل طيب القلب، وفي سنة 1962م عندما عقد المجمع الفاتيكاني الثاني كلف الكردينال "بيا" Bea لوضع الخطوط العريضة لإصدار قرارًا ينصف اليهود ويعيد لهم كرامتهم الجريحة.

 ووضع الكردينال "بيا" الخطوط العريضة لهذا القرار، وصيِغَت وثيقة تبرئة اليهود من دم المسيح، وقُدمت للمجمع الفاتيكاني الثاني 1962م لإقرارها، ولكنها قوبلت برد فعل شديد من قِبل أساقفة الشرق فسُحبت، ولكن أعيد طرحها في نوفمبر سنة 1963م في الجلسة الثانية للمجمع عندما نُوقش الفصل الخاص بالحركة المسكونية، فعادت الوثيقة للظهور رغم اعتراض أساقفة آسيا وإفريقيا الكاثوليك عليها.

 وجاء في هذه الوثيقة " فاليهود كما يقول الرسول لم يزالوا من أجل الآباء محبوبين عند الله الذي لم يندم على هباته ودعوته.. ولئن كان ذو السلطان والأتباع من اليهود عملوا على قتل المسيح، إلاَّ أن ما أُقترف إبان الآلام والصليب لا يمكن أن ننسبه في غير تمييز إلى جميع اليهود الذين عاشوا آنذاك، ولا إلى اليهود المعاصرين لنا، وإن كانت الكنيسة هي شعب الله الجديد، فلا يعني ذلك أن اليهود قد أصبحوا شعبًا مرذولًا أو ملعونًا من الله. كما لو كان ذلك منصوصًا عليه في الكتاب المقدَّس.. ونأسف للأحقاد والاضطهادات ومظاهر العداء للسامية في أي عهد ومن أين صدرت" (23).

ويقول الأب لاسلو صابو اليسوعي في محاضرة عن خلاص غير المؤمنين " فإسرائيل القديم قد أُختير لكي ينقل بركة إبراهيم إلى الأمم كافة (تك 13: 3) وفي نظر المسيحيين مازال هذا الولد البكر مختارًا على الدوام لأن "لا رجعة في هبات الله" (رو 11: 29) غير أنه، بعد اليوم، يشارك في اختياره هذا جميع شعب الأرض الجديدة" (24).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2- البابا بولس السادس رقم 261 (1963 - 1978م):

St-Takla.org Image: Pope Shenouda the Third with the late Pope John Paul, Pope of the Roman Catholic Church (died on April 2005) - during His visit to the Coptic Papal residence, Cairo, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: البابا شنودة الثالث مع المتنيح البابا يوحنا بولس الثاني، بابا الروم الكاثوليك، تنيح في ابريل 2005 - وذلك خلال زيارته لمصر في المقر البابوي بالقاهرة

St-Takla.org Image: Pope Shenouda the Third with the late Pope John Paul, Pope of the Roman Catholic Church (died on April 2005) - during His visit to the Coptic Papal residence, Cairo, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: البابا شنودة الثالث مع المتنيح البابا يوحنا بولس الثاني، بابا الروم الكاثوليك، تنيح في ابريل 2005 - وذلك خلال زيارته لمصر في المقر البابوي بالقاهرة

نُصّب الكردينال "مونتيني" باسم البابا بولس السادس في 21 يونيو 1963م خلفًا للبابا يوحنا 23 وكان خجولًا بعض  الشيء ، وضعيف البنية، ولكنه كان نشيطًا متصوفًا ومتوقد الذكاء، وعلى الفور قرر متابعة أعمال المجمع الفاتيكاني، وقد أكد أن المسيحية تمثل الدين الوحيد الصحيح، ولا خلاص خارج المسيحية، وعندما أصدر "الرسالة العامة" Eccelesiam Suam جاء فيها "من واجبنا أن نُظهِر يقينًا بأن الدين الصحيح هو واحد، وبأنه الدين المسيحي، وإن نعلل النفس بأن نرى جميع الذين يبحثون عن الله ويعبدونه يعترفون بأنه الدين الصحيح " وبذلك ظهر رفض البابا بولس السادس اعتبار أي ديانة أخرى غير المسيحية تصلح أن تكون واسطة للخلاص.

 وفي يناير 1964م زار البابا بولس السادس الأراضي المقدَّسة (إسرائيل) ولم يكن منذ زمن طويل قد خرج بابا من إيطاليا، وعقب عودته من هذه الزيارة تخلى عن رأيه السابق، وكانت عقيدة خلاص غير المؤمنين قد تبلورت في المجمع الفاتيكاني الثاني فوافق عليها.

 وفي مايو 1964م أنشأ البابا بولس السادس "أمانة سر غير المسيحيين" لكيما تهتم بالحوار مع الأديان الأخرى، وفي أغسطس 1964م أصدر "الرسالة العامة" وجاء فيها التأكيد على ضرورة الحوار بين الأديان، وفي ديسمبر 1964م قام البابا بولس السادس برحلة إلى بومباي بالهند فأنفتح على أديان آسيا من بوذية وهندوسية، وبهذا تطوَّرت الفكرة من النظرة إلى الديانة اليهودية إلى النظرة لكافة الأديان.

 وفي أكتوبر 1965م أقرَّ المجمع الفاتيكاني في جلسته الرابعة الفصل الخاص بعلاقات الكنيسة بالأديان غير المسيحية، والتي تتضمن عقيدة خلاص غير المؤمنين، ويعترف الأب لويس بأن هذا القرار جاء نتيجة مسيرة مضطربة(31).

 وفي سنة 1974م انعقد سينودس حول " إعلان البشرى " فإشارة للانفتاح على سائر الأديان، كما حمل البشرى لأصحاب الديانات الأخرى، واصفًا هذه الديانات بأنها " تحمل في طياتها صدى ألوف السنين في التماس وجه الله.. والتي زَرَعَ فيها عدد لا يحصى من بذور الكلمة" (25).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3- البابا يوحنا بولس الثاني رقم 263 (1978 - 2005م):

بعد انتقال البابا بولس السادس خلَّفه البابا يوحنا بولس الأول الذي لم يمكث إلاَّ نحو الشهر من 26/8 - 28/9/1978م، وتولى بعده البابا يوحنا بولس الثاني، الذي واصل المسيرة تجاه الانفتاح على الأديان الأخرى، والقيام برحلات عديدة دعاها الحج إلى شعب الله في كل مكان، وقد زار بلادنا المصرية، ويمكن تسجيل نقاط قليلة باختصار لإظهار نشاطه وهمته في الانفتاح على الأديان الأخرى:

أ - كان هو المسئول عن التقرير اللاهوتي لمجمع الفاتيكان الثاني، وبعد أن صار بابا قام بعدَّة رحلات وصفها بأنها حجًا إلى شعب الله الذي يمثل جميع أبناء البشرية في كل الأديان " حجًا أصيلًا إلى المعبد الحي معبد شعب الله".

ب - وفي 7 مارس 1975 أصدر الرسالة العامة "فادي الإنسان" وقال إن العقل البشري في كل الأديان يبحث عن الله، والكارز لابد أن يحترم عمل الروح القدس الذي يهب حيث يشاء في كل إنسان..

ج- في 1984م أصدرت أمانة السر لغير المسيحيين وثيقتها " أفكار وتوجيهات " وألقت الضوء على الإرساليات وضرورة الحوار، فجاء فيها " كل إرسالية لا تكون مُشبَّعة بروح الحوار تكون مخالفة لما تقتضيه الطبيعة البشرية وتعاليم الإنجيل" (26).

د - في 1985م وبمناسبة مرور عشرين عامًا على ختام المجمع الفاتيكاني الثاني، وأيضًا بمناسبة إعلان الأمم المتحدة أن سنة 1985م سنة الشبيبة قال البابا يوحنا بولس الثاني "إنَّا نجد بين أتباع الأديان غير المسيحية على الأخص البوذية والهندوسية والإسلام، منذ آلاف السنين جماعة من " الروحيين " الذين غالبًا ما يتخلون عن كل شيء منذ عهد الشباب، ليعتنقوا حالة الفقر والعفة، بحثًا عن المطلق الكائن وراء المحسوس (ملاحظة: الإسلام لا يعترف بالرهبنة ومبادئها) وهم يسعون إلى إدراك حالة من الحرية الكاملة.." (27).

ه - في 19 أغسطس 1985 تحدث، وصلى البابا يوحنا بولس الثاني مع 000ر80 شاب مسلم في الدار البيضاء بالمغرب " وعبَّرت الصلاة الختامية عن احترام الإله الواحد وعبادته في ألفاظ تستطيع الصلاة الإسلامية أن تشارك فيه" (28) {ملاحظة: أي أنها صلاة يهودية وليست مسيحية}.

و - في 27 أكتوبر 1986م وبمناسبة السنة العالمية للسلام التي أعلنتها الأمم المتحدة صلى البابا يوحنا بولس الثاني مع 150 شخصًا يمثلون اثني عشر تيارًا دينيًا مختلفًا في أسيزي (موطن فرنسيس الأسيزي) من أجل السلام، فصلى كل واحد بحسب عقيدته الخاصة، واعتبر البابا إن الصلاة التي اشترك فيها كل هؤلاء كانت نابعة من الروح القدس الذي تكلم على فم جميع المؤمنين في جميع الأديان.

ز - في سنة 1988م غيَّر الفاتيكان اسم " أمانة السر لغير المسيحيين " إلى "المجلس البابوي للحوار بين الأديان" مع الالتزام باستكمال المسيرة.

ح- في 7 ديسمبر 1990م وبعد مرور ربع قرن على المجمع الفاتيكاني الثاني دعى البابا من خلال رسالته العامة "رسالة الفادي" الكنيسة كلها إلى تجديد التزامها الإرسالي، وانفتاحها على جميع الثقافات والأديان.

ط- وفي سنة 1999م زار البابا يوحنا بولس الثاني أندونسيا وقدموا له القرآن فقبَّله.

ى- يقول نيافة الأنبا بيشوي مطران دمياط وسكرتير المجمع المقدَّس " إن بابا روما يوحنا بولس الثاني وضع تمثال "بوذا" على المذبح في روما في الفاتيكان.. في الهند أخذ بابا روما علامة شيفا بواسطة كاهنة من كهنة شيفا، وهو في طريقه إلى صلاة القداس ومعه الكهنة والشمامسة وحوالي 300 ألف يصلون القداس في الهواء الطلق. لقد أخذ بركة الإله شيفا على جبهته بعد أن أخذ مسحة الميرون المقدَّس وهو طفل في فنلندا" (29).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ويمكننا أن نسمع أصداء عقيدة خلاص غير المؤمنين والانفتاح على الأديان الأخرى من فم الأنبا يوحنا قلته المعاون البطريركي للأقباط الكاثوليك عندما كتب في جريدة الأهرام بتاريخ 21 يناير 1998م مقال بعنوان "رمضان كريم.. تأمل مسيحي" جاء فيه:

"ما زالت شخصية الإنسان العظيم محمد بن عبد الله نبي الإسلام ورسول الحضارة العربية مازالت أكبر من اكتشاف جوانب عظمتها. أتجاسر وأنا المسيحي العربي أن أقترب في تهيب وفي خشوع من شخصية "الرسول العربي" لا أتمنى أن يظن بي أحد إني أتنكر لإيماني وعقيدتي، أو رد يلصق بي تهمة النفاق والعياذ بالله، والله سبحانه وتعالى فاحص القلوب والضمائر والذي لا تأخذه سنة من النوم، فكلماتي ليست إلاَّ دعوة إلى الحب والمودة والتفاهم وإقامة حوار إنساني رفيع بين الإنسان والإنسان المختلف عنه..

لم يسمع الشرق أو الغرب، الشمال أو الجنوب عن محمد إلاَّ حين دقت وفوده أبواب الشعوب والملوك لتعلن لهم، جاء دين جديد يقول إنه امتداد وتكملة لمن سبقه. عقيدته أن محمد بن عبد الله بُعِث للناس نبيًا. يحمل دينًا جديدًا، ويحمل وحيًا مُنزلًا.. وأعتقد أن هذه الشخصية النبوية، لم تزل مجهولة شرقًا وغربًا بل لعلها لم تزل مجهولة لدى المسلمين أنفسهم. فكم بالأحرى عند غير المسلمين.

محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) من أنت يا ذا المهابة والجلال بالنسبة لي أنا المسيحي؟ من أنت يا صانع حضارة نقلت البشرية من عالم إلى عالم وأرست قواعد للدول وللشعوب؟ من أنت أيها الآتي من قلب الصحراء، من قلب الأمية والجهل؟ من القاع. من سقط الشعوب القديمة. من أسرة فقدت الوالد. من قبيلة عبدت المال والتجارة. من أنت يا إنسان؟؟ يا رجل؟؟ يا رسول؟؟

أمام " إنسانيتك " أمام رسالتك. أمام كتاب ربك الذي حملته. أمام تاريخك. أمام ذلك كله لا أجد حرجًا أو قلقًا أن أحني الرأس إجلالًا واحتراما. حبًا وانبهارًا. لا يا سيدي لا ينكر فضلك وسموك إلاَّ جاحد أو جاهل. دعني يا سيدي في شهر رمضان أرفع إلى مقامك السامي حبًا وإكرامًا. لأنك إنسان. حملت كل سمو إنسانية الإنسان. لأنك رسول بُعثت لتنقل المجتمع من حال إلى حال. لأنك صاحب حضارة. لأنك قدوة للحكم. للمنتصر وللمنهزم. للقوي وللضعيف. لأنك إمام المؤمنين بالله الواحد وباليوم الأخير. سيدي نبي الإسلام. رسول الحضارة تقبَّل حبًا وإجلالًا من مسيحي في الشهر المبارك".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

موقف كنيستنا القبطية وكنيسة أنطاكية:

 إحتجت كنيستنا القبطية مع كنيسة أنطاكية بشدة على وثيقة تبرئة اليهود من دم المسيح:

 

أ- في 24 يناير 1965 صدر قرار مشترك وقَّع عليه البابا كيرلس السادس، والبطريرك أغناطيوس الثالث جاء فيه:

" وبخصوص البلبلة التي حدثت في الأيام الأخيرة حول تفسير حادثة صلب المسيح نتيجة مشروع القرار الذي بحثه أخيرًا مجمع الفاتيكان الثاني، نصرح بأنه قد سبق فأعلن كل منا منفردًا رأي كنيسته المقدَّسة في هذا المشروع وظروف ظهوره -واليوم- وإذ تم لقاؤنا معًا فإننا ننتهز هذه الفرصة لنؤكد عقيدتنا الأرثوذكسية المشتركة المبنية على ما جاء في الكتاب المقدَّس، وتقليد الكنيسة، وتفاسير الآباء من أن شعب اليهود هم الذين حكموا بصلب المخلص، وطلبوا تنفيذ الحكم بيد بيلاطس البنطي بحسب الكتب. وإن تأكيدنا لهذا الحدث التاريخي الهام في حياتنا لا يتعارض أبدًا والتعاليم المسيحية التي تنادي بالمحبة والإخاء والتسامح لجميع البشر مهما اختلفت أديانهم وعقائدهم وألوانهم وجنسهم وجنسياتهم ونأمر بنبذ التفرقة العنصرية والاضطهاد".

 

ب - في 13 فبراير 1965 انعقد المجمع المقدَّس لكنيستنا القبطية وقرّر ما يلي:

1- يشهد الكتاب المقدَّس في وضوح أن اليهود صلبوا السيد المسيح له المجد، وتحملوا مسئولية صلبه حين أصرُّوا على ذلك بقولهم لبيلاطس البنطي " أصلبه أصلبه. دمه علينا وعلى أولادنا" (يو 13: 21 - مت 27: 25) وحكم عليهم معلمنا بطرس الرسول بقوله " هذا أخذتموه مُسلَّمًا بمشورة الله المحتومة وعلمه السابق وبأيد أثمة صلبتموه وقتلتموه" (أع 2: 22) وقال لهم أيضًا " ولكن أنتم أنكرتم البار وطلبتم أن يوهب لكم رجل قاتل ورئيس الحياة قتلتموه" (أع 3: 14، 15) ووبخهم القديس أسطفانوس قائلًا " أي الأنبياء لم يضطهده آباؤكم وقد قتلوا الذين سبقوا فأنبأوا بمجيء البار الذي أنتم الآن صرتم مسلميه وقاتليه" (أع 6: 52).

2- لا تشمل هذه الإدانة جماعة معينة من اليهود دون غيرها، وإنما توجه بها بطرس الرسول إلى اليهود في كل أمة تحت السماء (أع 2) وقد قال بولس الرسول عن اليهود بصفة عامة إن اليهود قتلوا الرب يسوع والأنبياء واضطهدونا وهم لا يرضون الله ويقاومون جميع الناس ويمنعونا أن نكلم الأمم لخلاصهم حتى يتمموا خطاياهم كل حين.

3- يعلن المجمع المقدس تمسكه بعقيدة عصمة الكتاب المقدَّس ووجوب التزام الروح السائدة فيه وتقاليد آباء الكنيسة حيت التعرض لتفسير آياته.

4- هذا وإن الرحمة الحقيقية نحو الخطاة لا تكون بتبرئتهم من خطيتهم وإنما بهدايتهم وإرشادهم حتى يتوبوا ويؤمنوا لتغفر لهم خطاياهم كما قال القديس بطرس "توبوا وارجعوا لتمحى خطاياكم" (أع 3: 19) والرسول بولس يعلن هذا بقوله " سيخلصون متى نُزعت خطاياهم" (رو 11: 23 - 27)..

5- يعلن المجمع المقدس تأييده الكامل للتصريح الثنائي الذي أصدره صاحب القداسة البابا كيرلس السادس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ومار أغناطيوس يعقوب الثالث بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، كما ذكرنا أيضاً هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. كما يذكر بالتقدير الجهود التي قام بها من جهة هذا الموضوع مندوبو الكنيسة القبطية كمراقبين في دورات المجمع الفاتيكاني الثاني السابق، ويشيد بموقف أخوتنا كاثوليك الجمهورية العربية المتحدة والشرق الأوسط في مكافحتهم هذه الوثيقة وتصويتهم ضدها في مجمع الفاتيكان.

6- على إن تقرير هذه الحقيقية التاريخية لا يتنافى مع التعاليم المسيحية التي تنادي بالمحبة والإخاء والتسامح لجميع البشر.

7- والمجمع المقدس للكنيسة القبطية يضرع إلى الله أن يوفق الفاتيكان في اتخاذ قرار في دورته القادمة يزيل البلبلة الحادثة بسبب هذا الموضوع" (30).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(23) وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني - تصريح عن علاقة الكنيسة مع الديانات غير المسيحية ص 474، 475.

(24) هل من خلاص لغير المسيحيين؟ مؤتمر حول " لاهوت الأديان " ص 282.

(25) هل من خلاص لغير المسيحيين؟ مؤتمر حول " لاهوت الأديان " ص 322.

(26) هلا من خلاص لغير المؤمنين؟ ص 326.

(27) رسالة رسولية إلى جميع شبان العالم ص 28، 29.

(28) هل من خلاص لغير المؤمنين؟ - مؤتمر حول " لاهوت الأديان "ص 323.

(29) محاضرة الكلية الإكليريكية بالإسكندرية في 19/3/1998م.

(30) بشارة بسطوردس - الكنيسة القبطية في مصر وأثيوبيا ترفض الوثيقة الفاتيكانية لتبرئة اليهود من دم المسيح.

(31) راجع هل من خلاص لغير المؤمنين - مؤتمر حول لاهوت الأديان ص 318، 319.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب عقيدة خلاص غير المؤمنين: بين الجذور والثمار

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/unbelievers/popes.html