الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب التثليث والتوحيد: هل ضد العقل؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

9- أقنوم الابن

 

أقنوم الابن هو عقل الله الناطق. هو نطق الله العاقل. هو العقل الأعظم خالق جميع العقول ومانحها الحكمة. هو اللوغوس. الله عقل لانهائي .

أقنوم الابن هو أقنوم الحكمة الأزلي..

أقنوم الابن هو الفكر الإلهي القائم الكائن في الذات الإلهيَّة بدون انفصال..

أقنوم الابن هو الكلمة الأزلي.. " في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله" (يو 1: 1).

 

بسادة: سمعت في عظة أن هذه الآية تحوي إجابة ثلاث أسئلة:

س1: متى كان الكلمة..؟ في البدء.. البدء الذي ليس قبله بدء.. البدء هنا يساوي الأزل، فهو يختلف عن البدء الذي ذكره موسى النبي " في البدء خلق الله السموات والأرض" (تك 1: 1) فالبدء الذي ذكره موسى النبي هو بدء الخليقة. أما البدء الذي يذكره يوحنا الرسول هنا فهو الأزل.

س2: وأين كان الكلمة..؟ كان الكلمة عند الله الآب، أو نحو الله الآب، أو في حضن الله الآب، وهنا يؤكد الإنجيل التمايز بين أقنوم الابن (والكلمة) وأقنوم الآب (عند الله).. فالابن غير الآب والآب غير الابن، والروح القدس غير الآب والابن، ولكن الثلاثة لهم كيان إلهي واحد.

س3: ومن هو الكلمة..؟ هو الله.

نادر: هذا حق يا بسادة ولذلك لم يقل الإنجيل عن الكلمة "كانت" وإنما قال "كان" الكلمة، لأن الإنجيل لم يقصد الكلمة المنطوقة، لكنه قصد العقل الناطق..

ربنا يسوع هو أقنوم الكلمة المتجسد " الذي هو صورة الله غير المنظور بكر كل خليقة. فإن فيه خُلق الكل.. الكل به وله قد خُلق" (كو 1: 15، 16).

وقد دعي الأقنوم الثاني بالكلمة، والابن.. لماذا؟

St-Takla.org Image: Dome of one of the Churches of St. Paul Monastery, Red Sea, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة جدارية من دير الأنبا بولا أول السواح، البحر الأحمر، مصر

St-Takla.org Image: Dome of one of the Churches of St. Paul Monastery, Red Sea, Egypt - click for more..

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة جدارية من دير الأنبا بولا أول السواح، البحر الأحمر، مصر - اضغط للمزيد

منير: لو سمحت لي يا نادر أجيبك عن الجزء الأول من السؤال.

نادر: تفضل يا منير.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

منير: الأقنوم الثاني دعي بالكلمة للأسباب الآتية:

1- دعوة الأقنوم الثاني بالكلمة مطابق لقول الإنجيل (يو 1: 1).

2- كلمة الإنسان تعلن أفكار الإنسان، ومن هنا جاء المثل الشهير " تكلم لكيما أراك " فمن كلام المتكلم تعرف شخصيته وعلمه وثقافته وأدبه.. إلخ، والأقنوم الثاني في تجسده هو الذي أعلن لنا أسرار الله (يو 1: 18).

3- كلمة الإنسان تحمل قوة وسلطة المتكلم، وهكذا الأقنوم الثاني في تجسده رأينا فيه سلطان وقوة وعظمة ومحبة الله.

4- الله كلمنا في العهد القديم بالأنبياء، وفي العهد الجديد كلمنا بابنه: "الله بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديمًا بأنواع وطرق كثيرة كلمنا في هذه الأيام في ابنه" (عب 1: 1، 2).

يقول فم الذهب: "الكلام الذي نطق به الأنبياء والملائكة هو من كلام الله، لكن ولا كلمة واحدة من تلك الكلمات إله. إلاَّ أن كلمة الله الحقيقي (يو 1: 1) هو جوهر إلهي حاصل في أقنوم بارز من أبيه بعينه خلوًا من انقسام عارض" (1).

5- الكلمة تولد من كيان الإنسان ولادة غير جسدية بلا ألم، وولادة الكلمة من الآب ولادة روحية. قال ديونسيوس الصليبي "أن الابن سُمي كلمة الله لأنه مولود من الآب، كما أن كلمتنا العقلية يلدها عقلنا الذي هو روحي محض، وأيضًا لأن الابن باعتباره ابنا وحيد لله غير قابل للآلام والولادة الزمنية" (2).

ثم أخذ منير يستكمل حديثه قائلًا:

أيضًا دُعي الأقنوم الثاني بالابن للأسباب الآتية:

نادر: لقد اتفقت معنا على إجابة الجزء الأول.. لكن لإجابتك المختارة، نترك لك الإجابة على بقية السؤال، لأن الذي له يعطى ويزاد.

منير: أشكر يا نادر لمحبتك.. واستكمل حديثه قائلًا: قبل أن أدخل في النقطة الثانية أضيف قولًا للبابا أثناسيوس الرسولي عن كلمة الله الأقنوم الثاني:

" الله تام ليس بعادم كلمته وإن كلمته ثابت قائم دائم ليس بزائل ولا بمبتدئ ولا فانٍ لأن الله لم يكن قط بلا كلمة، ولكن لم يزل له الكلمة متولدًا منه، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. ليس مثل كلمتنا التي لا قوام لها المهراقة في الهواء، ولكن ذو قوام حي تام ليس بمفترق منه، ولكن ثابت أبدًا فيه.. فهو وكلمته يملأ كل شيء ولا يسعه شيء" (3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أما دعوة الأقنوم الثاني بالابن فيرجع للأسباب الآتية:

1- لأن الإنجيل دعاه هكذا مرارًا وتكرارًا، فقد ورد اسم " ابن الله " في الأناجيل 40 مرة.

2- سمي الأقنوم الثاني بالابن لأنه من نفس طبيعة الآب، من نفس الجوهر الإلهي. وكما يتساوى الابن مع الآب في الصفات فمثلًا ابن الإنسان هو إنسان، وابن الطير هو طير، وهكذا الابن من نفس طبيعة الآب الإلهيَّة، فابن الله هو الله، وهذا ما أدركه اليهود " من أجل هذا كان اليهود يطلبون أكثر أن يقتلوه لأنه لم ينقض السبت فقط بل قال أيضًا أن الله أبوه معادلًا نفسه بالله" (يو 5: 18).

3- سمي الابن إظهارًا للمحبة الكاملة بينه وبين أبيه الصالح.

4- لأن الابن صادر من الآب مثل صدور الشعاع من الشمس، وبما أننا ندعو  الشيء  الصادر من شيء مولود منه، هكذا دُعي الابن المولود من الآب بابن الله.

5- اللغة البشريَّة ضعيفة ولا يمكن التدليل بها على الأمور الخاصة بالذات الإلهيَّة، لذلك إختار الوحي الإلهي أسهل الألفاظ وأعمها وأقربها لجميع البشر، وهي علاقة الابن بأبيه، ليعبر بها عن علاقة الأقنوم الأول بالأقنوم الثاني.

قال هرمس الحكيم مخاطبًا الآب "لما كنت إلهًا وأبًا لم تنل ذلك من كائن آخر ولم تحز وجودك الدائم من غيرك. وبعدك أعرف كائنًا واحدًا مثلك، وكما هو معروف أنت ولدته، وهو ابن لك، وإله من إله، وجوهر من جوهر الذي يحمل دائمًا صورتك غير الزائلة. وشبهك التام ليكون هو فيك وأنت فيه" (4).

الأخ زكريا: لقد أبدعت بالحقيقة يا منير، والآن لنترك ألقاب وصفات الابن لحين دراستنا لموضوع ألوهية المسيح إن أراد الله وعشنا. هل تكمل يا بيتر..؟ وبدأ بيتر يتحدث عن:

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) المختصر في تعريف بنوة الله للأب إسحق المحرقي ص 148

(2) المرجع السابق ص 150

(3) القس منسى يوحنا - كمال البرهان على حقيقة الإيمان ص 2.

(4) مارغريغوريوس أبو الفرج ابن العبري - منارة الأقداس ص 216

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب التثليث والتوحيد: هل ضد العقل؟

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/trinity/son.html