الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها: الجزء الثاني: مقدمة النقد الكتابي
الفصل الخامس عشر: يسوع التاريخ ومسيح الإيمان
أ. حلمي القمص يعقوب

 

لقد وصل الأمر بالنقد الكتابي إلى إنكار شخصية يسوع المسيح التاريخية (يسوع التاريخ) فقال بعضهم إنه لم يكن في التاريخ شخص باسم يسوع مثل " روبرتسون " Robertson سنة 1900م، و" جنسن " Jensen سنة 1906م، و" سميث " W. B. Smith سنة 1906م، و" دريوز " A. Drews سنة 1909م، بينما أقرَّ آخرون بأنه كان هناك شخص في التاريخ باسم يسوع (يسوع التاريخ) ولكنه لم يكن قط بالصورة التي رسمها له المسيحيون الأوائل (مسيح الإيمان)، فقد أخذوا يضخموا في شخصيته حتى جعلوه ابن الله صانع المعجزات قاهر الموت، والحقيقة (من وجهة نظرهم) أن هناك بون شاسع بين يسوع التاريخ ومسيح الإيمان، وأصبح موضوع تاريخية يسوع من المواضيع الشائكة بعد أن قالوا أن إستخراج سيرة يسوع من الأناجيل أمر بعيد المنال، لأن الأناجيل لم تخبرنا إلاَّ قليلًا عن حياته قبل أن يبدأ خدمته في سن الثلاثين من عمره، وأن المعلومات التي ذكرتها الأناجيل عن حياة يسوع لم تأتِ مرتبة ترتيبًا، لأن كتَّاب الأناجيل اهتموا بالأكثر بالكرازة أكثر من اهتمامهم بتسجيل تاريخية يسوع، ونادت بعض المدارس الألمانية بالآتي:

أ - أن قصص الأناجيل عبارة عن عناصر متناثرة سطحية.

ب- لا تعتبر الأناجيل مستندات تاريخية، لأنها لم تُؤلَف من أجل هذا الغرض، إنما كُتبت لتشرح من هو يسوع بالنسبة للإيمان..؟ إنها تحدثت بالأكثر عن يسوع الإيمان لتُثبّت وتقوي إيمان المسيحيين.

ج- من الصعب التميّيز بين ما هو تاريخي، وما هو غير تاريخي في حياة يسوع التي وردت بالأناجيل.

وفي سنة 1923م دار نقاش حاد بين " هارنك " أستاذ تاريخ العقائد المشهور بألمانيا، و" كارل بارت " فكان هارنك يرى " أن البحث العلمي والتاريخ والنقد التاريخي هي الأدوات التي بها وعن طريقها يجب الوصول إلى تكوين عقيدة منطقية وصحيحة عن المسيح، يمكن أن يقبلها الإنسان العصري، والتي بها يجب شرح الكتاب المقدَّس الغامض، والتميّيز بين يسوع الأحلام (مسيح الإيمان) ويسوع الحقيقة (يسوع التاريخ). أما كارل بارت فقد رفض رفضًا باتًا فكرة هارنك، لأنه كان يؤمن أن العلم الأكيد والصحيح لا يأتي إلاَّ عن طريق الإيمان الذي يعطيه الله نفسه (للإنسان) لأننا لا نعرف المسيح حسب الجسد كما يقول الرسول {إذًا نحن من الآن لا نعرف أحدًا حسب الجسد. وإن كنا قد عرفنا المسيح حسب الجسد لكن الآن لا نعرفه بعد} (2كو 5: 16) وهنا نلاحظ أن كارل بارت يضع على رأس القائمة الوحي الإلهي وليس البحث العلمي والنقدي للتاريخ للوصول إلى معرفة المسيح" (Joan Robinson pp. 44 - 46) (1).

وإن كانت بدعة الفصل بين يسوع التاريخ ومسيح الإيمان قد نبعت من مدرسة نقد الشكل، فدعنا يا صديقي في هذا الفصل نتعرف على مدرسة نقد الشكل وكيفية ظهورها، وطبيعة أهدافها، وكيف فصلت بين شخصية يسوع التاريخية (يسوع التاريخ) وبين ما دوَّنته الأناجيل عن شخصية (مسيح الإيمان)، ومن هم النقاد الذين أيدوا فكرة هذا الفصل وحججهم المختلفة. كما نتعرف في هذا الفصل أيضًا على جماعة " سيمنار يسوع " وأفكارها الهدامة، ثم نتطرق للأدلة على أن يسوع التاريخ هو هو مسيح الإيمان بشهادة المؤرخين الوثنيين والمؤرخين اليهود الذين عاصروه أو كانوا قريبين منه زمنيًا، وكذلك شهادة أسفار العهد الجديد والمسيحيين الأوائل، وأخيرًا نستعرض آراء عشرات النُقَّاد المحافظين الذين رفضوا هذا الفكر:

 

112 هل يمكن إلقاء الضوء على مدرستي النقد التاريخي (تاريخ الأديان، ونقد الشكل)؟
113 كيف نشأت بدعة الفصل بين " يسوع التاريخ" و"مسيح الإيمان "؟
114 كيف نشأت جماعة "سيمنار يسوع"؟ وهل هي جماعة مسيحية؟ وما هي أفكارها الهدامة؟
115 من هم أهم النُقَّاد الذين أيدوا بدعة فصل "يسوع التاريخ" عن "مسيح الإيمان"؟
116 ما هي آراء المدافعين عن شخصية يسوع التاريخية (يسوع التاريخ)؟
117 ما هي تعليقاتك على مدرسة نقد الشكل بشأن الفصل بين "يسوع التاريخ" و"مسيح الإيمان"؟

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك في الكتاب المقدس (الإنجيل) والرد عليها: الجزء الثاني - مقدمة النقد الكتابي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/index2e.html