الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 853- كيف يقول الله عن نفسه "أفتقد ذنوب الآباء في الأبناء وفي الجيل الثالث والرابع" (تث 5: 9) فما ذنب الأبناء والأحفاد..؟! أليس هذا يناقض ما جاء في سفر حزقيال "النفس التي تخطئ هي تموت.. الابن لا يحمل من إثم الأب والأب لا يحمل من إثم الابن" (حز 18: 20) ويناقض أيضًا ما جاء في سفر ميخا "من هو إله مثلك غافر الإثم وصافح عن الذنب لبقية ميراثه. لا يحفظ إلى الأبد غضبه فإنه يسر بالرأفة" (مي 7: 18)؟(1)

 

ج: 1- سبق الإجابة بالتفصيل على هذا التساؤل، وتم الإيضاح بأن الأبناء الذين يتحملون إثم آبائهم هم المخالفون الرافضون للوصايا الإلهيَّة، وهذا ما أوضحه سفر التثنية تمامًا، فعندما نقرأ النص الكامل نجد أن الله قد نهى عن السجود للتماثيل وعبادة الأصنام قائلًا " لأني أنا الرب إلهك إله غيور أفتقد ذنوب الآباء في الأبناء وفي الجيل الثالث والرابع من الذين يبغضونني" (تث 5: 9) فقوله " من الذين يبغضونني " يؤكد على شرط استمرار العقوبة، وهو استمرارية سلوك الأبناء في خطايا أبائهم(2).

 

2- تقول الأخت الإكليريكية نيفين فايز كمال(3) " ما المقصود بالعدل الإلهي..؟ تأتي لفظة " العدل " في الكتاب المقدَّس بمعنيين:

أ - المعنى العام: للدلالة على الكمال الأدبي غير المحدود، وهذا ينطبق على الله فقط.

ب - المعنى الخاص: للدلالة على الاستقامة المغايرة للجور والظلم، أي العدل النسبي وهذا ينطبق على الإنسان.

والله هو الحاكم العادل الذي منحنا شرائع مقدَّسة وعادلة وصالحة، فهو ملك عادل وديان مستقيم لا يميت البار مع الأثيم (تك 18: 25) وهو قاضٍ عادل (مز 7: 11) يدين المسكونة بالعدل والشعوب بالاستقامة (مز 96: 13) والعدل والحق قاعدة كرسيه (مز 97: 2، رؤ 16: 7).

ومن مظاهر العدل الإلهي مكافأة الأبرار والاقتصاص من الأشرار، وقد يتساءل البعض: هل الهدف من القصاص هو إصلاح الخاطئ..؟ نقول أن هناك فرقًا بين التأديب والقصاص، فهدف التأديب هو الإصلاح، أما هدف القصاص هو العقوبة، وليس في القصاص خير ولا فائدة للمُعاقب، فالذين اقتص الله منهم بالطوفان أو بالنار والكبريت (سدوم وعمورة) لم يستفادوا شيئًا من هذا القصاص، بل هلكوا هلاكًا أبديا.

 

إذًا ما هو المقصود بأن الله يفتقد ذنوب الآباء في الأبناء؟

أولًا: نحن لا ننكر أن الأبناء يحملون ثمار أخطاء آبائهم، فالجنين الذي يتغذى طوال فترة الحمل على دم أم غضوب ثائرة يحمل ثمرة هذا الغضب جسديًا ونفسيًا، ومع هذا فإن كثيرين ممن لهم طبائع فظة ورثوها من الآباء صاروا بالتوبة والمثابرة والجهاد قديسون.

 

ثانيًا: قول الله " أفتقد ذنوب الآباء في الأبناء وفي الجيل الثالث والرابع (تث 5: 9) لا يعني أن الله ينتقم من الأبناء بسبب شرور آبائهم، لكنه يريد أو يوضح طول أناة الله على الأشرار من سنة إلى أخرى، ومن جيل إلى آخر لعلهم يتوبون " في تلك الأيام لا يقولون بعد الآباء أكلوا حصرمًا وأسنان الأبناء ضرست. بل كل واحد يموت بذنبه" (أر 31: 29، 30).. " النفس التي تخطئ هو تموت.. الابن لا يحمل إثم الأب، والأب لا يحمل إثم الابن. بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون" (حز 18: 20) ويقول القديس يوحنا ذهبي الفم {ليس معنى هذا أن إنسانًا يتحمل عقوبة جرائم ارتكبها غيره، ولكن مادام هذا الإنسان يرتكب خطايا كثيرة ولم ينصلح حاله إنما يرتكب ما فعله آباؤه فبعدل يستحق العقاب أيضا} ويقول القديس أغسطينوس {من تغيَّر حاله في المسيح كفَّ عن أن يكون ابنًا للأب الشرير، إذ لم يعد يتمثل بشره، وبهذا لا تُفتقد شرور أبائه فيه} وعندما قال اليهود ساعة الحكم على السيد المسيح " دمه علينا وعلى أولادنا " فإن أبناءهم الذين يوافقون أبائهم على هذا الجرم، ويرفضون الإيمان بالسيد المسيح المخلص فكما سرت العقوبة على الآباء هكذا تسري على الأبناء. أما إذ قبل هؤلاء الأبناء المخلص فإنهم يصيرون أبناء الله، ولا يعودوا أبناءً لسافكي دم المسيح.

 

ثالثًا: تظهر الآية موضع الحديث طول أناة الله، إذ أنه يعطي حياة للإنسان حتى الجيل الثالث والرابع لعله يتوب، ولكن كل إنسان يظل مسئولًا عن خطأه وليس خطأ غيره، فالآباء مسئولون عن خطاياهم وإعثارهم لأبنائهم، والأبناء مسئولون عن عدم طاعتهم لله والتمادي في خطايا آبائهم. ومن الملاحظ أن بركة الله لمطيعيه تفوق عقاب الله للمتمردين، فإن كان التأديب إلى الجيل الثالث والرابع فإن البركة إلى ألوف الأجيال.

 

رابعًا: الله في عدله " لن يبرئ إبراءً " فالله رحوم ورؤوف بطئ الغضب وكثير الإحسان وغافر الإثم والمعصية، وهو أيضًا يعاقب المخطئ الذي يتمسك بخطيته، فالله يعلن اتساع مراحمه للتائبين وشدة عدله للمعاندين والعصاة"(4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) البهريز جـ1 س 223.

(2) يُرجى الرجوع إلى مدارس النقد جـ 6 س 663.

(3) إكليريكية شبين الكوم.

(4) من أبحاث النقد الكتابي.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/853.html