الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 807- هل منع الأدوميون بني إسرائيل من المرور بأرضهم ورفضوا إعطاءهم الطعام (عد 20: 18-21، قض 11: 17، 18) أم أنهم سمحوا لهم بالعبور من أرضهم وأعطوهم الطعام (تث 2: 4-8)؟

 

ج: 1- أوصى الرب بني إسرائيل أن لا يهجموا على بني أدوم وقال لهم " طعامًا تشترون منهم بالفضة لتأكلوا وماء أيضًا تبتاعون منهم بالفضة لتشربوا" (تث 2: 6) وفي البداية جاء بنو إسرائيل من الجهة الغربية لأرض أدوم، وهي محصنة ومنيعة، وأرسل موسى رسلًا إلى ملك أدوم يستسمحه أن يعبر بشعبه في أرضه وقد وعده بأنه إذا شرب الشعب والمواشي من ماء أدوم فإنهم يدفعون ثمن هذه المياه، فرفض ملك أدوم قائلًا " لا تمر وخرج أدوم بشعب غفير وبيد شديدة. وأبى أدوم أن يسمح لإسرائيل بالمرور من تخومه فتحوَّل إسرائيل عنه" (عد 20: 20، 21) وقد يكون رفض الأدوميين يرجع إلى سماعهم بالمعجزات التي صنعها معهم الله من جهة المصريين، فخشى الأدوميون أن يحتل الإسرائيليون أراضيهم ويطردونهم منها، وينتهكون حرمة الزراعات والكروم، ويستنفذون المياه المحدودة التي يختزنون معظمها من مياه الأمطار، فتتعرض البلاد لمجاعة. أما موسى النبي فقد أثر السلام مع ملك أدوم، ودار بالشعب من الجهة الشرقية لأرض أدوم، وهي أقل مناعة (قض 11: 17، 18) وقد تأكد الأدوميون عندما انصرف عنهم بنو إسرائيل بأن نواياهم حسنة، ولا ينوون أذيتهم، ولا ينشدون حربًا ولا احتلالا، إنما يطلبون مجرد العبور، فتسامحوا معهم، وباعوا لهم الماء والطعام(4) وهذا ما أشار إليه موسى النبي عندما أرسل رسلًا إلى سيحون ملك حشبون بكلام سلام، طالبًا منه أن يعبر أرضه فقط وهو في رحلته إلى أرض كنعان، وإن أخذ طعامًا ما أو ماءًا فإنه سيدفع ثمنه، وقال موسى لسيحون " كما فعل بي بنو عيسو الساكنون في سعير" (تث 2: 29) أي كما فعل الأدوميون.

 

2- يقول " أ. أ. مَكراي " تعليقًا على ما جاء في (تث 2: 39) " يبدو لأول وهلة أن هذا يناقض (عد 20: 14 - 21، قض 11: 17، 18) لكن سفر التثنية مثل سفر العدد يتحدث عن سفرة طويلة الأمد في صحراء جرداء حول تخوم أدوم وموآب. فضلًا عن ذلك فإن سفر التثنية لا يذكر أن الإسرائيليين مروا فعلًا داخل حدود أي شعب من الشعبين، إنما فقط عند تخومها.. والحقيقة تبدو أن أدوم وموآب فقد رفضت مرورهم، وإن أدوم أرسل جيشًا كبيرًا ليمنع مثل هذا المرو. وفي كلتا الحالتين من المحتمل أن يكون هناك بعض المستوطنين على أطراف البرية ممن لم يترددوا أن يبيعوا طعامًا وماء بالثمن. وعبارات موسى في (تث 2: 4 - 9) تبين أنه كان حريصًا كل الحرص أن يتجنب حوادث تقع على الحدود قد تقود إلى حرب عامة مع جماهير أي من الشعبين"(1).

 

3- يقول نورمين جيسلر " لم يسمح الله لإسرائيل أن يمر في تخوم أدوم، لأنه قد سبق وأعطى هذه الأرض لبني عيسو، وفي (عد 20: 21) يقرّر أن إسرائيل تحوَّل عنه، بينما في (تث 2: 4) قال " أنتم مارُّون بتخم أخوتكم بنو عيسو " وفي (تث 2: 8) قال "فعبرنا عن إخوتنا بنو عيسو". فهل مر بنو إسرائيل من تخوم أدوم أم داروا حولها..؟ لقد دخل رسل إسرائيل إلى ملك أدوم طالبين السماح لهم بالمرور لاستكمال رحلاتهم من أرضهم كطريق مختصر، ولكن النص لم يقل أبدًا أنهم مروا، بل طالبوا بالمرور، وأصل الكلمة في العبرية (عبر) "Abar " وتستخدم في التعبير عن مرَّ خلال أو مرَّ حول (طاف) والسجل التاريخي يقرر بوضوح على أنهم تحولوا عنها ومرُّوا من خلال الحد الشرقي لأدوم (تث 2: 8) وفي (تث 2: 5) أمر الله إسرائيل أن لا يدخلوا في حرب مع الأدوميين (لا تهجموا عليهم)"(2)(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) مركز المطبوعات المسيحيَّة - تفسير الكتاب المقدَّس جـ 1 ص 387.

(2) When Critics Ask 106 , 107.

(3) ترجمة خاصة بتصرف قام بها الأستاذ الباحث رمزي زكي وأيضًا أحد الأحباء الإكليريكيين بالإسكندرية.

(4) راجع الدكتور القس منيس عبد النور - شبهات وهميَّة ص 92.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/807.html