الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 732- كيف يقول سفر اللاويين عن الأرنب والوبر أنهما من الحيوانات المجترة (لا 11: 5، 6)؟ ولماذا حرَّم الله لحوم بعض الحيوانات والطيور؟

 

ويقول الأب جاك ماسون اليسوعي أن كاتب سفر التكوين قد دوَّنه وفق ثقافة زمانه، وأيضًا كاتب سفر الخروج الذي كتب بأن الأرنب يجتر(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- جاء في سفر اللاويين أن الله كلم موسى وهرون ووضع لهما مواصفات الحيوانات الطاهرة التي يمكن تناول لحومها، وهو كل ما يشق ظلفًا ويجتر، ومنع عنهم أكل الوبر والأرنب قائلًا " الوبر. لأنه يجتر لكنه لا يشق ظلفًا فهو نجس لكم" (لا 11: 5، 6) والوبر أو الوبار حيوان صغير، له ذنب، ولونه أسود يميل إلى الصفرة، وأحيانًا يستخذ لون الأرض التي يعيش عليها فيتخفى ويصعب رؤيته، وهو في حجم الأرنب ويسكن بين الصخور، وقدماه الأماميتان بكل منهما أربع أصابع تنتهي بمخالب حادة، وقدماه الخلفيتان تنتهي كل منهما بثلاث أصابع تنتهي بمخالب حادة، وكلٍ من الوبر والأرنب يحرك فكه السفلي، فلهما نفس حركة الحيوانات المجترة كالجاموس والبقر، والمقصود بالاجترار إعادة الطعام بعد بلعه لمضغه جيدًا، وإعادة بلعه ثانية، وهي عملية مفيدة للحيوان إذ تمكنه من مضغ الطعام جيدًا وأيضًا طرد بعض المواد السامة العالقة بالنباتات.

 

2- يقول القس أنطونيوس فخري " الاجترار عبارة عن عملية استرجاع الطعام غير كامل الهضم من المعدة إلى الفم بهدف استكمال مضغه وإعادته مرة أخرى للمعدة لاستكمال هضمه. الأرنب حيوان مجتر لأنه يقوم بهذه العملية، ولكنه يمتلك معدة واحدة وليس 4 معدات (4 حجرات) لإتمام عملية الهضم كما يحدث في الحيوانات المجترة الكبيرة الجمال والبقر. ولهذا السبب يُقال خطأ أن الأرنب حيوان غير مجتر لامتلاكه معدة واحدة، مع أنها تقوم بعملية الاجترار بطريقة فريدة تظهر في هذا الحيوان وحده"(2)(3).

 

3- حرَّم الله أكل لحوم بعض الحيوانات والطيور حفاظًا على صحة الشعب، فبعض الحيوانات التي منع أكلها تقتاد على جثث الحيوانات، وأيضًا كان هذا المنع بهدف تميّيز شعب الله عن بقية الشعوب الوثنية، فمثلًا كانت بعض الشعوب الوثنية تقدم الخنزير كذبيحة، ولذلك جاء التحريم الإلهي من أكل لحم الخنازير. وأيضًا مُنعت الحيوانات الزاحفة، وهي تذكرنا بالحية القديمة التي تسببت في سقوط الإنسان.

 

4- أراد الله أن يعلم شعبه ما هو صحيح وما هو خطأ، فاستخدم معهم الحيوانات والطيور والأسماك كوسيلة تعليمية، حتى يتعود الشعب على فعل ما هو صحيح (محلَّل) والامتناع عما هو خاطئ (محرَّم)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولهذا قال الرب لشعبه " أنا الرب إلهكم الذي ميَّزكم في الشعوب. فتميزون بين البهائم الطاهرة والنجسة وبين الطيور النجسة والطاهرة. فلا تدنسوا نفوسكم بالبهائم والطيور ولا بكل ما يدبُّ على الأرض مما ميَّزته لكم ليكون نجسًا" (لا 20: 24، 25) وإن كانت بعض الشعوب القديمة عرفت بعض الحيوانات المحرمة، فإن التوراة ربطت بين ما هو محرم بالفرائض الأدبية، كما هو واضح من النص السابق(4).

 

5- يقول القديس مارآفرام السرياني "الله القدوس الطاهر لم يخلق شيئًا نجسًا، وليس النجس شيئًا سوى معصية وصاياه. والحيوان غير الناطق بأسره، لكون لا عقل له (مثل عقل الإنسان)، فلا يمكنه أن يعصى وصية ولا أن يُطيعها، ولذلك، لا يمكن أن يوجد فيه نجس، لكون الذي خلقه طاهر، بل كل هذه الأقاويل والتحذيرات رموز وتعليم للنفس الناطقة (الإنسان) التي يمكنها أن تتطهَّر وتتنجَّس بالطاعة والمعصية"(5) وكان هذا التحريم في العهد القديم عندما كانت البشرية في طفولتها، ولكن عندما نضجت البشرية في العهد الجديد، فلم يعد في المسيحية شيئًا محرَّمًا من هذه الحيوانات والطيور والأسماك، بينما استمر هذا التحريم لدى غير المسيحيين.

 

6- تقول الأخت فيبي هاني كامل(6) " هناك حكمة إلهيَّة من أوامر الله لشعبه للتمييز بين الحيوانات الطاهرة والغير طاهرة:

أ - لقد أراد الله أن يميز شعبه القديم عن بقية الشعوب، فيجعله شعبًا مميزًا في عبادته وعقائده وعاداته.

ب- أراد الله أن يجتذب شعبه للطهارة الروحية الداخلية عن طريق الطهارة الجسدية الحسية.

جـ- أراد الله أن يُعلّم شعبه بعض الفضائل مثل الطاعة والخضوع لكلمته، والقناعة وقمع الجسد وعدم الشراهة.

د - حرَّمت بعض الشعوب أنواعًا من الحيوانات، فحرَّم المصريون أكل الجمل، وحرَّم المجوس أكل الأرنب، وأراد الله أن لا يشعر شعبه بأنهم أقل ثقافة من هذه الشعوب، أو يحاكونهم في عاداتهم، لذلك وضع لهم شريعة الطاهر والنجس من الحيوانات والطيور والكائنات البحرية.

هـ- كانت بعض الشعوب تقدس بعض الحيوانات، فمثلًا قدَّس اليونان والرومان الخنزير، وقدَّس المصريون العجول والصقور، فأراد الله أن يجنب شعبه هذه المعتقدات، فأوضح لهم أن بعض هذه الكائنات نجسة يجب تجنبها.

و - عُرفت بعض الحيوانات المحرمة بصفات رديئة، فعُرف الجمل بالحقد، والثعلب بالمكر، والخنزير بالتمرغ في الأوحال، فهو يشير للخاطئ الذي يتمرَّغ في خطاياه رافضًا التوبة، وعُرفت الوحوش بالافتراس، فهي تمثل الاعتداء على حرية وحياة الآخرين. فحرَّم الله على شعبه هذه الحيوانات حتى يشعروا بالاشمئزاز منها ويبغضون صفاتها، فلا تكن محل قبول لديهم.

ز - هذه الشريعة كانت تظهر أن الإنسان مازال تحت حكم الناموس الذي يلزمه بالخضوع لأحكام حرفية دقيقة.

ح - حرَّم الله شعبه أكل لحوم بعض هذه الحيوانات النجسة لأسباب صحية، فكثير من الحيوانات غير الطاهرة تتعرض لأمراض مشتركة بين الإنسان والحيوان"(7).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) مقالات الوحي والإلهام والحقيقة في الكتاب المقدَّس بجريدة وطني في 6، 13، 20 فبراير 2005م.

(2) المراجع: كتاب تربية ورعاية الأرانب - أ. د. أبو بكر أحمد رئيس بحوث معهد الإنتاج الحيواني، وكتاب الرعاية الصحية للأرانب - أ. د. سليم أحمد محمد.

(3) الكتاب المقدَّس يتحدى الشكوك ص 140.

(4) راجع الخوري بولس الفغالي - المدخل إلى الكتاب المقدَّس جـ2 ص137.

(5) الأب يوحنا ثابت - تفسير لسفر الأحبار - منسوب إلى القديس أفرآم السرياني ص 50.

(6) معهد الكتاب المقدَّس بدمنهور.

(7) من أبحاث النقد الكتابي.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/732.html