الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 658- هل ظهور الله على الجبل (خر 3: 2، 19: 16-19) حقيقة أم خيال وتصوُّر من الكاتب؟

 

يقول الخوري بولس الفغالي " أستعد الشعب كما يستعد كل إنسان لحفلة مهمة. استعدَّ لتقبل ظهور الرب والبنود الرئيسية في العهد (خر 19: 20 - 20: 21) وسوف نرى مفاهيم دينية قديمة لم تتخلص كل التخلص من " عالم السحر".. وإذا أراد الكاتب أن يصوّر ظهور الله عاد إلى ظواهر الطبيعة الخارقة: عاصفة على جبل أو اشتعال بركان. فالله ذاته لا يُرى، وهو يتحدث بصوته إلى موسى. يُروى المشهد وكأننا في معبد أورشليم حيث يبقى الشعب بعيدًا ساعة يدخل عظيم الكهنة وحده إلى المعبد وسط البخور المتصاعد"(1).

ويقول جوناثان كيرتش " عندما يظهر الله، بصورة مطلقة، فإنه غالبًا ما يختار تجليًا يبدو فيه بشكل من الأشكال الأكثر شبهًا بحيلة الساحر، أو تحت تأثير خاص لقوة سحرية أكثر من الوحي المجيد لرب الكون: شجرة تتوقَّد نهارًا في النار (ولكن) لا تحترق (خر 3: 2) {نهارًا في عمود غمام} أو {ليلًا في عمود من نار} (خر 13: 21) أو صوت غير مجسَّد يُسمع من طفل فقط في غرفة مظلمة (1صم 3: 8، 9) وحتى موسى الإنسان الوحيد الذي قيل أنه تكلم بالفعل مع الله {وجهًا إلى وجه كما يكلم المرء صاحبه} (خر 33: 11) سُمح له أن يرى الله مرة واحدة فقط، وفقط من الخلف {أما وجهي فلم تستطع أن تراه.. لأنه لا يراني إنسان ويعيش} (خر 33: 20)"(2).

ويقول كمال الصليبي الذي كان يعتقد أن بني إٍسرائيل عاشوا في شبه الجزيرة العربية وخرجوا منها " ولعل بني إسرائيل ولفيفهم من العبرانيين وغير العبرانيين قد شاهدوا ثورة لبركان جبل "ألهان" عند مرورهم بأرض اليمن، فراعهم هذا المشهد، واتخذوا الرب يهوه الذي كان إله هذا البركان إلهًا لهم، وعرفوه بأنه هو ذاته إلههم " إيل شداي " الذي كان هو أيضًا من آلهة الجبال"(3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- نزول الله على الجبل حقيقة، وما صاحب هذا النزول حتى اضطرم الجبل بدخان ونار حقيقية أيضًا، فهذه الأمور لم تكن أبدًا من خيال الكاتب وتصوره، ولا هي مقتبسة من المفاهيم الدينية القديمة التي امتزجت بأعمال السحر. فالخلفية الدينية لموسى النبي هي خلفية الإيمان بإله إبراهيم، ورغم أن مصر كانت غارقة في أعمال السحر إلاَّ أن موسى لم يؤمن بهذه الأمور، ولا يظهر أدنى أثر للاعتقاد بهذه الأمور في التوراة، بل أن التوراة أدانت بشدة وبعنف هذه الأمور حتى جاء الحكم الإلهي بقتل السحرة " لا تدع ساحرة تعيش".

 

2- الاعتقاد بأن التوراة حوت أمورًا تحمل مفاهيم دينية قديمة لم تتخلص كل التخلص من عالم السحر، هو في الحقيقة ضد الإيمان بالوحي الصحيح الكامل الشامل للكتاب المقدَّس، فالذي يؤمن بتلك الأمور الخرافية في التوراة فهو يحطم نظرية الوحي الإلهي.. أين دور الروح القدس الذي يعصم الكاتب في كل أفكاره وأقواله من أي تصوّر خاطئ..؟! أين دور الروح القدس الذي يساعد الكاتب على انتقاء الألفاظ..؟! هل ذهب الروح القدس في غفوة حتى يترك الكاتب يسجل أفكار بالية ممتزجة بأعمال السحر؟!

 

3- أنظر إلى ما جاء في سفر الخروج " وحدث في اليوم الثالث لما كان الصباح أنه صارت رعود وبروق وسحاب ثقيل على الجبل وصوت بوق شديد جدًا. فارتعد كل الشعب الذي في المحلة.. وكان جبل سيناء كله يدخن من أجل أن الرب نزل عليه بالنار. وصعد دخانه كدخان أتون وارتجف كل الجبل جدًا. فكان صوت البوق يزداد اشتدادا جدًا وموسى يتكلم والله يجيبه بصوت" (خر 19: 16 - 19) فهو تصوير صادق وأمين وحقيقي بدون أية مبالغات، وهو منظر فريد لم يحدث من قبل في التاريخ المصري، بل ولا في أساطير الأمم، والأمر العجيب أنه لم تحدث " عاصفة " كقول الفغالي، ولم يتفجر بركان كقوله أيضًا، لأنه كيف يتواجد موسى وسط البركان ولا يحترق..؟! لو كان بركانًا لهرب الشعب من المنطقة ككل، وحتى عندما عبر الكاتب عن الموقف قال " كدخان أتون " ولم يقل " كدخان بركان".

 

4- نحن نرفض بشدة فكرة " التاريخ المقدس " التي يؤمن بها بعض النُقَّاد مثل الخوري بولس الفغالي، وتتلخص هذه الفكرة في أن الكاتب إذا أراد أن يعبر عن موقف معين أخترع قصة ليعبر بها عما يجول في خاطره، فهذه القصة حدثت في التاريخ المقدس، لكنها لم تحدث في أرض الواقع، وخير مثال على هذا، أفكار أصحاب فكرة التاريخ المقدس عن الطوفان، فقالوا أن الكاتب أراد أن يعبر عن موقف الإنسان المُدَان أمام الله فحكى قصة الطوفان، وفي الحقيقة (حسب تصوُّرهم) أنه لم يكن هناك طوفان ولا فلك ولا نوح، ولم يغرق أحد، ولم تبتل ثياب أو أقدام أحد.. وهكذا الذي يتصوَّر أن نزول الله على الجبل حدث في التاريخ المقدس، وكل ما سجله سفر الخروج هو من خيال الكاتب الممتزج بالمفاهيم القديمة التي تأثرت بعالم السحر، فنحن لا يمكن أن نوافقه على هذا.

 

5- بالنسبة لما قاله جوناثان كيرتش، فنحن نقول:

أ - حاشا لله أن يقلد الساحر في حيله، بل أن الشيطان الذي يعين الساحر هو الذي يسعى دائمًا في تقليد الأمور الإلهية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وخير دليل على ذلك ما فعله ينّيس ويمبريس في تقليدهما ما عمله موسى بشأن الحية التي تحوَّلت إلى عصا (خر 6: 8 - 12) وتحويل الماء إلى دم (خر 6: 19 - 22) وضربة الضفادع (خر 7: 5 - 7).. لقد اختار الله ظواهر معينة تدل على حضوره مثل النار لقوتها، أو السحاب لسموه، أو الضباب وصوت البوق واهتزاز الجبل ليعلن مجده، فما العيب في هذا؟ لقد ذكر القرآن نفس الأمور تقريبًا عندما طلب موسى أن يرى الله فاندك الجبل دكًا وخرَّ موسى صعقًا (سورة الأعراف 143).

ب - نادى الله صموئيل " صموئيل صموئيل " ولم يتعرف الغلام على صوت الله وظن أن عالي الكاهن هو الذي يناديه فأسرع إليه في المرة الأولى والثانية وفي الثالثة نبهه عالي الكاهن ليقول عندما يسمع الصوت " تكلم يا رب إن عبدك سامع " وتكلم الله لصموئيل وأخبره بالأحداث المقبلة، تكلم معه بصوت مُتجسّد سمعته أذان صموئيل بوضوح، وليس كما يقول الكاتب أنه تكلم بصوت غير متجسد، ربما جعل الله صموئيل لوحده يسمع الصوت، وهذا ليس بالأمر الغريب، ففي ظهور الله لشاول سمع الصوت وأدرك معناه ومغزاه دون المسافرين معه. إن قصة صموئيل قصة حقيقية في منتهى الروعة تظهر طاعة صموئيل صاحب الأذان الصاغية، وتواضع الله الذي يتحدث للغلام، ثم ألم يتحدث الله للأنبياء؟! فما هو الفرق بين حديثه للأنبياء، وبين حديثه لصموئيل وهو سيصير أحد الأنبياء العظماء؟!

جـ- في لقاء موسى مع الله، نحن نعلم أنه ليس لله وجه وخلف، ولكن هذه مجرد تعبيرات بشرية تعبر عن حقائق لاهوتية، فوجه الله يشير إلى جوهر اللاهوت، أما خلفه فإنه يشير إلى إظهار اليسير من مجده.

 

6- أراد البعض أن يُقلل من قيمة معجزة العليقة، وأظهر الأمر كأنه أمرًا طبيعيًا لا يدعو للدهشة، فيقول زينون كوسيدوفسكي " فحسب التوراة مثلًا حدَّث موسى الإسرائيليين كيف تكلم معه الإله يهوه، وعليقة مشتعلة لا تحترق. إننا نعرف اليوم أن مثل هذه الشجرة توجد فعلًا وتشاهد حتى أيامنا هذه في شبه جزيرة سيناء وتُعرف بشجرة موسى، وأنها مثبتة متميزة تطلق زيتًا أثيريًا طيارًا يشتعل بسهولة بأشعة الشمس. لقد أُحضرت إحدى أشجار موسى إلى بولوينا وغُرست في محمية في سكوروتيتسي، وقد نشرت الصحف أن شجرة موسى تلك، وتحت نظرات ملؤها الدهشة والاستغراب اشتعلت عام 1960 م في يوم مشمس حار بلهب أحمر مزرق"(4).

والحقيقة أن العليقة المشتعلة بالنار لم تكن قط أمرًا طبيعيًا، بل هي أم معجزي بدليل:

أ - تعجب موسى الشديد من المنظر وقوله " أميل الآن لأنظر هذا المنظر العظيم" (خر 3: 3) فموسى الخبير بالصحراء وقد عاش فيها أربعين سنة، لو رأى هذا المنظر من قبل ما كان يثير اهتمامه وتعجبه بهذا الشكل.

ب - وجه الإعجاز في العليقة أن النار ظلت مشتعلة فيها وهي مازالت خضراء نضرة لم تحترق ولم يذهب لونها " وإذا العليقة تتوقَّد بالنار والعليقة لم تكن تحترق.. لماذا لا تحترق العليقة" (خر 3: 2، 3)

 

7- ما أدعاه كمال الصليبي بأن بني إٍسرائيل عاشوا في شبه الجزيرة العربية وخرجوا منها سبق الرد عليه(5).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) في رحاب الكتاب -1- العهد الأول ص 218، 219.

(2) ترجمة نذير جزماتي - حكايا محرمة في التوراة ص 65، 66.

(3) خبايا التوراة وأسرار شعب الله ص 262، 263.

(4) ترجمة محمد مخلوف - الأسطورة وحقيقة في القصص التوراتية ص 128.

(5) راجع مدارس النقد جـ 5 س496.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/658.html