الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 623- هل الله هو الذي كان يهدي شعبه (خر 13: 21، 22) أم أن حوباب هو الذي كان يقودهم (عد 10: 29-32)؟ وهل كانوا يسيرون نهارًا وليلًا؟

 

يقول ليوتاكسل " أن غيمة سماوية وقفت على رؤوس اليهود وقادتهم ليلًا نهارًا: في النهار كانت الغيمة عمودًا من دخان أسود، وفي الليل عمود نار، ويقول الكتاب " أن يهوه نفسه كان يختبئ في العمودين"، وفي الصحراء، كان لطريقة القيادة هذه امتيازات عدة، كما كانت لها عيوبها أيضًا، ومنها أنه لم يكن باستطاعة اليهود أن يأخذوا أي قسط من الراحة خلال مسيرتهم، لأن الغيمة كانت تسير وتسير غير عابئة في العمل؟ هل يمكن ترك ذلك الدليل"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- يقول سفر الخروج " وكان الرب يسير أمامهم نهارًا في عمود سحاب ليهديهم في الطريق وليلًا في عمود نار ليضئ لهم لكي يمشوا نهارًا وليلًا. لم يبرح عمود السحاب نهارًا وعمود النار ليلًا من أمام الشعب" (خر 13: 21، 22) والسحاب والنار يشيران للحضور الإلهي، فالسحاب يشير للنقاوة والخير، والنار تشير للتطهير والتنقية، وكان العمود الذي يظهر ليلًا ونهارًا هو عمود واحد، ففي النهار يبدو في شكل سحاب، وفي الليل في شكل نار، وأحيانًا كان يتخذ المظهرين أي السحاب والنار في آن واحد، وكان أحيانًا يتقدم الشعب، وأحيانًا يظلل عليهم، وفي وقت الخطر كان ينتقل خلفهم ليفصل بينهم وبين الأعداء (خر 14: 19 - 20).

 

2- لم يكن على بني إسرائيل السير ليلًا نهارًا بصفة متواصلة، ولكن كان الله يرشدهم في تحركاتهم، فأحيانًا يسيرون نهارًا، وأحيانًا أخرى يسيرون ليلًا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وهذا ما عبر عنه الكتاب "لكي يمشوا نهارًا وليلًا" فسواء ساروا نهارًا أو ليلًا فالله حاضر في وسطهم.

 

3- أوضح سفر العدد أن عمود السحاب والنار لم يفارق الشعب، وأن الشعب كان يسير بحسب إرشاد الرب لهم " ومتى ارتفعت السحابة عن الخيمة كان بعد ذلك بنو إسرائيل يرتحلون. وفي المكان حيث حلَّت السحابة هناك كان بنو إسرائيل ينزلون.. حسب قول الرب كانوا ينزلون وحسب قول الرب كانوا يرتحلون وكانوا يحرسون حراسة الرب حسب قول الرب بيد موسى" (عد 9: 17، 23) وقد تم تأكيد هذا المعنى (عد 9: 15 - 23، 10: 34) أما طلب موسى من حوباب بن يثرون أن يصاحبهم في ترحالهم فقال له " إننا راحلون إلى المكان الذي قال الرب أعطيكم إياه.. لا تتركنا لأنه بما أنك تعرف منازلنا في البرية تكون لنا كعيونٍ" (عد 10: 29، 32) ولم يذكر الكتاب هل حوباب صاحبهم أم لا؟، ولكن صمته ربما يعني رضاءه، وبذلك استفاد موسى من خدماته، فعمود السحاب يحدد المنطقة، وحوباب بخبرته بدروب الصحراء وشعابها يساعد في اختيار الطريق الآمن السهل الممهد.

 

4- يقول الأرشيدياكون نجيب جرجس " رغم أن موسى وشعبه كانوا يسترشدون بعمود السحاب والنار ويتبعونه، فإنه مع ذلك طلب معاونة حوباب لكي يرشده بخبرته عن طبيعة الأماكن المختلفة، وعما بها من مراعٍ وعيون ماء وواحات ومرتفعات ومنخفضات، وما يحيط بهم من شعوب وهكذا. إن اتكالنا على نعمة الله وعمله معنا ومعاونته لنا لا يمنع من أن نستفيد بذوي الخبرة والمواهب من الناس"(2).

 

5- حتى لو اعتبرنا أن طلب موسى هذا من حوباب ليصاحبهم نوع من الضعف البشري فإن هذا بلا شك لا يعيب الكتاب المقدَّس، ويقول أبينا الحبيب القمص تادرس يعقوب "إن كانت دعوة موسى هذه حملت نبوءة واتساع قلب وحبًا، لكنها أيضًا حملت نوعًا من الضعف، ففيه مجاملة لأقربائه حسب الجسد.. بالرغم من التأكيدات الإلهيَّة لموسى أن الله هو الذي يقود شعبه ويسندهم في كل خطوة يقول لحوباب {لا تتركنا لأنه بما أنك تعرف منازلنا في البرية تكون لنا كعيون} (عد 31).. أراد أن يكون لهم كعيون في البرية مع أن الله هو الذي يقودهم"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 178، 179.

(2) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر العدد ص 160.

(3) تفسير سفر العدد ص 59.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/623.html