الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 598- كيف شطح بعض النُقَّاد في تصوير لقاء الله مع موسى ومحاولة قتله؟

 

ج: لقد شطح بعض النُقَّاد بخيالهم الجامع ونيتهم غير الحسنة في تصوير لقاء الله مع موسى ومحاولة قتله، وتركوا لخيالهم المريض الحبل على الغارب، وفي داخلهم رغبة دفينة في مهاجمة الكتاب المقدَّس، ظانين أن قرونهم ستوهن الجبل، وأستسمحك يا صديقي في وضع مثال أمامك لشطحات هؤلاء النُقَّاد، وهو جوناثان كيرتش، متحاشيًا بقدر الإمكان الألفاظ التي لا تليق، وأوجز كلامي على قدر ما أستطيع.

لقد تصوَّر جوناثان كيرتش أن موسى أمضى ليلته في مأوى هو وزوجته وابنيه في الليلة الأولى من رحلته إلى مصر، فنصب خيمته، وتناولوا عشائهم وناموا، ومازالت صفورة يقظة تسترجع تاريخها مع موسى، ثم سمعت حفيف ثياب خارج الخيمة، وتصوَّرت أن هناك انتفاخًا في الهواء يتحرك على جدار الخيمة من الخارج، وسمعت صوت تنفس ثقيل، وصفورة لا تخف من الأرواح ولا الشياطين، لأن مثل هذه الحكايات كانت مألوفة لديها، ثم رأت هذه الغمامة البيضاء تدخل الخيمة وتحيط بالفراش مما بعث السرور في نفسها، وكأنها سُحرت بالصوت والصورة.. ورأت صفورة شكل إنسان، أو شيء أشبه بالإنسان، إلاَّ أنه لم يكن إنسانًا البتة، وبدأ هذا الشكل يكبر وكأنه جثة نُقعت في الماء لفترة طويلة، ثم رأت فمها ينفتح على آخره كاشفًا عن صفين من أسنان حمار صفراء وملتوية، ورأت بينها قطعًا صغيرة من اللحم والعظم، وعيون، وأصابع، وقطع صغيرة يمكن أن تكون أشلاء دامية.. راقبت صفورة المشهد برعب صامت والفم ينغلق ببطء حول زوجها النائم، ساحبًا إلى الفم الهائل الرأس والأقدام والذراعين والساقين والصدر والفخذين، حتى لم يبق مرئيًا سوى ذلك العضو الوحيد من جسمه(1).. وشعرت صفورة بموسى يرفع ذراعيه وكأنه يحمي نفسه من ضربات موجهة إليه، والطفل يتقلب على ذراعه ويتدحرج على الأرض ويبكي، وأدركت أن زوجها يُهاجم من قِبل كائن ما يريد أن يقتله دون أن ترى المهاجم.

وهنا تذكرت صفورة رغبة زوجها في ختان ابنها، واعتراضها مع أبيها على هذا، وربطت بين ذاك الأمر وبين هذا الهجوم، وهي تسمع صرخة زوجها المكبوتة، وبكاء طفلها الحار وهو مستلق على ظهره ويداه ورجلاه تتأرجحان في الهواء وهو يصرخ، فربما كان المقتحم للخيمة -إن كان ملاكًا أو شيطانًا أو الرب نفسه- كان منكبًا ينزل العقاب بزوج صفورة وابنها لأنهما أهملا ما كان يصر موسى على أنه شعار مقدَّس (الختان) ولم تدرك صفورة لِمَ قلفة تافهة لطفل صغير مهمة إلى هذا الحد للألوهية، وسمعت صفورة شهيق زوجها المخنوق، فسحبت القماط عن طفلها وعضت على شفتها السفلى وختنت طفلها بحجر الصوان، فبكى الطفل غاضبًا، وأمسكت هي بالقلفة ويداها ملوثتان بالدم، ورأت أطراف متأرجحة في الهواء، وكان موسى يكافح ضد الهجوم، فرسخت لطخة حمراء فاقعة من الدم الطازج على طرفي رجليه، مثلما كانت ترى أباها وهو يدهن الذراع واليد والوجه بدم الحمل المُضحىَ بها حديثًا، وقالت صفورة بصوت عالٍ " بالتأكيد أنت عريس دم لي " وانتهى الأمر بنجاة موسى والطفل(2).

تعليق: لا يمكن لإنسان يؤمن بالله وبكتابه الموحى به المعصوم من الخطأ تصوُّر مثل هذه القصة، بل لا يمكن للإنسان العقلاني المنطقي تخيُّل مثل هذه القصة الوهمية. فقد جاءت هذه الحادثة في ثنايا القصة الكبيرة قصة الخروج، وجاءت في ثلاثة أعداد لا أكثر " وحدث في الطريق في المنزل أن الرب التقاه وطلب أن يقتله. فأخذت صفورة صوَّانة وقطعت غرلة أبنها ومست رجليه. فقالت أنك عريس دم لي. فأنفك عنه. حينئذ قالت عريس دم من أجل الختان" (خر 4: 24 - 26) ونحن لا نفضل ضياع الوقت والمجهود لإثبات خيالية هذه القصة التي يعتبر بطلها خيال في خيال، ولكن ما يهمنا بالأكثر هو الإجابات التلغرافية على التساؤلات العديدة التي طرحها هذا الناقد.

 

س أ: هل الله هاجم موسى أم ابنه الأول جرشوم أم ابنه الثاني اليعازر؟
س ب: من الذي قام بالهجوم؟ هل الله أم أحد أتباعه مثل المُهدِم أو ملاك الموت أو شيطانًا من البانتيون (وهو هيكل مكرَّس لجميع الآلهة في مصر) كما جاء في بعض الترجمات الآرامية واليونانية القديمة أو شيطان من المديانيين؟
س ج: أي جزء مسحته يوكابد بالدم؟
س د: ماذا كانت تعني صفورة حين نطقت بالعبارة "أنت بالتأكيد عريس دم لي"؟
س هـ: هل الأساس الأصلي لهذه القصة قد فقد من وراء الذاكرة، وأنها تعتبر بقايا قصة من الفولكلور تحمل الطابع التجديفي لأنها تُظهر يهوه كمُطارد في الليل، وأنه لا يهدأ إلاَّ برؤية الدم؟
س و: كيف يسعى الله لقتل الشخص الذي اختاره وأرسله لخلاص شعبه؟ أليس هذا يتعارض مع العلاقات الحميمة بين الله وموسى؟
س ز: هل تعرض موسى لمرض شديد هدَّد حياته؟
س ح: هل كان موسى شبه إله وهو نبي معلول؟

 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س أ: هل الله هاجم موسى أم ابنه الأول جرشوم أم ابنه الثاني اليعازر؟

 

ج: النص واضح أن الله التقى موسى وطلب أن يقتله وذلك لأنه أهمل في ختان ابنه، والدليل على هذا أنه بمجرد أن ختنت صفورة ابنها نجا موسى من الموت.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س ب: من الذي قام بالهجوم؟ هل الله أم أحد أتباعه مثل المُهدِم أو ملاك الموت أو شيطانًا من البانتيون (وهو هيكل مكرَّس لجميع الآلهة في مصر) كما جاء في بعض الترجمات الآرامية واليونانية القديمة أو شيطان من المديانيين؟

ويقول جوناثان أن الأدب الحاخامي يستبعد هجوم يهوه على موسى " لذا فهم يقترحون أن الشيطان هو الذي سعى لقتل موسى وابتلاعه حيًّا. فقد ظهر الشيطان له في هيئة ثعبان، وبلع موسى حتى نهايته حسب ما تذهب إليه إحدى روايات القصة التي وردت في الأدب الحاخامي، فحالما سفحت صفورة دم الختان فوق قدمي زوجها سُمع صوت سماوي يصرخ على الثعبان قائلًا " الفظه".."(3) كما يقول جوناثان كيترش " ونحن مدعوون.. لأن نتخيل أن الإله الذي هاجم موسى ليس يهوه الحقيقي إله إبراهيم وإسحق ويعقوب، بل كان شيطان مدياني منتقم، وأن المرأة التي أنقذت الموقف لم تكن صفورة بل كانت تجسيد للإلهة إيزيس المصرية"(4).

 

ج: 1- أوضح النص أن الله هو الذي إلتقى موسى وطلب أن يقتله، ولم يرد في النص أي إشارة للمُهدِم أو ملاك الموت أو الشيطان، والعبرة بالأصل العبري وليس بالترجمات.

2- نحن نلتزم بالنص التوراتي ولا نلتزم بأي أدب آخر سواء حاخامي أو غيره طالما يتعارض مع نص الكتاب، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولكن إن كان أي أدب أو تفسير يتفق مع النص، فنحن ننظر إليه بعين الاعتبار، ثم أن الشيطان ليس له جنسية فنطلق على شيطان مدياني وآخر يوناني وثالث مصري. وما أبعد الفارق بين أسطورة إيزيس التي جمعت أشلاء جثة زوجها، وبين صفورة التي بتصرفها الحسن أنقذت زوجها قبل أن يموت، ثم كيف نقارن بين أسطورة خيالية وبين قصة حدثت حقيقة على أرض الواقع؟!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س ج: أي جزء مسحته يوكابد بالدم؟ يقول جواناثان: على أي عضو تناسلي وضعت صفورة الحجر المسنون وسط طقوس الختان: عضو ابنها؟ أم عضو موسى؟ أم عضو المهاجم؟ فعلينا أن نفهم أن الساقين يعنيان الجهاز التناسلي(5).

 

ج: أوضح النص صراحة أن صفورة مست رجليه، وأنها عائدة على موسى " فمست رجليه.. فانفك عنه " فالمقصود موسى الذي التقاه الرب وطلب أن يقتله، وجاء في ترجمة كتاب الحياة " فأخذت صفورة صوَّانة وقطعت غلفة ابنها ومست بها قدمي موسى قائلة أنك عريس دم لي" (خر 4: 25) فلماذا خلط الأمور والتساؤل عما إذا كان المقصود رجلي الله، مع أن الله روح بسيط لا جسد له.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س د: ماذا كانت تعني صفورة حين نطقت بالعبارة " أنت بالتأكيد عريس دم لي "؟ فإن التوراة لم تحدد الشخص الذي وُجهت إليه هذه الكلمات، ولماذا قالت صفورة هذه الكلمات بصوت عالٍ؟ أن العبارة تبدو كأنها سحر أو تعويذة تحث الله على إيقاف هجومه(6).

 

ج: كان من تقاليد أهل مديان مس العريس بدم الذبائح، فيُدعى عريس دم، ولأن صفورة أدركت أن موسى كان معرضًا للموت ثم نجا، فهو بالنسبة لها كأنه عريس جديد، ولذلك دعته بعريس دم، وما جرى هو ببساطة عملية ختان للطفل الصغير، فالموضوع بعيد تمامًا عن السحر والتعاويذ.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س هـ: هل الأساس الأصلي لهذه القصة قد فقد من وراء الذاكرة، وأنها تعتبر بقايا قصة من الفولكلور تحمل الطابع التجديفي لأنها تُظهر يهوه كمُطارد في الليل، وأنه لا يهدأ إلاَّ برؤية الدم؟(7)

 

ج: لقد كتب القصة موسى النبي الذي تربى على الوحدانية، ولا يمكن أن هذا النبي العظيم يأخذ من الفولكلور والأساطير الوثنية ويعتبرها حقيقة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س و: كيف يسعى الله لقتل الشخص الذي اختاره وأرسله لخلاص شعبه؟ أليس هذا يتعارض مع العلاقات الحميمة بين الله وموسى؟(8)

 

ج: العلاقة الحميمة بين الله وموسى لا تلغي ولا تنقص من أهمية العهد القائم على الختان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س ز: هل تعرض موسى لمرض شديد هدَّد حياته؟ يقول جوناثان " فإن الشيخ اليهودي المشهور المعروف باسم راشي، كان رجلًا عقلانيًا في القرن الحادي عشر، لم يكن بصراحة، مرتاحًا لمثل هذه القصص الخيالية الدينية، وأصرَّ على أن الهجوم الإلهي على موسى يجب أن يُفهم على أنه ليس أكثر من كناية عن مرض كان يهدد حياة موسى تدبرت صفورة أمر معالجته عن طريق قياسها بشعائر الختان"(9).

 

ج: هذا تفسير معقول، فقد تكون صفورة قد فوجئت بمرض زوجها الشديد، وتذكَّرت أنها عارضت زوجها في ختان طفلها، وربطت بين هذا وذاك في ضوء الإرشاد الإلهي، فأسرعت بعلاج الموقف، وليس تفسير راشي السابق يعني أن راشي كان يعتبر هذه القصة أنها قصة خيالية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س ح: هل كان موسى شبه إله وهو نبي معلول؟ يقول جوناثان كيرتش " نحن نميل إلى الاعتقاد بأن موسى كإنسان واسع الحيلة ونبي مُنح الامتياز لمواجهة الله وجهًا لوجه، لأنه كان شبه إله تقريبًا. ومع ذلك تكشف قراءة متأنية للتوراة أن موسى نبي معلول، وإنسان يتنقل ما بين الإصرار والسلبية، والقوة والهشاشة، والشجاعة والخوف، وما بين البهجة الحميدة والوهن العميق"(10).

 

ج: كيف يكون موسى إنسان واسع الحيلة ويكون معلولًا في نفس الوقت؟! وموسى النبي لم يُمنح الامتياز لمواجهة الله، إنما نال شرف الحديث مع الله وجهًا لوجه، ولم يكن موسى يومًا " شبه إله " إنما هو إنسان عادي له ضعفاته، وفي نفس الوقت لا يمكن إهمال جوانب العظمة في شخصيته الجبارة، لقد قاد أعظم خروج في التاريخ كله، وكان يتكلم مع الله مباشرة حتى دُعي " كليم الله " وصار رئيسًا للأنبياء.. إلخ. فكيف نقبل القول بأنه كان مترددًا في حياته معلولًا؟!!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) في موضع آخر يقول كوناثان " ويحفظ التلمود تعاليم غريبة تقول أن صفورة كانت قد أُبلغت بالحاجة الملحة لأداء الختان من قبل ملاك نزل من السماء وابتلع جسم موسى كله باستثناء عضوه التناسلي غير المُختن" (حكايا محرمة في التوراة ص 186).

(2) راجع حكايا محرمة ص 171 - 180.

(3) حكايا محرمة ص 186.

(4) المرجع السابق ص 193.

(5) راجع حكايا محرمة ص 184 - 187.

(6) راجع حكايا محرمة ص 184 - 187.

(7) راجع حكايا محرمة ص 184.

(8) راجع حكايا محرمة ص 184.

(9) حكايا محرمة ص 186.

(10) حكايا محرَّمة ص 194.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/598.html