الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

59- لماذا نرفض كل الآراء السابقة التي أخذت بالتفسير الحرفي، وادعت أن السفر يعبر عن قصة حب طبيعي، أو قصة عشق، أو غزل فاضح واخترعوا في هذه حكايات وروايات عن مغامرات سليمان وقصة حبه الناجحة أو الفاشلة.. إلخ؟

 

والآن نأتي للسؤال الهام:

ج- إننا نرفض الآراء السابقة للأسباب الآتية:

1- لو كان السفر يعبر عن قصة زفاف، فأين دور الأب؟! فبينما ظهرت الأم (3: 4، 8: 1) وظهر الأخوة والأخوات (1: 6، 8: 8) فإننا لا نجد أي إشارة للأب، مع أهمية دور الأب في الزفاف في منطقة الشرق.

 

2- هناك عبارات عديدة تتعارض مع الحب الطبيعي أو العشق الجسدي، فالحب في سفر النشيد بعيد كل البعد عن الحب الجنسي، لأن الحب الجنسي يتميز بالغيرة ولا يقبل معه شريكًا قط، بينما نجد عروس النشيد لا تشوبها هذه الغيرة، ففي فاتحة السفر تقول "ليقبلني بقبلات فمه لأن حبك أطيب من الخمر" (نش1: 1) فهل يُعقل أن العروس تنظر إلى عريسها وتقول له حبك أطيب من الخمر، وفي نفس الوقت تطلب قبلات آخر "ليقبلني بقبلات فمه " أليست هذه النفس البشرية التي تخاطب عريسها السماوي يسوع المسيح الذي خطبها بدمه الثمين، وتطلب قبلات الآب..؟! وتقول العروس لعريسها "لرائحة أدهانك الطيبة أسمك دهن مهراق. لذلك أحبتك العذارى" (نش1: 2) فأي عروس هذه التي تفتخر بمحبة الأخريات لعريسها، بينما العروس تغير غيرة مرة من أي فتاة تنافسها على محبة العريس؟! كل عروس تُريد أن يكون العريس ملكًا لها فقط. أما النفس البشرية فإنها تُسرُ بمحبة المؤمنين لعريسها وإلهها.. ثم تقول له "اجذبني وراءك فنجرى" (نش1: 4) فكيف تطلب العروس من عريسها أن يجذبها، وعندما يجذبها لا تختلي به لوحدها، إنما تطلب أن يكون معها بقية العذارى الحكيمات؟! وبصيغة الجمع وروح الجماعة تظل العروس تناجى عريسها "نبتهج ونفرح بك. نذكر حبك أكثر من الخمر. بالحق يحبونك" (نش1: 4) كما تقول "أحلفكن يا بنات أورشليم بالظباء وبأيائل الحقل ألا تُيقظنَ ولا تنبهنَ الحبيب حتى يشاء" (نش3: 5) فهي لم تغر من العذارى بنات أورشليم السمائية، ولا تحتد علينْ ولا تزجرهن بعيدًا عن حبيبها، إنما تشعر أنهم شركاء معها في حب العريس السمائي؟!

 

3- الصفات التي خلعها العريس على عروسه لا يمكن أن تُرضى أي فتاة. ومن هذه الصفات:

 "شبهتك يا حبيبتي بفرس في مركبات فرعون" (نش1: 13).

 "شعرك كقطيع المعز في جلعاد. أسنانك كقطيع نعاج" (نش6: 5، 6).

 "عنقك كبرج داود المبنى للأسلحة، ألف مجن غلق عليه كلها أتراس الجبابرة" (نش4: 4).

 "مرهبة كجيش بألوية" (نش6: 4).

 "عيناك كالبرك في حشبون.. أنفك كبرج لبنان الناظر تجاه دمشق" (نش7: 4) فالفتاة التي تتميز بالرقة كيف تقبل أن يشبهها عريسها بفرس في مركبات فرعون بدلًا من أن يشبهها بحمامة أو يمامة أو عصفورة أو غزال؟! وكيف تقبل أن يقول عنها حبيبها أنها مرهبة ومخيفة مثل جيش عظيم مكوَن من عدة لواءات..؟! وكيف تقبل وصف حبيبها بأن شعرها كقطيع الماعز، وأسنانها كقطيع النعاج، وعنقها كبرج داود، وعيناها كالبرك، وأنفها كبرج لبنان؟! بينما نجد هذه الصفات تنطبق على النفس البشرية أو الكنيسة في قوتها وعظمتها فهي تُرهب الشياطين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/59.html