الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 573- هل قصة إلقاء موسى في الماء (خر 2: 2-10) مقتبسة من أسطورة سرجون؟

 

يقول الخوري بولس الفغالي عن ولادة موسى " نحن هنا أمام ولادة " أسطورية " ولادة عجيبة مدهشة (خر 2: 1 - 10) فحين يروي المؤرخ القديم ولادة شخص عظيم يروي أولًا الظواهر الفائقة التي تحيط بهذه الولادة. فمثلًا، حين ولد سرجون (الأول) الذي سيصبح ملك بلاد الرافدين، وضعته أمه في سلة طلتها بالقار وجعلتها على الفرات. هو خبر أسطوري. أما سرجون فكان ملكًا حقيقيًا وقد أسَّس سلالة أكاد في القرن 23 ق.م. استعمل الكاتب البيبلي النهج عينه حين روى ولادة موسى. فخبر المُرضَع (الرضيع) الذي وُضع في سلة من البردي على النيل، توخى تنبيه القارئ إلى أهمية هذا الشخص وإلى أنه موضوع عناية الله منذ ولادته"(1).

ويرى الأب سهيل قاشا أنه لو كان هناك شخصية تاريخية حقيقة باسم موسى فإن هناك تشابهًا بين قصته وقصة سرجون، فيقول عن موسى " يشابه كثيرًا ما رواه البابليون في أساطيرهم عن حياة " سرجون الأول " ملك أكاد المُسمى " شارغاني-شار-ألي " Shargani- shar-Ali الذي ظهر وأُضطهد، ونجا وعاش، ومازال يجد ويسعى حتى غدا ملكًا على بابل بأجمعها، وغزا السومريين واحتل بلادهم وقضى على دولتهم"(2).

ويرى زينون كوسيدوفسكي أن أسطورة ولادة موسى وموته شديدة الشبه بأساطير الشعوب القديمة فيقول " فنحن نعرف مثلًا، وكما جاء في النصوص المسمارية، أنه كان للملك صارغون (سرجون) العظيم الذي حكم عام 2350 ق.م. وأسَّس الدولة الأكادية في بلاد ما بين النهرين مصير موسى نفسه، فأمه الكاهنة ولدته سرًا ووضعته في سلة مطلية بالقار، وألقته في النهر فرآه أكَّا الساقي والبستاني وأخرجه من النهر. تحمل هذه القصة بين طياتها معالم واضحة للأسطورة لكن صارغون كان شخصية تاريخية حقيقية والأدلة على ذلك موجودة في الوثائق التي اكتشفت بين أنقاض مدن ما بين النهرين وهي صحيحة ولا يُشك فيها"(3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- نحن نثق في كتابنا المقدَّس الموحى به من روح الله القدوس والمدوَّن بيد رجال الله القديسين، ونصدق أن قصة موسى النبي في ولادته ونجاته من الموت وتربيته في قصر فرعون الذي أصدر الأمر بقتل الذكور من أطفال بني إسرائيل، وقتله للمصري، وهروبه إلى مديان، وظهور الله له في العليقة، وعودته لمصر، وقيادته لشعب بني إسرائيل من العبودية للحرية.. إلخ كل هذه أمور حقيقية بعيدة تمامًا عن الأساطير والخرافات، فالقصة سُجلت في سفر الخروج ونجد صداها في بقية الأسفار العتيقة والجديدة، والذين سجلوا الأسفار كانوا من اليهود الأمناء الذين لم يكتبوا غير الحق، وكما ذكرت التوراة عظمة موسى رئيس الأنبياء، فأنها لم تخفي جوانب ضعفه مثل قتله للمصري، وهروبه من مصر، وضربه للصخرة في المرة الثانية وحرمانه من دخول أرض الموعد.

 

2- اختلفت آراء النُقَّاد في شخصية موسى النبي، فمنهم من قال أنه شخصية خيالية لا وجود لها، ومنهم من قال أنه شخصية حقيقة ولكنها محاطة بالأساطير، فيقول زينون كوسيدوفسكي " يواجه العلماء في أيامنا هذه مصاعب كبيرة في استنباط نواة الحقيقة من الأسطورة رغم الجهود الكبيرة التي تُبذل في هذا المجال. فإنه لا يوجد رأي واحد متفق عليه حول ما وقع في التاريخ فعلًا وحول ما إذا كان وجود موسى في التاريخ حقيقة أم خيالًا.. موسى برأي بعض العلماء أغرب شخصية في التاريخ التوراتي، فحول شخصيته تكونت أساطير كثيرة.. لكن هل يجب الانطلاق مما ذُكِر الاستنتاج أن موسى لم يوجد أبدًا كشخصية تاريخية واقعية؟ كلاَّ بالطبع! والعلم الحديث صار حذرًا جدًا في إصدار مثل تلك الأحكام.. وتبين أن كثيرًا من الشخصيات التي اعتبرت لوقت طويل أسطورية لا وجود لها، ما هي إلاَّ شخصيات حقيقية لزعماء وقادة أثروا على مجرى الأحداث التاريخية"(4).

 

3- يقول الأستاذ سليم حسن " والواقع أن معلوماتنا الطوبوغرافية عن شرق الدلتا، قد أكدت صحة الرواية التي جاء ذكرها في بداية سفر الخروج، كما جاءت في سفر الخروج نفسه (12: 37 - 13: 20) يضاف إلى ذلك أن الأستاذ " ألن جاردنر " الذي كان يعارض في صحة تاريخ هذا الحادث من الوجهة الطوبوغرافية، قد اعترف بصحته أخيرًا.. هذا ولدينا فضلًا عن ذلك كثير من البراهين على صحة هذا الخروج تاريخيًا، وعن طواف هؤلاء القوم في أقاليم " سيناء" و"مدين" و"قادش " ويرجع الفضل في ذلك إلى التقدم المطرد الذي حصلنا عليه من الوجهتين الطوبوغرافية والأثرية"(5).

 

4- ذكر النُقَّاد عدة أساطير مدعين أن التوراة قد اقتبست منها قصة ميلاد موسى وإلقائه في اليم، ونذكر من هذه الأساطير القليل:

أ - تحكي إحدى الأساطير عن سرجون الأول وكيف حملت به أمه وولدته سرًّا، وإذ أرادت الخلاص منه وضعته في سفط، ووضعته في النهر فحمله التيار، ورآه رجل بستاني يدعى أكَّا أو أقّى فأخذه ورباه وعندما شب صار قائدًا عسكريًا وسياسيًا، ثم عمل ساقيًا للملك " لاورز أبايا " ولكنه غدر بالملك واغتاله، وتولى هو زمام الأمور، فأسَّس الأسرة الأكادية الأولى التي قامت نحو 2360 - 2180 ق.م. وجاء في سياق هذه الأسطورة " أنا سرجون الملك القوي ملك أكاد.. كانت أمي سيدة متواضعة أما أبي فلا علم لي به.. وقد حملتني أمي المتواضعة وولدتني سرًا.. ثم وضعتني في سلة من الأسل وأحكمت إغلاقها بالقار.. وطرحتني في النهر الذي لم تغرقني مياهه.. ثم حملني التيار إلى السقاء " أكي " فحملني معه.. أكي السقاء.. انتشلني من المياه.. أكي السقاء كفلني بما يكفل ابنه.. أكي السقاء عينني بستانيًا له.. وبينما كنت أعمل بستانيًا، أحبتني الإلهة عشتروت.. ولمدة أربع سنوات حكمتُ المملكة.."(6).

وفي روايات أخرى ذكر سرجون أن مسقط رأسه مدينة " أزوبيرانو " Azupiranu الواقعة على ضفاف نهر الفرات، وأن أمه كانت كاهنة من الدرجة العليا، فمن المفروض أنها لا تتزوج ولا تنجب ولا تتردد على الأماكن المشبوهة، ولو خالفت هذه التعليمات فأنها تُعرض نفسها للحرق، ومن يتهمها باطلًا يُعرّض نفسه للجلد، مع حلق نصف رأسه، ولهذا عندما حملت بابنها اضطرت للخلاص منه سرًا أما الإلهة " عشتار " Eshtar التي أحبته فقد جعلته يحكم الناس ذو الرؤوس السوداء لمدة خمسة وخمسين أو ستة وخمسين عامًا، وأنه هدم بمعاول نحاسية جبالًا شاهقة، وطاف بلدان البحر ثلاث مرات، واستولى على دلمون، وبقية الممالك التي حوله(7).

ولو أن التوراة أخذت ولادة موسى من ولادة سرجون، فلماذا أخذت هذه الجزئية فقط، بينما اختلفت بشكل كبير في صلب القصة، ففي إحدى الروايات تجد سرجون وقد غدر بالملك الذي أحسن إليه طمعًا في المُلك الأرضي، بينما موسى كان على النقيض إذ ضحى بالمُلك الأراضي مفضلًا بالأحرى أن يُذل مع شعب الله.

ب - تحكي إحدى الأساطير التي جاءت في ملحمة " ماها بهارتا " أن إله الشمس أحب " كونتي" (أو بيريت) ابنة الملك، وأنجب منها طفلًا جميلًا، وُلِد متمنطقًا بالسلاح، ولابسًا قرطًا ذهبيًا وله عينا أسد وكتفا بقرة، ولما خافت الأم الفضيحة وضعت أبنها في سلة لا تتسرب إليه المياه وغطته بملاءة لينة، وسلمته لنهر " أسفا " فقاده التيار في مقاطعة " سونا " ورآه رجل كان يسير على الشاطئ مع زوجته فاجتذباه، وإذ لم ينجبا فقد تبنياه وربياه وأسمياه " كارثا " فنشأ راميًا بارعًا للسهام، وكانت أمه الحقيقية تطمئن عليه عن طريق جواسيسها(8) ونلاحظ في هذه الأسطورة ما جاء عن الطفل أنه وُلِد متمنطقًا بالسلاح ولابسًا قرطًا ذهبيًا، وهذا بعيد كل البعد عما أوردته التوراة من قصة موسى النبي.

جـ- هناك أسطورة تدور حول " ريمولوس " مؤسس مدينة روما، وجاء فيها أنه بعد الانتهاء من حرب طروادة لم يتبقَ إلاَّ " إينياس " الذي حمله أبوه الشيخ، وهرب به من طروادة المحترقة، وبعد قصة هروب طويلة أستقر في إيطاليا، وتزوج من ابنة ملك، فأنجب منها " أموليوس" و"نوميتور " وصار نوميتور حاكمًا كيّسًا، ولكن أخيه " أموليوس " قام عليه وأغتصب المُلك منه، ونفاه، وقتل ابنه، وأغرى سيلفيا ابنته بأن تصبح راهبة، وبذلك يضمن أنه لن يأتي أحد من نسل أخيه المطرود نوميتور لينازعه المُلك، ولكن إله الحرب " مارس " جاء متنكرًا في شكل رجل قوي فاتن الملامح يتبعه ذئب، وطائر نقار الخشب، فأعجبت به سيلفيا التي ترهبنت، وتزوجها وأنجب منها طفلين توأمين هما " رومولوس" و"ريموس " وعندما علم أموليوس الملك بما حدث هاج وماج، وألقى بسيلفيا ابنة أخيه نوميتور في السجن، ووضع طفليها في سلة، ألقى بهما في نهر التايبر وهو في أوج فيضانه، فدفع النهر بالسلة إلى الشاطئ، وأشتبكت بالأعشاب، وأخذ الطفلان يرتعشان ويصرخان فلم يسمعهما أي إنسان، ولكن أنثى ذئب سمعتهما فأرضعتهما من حليبها وحملتهما إلى مغارة في الغابة، حتى ترعرعا، وكان طائر نقار الخشب يحضر لهما القوت من وقت لآخر، وأبيهما " مارس " إله الحرب كان يتابعهما، ثم أخذهما أحد الرعاة إلى زوجته التي وافقت على رعايتهما وتربيتهما، فكان ينقضان على الطعام ويزعقان متى ظهر القمر، فروضتهما حتى تخلصا من طبعهما الوحشي، وكان الاثنان أشقران، وبعد مغامرات التقى " رومولس " بجده المنفي " نوميتور " وقاد الاثنان حملة ضد القصر، فدخلاه، وانتقم رومولس من أموليوس شقيق جده نوميتور في ساعة واحدة، وعاد الهدوء للقصر، وعاد " ريموس " بعد غيبة فعاش مع شقيقه " رومولوس " في القصر، وأرادا الشقيقان أن يشيدا مدينة عظيمة، ولم يعرفا من منهما يكون ملكًا، فجلس كل منهما على تل منفردًا، فحلَّقت سبع نسور على رمولوس، مما أزعج ريموس وأتباعه، وأشتد الخلاف مع رمولوس الذي تولى المُلك، وقُتِل ريموس في هذا الصراع، ولكن أخيه رمولوس حزن عليه جدًا، وأخذ جثته وغسلها جيدًا وهمَّ أن يقتل نفسه، فمنعه أتباعه وأخذوا يعزونه وذكروه ببناء المدينة، فبنوا مدينة روما على سبعة تلال(9).

وواضح مدى اختلاف هذه الأسطورة عما أوردته التوراة من قصة موسى، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فمثلًا في هذه الأسطورة نجد طفلين ألقيا في اليم، هما "رومولوس" وشقيقه "ريموس" ولو أن التوراة أخذت من هذه الأسطورة لذكرت بالمثل أن موسى وشقيقه هرون قد ألقيا في الماء، ولكن هذا لم يحدث، وفي الأسطورة نجد أن الذي عال الطفلين في البداية ذئبة مع طائر نقار الخشب، بينما الذي عال موسى ابنة فرعون أميرة القصر وليس حيوان وطائر، وجاء موسى نتيجة تزاوج طبيعي أما رومولوس وريموس قد أتيا نتيجة تزاوج الراهبة سيلفيا مع مارس إله الحرب، وفي الأسطورة حدث صراع بين رومولوس وريموس انتهى بقتل ريموس بينما خلت قصة موسى من أي صراع بينه وبين شقيقه الأكبر هارون.. إلخ.

 

5- ترجم الدكتور محمد مخلوف ما كتبه زينون كوسيدوفسكي عن التشابه بين قصة موسى وسرجون، ولم يعلق بشيء رغم أن قصة ميلاد موسى جاءت بالقرآن الذي يؤمن به، فجاء في سورة القصص إلقاء أم موسى بالطفل موسى في اليم، وعثور امرأة فرعون (الأصل بنت فرعون) عليه، وإرشاد أخت موسى زوجة فرعون لمرضعة تُرضع موسى وهي أم موسى " وأوصينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفتِ عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنَّا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين. فالتقطه آل فرعون.. وقالت امرأة فرعون قُرَّت عينٍ لي ولك ولا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدًا.. وقالت لأخته قُصّيه فبصرت به عن جُنَبٍ وهم لا يشعرون وحرمنا عليه المراضع من قبل فقالت هل أدلكم على أهل بيتٍ يكفلونه لكم وهم له ناصحون فرددناه إلى أمه" [سورة القصص 7 - 13] فلو كانت قصة ميلاد موسى ونجاته من يد فرعون اُستمدت من الأساطير فهل القرآن أخذ أيضًا من الأساطير؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) في رحاب الكتاب -1- العهد الأول ص 203.

(2) التوراة البابلية ص 176.

(3) ترجمة د. محمد مخلوف - الأسطورة والحقيقة في القصص التوراتية ص 118.

(4) ترجمة محمد مخلوف - الأسطورة والحقيقة في القصص التوراتية ص 118.

(5) مصر القديمة جـ 7 ص 116.

(6) جيمس فريزر - الفولكلور جـ 2 ص 267، 268.

(7) راجع ناجح المعموري - موسى وأساطير الشرق ص 20، 21، وتوماس طمسن - ترجمة عدنان حسن - الماضي الخرافي - التوراة والتاريخ ص 511، 512، وسلسلة الأساطير السورية ديانات الشرق الأوسط ص 362، 363، والأب سهيل قاشا - أثر الكتابات البابلية في المدونات التوراتية ص 209 - 211، ودكتور سيد القمني - قصة الخلق أو منابع سفر التكوين ص 81، 82.

(8) راجع جيمس فريزر - الفولكلور جـ 2 ص 268 - 270.

(9) راجع موسى وأساطير الشرق ص 23 - 27، وجيمس فريزر - الفولكلور ص 265، 266.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/573.html