الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 536- كيف يقول كاتب سفر التكوين "وكان الرب مع يوسف" (تك 39: 2) مع أنه بيع كعبد ودخل السجن؟

 

ج: يقول قداسة البابا شنودة الثالث " ولعلك تسأل: كيف كان الرب معه، وقد أصابه ما أصابه، وقد ترك الرب أخوة يوسف يفعلون به ما فعلوه حتى صار عبدًا. ونفس هذا الأمر تعجب منه جدعون، حينما قال له ملاك الرب " الرب معك يا جبار البأس.. " فأجاب جدعون " أسألك يا سيدي: إذا كان الرب معنا. فكيف أصابتنا كل هذه (البلايا)؟! وأين كل عجائبه التي أخبرنا بها آباؤنا؟!" (قض 6: 12، 19).

أما الإجابة على مثل هذا التعجب، فهي:

إن الرب لم يمنع التجارب عن يوسف، إنما كان معه فيها. لم يخرجه منها، وإنما حفظه داخلها.

كان الرب معه، حينما فكر أخوته في قتله. لم يمنع عنه تآمرهم، بل حفظه من القتل، فتحوَّل إلى الإلقاء في البئر. وكان معه في البئر، فأخرجوه منها وباعوه للإسماعيليين. وكان معه إذ باعه الإسماعيليون إلى فوطيفار، لأن خيرًا كثيرًا كان ينتظره هناك.. وهكذا عندما دخل يوسف بيت فوطيفار، دخلت البركة بيت فوطيفار.. إنها بركة من الله أن يجعل أولاده ناجحين في كل شيء. ويكون كل منهم حسبما ورد في المزمور الأول " وكل ما يعمله ينجح فيه" (مز 1: 3).. وماذا كانت نتيجة إنجاح الرب ليوسف. يقول الكتاب أن يوسف وجد نعمة في عيني سيده " فوكَّله على كل بيته وعلى كل ما كان له" (تك 39: 4) أي أن يوسف لم يصبح مجرد عبد، بل صار الوكيل المتسلط على كل شيء. إذًا الله لم يمنع عنه التجربة التي جعلته عبدًا، ولكن داخل التجربة جعلته سيدًا وهو عبد!.. إنه درس لنا: إننا لا نفكر في الوضع الذي نحن فيه، مادام الرب معنا في هذا الوضع"(1).

ويقول قداسة البابا شنودة أيضًا " والعجيب أنه بعد إلقائه في السجن، يقول الكتاب:

"وكان الرب مع يوسف. وبسط إليه لطفًا" (تك 39: 21) وربما يتساءل البعض منا في عجب: أي لطف هذا يا رب، الذي تحمَّل فيه يوسف الاتهام الظالم، والسمعة الرديئة، والسجن، مع الطرد من وظيفته؟! وكأني بالله المحب يهمس في قلب يوسف:

لا يهم أين توجد. المهم أن أكون معك حيثما توجد. إن دخلت السجن، فأنا فيه معك. أرعاك وأحفظك، وأبسط لك لطفًا.

وكأني بيوسف الوديع يجيب: مبارك أنت يا رب. أنا بالإيمان مطمئن لرعايتك. ليس فقط داخل السجن، بل أيضًا " إن سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شرًا لأنك أنت معي" (مز 23).

إن الحرية خارج السجن، هي السجن الحقيقي، إن كنت لست معي وأنا معك، إن كنت قد أطعت تلك المرأة وبعدت عنك.. وفعلًا عاش يوسف في السجن في وضع ممتاز وعجيب، ربما لم يتمتع به سجين من قبل، وفي ذلك يقول الكتاب " ولكن الرب كان مع يوسف وبسط إليه لطفًا وجعل نعمة له في عيني رئيس بيت السجن. فدفع رئيس بيت السجن إلى يد يوسف جميع الأسرى الذين في بيت السجن. وكل ما كانوا يعملون هناك كان هو العامل. ولم يكن رئيس بيت السجن ينظر شيئًا البتة مما في يده. لأن الرب كان معه. ومهما صنع كان الرب ينجحه" (تك 39: 21 - 23).."(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تأملات في حياة القديسين يعقوب ويوسف ص 78، 79.

(2) المرجع السابق ص 84، 85.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/536.html