الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 469- هل كان لوط فاسقًا، ولذلك اختار سدوم ليعيش فيها، وأراد دفع ابنتيه للزنا، أم أنها أمثولة لحسن الضيافة لم تحدث على أرض الواقع؟(1)

 

ويقول جوناثان كيرتش " وتعتقد فرق أخرى أن لوطًا ليس أفضل كثيرًا من زملائه السدوميين، وقد وُصف لوط في موضع آخر من الأدب التوراتي بـ"فاسق" ويُفترض أنه اختار الإقامة في سدوم بالتحديد لأنه انجذب إلى البذاءة السائدة"(2).

كما يقول جوناثان كيرتش أيضًا " قال أحد المفسرين {إن مشهد الأب وهو يقدم ابنتيه العذراويتين لتحقيق رغبة ومسرة الغوغاء التي كانت تسعى جهدها لنهب منزله، لم تبدو صادمة للمشاعر القديمة لآداب المجتمع كما تبدو الآن.. وعندما تصل الأمور إلى سلوك لوط الأكثر غرابة، والأكثر إثارة للاشمئزاز -أي رغبته في إلقاء ابنتيه إلى الغوغاء- يقدم علماء الدين عذرين واهيين، في الأول قيل أن القوانين القديمة كانت تفرض على لوط واجبًا مقدَّسًا يتمثل في حماية ضيوفه حتى لو تعرضت حياة أسرته وحياته للخطر.. وثانيًا طُلب منا أن نصدق أن الأطفال اعتبروا وكأنهم كانوا أدنى قيمة في الزمن التوراتي مما هم عليه حاليًا، أي أنهم اعتبروا كأملاك منقولة أكثر منهم أعزاء على قلوب والديهم. لذا فقد كان الأب حرًا بأن يفعل بأطفاله (وبناته خصوصًا) ما يشاء.. وحسب ما كتب أحد المعلقين فإنه من المفترض فينا أن لا نعتبر لوطًا جبانًا خائر القلب، بل أن نعده كـ{بطل شجاع في حلبة التزامات كرم الوفادة في موقف في منتهى الإحراج} "(3).

ويقول زينون كوسيدوفسكي " ونقول ببساطة أن حادثة لوط ليست سوى أمثولة أو أقصوصة ذات مغزى تناقلتها الأجيال، فالناس على ما يبدو أرادوا من تلك القصة المبالغ فيها بيان أهمية حسن الضيافة عند لوط"(4).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- شهد الكتاب المقدَّس للوط البار الذي كان يتألم من أجل فجور أهل سدوم وعمورة، وقال بطرس الرسول " إذ كان البار بالنظر والسمع وهو ساكن بينهم يُعذّب يومًا فيومًا نفسه البارة بالأفعال الأثيمة" (2بط 2: 8) فإن كان الوحي الإلهي يشهد للوط البار، فهل يأتي أحد ويقول أنه لا يستحق النجاة؟ ولماذا..؟ أيضًا تميز لوط بالشهامة والكرم وإضافة الغرباء، فعندما رأى الملاكين في شكل رجلين " قال يا سيديَّ ميلا إلى بيت عبدكما وبيتا واغسلا أرجلكما.. فألحَّ عليهما جدًا. فمالا إليه ودخلا بيته. فصنع لهما ضيافة وخبزًا فطيرًا فأكلا" (تك 19: 2، 3) ولم يكتفي لوط بدعوة هذين الرجلين إنما ألحَّ في دعوتهما حتى لبيا الدعوة.

 

2- ليعلم الأخوة النُقَّاد غير المسيحيين الذين ينتقدون هذا الأمر أو يرددون أقوال أرباب النقد الغربيين أن قصة محاولة أهل سدوم التعدي على ضيفيّ إبراهيم ومحاولة لوط إنقاذهم من الفضيحة، حتى لو قدم ابنتيه لهؤلاء الأشرار، وضرب أهل المدينة بالعمى جاء ذكرها في القرآن " وجاء أهل المدينة يستبشرون. قال أن هؤلاء ضيفي فلا تفضحون. واتقوا الله ولا تُخزون. قالوا أو لم ننهاك عن العالمين. قال هؤلاء بناتي إن كنتم فاعلين. لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون. فأخذتهم الصيحة مشرقين. فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيلٍ" (سورة الحجر 67 - 74).

 

3- هذا تصرف شخصي للوط، فسواء كان تصرفًا صحيحًا في نظر البعض الذي نظروا لمشاعر لوط الفياضة تجاه حماية ضيفيه، أو تصرفًا خاطئًا ويثير الاشمئزاز في نظر الآخرين، لأنه تهاون في حماية ابنتيه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وفي كلتا الحالتين لا يمكن أن نُحمّل التوراة نتيجة هذا التصرف، فكل ما فعلته التوراة تسجيل الحدث كما حدث بالفعل، فليس معنى خطأ التصرف أن ينسب هذا الخطأ للتوراة، وهل التوراة أوصت لوط أن يتصرف هكذا..؟ كلاَّ، وهل الله أوصى لوط بهذا التصرف؟ كلاَّ.. فلماذا ينسبون خطأ لوط للكتاب المقدَّس ولإله لوط؟!!

 

4- إن تساءل أحد: لماذا لم تستنكر التوراة خطأ لوط بالتهاون في حماية ابنتيه؟ ولماذا لم تستنكر زنا ابنتي لوط مع أبيهما؟ ولماذا لم تستنكر زنا راوبين مع بلهة سرية أبيه؟ فالإجابة سهلة، فذلك لأن هذه أخطاء واضحة محكوم عليها من الجميع، فلا تحتاج لحكم التوراة، وهل يحتاج إنسان عاقل صحيح الحواس لإنسان آخر ليقول له أن هذه شمس وتلك ظلمة..؟! من المفروض يا جوناثان أن التوراة تخاطب أناس عقلاء.

 

5- يقول القديس يوحنا ذهبي الفم " لذلك فاسمعوا هذا الجد الكبير (يقول): "يا إخوتي " هكذا قال لهؤلاء القوم الفاسقين، لعله يمس قلوبهم وينبه مشاعرهم لكي يحوَّلهم عن اعتداء ساخط " أرجوكم يا إخوتي أن لا تفعلوا شرًا".. فإذا كان لا بُد من غذاء لإشباع هياجكم، فها أنا أُقدم لكم الوسيلة الأقل إجرامًا هوذا ابنتاي البكرتان اللتان لم يعرفهما رجل بعد!.. ما أعجب فضيلة هذا البار! وما أعظم الحماس الذي دافع به عن الحقوق المقدَّسة لإضافة الغرباء"(5).

 

6- يقول بولس الفغالي " طلب أهل سدوم إلى لوط أن يقدم إليهم ضيفيه. رفض لأن الضيف لا يُمس، وعلى المُضيف أن يدافع عنه مهما كلفه ذلك الدفاع. سيضحي لوط بشرف ابنتيه، لا لأن شرف المرأة لم يكن بذي بال (سي 7: 26) بل لأن واجب الضيافة أسمى الواجبات. يشدَّد الكاتب على واجب الضيافة ليقابل فضيلة لوط بفساد أهل سدوم. أما قضية ابنتي لوط فلا نحكم عليها انطلاقًا من تعليم الإنجيل ومبادئ الأخلاق كما نعرفها اليوم، بل بحسب عادات ذلك الزمان"(6).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) ليوتاكسل - هل التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير؟ ص 96، 97.

(2) ترجمة نذير جزماتي - حكايات محرمة في التوراة ص 46.

(3) ترجمة نذير جزماتي - حكايات محرمة في التوراة ص 48، 49.

(4) الأسطورة والحقيقة في القصص التوراتية ص 59.

(5) تفسير سفر التكوين - دير القديس أنبا مقار ص 257، 258.

(6) المجموعة الكتابية - تفسير سفر التكوين ص 256.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/469.html