الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 435- إن كان حام هو الذي أبصر عورة أبيه ولم يستره فلماذا لعن نوح كنعان بن حام وهو برئ؟ مع أن هذه اللعنة لم تتحقق مما يؤكد أن القصة موضوعة.

 

يقول علاء أبو بكر " من الذي رأى عورة أبيه؟ هو حام، فكان الأولى باللعنة هو حام نفسه، أو على أسوأ الفروض يلعن النسل كله: حام وأولاده كلهم، فلماذا انصبت اللعنة على كنعان فقط؟ ثم ما الذي فعله ابن نبي في أبيه؟ هل فعل الفحشاء كما حلَّل ذلك أحد القساوسة الأمريكان؟ من الواضح أن هذه القصة مختلقة لكراهية بني إسرائيل الشديدة للكنعانيين سكان الأراضي التي يريدون الاستيلاء عليها.. بدليل أنه ذكر حام مرتبط بأنه (أبو كنعان) بينما له أبناء آخرون أكبر منه، هم: كوش ومصرايم وفوط.. وقد أنزل الله في التوراة والإنجيل والقرآن ألاَّ تزر وازرة وز أخرى.. ألا يتحمل أحد ذنوب آخر، فلماذا لعن كنعان وترك أبيه حام؟ وما ذنب ذريته أن يظلوا عبيدًا لسام ويافث وذريتهما؟(1).

ويقول عاطف عبد الغني " فقد برَّرت التوراة الموقف العدائي لبني إسرائيل من الكنعانيين إلى سبب قديم جدًا يعود إلى عهد نوح، فتحكي رواية التوراة أن حام أحد أبناء نوح الثلاثة قد كشف عورة أبيه، فلما عرف أبيه الخبر لعن ذرية حام في كنعان ابنه ونسله وحكم عليه بأن يكون عبدًا لأخويه (سام ويافث) وبذلك تنسى التوراة أنها تخالف مبدأ هامًا ووصية ترفض أن يحمل الأبناء وزر الآباء وجرم حام يستأهل أن يحمل حام وزره وحده وليس نسله إلى أبد الآبدين!!"(2).

ويقول دكتور مصطفى محمود " وينزل لعنته على حام وأولاده من بعده، لأنه نظر إلى عورة أبيه نوح الذي تعرى في خبائه. نظرة طفل إلى عورة أبيه أمر لا يغتفر.. ويستحق اللعنة إلى يوم الدين"(3) كما يقول الدكتور مصطفى محمود".. فلما تيقظ الأب وعلم بالأمر دعا باللعنة على حام ونسله من الكنعانيين. يكونون عبيدًا لسام مدى الدهر.. (والغرض السياسي هنا واضح بالنسبة لليهودي الذي كتب هذا الكلام فهو يدعو على أبناء حام وهم الفلسطينيون والمصريون بأن يكونوا عبيدًا للساميين اليهود وتحت حكمهم مدى الدهر).. هل هذا الفعل من ولد صغير.. يستحق من الآب هذه اللعنة عليه وعلى أحفاده ونسله بأن يكون الكل عبيدًا مستعبدين له ولأولاده مدى الدهر"(4).

وأيضًا يقول الدكتور مصطفى محمود " لا تذكر مصر في التوراة إلاَّ ويهددها رب إسرائيل بالويل والثبور وعظائم الأمور، وتكاد تكون التوراة منشورًا سياسيًا ضد مصر. من أيام نوح وبدون سبب واضح يلعن نوح أبناء ولده حام (وهم الفلسطينيون والمصريون) ويدعو عليهم بأن يكونوا عبيدًا لنسل ابنه الآخر المحبوب سام (وهم اليهود) ومستعبدين لهم مدى الدهر.. ولكن الذي يقرأ التوراة كلها يكتشف أن الحكاية ليست حكاية نوح وإنما هناك ثأر قديم وحقد دفين بين شعب إسرائيل وأرض مصر منذ أيام الفراعنة.. وكان مفهومًا بعد أن بعث الرب موسى وهرون إلى فرعون، وقضي على مصر بآيات مدمرة مهلكة.. كان المفروض بعد هذه النكبات التي ثأر بها الرب لشعبه من مصر، أن ينتهي الحقد، وينتهي الثأر، ولكن قارئ التوراة يكتشف العكس.. يكتشف أن شعب إسرائيل قد حمل حقده معه، ووضع ثأره بين عينيه، ولم يكفه ما أنزله الرب بمصر من نكبات.. وبطول التوراة وعرضها لا يأتي ذكر مصر إلاَّ ومعه لعنة أو وعيد أو تهديد أو نبوءة بالدمار والخراب.."(5).

ويقول " ليوتاكسل".. " وهكذا نزلت اللعنة على كنعان الشاب الذي لم يقترف أي إساءة بحق جده. فهل كان العجوز (نوح) لا يزال تحت تأثير الخمر لما نطق بلعنته؟ ومع ذلك قد كرسها يهوه"(6).

ويقول الأب سهيل قاشا " إن العبرانيين قد أدخلوا هذا الفصل في القصة لتبرير امتلاكهم لأرض كنعان وطردهم أهلها الذين لعنهم يهوه بسبب رؤية أبيهم كنعان لصورة أبيه"(7)(8).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- لقد رأى حام عورة أبيه فلم يبالي، ولم يفكر أن يستره، بل ربما سخر منه، وربما دعا أخويه ليسخرا من أبيهما أيضًا، ومع هذا فإن نوح الذي سمع بأذنيه صوت الله وهو يباركه ويبارك أولاده " وبارك الله نوحًا وبنيه وقال لهم أثمروا وأكثروا وإملأوا الأرض" (تك 9: 1) لم يجرؤ على لعن حام، إذ كيف يجرؤ أن يلعن من باركه الله؟ بل لو أن نوحًا لعن حام للعن بهذا ثلث سكان العالم.

 

2- وما ذنب كنعان أن تقع عليه اللعنة وهو برئ..؟ الحقيقة أن كنعان رأى مع أبيه حام عورة جده نوح، ولم يبالي كأبيه، ولم يهتم أن يستره، والدليل على هذا قول الكتاب " فلما استيقظ نوح من خمره علِم ما فعله به ابنه الأصغر فقال ملعون كنعان. عبد العبيد يكون لأخوته" (تك 9: 24، 25) والمقصود بالابن الأصغر هنا هو حفيده كنعان، ومن المتعارف عليه في لغة الكتاب أن الحفيد يدعى ابنًا، والدليل على أن المقصود بالابن الأصغر كنعان ما يلي:

أ - أن الابن الأصغر لنوح هو يافث، وهذا لم يُلعن من قبل نوح، لا هو ولا نسله.

ب- إن الذي لُعِن هو كنعان.

وهذا يفسر لنا لماذا انصبت اللعنة على كنعان دون بقية أخوته كوش ومصرايم وفوط.

 

3- نطق نوح بروح النبوءة، وليس بروح التشفي، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فبروح النبوءة علم نوح كيف ستكون حياة كنعان شريرة ونسله شريرًا، وتستحق اللعنة، فكان دور نوح هنا هو إعلان لعنة الله لكنعان " فقال ملعون كنعان. عبد العبيد يكون لأخوته" (تك 9: 25) ولم يقل " أنني ألعن كنعان " أو " ليكن كنعان ملعونًا " وكأن اللعنة نابعة من نوح ومنصبة على كنعان، كلاَّ. بل كل ما فعله نوح أنه أعلن وكشف ما تخبئه الأيام لكنعان، وهذا ما أكدته الأيام، إذ أوغل الكنعانيون في الشر وعبادة الأصنام، حتى قدموا أبناءهم ذبائح بشرية للآلهة الوثنية.

 

4- يقول عاطف عبد الغني " فتحكي التوراة أن حام أحد أبناء نوح الثلاثة قد كشف عورة أبيه"، وهذا قول جانبه الصواب؛ لأن حام لم يكشف عورة أبيه، إنما رأى أبوه وقد سكر وتعرى فلم يبالي.

 

5- يقول الدكتور مصطفى محمود أن كنعان كان طفلًا حين أبصر عورة جده نوح، ويتساءل علاء أبو بكر إن كان كنعان قد فعل الفحشاء مع جده كقول أحد القساوسة الأمريكان، وهكذا يتخبط النُقَّاد، فمنهم من يدعي أن كنعان كان طفلًا ليظهر بشاعة وقسوة نوح، ومنهم من يدعي أنه فعل الفحشاء، أي أنه تعدى مرحلة الطفولة، وأيضًا ربما من قال هذا الرأي السفيه قد أراد إظهار مدى انحلال الجد نوح.

 

6- شعب مصر هم بنو مصرايم بن حام (تك 10: 6) ويقول القمص تادرس يعقوب " كلمة " مصرايم " في العبرية مثني، لذا ظن البعض أنها دُعيت هكذا بسبب وجود الوجه البحري والوجه القبلي، أو لأن نهر النيل يقسمها إلى ضفة شرقية وأخرى غربية، لكن الرأي الأرجح أنها دُعيت " مصر " بالعربية من العبرية نسبة إلى مصرايم حيث سكن هو وأولاده فيها، وإن كان قد امتد نسله إلى البلاد المجاورة. أما أولاده فهم:

لوديم:.. كانوا يقطنون غربي النيل نحو ليبيا.

عناميم: يبدو أن القبيلة التي من نسله سكنت في ليبيا.

لهابيم:.. وهم أفريقيون، نشأوا أصلًا في مصر.

نفتوجيم: نسله من سكان مصر الوسطى، قرب منف..

فتروسيم: سكنوا في فتروس بصعيد مصر. كلمة " فتروس " تعني (أرض الجنوب).

كسلوجيم:.. وهي منطقة جبلية شرق البلسم، في حدود مصر من جهة فلسطين.."(9).

ولم تقع اللعنة على شعب مصر، إنما وقعت اللعنة على كنعان بن حام، فإذًا لم يقل الكتاب قط أن المصريين ملعونين من قبل إله إسرائيل، بل أن إله إسرائيل قد بارك شعب مصر قائلًا " مبارك شعبي مصر" (أش 19: 25) ووعد بأنه سيكون له مذبح في وسط أرض مصر، وأن المصريين سيعرفونه وسيعبدونه " في ذلك اليوم يكون مذبح للرب في وسط أرض مصر وعمود للرب عند تخومها.. فيُعرف الرب في مصر ويعرف المصريون الربَّ في ذلك اليوم ويقدمون ذبيحة وتقدمة وينذرون للرب نذرًا ويوفون به" (أش 19: 19، 20).

 

7- كثيرًا ما يعاني الأبناء من آثام وشرور أبائهم، فعندما يكون الأب فاسقًا شريرًا كسلانًا سكيرًا، فلا شك أن أبنائه سيعانون من الفاقة والألم بسببه، وعندما عبد اليهود العجل جروا وبالًا على أبناءهم كما جاء في النص القرآني " إن الذي اتخذوا العجل سينالهم غضب من ربهم وذلة في الحياة الدنيا " وقال بعض المفسرين " أن الآية من باب حذف المضاف، والمعنى أن الذين اتخذوا العجل وباشروا عبادته سينال أولادهم إلى آخره.. ثم حذف المضاف لدلالة الكلام عليه""(10)(11)

كما ذكرت كتب التراث الإسلامي قصة اللعنة التي أصابت نسل حام، فمثلًا جاء في كتاب البداية والنهاية جـ1 ص 108 عن حام " وقيل بل رأى أباه نائمًا وقد بدت عورته، فلم يسترها، وسترها أخوه، فلهذا دعا عليه.. وأن يكون أولاده عبيدًا لأخوته"(12).

 

8- يقول أبونا أغسطينوس الأنبا بولا " عندما يتعرض الأب لإشعاعات قد ينجب ابنًا مشوَّهًا، ولا أحد يقول ما ذنب هذا الولد المشوَّه، مع أنه يحصد ما تعرض له أبوه، كما أن الأب أيضًا يحصد نتيجة ما فعله في ابنه، إذ يصير الابن المريض أو الفاشل أو الملعون مرارة قلب لأبيه، ونلاحظ أيضًا أن كنعان لم يكن بارًا وقد حمل خطية غيره، بل كان هو ونسله يستحقون عقوبة خطاياهم أيضًا، ويرى المفسرون أن ما قاله نوح عن كنعان هو نبوءة عن مصير الكنعانيين الذين أُخذت كل أراضيهم، وصارت ملكًا لليهود في أيام مملكة داود وغيره، ويرى البعض أنها نبوءة عن احتلال اليونان والرومان أبناء يافث لأرض كنعان فيما بعد"(13).

 

9- يقول أحد الآباء الرهبان بدير مارمينا العامر " لم يلعن نوح ابنه حام، بل لعن حفيده كنعان، لأن كلمة الابن الأصغر (تك 9: 24) تعني كنعان الحفيد، ويرى أوريجانوس أن كنعان رأى عورة جده فأخبر أباه حام بروح الاستهزاء، فسارع حام وأخبر أخويه ليتدبروا الأمر، وهكذا كان المسيء هو كنعان. أما تحقيق اللعنة فقد تم، ومن أمثلة ذلك أن أرضهم كانت ضمن الأراضي أن قسَّمها يشوع بالقرعة لإسرائيل (يش 13: 3 - 6) وأيضًا " لما تشدد إسرائيل أنه وضع الكنعانيين تحت الجزية" (قض 1: 28) "(14).

 

10- تقول الدكتورة نبيلة توما " أن الكنعانيين خضعوا لبني إسرائيل طالما كان بنو إسرائيل يطيعون وصايا الله، ولكن لأنهم استبقوا منهم أحياء ولم ينفذوا وصية الله بتحريمهم، صاروا شركًا وفخًا لبني إسرائيل، كما كلم الله شعبه تمامًا. (أنظر يش 21: 43 - 45، 23: 6 - 16، قض 2: 13 - 15) لقد كان استعباد إسرائيل لكنعان عقوبة من الله للكنعانيين الذين استباحوا الشر، وإنما استعباد الكنعانيون لبني إسرائيل فكان من قبيل التأديب الإلهي لشعبه لأنهم خالفوا وصاياه وعبدوا آلهة الكنعانيين"(15).

 

11- يقول الأستاذ توفيق فرج نخلة " لا يوجد تناقض بين لعن نوح لكنعان وبين ما جاء في سفر حزقيال {ها كل النفوس هي لي. نفس الأب كنفس الابن. كلاهما لي. النفس التي تخطئ هي تموت} (حز 18: 4) لأن الله في سفر حزقيال يتكلم عن العقاب الأبدي، وليس العقاب الزمني الذي جاء ذكره في سفر الخروج {لأني أنا الرب إلهك إله غيور أفتقد ذنوب الآباء في الأبناء في الجيل الثالث والرابع من مبغضيّ} (خر 20: 5)"(16).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) البهريز جـ 1 س 269.

(2) أساطير التوراة ص 90.

(3) التوراة ص 21.

(4) المرجع السابق ص 13.

(5) التوراة ص 81 - 83 .

(6) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 74، 75.

(7) راجع أيضًا د. أحمد حجازي السقا - نقد التوراة ص 129.

(8) أثر الكتابات البابلية في المدونات الإسرائيلية ص 191.

(9) تفسير سفر التكوين ص 129، 130.

(10) الخازن جـ 1 ص 181.

(11) الهداية جـ 1 ص 18 - طُبع بمعرفة المرسلين الأمريكان سنة 1900م.

(12) راجع د. سيد القمني - الأسطورة والتراث ص 220 - 222.

(13) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(14) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(15) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(16) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/435.html