الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 411- كيف يحزن الله ويتأسف ويندم؟

 

" فحزن الرب أنه عمل الإنسان في الأرض وتأسف في قلبه" (تك 6: 6).. " فندم الرب على الشر الذي قال إنه يفعله بشعبه" (خر 32: 14).. " والرب ندم لأنه ملَّك شاول على إسرائيل" (1صم 15: 35) ويقول دكتور مصطفى محمود " والله نراه يفعل الفعل ثم يندم عليه، ويختار رسوله ثم يكتشف أنه أخطأ الاختيار. وكأنه لا يدري من أمر نفسه شيئًا، ولا يعرف ماذا يخبئه الغيب"(1).

كما يقول الدكتور مصطفى محمود " ورب عجيب.. ما يلبث أن يندم على ما يفعل.. والرب في حالة خطأ وندم بطول التوراة وعرضها {وبسط الملاك يده على أورشليم ليهلكها. وندم الرب على الشر وقال للملاك المُهلك الشعب كفى} (2صم 24) كيف يخطئ الرب ويندم، مع أن التوراة ذاتها تقول في سفر العدد إصحاح 23 الآية 19 {ليس الله إنسانًا فيكذب ولا ابن إنسان فيندم}..هوذا خلط ودشت من الكلام تكتبه أقلام وليس وحيًّا ولا تنزيلًا.. والاعتراض بأن كلمة " الله يندم " هي كلمة مجازية مثل كلمة " الله يغضب " هو اعتراض غير سليم، لأن الندم معناه الرجوع عن الخطأ، ولا يصلح مجازًا ولا فعلًا أن نقول أن الله يخطئ، كما لا يصح مجازًا أن نقول أن الله يكذب أو يظلم أو يجهل.. هذه كلمات لا يصح إطلاقها على الله ولو مجازًا"(2).

وأيضًا يقول الدكتور مصطفى محمود " الصورة التي صوَّرتها التوراة لله صورة مليئة بالتشويش والتناقض وسوء الفهم.. فهو في معظم صفحات الكتاب إله ندمان يفعل الفعل ثم ما يلبث أن يدرك أنه أخطأ ويندم عليه ويرجع منه.. ولا ينفع الاعتذار بأن كلمة يندم واردة بمعنى يغفر.. وهو اعتذار أفحش من التهمة.. فمعناه أن النبي لا يعرف أبجدية اللغة التي يخاطب بها أتباعه.. ومعناه أن الله لم يحفظ لسانه من التخليط والزلل.. ومعناه في الحالين أن كتاب التوراة ليس كتابًا محفوظًا من الله.. وإنما هو مجموعة عبارات أُلقيت على عواهنها وقيلت كيفما اتفق بما فيها من ضلال المخاطر وسقطات اللسان وعجز التعبير.. والتوراة ذاتها تنفي هذه الصفة بما فيها من صفحات مضيئة بالغة الذروة في جمال التعبير وحلاوة اللغة والتفسير المقبول. إنها سطور دخيلة وعبارات محرَّفة"(3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- الله منزَّه عن الحزن والأسى والندم، لأن كل شيء مكشوف أمامه، وهو القوي القادر على كل شيء، وضابط كل شيء.. فعلام يندم؟!! إن الله " ليس عنده تغيّير ولا ظل دوران" (يع 1: 17).. " نصيح إسرائيل لا يكذب ولا يندم لأنه ليس إنسانًا ليندم" (1 صم 15: 29) وقال الله " لأني أنا الله وليس آخر. الإله وليس مثلي.. رأيي يقوم وأفعل كل مسرتي" (أش 46: 9، 10).. " لأني أنا الرب لا أتغيَّر" (ملا 3: 6).

 

2- الله لا يتغيَّر، ولكن تتغيَّر معاملته للإنسان، طبقًا لتغيُّر موقف الإنسان، فإذا انتقل الإنسان من الشر إلى الصلاح استحق الرحمة الإلهية، والعكس إذا انتقل من الصلاح إلى الشر، فيحق عليه العقاب الإلهي، وهذا يتمشى تمامًا مع العدل الإلهي لأن الله ليس بظالم، فمعنى ندم الله هو أن الله غيَّر قضاءه.

 

3- الكتاب المقدَّس هو رسالة الله للبشرية، يستعمل اللغة البشرية التي يدركها الإنسان للتعبير عن الأحداث الإلهية، واستخدام الصفات البشرية في وصف الله يعرف بمنهج " أنثروبومورفيزم " Anthropomorphism أي تشبيه الله بالإنسان بهدف وصول المعاني الإلهية للإنسان(8) فالوحي الإلهي استخدم تلك التعابير البشرية " فحزن الرب.. وتأسف في قلبه " ليعبر عن حجم الكارثة، فبعد أن سر الله بخلق الإنسان، وقال عنه أن " حسن جدًا" (تك 1: 31) عاد وحزن لأن هذا الإنسان موضع سرور الله قد هوى في بئر الخطية والشر.. إنه تعبير بشري يحمل معنى مدى نفور الله من الشر من جانب، ومدى شفقة الله على الإنسان الذي سقط وحلَّ به العقاب الإلهي من جانب آخر.. إن تعبير " حزن الله.. وتأسف في قلبه " يعبر عن مدى محبة الله للإنسان، وتعبير " ندم الله " يحمل معنى الشفقة الإلهية على ما آل إليه حال الإنسان، ولذلك قال المزمور عن الله " فنظر إلى ضيقهم إذ سمع صراخهم. وذكر لهم عهده وندم حسب كثرة رحمته" (مز 106: 44، 45) فعندما يخطئ الابن ويعاقبه الأب، لكيما يرده إلى جادة الصواب. كم يكون الأب متألمًا ونادمًا لما أصاب ابنه من العقاب؟! وهكذا يعاقب الله الإنسان ويتألم لألمه، وإن كان الندم ينشأ لدى الإنسان بسبب حدوث شيء لا يتوقعه، فإن مفهوم الندم لدى الله أنه غيَّر قضاءه بالنسبة للإنسان، فمحب البشر يهلك البشر!!.

 

4- إن كان الدكتور مصطفى محمود والأستاذ علاء أبو بكر وغيرهما يستنكرون خلع الصفات والمشاعر البشرية على الله، فكيف يقبلون ما ينسبه القرآن لله في قوله " يا حسرة على العباد ما يأتيهم رسول إلاَّ كانوا يستهزئون" (يس 36: 30) مع أن الحسرة أصعب من الندم؟! وكيف يقبلون قول القرآن عن الله " ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين" (آل عمراه 3: 54)..؟! وكيف يقبلون ما نسبه القرآن لله " إن كيدي متين" (الأعراف 7: 183) ..؟! وكيف يقبلون دعوة الله بالضار..؟! وقال الإمام فخر الدين الرازي " جميع الأعراض النفسانية، أعني الرحمة والفرح والسرور والغضب والحياء والمكر والاستهزاء، لها أوائل ولها غايات، مثاله الغضب، فإن أوله غليان دم القلب، وغايته إرادة إيصال الضرب إلى المغضوب (عليه) فلفظ الغضب في حق الله لا يحمل على أدلة الذي هو غليان دم القلب، بل على غرضه هو إرادة الأضرار. وكذلك الحياء له أول وهو انكسار يحصل في النفس، وله غرض وهو ترك الفعل، فلفظ الحياء في حق الله يحمل على ترك الفعل لا على انكسار النفس".

وقال الشيخ محيي الدين ابن العربي في الباب الثالث من الفتوحات " جميع ما وصف الحق تعالى به نفسه من خلق وإحياء وإماتة ومنع وعطاء ومكر واستهزاء وكيد وفرح وغضب ورضا وضحك وتبشيش وقدم ويد ويدين وأيد وعين واعين، وغير ذلك كله نعت صحيح لربنا، ولكن على حد ما تقبله ذاته، وما يليق بجلاله".

 

5- يقول " أ. ف. كيفن".. " من المُسلَّم به أن التحدث عن حزن الله، إنما هو في الواقع تعبير بشري، إلاَّ أن هذه الكلمات لا تخلو من الإشارة إلى غضب الله فعلًا. إن البحث الخاص بحكمة الله هو أمر غامض، لكن الله المُعلَن لنا في الكتاب يمكن أن يشعر بالحزن، ويتأسف، وهو يتأثر نتيجة لسلوك البشر، ومع ذلك فمجال تصوُّر الإله العالِم بكل شيء يندم على عمل أتاه. إن ندم الله ليس تغييرًا في المقاصد، لكنه تغيير في الفكر، إذًا فكلمة الندم في لغة البشر تعني هذا التغيير، على أن الله لا يغير فكره قط، ففكره ثابت من جهة المحبة والقداسة، لكن متى تغيَّر الإنسان في تصرفه، تغيَّر الله في موقفه. إن هذا التعبير " فحزن الرب " هو مجرد تعبير بلغة البشر يبين أن موقف الله بالنسبة للإنسان المخطئ لا بُد أن يختلف عن موقفه بالنسبة للإنسان المطيع"(4).

 

6- يقول "ج. س. كونيل".. "هذا تعبير بشري لتقريب طرق الله غير المحددة لعقول البشر المحددة. فالله لا يندم كما يندم الناس، كمن أخطأ أو وهن عن تنفيذ مقاصده، فالله " يندم " أي يغيّر مجريات الأمور التي أعلنها مقدمًا ولا يغير مقاصده الأزلية فإن صلوات شعبه أو تغييرهم لسلوكهم يغيران الظروف التي فيها نطق بحكمه ذلك"(5).

 

7- يقول نيافة المتنيح الأنبا غريغوريوس " إن الله لا يندم كما يندم الإنسان، فإن الندم في الإنسان (يرجع) إلى جهل الإنسان وقصور علمه، فيندم لأنه لم تأتِ النتائج كما كان يتوقعها، أو كما كانت في حسبانه، وليس الله كالإنسان في ذلك، فإنه كقول الكتاب المقدَّس (معلومة عند الرب منذ الأزل جميع أعماله) (أع 15: 18).. إن الله لا ينفعل بالندم كما ينفعل الإنسان، لأن الانفعال ضعف. أما الله فهو (القادر على كل شيء) (تك 48: 3).. وإذًا فالله تعالى لا يندم كما يندم الإنسان، لأن الندم في الإنسان دليل جهله وعدم علمه، ودليل ضعفه. أما الله فهو يجل عن الجهل ويجل عن الضعف. إذًا لماذا ينسب الكتاب المقدَّس في بعض المواضع الندم إلى الله؟

لا بد أن نذكر إنه لما كان الكتاب المقدَّس هو رسالة الله إلى الإنسان، فكان لا بُد أن يستعمل في مخاطبة الإنسان لغة يفهمها الإنسان، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وإلاَّ لكان الله يكلم الإنسان بلغة لا يفهمها، فكيف يتعامل الله مع الإنسان بغير لغة الإنسان؟ وهذا هو السبب في أننا نجد نصوصًا كثيرة في الكتاب المقدَّس، ينسب الله فيها إلى ذاته ما هو مألوف لدى الإنسان، فينسب إلى الله قبل التجسد أن له عينين، وأذنين، ويدين، ورجلين، وأنفًا، وقلبًا، وجناحين. كما لو كان الله إنسانًا. وهذا ما يُعرف في علم اللاهوت بمنهج (تشبيه الله بالإنسان) ANTHROPOMORPHISM وذلك لكي تصل المعاني الإلهية إلى الإنسان بلغة قريبة إلى فهم الإنسان..

وعلى ذلك فإن كان الكتاب المقدَّس ينسب إلى الله أنه ندم، فهو من قبيل تشبيه الله بالإنسان للدلالة على أن الله غير راضٍ عن الإنسان الذي ضل وغوى، وعوَّج طريقه، فالندم إذًا نسبه الكتاب المقدَّس إلى الله، فمعناه أن الإنسان إذا عوَّج عن طريق الاستقامة والعدل، فلا بُد أن يتغير موقف الله منه، فتتبدل رأفته إلى عقاب، وليس هذا معناه أن الله في ذاته قد تغيَّر، إنما التغيُّر هو من جانب الإنسان، وبالتالي يتغيَّر حكم الله عليه، لأن الله عادل، والعدل الإلهي يقتضي أن يُجزى البشر على حسب أفعالهم"(6).

 

8- تقول دكتورة نبيلة توما " لا يعني أن الله ندم أو تأسف أنه تغيَّر، لأن الله لا يتغيَّر، فهو يكره الخطية ويعاقب عليها، مع أنه يحب الإنسان الخاطئ، وينذره حتى يتوب ولا يحق عليه العقاب الإلهي، فإن تمسك هذا الإنسان بخطيته فإنه يهلك، والله لا يشمت بهلاكه إنما يحزن عليه"(7).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة ص 12.

(2) التوراة ص 21 - 25.

(3) المرجع السابق ص 43 - 46.

(4) مركز المطبوعات الدولية - تفسير الكتاب المقدَّس جـ 1 ص 159.

(5) المرجع السابق ص 266.

(6) مقالات في الكتاب المقدَّس جـ 3 ص 115 - 119.

(7) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(8) راجع جرجس إبراهيم صالح - الرد على كتاب التناقض في تواريخ وأحداث التوراة ص 44، 45.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/411.html