الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 373- ما معنى أن الله كان يمشي في الجنة "وسمعا صوت الرب الإله ماشيًا في الجنة عند هبوب ريح النهار" (تك 3: 8)؟ وكيف سمع آدم صوت الرب الإله؟

 

يقول " جيمس فريزر " أخذ الرب يتمشى، كما كانت عادته، في ساعة العصر الرطبة، وسمع الرجل والمرأة وقع خطواته، وربما سمعا كذلك حفيف الأوراق وهي تتساقط تحت قدميه"(1).

ويقول ليوتاكسل " لكن سعادتهما لم تدم طويلًا، فقد {سمعا صوت الرب الإله ماشيًا في الجنة..} (تك 3: 8) ومرة أخرى نرى أن الإله التوراتي كائن جسدي تمامًا، فهو يتنزه وقت البرود، ويتحدث كأي إنسان آخر. إذًا يقدم سفر التكوين إلهه لنا، كما تفعل الخرافات الوثنية. والحقيقة أن مختلف الشعوب القديمة كانت تملك تصوُّرات متماثلة عن الآلهة ككائنات تشبه البشر.

ويتساءل النُقَّاد عن الصورة، التي ظهر الله فيها لآدم.. فيؤكد الكنسيون، أنها كانت صورة بشرية.. لأن الله {صنع الإنسان على صورته ومثاله} إذًا ما الذي يميز التصوُّر اليهودي لله، عن تصوُّر الديانات الأخرى له، وهي الديانات نفسها التي " وصمتها " المسيحيَّة بالوثنية؟ فالرومان الذين أخذوا معتقداتهم من الإغريق، لم يتصوَّروا الآلهة إلاَّ في صورة بشرية، الأمر الذي يرغمنا على القول: ليس الله هو الذي صنع الإنسان على صورته ومثاله، بل الإنسان هو الذي تخيل الآلهة على صورته ومثاله"(2).

وتطاول البعض بالتساؤل: هل كان الله يرتدي حذاءًا أو قبقابًا ويسير على أرضية سيراميك، أم أنه كان يغني ويصفّر أثناء سيره؟(3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- يقول أ. ف. كيفن " إن وصف المشي المذكور هنا لا يجب أن يعتبر كمشي الإنسان، كما أنه كانت هناك كيفية فريدة للحديث بين الله والإنسان"(4).

2- قال الكتاب أن آدم وحواء " سمعا صوت الرب الإله ماشيًا " مع أن الصوت لا يمشي، فالمقصود بهذا التعبير هو الحضرة الإلهية المحسوسة، ولم يصف لنا الكتاب الطريقة التي كانت تتجلى بها الحضرة الإلهية، فتصبح محسوسة لدى آدم وحواء، ومادام الكتاب لم يذكر كيفية سماع هذا الصوت، فلا مجال للتصوُّرات والتهيأوات، مثل القول بأن حفيف الأشجار كانت تتساقط تحت قدميه، وكأنه عملاق خرافي يدوس الأشجار بقدميه.

3- خلع الصفات البشرية على الله تبارك اسمه مثل المشي أو الحزن أو الندم أو اليقظة.. إلخ. غير مُسْتَمَد من الديانات الوثنية، ولكن يمثل تنازل الوحي الإلهي لمستوى الإنسان -الذي سقط وطُمست بصيرته الروحيَّة- لكيما يفهم ما يريد الله أن يقوله، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وقد أقرَّ القرآن هذا، كما رأينا في إجابة السؤال رقم 341، وأيضًا أقرَّ القرآن حديث الله مع آدم عقب السقوط " فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه أنه التواب الرحيم" (البقرة 37).. " قالا ربنا ظلمنا أنفسنا.. قال أهبطوا بعضكم لبعض عدو لكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين قال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون" (سورة الأعراف 23 - 25).

4- يقول الأرشيدياكون نجيب جرجس " كان الله يتجلى لهما، ويتحدث إليهما لشدة حبه لهما.. وفي هذه التجليات الإلهية تقريب لفهم سر التجسد العجيب، وفتح أذهان البشرية للإيمان بتأنس ابن الله الذي كان في قصده الإلهي منذ الدهر"(5).

5- يقول القس ميصائيل صادق " كان يستعلن الله لآدم بطريقة يحسها آدم ويعيها، بطريقة تناسب إمكانياته، وهذا لا يعني أن الله كان يرتدي حذاءًا أو أنه كان يغني أثناء السير.. وإذا استنكرنا ذلك، فكيف نقبل أن الله كان يوحي للإنسان بالوحي، ومن أدراك فقد يكون الشيطان هو الذي تكلم"(6).

6- يقول أحد الآباء الرهبان بدير مار مينا العامر " لا نملك الآن تفصيلات حياة آدم في الجنة، ومن جهة أخرى فإن الله يتعامل مع الإنسان طبقًا لمدركات الإنسان.. الله روح هو وليس له جسد ولكن لكي يتعامل مع البشر فهو يتجسد في شكل ويُسمع صوته، وأيضًا الملائكة {أليس جميعهم أرواحًا خادمة مُرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص} (عب 1: 14) فهي أيضًا تأخذ أجسادًا لكي تتعامل مع البشر وهذا يوجد له أمثلة كثيرة في الكتاب المقدَّس"(7).

7- يقول أبونا أغسطينوس الأنبا بولا " ربما يجهل السائل أن آدم كانت له أذنان مثل البشر وربما يجهل أيضًا أن الله قادر على التكلم، بل أنه هو واهب النطق للإنسان، والله لا يعجز عن أن يُشعِر الإنسان بحضوره أو بظهوره له، فقد أتخذ علامات منظورة مثل الريح والسحاب والنار لتنبيه الإنسان لحضور الله الغير منظور، فيمكن أن يكون سماع آدم لصوت الرب ماشيًا في الجنة، أن يكون بأية وسيلة يختارها الله ويفهمها آدم، مثل حركة الريح، أو صوت قد سمعه آدم واعتاد عليه يدل على وجود الله، أو أي شيء آخر"(8).

8- يقول الأستاذ الدكتور يوسف رياض " الرب يعلن عن وجوده للإنسان بأنواع وطرق كثيرة، فيستطيع الإنسان أن يعلم بالحضور الإلهي، مع أن الله موجود في كل مكان بالكون، ولكن بطريقة غير منظورة"(9).

9- يقول الأستاذ توفيق فرج نخلة " لماذا هذا التهكم على الله، إن الكتاب يقول أنهما سمعا صوت الرب الإله ماشيًا في الجنة.. هل يعجز الله عن أن ينبه الإنسان إلى حضوره بالطريقة التي يراها ؟!"(10).

10- يقول الدكتور ملاك شوقي اسكاروس " أن آدم وحواء سمعا صوت الرب الإله ماشيًا.. هذه نبوءة عن الله في ملء الزمان أنه سيتجسد ويمشي على الأرض مثل البشر وهو الإله، وفي الحقيقة أن لاهوت الله يملأ السموات والأرض، فلا يمشي، ولا يصعد ولا ينزل، فهو مالئ كل مكان وزمان، ومع ذلك فأنه جاء في تاريخ الطبري(13) عن عمر قال: سمعت رسول الله قال " أن الله خلق آدم ثم مسح على ظهره بيمينه واستخرج منه ذرية فقال: خَلقتُ هؤلاء للجنة، وبعمل أهل الجنة يعملون. ثم مسح على ظهره فاستخرج منه ذرية فقال: خلقتُ هؤلاء للنار وبعمل أهل النار يعملون"(11).

والسؤال الآن للأستاذ علاء أبو بكر"(12) كيف يكون لله يد محددة ومحدودة تمسح على ظهر آدم؟!!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) ترجمة د. نبيلة إبراهيم - الفولكلور جـ 1 ص 142.

(2) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 31، 32.

(3) راجع علاء أبو بكر - البهريز في الكلام اللي يغيظ جـ 1 س68، س240، س267.

(4) مركز المطبوعات المسيحيَّة - تفسير الكتاب المقدَّس جـ 1 ص 150.

(5) شرح سفر التكوين ص 76.

(6) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(7) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(8) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(9) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(10) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(11) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(12) قام الأستاذ علاء أبو بكر بجمع كثير من ثمار مدرسة النقد الأعلى، وما سبق سجلته الكتب التي تهاجم الكتاب المقدَّس مثل كتاب إظهار الحق لآية الله الرحماني الهندي، دون أن يبذل السيد علاء أي مجهود يُذكر في الترتيب والتصنيف، فلم يفكر حتى في ترتيب الأسئلة بحسب تسلسل الأسفار في الكتاب المقدَّس، فجاء عمله عشوائيًا، وكرر الكثير من الأسئلة سواء بالمعنى أو بالمعنى واللفظ، وطبع كل ما وصلت إليه يداه من هب ودب في أربعة كتب تحت عنوان " البهريز في الكلام اللي يغيظ"، وتكلفة الكتب الأربعة مجتمعة لا تزيد عن نحو ثلاثين جنيهًا، بينما تُباع بمبلغ مائة جنيها فما فوق، فالكتب غير محددة السعر، وكل مشتري وشطارته.. حقًا أنهم يتهجمون على عقيدتنا، وكتابنا المقدَّس، بل وإلهنا أيضًا، بدون أية خطوط حمراء، ويتربحون من وراء هذا.

وقد دوَّن على ظهر أغلفة كتبه الأربعة عبارات غير صادقة ولا أمينة على الإطلاق، تعبر عن سوء النية من جانب، وعن منهجه اللاعلمي من ناحيَّة أخرى، فكتب يقول "اعترف القمص حلمي في مؤتمر تثبيت العقيدة المنعقد في الفيوم عام 2004م أن الكتاب به أسئلة لو عاش عمره كله، فلن يجد لها حلًا، بل طالب الأنبا شنودة بالإجابة عليها، ولو سؤال أو أكثر أسبوعيًا، ومازلنا ننتظر ومعنا ملايين من المسلمين والنصارى الإجابة على أكثر من 8100 سؤالًا".

أولًا: لا يوجد في كنيستنا الأرثوذكسية التي تعقد مؤتمرات العقيدة أي كاهن بأسم حلمي، وأنت تعلم الأسم جيدًا أنه " حلمي القمص " وليس " القمص حلمي " ولكنك فعلت هذا لتعطي قيمة أكبر لإدعاءاتك.

ثانيًا: مازالت المحاضرة التي ألقيتها موجودة على شبكة الإنترنت في موقع أسقفية الشباب، وموقع دير الأنبا إبرآم، وأنا لم أقل قط أن الكتاب به أسئلة لو عشت عمري كله فلن أجد لها حلًا، إنما قلت أن هناك ثلاثة مدارس للنقد، الأولى الخاصة بالإلحاد وهذه أراحنا الله منها كثيرًا بعد سقوط الشيوعية،  والثانية أصحاب مدرسة النقد الأعلى، وقد وضعوا لنا بين كل آية وآية مشكلة، فلو كرزت عمري كله فلن أنتهي من هذه المشاكل التي زرعها أرباب النقد (ولم أقل قط أن هناك أسئلة لا حل لها) وحفزت الحاضرين للعمل معي في هذا المجال. أما المدرسة الثالثة فهي مدعيّ التحريف، فهم ليسوا أصحاب فكر إنما ناقلوا فكر، أي غشاشين مثل أحمد ديدات وغيره.

ثالثًا: توجهت لقداسة البابا شنودة الثالث بالدعوة ليتبناني في طريق البحث ليسهل لي الطريقة (بما لديه من علم غزير يشهد به العالم أجمع) ولم أطلب منه قط إجابة سؤال أو أكثر أسبوعيًا.

رابعًا: أوردت في كتابك الأول 523 سؤالًا خاص بالعهد القديم، وأوردت في الأجزاء الثلاثة التالية 1782 سؤالًا خاص بالعهد الجديد (حوى الكتاب الثاني 441، والثالث 851، والرابع 490 سؤالًا) وهكذا ختمت كل ما وصلت إليه يدك من إعتراضات السابقين، والمجموع الكلي 2305 سؤالًا، بما فيها المكرَّر مرارًا وتكرارًا.. فكيف تقول في ظهر كتبك الأربعة " ومازلنا ننتظر ومعنا الملايين من المسلمين والنصارى الإجابة على أكثر من 8100 سؤالًا".. أين الحقيقة هنا، وأين المبالغة وعدم التدقيق؟!

خامسًا: كثير من الاعتراضات التي نقلها السيد / علاء أبو بكر عن أرباب النقد لا تمس الكتاب المقدَّس فقط، بل تمس العقيدة الإسلامية أيضًا، فبأي شيء يؤمن: هل بآراء أرباب النقد أم بعقيدته؟!، أم تهون عليه عقيدته مقابل الهجوم على الكتاب المقدَّس؟!!.

سادسًا: هذه السلسلة من "مدارس النقد والتشكيك والرد عليها" هي رد عملي على تلك الإفتراءات، وبحسبما تسمح إرادة الله أواصل تكريس وقتي للسير بهذه السلسلة، واثقًا أن الله سيدبر من يستكمل هذا العمل، ولكل شيء تحت السماء وقت، وأقول لك يا أخ علاء جميع أسئلتك طُرِحَت من قبل، وقد أجيب عليها في أماكن متفرقة من الأبحاث التي تدور حول الكتاب المقدَّس، وما أكثرها.. ولتطمئن نفسك أنه لا يوجد سؤال ليس له إجابة.

(13) جـ1 ص 135.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/373.html