الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 279- هل أساطير الخلق الفارسية سارت على نفس منوال الأساطير السومرية والبابلية؟

 

رابعًا: أساطير الخلق الفارسية

ج: كلا، فإن الدكتور سيد القمني يوضح أنه بعد أن ساد الاعتقاد بأن الشر والظلام أقدم في الوجود من الخير والنور، أراد الإنسان عبر الأساطير الفارسية أن يصحح هذا الاعتقاد، وهذا ما ظهر في أسطورة " كيرمرث "الفارسية، فيقول " ويلخص لنا (د. على النشار) عقيدة (كيرمرث) فيقول: إن أول الموجودات كان إله النور والخير (هرمز) -لم يزل اسمه علمًا على مضيق الخليج العربي- ففكر في ذاته متسائلًا: لو كان لي منازع كيف يكون؟ وبمجرد أن طرأت هذه الفكرة على خاطره، حتى وجد هذا المنازع فعلًا، فظهر الظلام بعد أن كانت الدنيا دائمة الضياء، نتيجة لمجيء إله الشر (أهرمان) إلى الوجود، فقام إله الخير هرمز بخلق كل الملائكة والبشر ليساعدوه ضد غريمة (أهرمان) لكن (أهرمان) قام بخلق كل الكائنات الضارة، وأخذ يؤثر بأتباعه الأشرار على البشر لينضموا إليه، وهكذا بدأ الصراع بين الخير أو النور، وبين إله الشر أو الظلام"(1)(2).

ويرى د. أنيس فريحة أن هرمز عرف من قبل في فارس باسم "ميتهرا "وهو إله الخصب والنماء والضياء(3) ويقول د. سيد القمنى "يؤكد الباحث (عصام ناصف) أنه كان يحتفل بعيد ميلاد " ميتهرا "في 25 كانون (أول) أي بالضبط عندما تبدأ الشمس قوة دورتها الجديدة، فهو إله الضياء أو الشمس(4) وقد عبد الهنود بدورهم هذا الإله، واعتقد عباده أنه يدخل سنويًا في معركة مع آلهة الموت والظلام، وأنه كان يتعرض في هذه المعركة للأسر، ثم الاستشهاد موتًا على الصليب، فيصيب الأرض الجفاف ويتوقف النسل، لكنه يقوم من الموت في الحادي والعشرين من شهر آزار عند المنقلب الربيعي، فتعود بقيامته المجيدة الحياة للأرض خيرًا ونماء، ويشير المرحوم (عباس العقاد) إلى طقوس من ديانة (ميثهرا) نجد فيها شبهًا كبيرًا بما في المسيحية، ولك أن تلاحظ أن احتفال المسيحية بعيد ميلاد إلهها الشهيد (يسوع المسيح) في 25 كانون أول وهو نفس موعد ميلاد ميثهرا، وأن احتفالها بعيد قيامته المجيد يوم 30 آزار، وهو بدوره نفس موعد قيامه ميثهرا المجيدة(5)(6).

كما يقول د. سيد القمنى ظهر في الفكر الفارسي أيضًا " زرادشت "كنبى مرسل من " هرمز "إله الخير لهداية البشر والبعد عن طريق " إهرمان "إله الشر، وقالت الزرادشتية بأن هذا الصراع سيستمر أثنى عشر ألف سنة، يظهر في بداية كل ألف سنة مهدي من بيت زرادشت يقود الكفاح ضد الشر، وفي عهد المهدي الثاني عشر تقوم القيامة ويسود السلام، ويزج أهرمان وكل جنوده في الجحيم، وهكذا وجد الإنسان راحته في مثل هذه الأفكار، وعلق أخطاؤه وتقصيره وإهماله على شماعة إله الشر، وعزى نفسه بأن السلام سيسود في عصر المهدي الثاني عشر(7).

وفي أسطورة فارسية أخرى نرى اعتقاد أهل فارس بأن العالم نشأ من أصلين هما النور والظلمة بعد صراع، فكانا يتناوبان النصرة والهزيمة، ولذلك قسموا العالم إلى جيش النور أو الخير، وعلى رأسه "أهورامزدا" Ahuramazda وجيش الظلمة أو الشر وعلى رأسه " أهريمن "Ahriman أو "أنكرنيتو" ويساعد أهورامزد ستة كائنات في إدارة العالم، تعرف باسم " أمش سبنتان "أي القوة الخالدة المقدسة، ويلى هؤلاء كائنات أخرى تسمى " يزت "تختص بكل يوم من أيام الشهر، وهذه اليزت تمثل طبقة أرضية وأعظمها زرادشت، وطبقة سماوية على رأسها أهورامزدا نفسه، ثم يلي ذلك كائنات مجردة تعرف باسم " فروشى "أي ملائكة، ويقول الدكتور كارم محمود عزيز إن أهورامزدا خلق " أولًا السماء، وثانيًا الماء، وثالثًا الأرض، ورابعًا النباتات، وخامسًا الماشية، وسادسًا الإنسان، وكان السابع أهورامزدا نفسه، وخلق أهورامزدا الأنوار وجعلها بين السماوات والأرض: النجوم الثابتة، والنجوم غير الثابتة، ثم القمر لحكم النجوم، وبين الأرض والكرة السفلية جعل أهورامزدا الرياح والسحب ونار البرق(8) كما يقول الدكتور كارم محمود أيضًا " تقوم بعض القصص الفارسية الأخرى أن الإنسان خلق في بادئ الأمر مكونًا من ذكر وأنثى متصلين من الخلف، ثم رأى الخالق أن يفصل أحدهما عن الآخر"(9).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) نشأة الفكر الفلسفي في الإسلام ج 1 ص 190.

(2) الأسطورة والتراث ص 43، 44.

(3) راجع الدراسات في التاريخ ص 21.

(4) المسيح في مفهوم معاصر ص 46-66.

(5) الله - كتاب الهلال عدد 43 ص 111، 112.

(6) لأسطورة والتراث ص 43.

(7) راجع الأسطورة والتراث ص 45.

(8) أساطير التوراة الكبرى وتراث الشرق الأدنى القديم ص 71، 72.

(9) المرجع السابق ص 73.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/279.html