الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 248- كيف تقف قوانين الوراثة حائلًا مانعًا أمام نظرية التطوُّر؟ وهل الصفات المكتسبة تُورَّث؟

 

أولًا: سيادة قوانين الوراثة

ج: عندما اكتشف " جريجور مندل " قوانين الوراثة وجه ضربة قاتلة لنظرية التطوُّر التي بُنيت على الانتقاء الطبيعي وتوارث الصفات، فطبقًا لقوانين الوراثة أن كل كائن ينسل كجنسه، وهذا يتوافق تمامًا مع قول الوحي في سفر التكوين " وقال الله لتُنبت الأرض عشبًا وبقلًا يُبزر بزرًا وشجرًا ذا ثمر يعمل ثمرًا كجنسه.. فأخرجت الأرض عشبًا وبقلًا يُبزر بزرًا كجنسه وشجرًا يعمل ثمرًا بزره فيه كجنسه" (تك 1: 11، 12).. " فخلق الله التنانين العظام وكل ذوات الأنفس الحيَّة الدبَّابة التي فاضت بها المياه كأجناسها وكل طائر ذي جناح كجنسه" (تك 1: 21).. " وقال الله لتُخرج الأرض ذوات أنفس حيّة كجنسها. بهائم ودبَّابات ووحوش أرض كأجنسها وكان كذلك. فعمل الله وحوش الأرض كأجناسها والبهائم كأجناسها وجميع دبَّابات الأرض كأجناسها" (تك 1: 24، 25) فجميع الكائنات الحيَّة من نبات وحيوان وإنسان، من صغيرها لكبيرها، ومن أدناها لأرقاها، ومن أبسطها مثل الأميبا والبكتريا إلى أعقدها مثل الحيوان والإنسان، وبغض النظر عن البيئة التي تعيش فيها تخضع لقوانين الوراثة، فكل نوع يثمر ويتكاثر كجنسه بدون اختلاط ولا تشويش بين الكائنات، وكل كائن يورث سلفه صفاته لا غير.

وقال " ج. م. برايس".. " إن نظرية التطوُّر العضوي كانت مقبولة في أزمنة الجهل البشري بحقائق علم الوراثة، وعلم طبقات الأرض.. ولكن هذه النظرية (نظرية التطوُّر) الآن غير ذات موضوع"(1) ولو كانت قوانين الوراثة قد عُرفت أيام داروين ما كان يفكر قط بالطريقة التي فكر بها وأوصلته إلى هذه النظرية.. لقد اعتقد داروين أنه يمكن استنباط أجناسًا من أجناس أخرى، فيمكن تحويل البقر إلى أجناس جديدة، وتحويل الدببة إلى مخلوقات هائلة كالحيتان، ولكن في ظل قوانين الوراثة أصبح كلام داروين نوعًا من الخيال، لأنه بين الأجناس المختلفة حواجز مُحكَمة لا يمكن اختراقها بل أن داروين نفسه قد تشكَّك في إمكانية تغيُّر الأنواع واستنباط أنواعًا جديدة، فيقول دكتور " موريس بوكاي".. " وفي كتاب " م. فيرنيه " M. Vernet " تصوُّر العالم الحي " نجده ينقل خطابًا من داروين كان قد أرسله إلى " توماس ثورتون " Thomus Tharton في سنة 1861م ويقرر داروين أنه يدرك فشله في تفسير التطوُّر فيقول {إلاَّ أنني أؤمن بالانتقاء الطبيعي، ليس لأنني أستطيع في أي حالة وحيدة أن أُثبت أنه غيَّر نوعًا من الأنواع إلى نوع آخر، وإنمًا لأنه يُصنّف ويُفسّر جيدًا - كما يبدو لي - عددًا هائلًا من الحقائق في التصنيف، وعلم الأجنة وعلم التشكل (المورفولوجيا) والأعضاء الأولية Rudimentary Drgans، والتتابع الجيولوجي والتوزيع}(2).

وطبقًا لقوانين الوراثة لا يمكن توارث الصفات المكتسبة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فالحداد ذو العضلات المفتولة لا يُوّرث ابنه هذه الصفة، ولا السيدات الصينيات اللاتي يضعن أرجلهن في أحذية حديدية لتُضغط وتكون أصغر حجمًا يورثن بناتهن هذه الصفة، ولا الآباء المختونين يورثن أطفالهم الختان، فالكائن لا يرث إلاَّ الصفات الوراثية التي تحملها الجينات، أما أي صفات مكتسبة فهي بعيدة تمامًا عن الجينات، ويقول " هنري م. موريس".. " إن العدد غير المُحصى من التجارب التي قام بها مندل لإثبات قوانينه الوراثية قد ألقى الكثير من الضوء على مكونات الخلية، فأصبح من المعروف أن جميع الخلايا ليست متشابهة، ولكنها تختلف بشكل أساسي باختلاف الفصائل المختلفة، وحتى في نفس المخلوق هناك تمايز واختلاف في خلايا الأجزاء المختلفة في جسمه.. أهم جزء في الخلية هو الكروموزومات Chromosomes والتي من دراسة نشاط الخلية التكاثري تعتبر الحامل للصفات الوراثية، وكل كروموزوم عبارة عن تركيب كالخيط، وهناك عدد محدد منها في كل خلية من خلايا مخلوق ما بصرف النظر عن نوعية الخلية وموقعها في جسم هذا المخلوق، ويعتمد عدد الكروموزومات في الخلية على النوع الذي تنتمي إليه هذه الخلية، فخلايا الإنسان تحتوي مثلًا على 46 كروموزوم، إلاَّ أن الخلايا التناسلية لكل نوع تحتوي فقط على نصف العدد (23 كروموزوم).. وقد وُجِد عمليًا أن أي تغيّير يحدث في خلايا الجسم بتأثير الاستعمال وسوء الاستعمال أو بتأثير العوامل المحيطة لن يكون له أي تأثير على الخلايا التناسلية، ومن ثم لن يؤثر وراثيًا. لذلك فالصفات المكتسبة ليست وراثية، بالإضافة إلى ذلك، فكل النظريات الوراثية الحديثة تعتبر ضربة مميتة لنظريتي داروين ولامارك. لأن الفرص الضئيلة لتكوين فصائل جديدة والتي يسببها الانتقاء الطبيعي ما هي إلاَّ عمليات التحام جديدة لعوامل وراثية كانت موجودة أصلًا في الأباء. وإن الطفرة التي تظهر فجأة لم تكن سوى صفات مندلية معطلة، والتي ظهرت فجأة عندما التقى الأبوان الصحيحان"(3).

والأمر المضحك أن بعض التطوُّريّين قال أن عدد الكروموزومات في الإنسان 46، وهي تقارب عددها في الشمبانزي 48، مما يثبت أن كلاهما له جد واحد مشترك، فرد عليهم بعض العلماء قائلين بأن عدد الكروموزومات في البطاطا 46، مثل عددها في الإنسان بالضبط، فهل معنى هذا أن الإنسان والبطاطا لهما جد مشترك واحد..؟!! إن التشابه في شفرات الـDNA لا يمكن أن يعتبر دليلًا على وجود علاقة ارتقائية من نوع إلى نوع آخر، ويقول " مايكل دانتون".. " إن كل نوع من الأحياء يُعد - على المستوى الجزيئي - فريدًا ووحيدًا وغير مرتبط بوسطاء، ومن ثمَ فقد عجزت الجزيئات شأنها شأن الحفريات - عن تقديم الوسطاء الذي يبحث عنهم علماء الأحياء من دعاة التطوُّر منذ زمن طويل.. لو كان هذا الدليل الجزيئي متاحًا قبل قرن من اليوم فربما لم تكون فكرة التطوُّر العضوي لتجد أي قبول على الإطلاق"(4)(5).

كما أوضح " ثيودور هاندرتش " أن البيئة عاجزة عن خلق جينات جديدة فيقول " من المهم أن نلاحظ أن البيئة، إذا تغيرت، لا تخلق جينات Genes جديدة، وهذه الجينات هي التي تحدد مختلف صفات الأعضاء في الفرد.. ولقد ظهر أن أشعة X (إكس) قادرة على بتر وفصل الجينات الأضعف عن الجينات الأقوى، لكنها لا تخلق جينات جديدة بالمرة. إن العوامل الموجودة في الخلية الحيَّة الأولى، والتي تحدد صفات أعضاء الفرد هي موجودة في الخلية منذ أوجدها الله فيها حين خلقها.. ففي كل جنس من أجناس المخلوقات وضع الله الخالق مجموعة كبيرة من الجينات، وتباين الارتباطات التي تتم بين هذه الجينات هو الذي يبرز هذه التشكيلة العظيمة التي يمكن أن تنتج من جنس واحد. فهذه التشكيلات لم تبرز للوجود عن طريق خلق جينات جديدة بل عن طريق تنويع العلاقات بين مجاميع الجينات.. ومن ثمَّ، فقد تكون هناك أيضًا بيئة من نوع معين تساعد على تفوق مجموعة معينة من الجينات. وهنا يأتي دور بقاء الأصلح أو الأنسب للبيئة.. ولما كان عدد الجينات في أي مجتمع جيني محددًا فإن عدد التشكيلات التي يمكن إنتاجها (للنوع الواحد) مُحدَّدًا أيضًا.. وإن كان بديهيًا أن العوامل الطبيعية تستطيع أن تعيد تنظيم مجموعات من الجينات الموجودة، فمن البديهي أيضًا أن هذه العوامل الطبيعية لا يمكن أن تكون العلة أو الأصل الذي أوجد الجينات. إن البيئة لا توجد جينات.. فمثلًا قد يتعرض الفرد لأشعة الشمس المباشرة في بيئة معينة (كخط الاستواء مثلًا) فإذا بكمية من الصبغة الملونة تغطي الجليد (فتجعله قاتمًا) لتحميه من التأثير الضار الذي لهذه الأشعة.. البيئة ساعدت فقط، مجرد مساعدة على إظهار ما هو موجودًا أصلًا.."(6)(7).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) أورده برسوم ميخائيل بطلان نظرية التطوُّر ص 47.

(2) ما أصل الإنسان ص 52.

(3) ترجمة نظير عريان ميلاد - الكتاب المقدَّس ونظريات العالم الحديث ص 64، 65.

(4) Michael Denton , Evolution: A Theary in Crisis, PP. 290 - 291.

(5) أورده هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 165.

(6) الخليقة حقائق ونظريات وإيمان ص 277 - 283.

(7) أورده برسوم ميخائيل - حقائق كتابية جـ 1 ص 162 - 164.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/248.html