الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 247- ما هي المراحل التي مر بها الإنسان في تطوُّره حسب تصوُّر التطوُّريين؟ وما هو مدى مطابقتها للواقع؟ وهل يخدع التطوُّريون أنفسهم والعالم حتى لا يعترفوا بحقيقة الخلق الإلهي؟

 

ج: دافع بعض التطوُّريين عن داروين قائلين أنه لم يقل أن الإنسان سليل القردة، إنما قال أن القردة والإنسان لهما أصل واحد، وهو كائن بدائي قد تعرض للانقراض، والحقيقة أن داروين قال هذا في بداية أبحاثه، لكن بعد هذا صرح بأن الإنسان سليل القردة، ويقول "تشارلس رافن".. "ولما اتسع تفكير داروين وأبرز النظرية القائلة بتسلسل الإنسان من القردة.. إلخ"(1)(2) وهذا ما اعتقد به التطوُّريون، فيقول "هيجل".. "من الحقائق الثابتة لكل باحث علمي منصف أن الجنس البشري يأتي مباشرة من قرود العالم القديم"(3)(4).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وقد تصوَّر التطوُّريون أن الإنسان مرَّ بأربعة مراحل تطوُّر وهي:

القرد الجنوبي - الإنسان القادر على استخدام الأدوات - الإنسان منتصب القامة - الإنسان العاقل

 

1- القرد الجنوبي Australopithecine:

وهو نوع من القردة المنقرضة، قالوا أنه عاش منذ أربعة ملايين سنة، وحتى نصف مليون سنة مضت، وقالوا أنها كانت تمشي منتصبة القامة بخلاف القردة العادية، ولذلك اعتبروها أنها سلف للإنسان القادر على استخدام الأدوات. والحقيقة أن الصفة التشريحية للقرد الجنوبي هي بالنسبة للقردة العادية، وجماجمها تعادل جماجم قردة الشمبانزي الموجودة اليوم أو أقل منها، وتتسلق الأشجار، وعيونها متقاربة، وأضراسها حادة، وأذرعها طويلة، وأرجلها قصيرة، فهي نفس صفات القردة تمامًا، ولم تمشِ هذه القردة يومًا على قدميها، وقام اللورد " سولي زوكرمان " أحد دعاة التطوُّر بدراسة عظام هذه الحفريات لمدة خمسة عشر عامًا مع خمسة من الأخصائيّين، وتوصلوا إلى أنها لم تكن تمشي على قدمين، وقال " تشارلز أوكسنارد " وهو أيضًا من دعاة التطوُّر المشهورين بتشبيه الهيكل العظمي للقردة الجنوبية بالهيكل العظمي لغوريلا الأوانغ أوتان الحديث، وفي سنة 1994م بدأ فريق من جامعة ليفربول بإنجلترا بإجراء بحوث على حفريات القردة الجنوبية للوصول إلى نتيجة مؤكدة، وانتهى إلى أنها كانت تمشي على أربعة أقدام(5).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2- الإنسان القادر على استخدام الأدوات Homo habilis:

أ - نظرًا للفرق الشاسع بين القردة الجنوبية وبين الإنسان المنتصب القامة، حيث أن جمجمته تبلغ ضعف جمجمة القردة الجنوبية، لذلك رأوا أن التطوُّر من هذا إلى ذاك أمر مستحيل، ولذلك افترضوا وجود كائن متوسط بينهما يمثل المرحلة الانتقالية وهو الإنسان القادر على استخدام الأدوات، وفي الستينات من القرن العشرين قدمت " أسرة ليكي " التصنيف لهذا الكائن على أنه يتميز بجمجمة أكبر من القردة الجنوبية، وأنه قادر على المشي بقامة منتصبة أو استخدام الأدوات الحجرية والخشبية.

 

ب - وفي أواخر الثمانينات صرح بعض الباحثين أمثال " برنارد وود " و" لورنغ بريس " أن هذا الكائن الذي صُنف بأنه إنسان Homo habilis في الحقيقة ما هو إلاَّ قردًا قادرًا على استخدام الأدوات Australopithecus hobilis لأنه يتصف بأذرع طويلة، وأرجل قصيرة، وهيكل عظمي شبيه بما للقردة، ومتوسط حجم جمجمته 600 سم3، فهو نوع من أنواع القردة الجنوبية. وأكدت هذه الحقيقة الحفرية التي اكتشفها " تيم وايت " سنة 1986م والتي سماها OH62، وأيضًا أكدت هذه الحقيقة عالمة الإنثروبولوجيا الأمريكية "هولي سميث " سنة 1994م بعد الدراسات والتحاليل التي أجرتها على أسنان كل من القردة الجنوبية، والكائن الذي دعوه بالإنسان القادر على استخدام الأدوات، وقالت " أن التحاليل التي استندت إلى طبيعة وبنية تطوُّر الأسنان أشارت إلى أن الأسترالوبيثاكينيس وهو موهابيلس ينتميان إلى نفس أنماط القردة الأفريقية. وأما تلك الخاصة بالإنسان المنتصب القامة والإنسان النياندرتالي فقد أشارت إلى أنهما يملكان نفس البنية العائدة للإنسان المعاصر"(6).

وفي نفس العام توصل أخصائيوا التشريح " فردسبور" و"برنارد وود" و"فرانز زونفيلد " لنفس النتيجة وباستخدام طرق مختلفة تمامًا تعتمد على التحليل المقارن للقنوات شبه الدائرية الموجودة في الأذن الداخلية والمسئولة عن حفظ الاتزان، فقد اختلفت في الإنسان المنتصب القامة اختلافًا كبيرًا عن القردة الجنوبية، بينما تطابقت بين القردة الجنوبية والكائن الذي دعوه الإنسان القادر على استخدام الأدوات، مما يثبت بلا شك أن هذا الكائن هو قرد وليس بإنسان، وأيضًا أثبتوا أن الإنسان المنتصب القامة هو إنسان مثل إنسان اليوم تمامًا ولا يمثل مرحلة انتقالية"(7) فقد تأكد العلم تمامًا أن من دُعي بالإنسان القادر على استخدام الأدوات هو قرد ينتمي إلى طائفة القردة الجنوبية، وكان يتميز بمشية منحنية، وهيكل عظمي مماثل لهيكل القردة، وليس له أية علاقة بالإنسان.

 

ج - أول حفرية لهذا الكائن اُكتشفت في هادار بأثيوبيا ودُعيت باسم لوسي Lucy (رقم AL 288 - 1) وادعى التطوُّريون أنها كانت تستطيع المشي منتصبة، ولكن أحدث البحوث أن لوسي كانت قردًا عاديًا يخطو بانحناء.  وقد قمنا بتصوير نموذجها عندما ذهبنا هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت لرحلة للحبشة عام 2008.

 

د - إنسان رودلف: وهي حفرية تمثل بعض أجزاء جمجمة، وقد اكتشفها " ريتشارد ليكي " سنة 1972م بالقرب من نهر رودلف في كينيا، وأخذت رقم (KUM - ER 1470) وقيل أن عمرها 8ر2 مليون سنة وتمثل الحلقة المفقودة بين القردة الجنوبية والإنسان، والحقيقة أن هذه الأجزاء التي تم اكتشافها قد أُعيد تركيبها بطريقة معيبة، وربما تكون متعمدة، وهذا ما أوضحه البروفسور " تيم بروماج " سنة 1992م وصرح قائلًا " عندما أُعيد بناء الجمجمة (KUM - ER 1470) لأول مرة تم تركيب الوجه على الجمجمة في وضع يكاد يكون عموديًا، وأشبه ما يكون بالوجوه المسطحة للإنسان العصري، ولكن الدراسات الأخيرة للعلاقات التشريحية أظهرت أن في الحياة الفعلية لا بُد أن يبرز الوجه بشكل ملحوظ مكونًا ملامح تشبه ملامح القردة، بل تشبه بالأحرى وجوه القردة الجنوبية"(8)(9).

وأكد نفس المعنى عالِم الحفريات " كرونين " رغم أنه من أنصار التطوُّر، وكذلك " لورنج براس " من جامعة ميتشجان الذي قال " إن كبر حجم الفك وسعة الجزء الذي تشغله الأضراس أوضح أن لهذه الجمجمة نفس وجه القرد الجنوبي وأسنانه بالضبط"(10) كما قال البروفسور " ألان والكر " عالِم الحفريات من جامعة جون هوبكتر " أن هذا الكائن الحي يجب ألا يُصنف تحت فئة الأنواع البشرية مثل الإنسان القادر على استخدام الأدوات وإنسان رودلف، بل على العكس يجب أن يُضم إلى الفئة الخاصة بأنواع القرد الجنوبي"(11)(12).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3- الإنسان منتصب القامة Homo erectus:

بحسب سيناريو التطوُّر تم ترتيب تطوُّر الإنسان من القردة الجنوبية إلى الإنسان الذي يستخدم الأدوات، وقد رأينا أن الاثنين ما هما إلآَّ قردين. ثم قالوا أن التطوُّر اتخذ طريقه إلى:

1- الإنسان المنتصب القامة.

2- الإنسان النياندرثال.

3- الإنسان الكرومانيوني (Cro - Magnon).

4- الإنسان العصري.

والحقيقة أن هذه التصنيفات الأربعة ما هي إلاَّ أجناس بشرية مختلفة يوجد ما يقابلها في إنسان اليوم، فالاختلافات بينها لا تزيد عن الاختلافات بين سكان الإسكيمو والسود وسكان أوربا.. إلخ.

وبعد الدراسة المستفيضة أثبت العلماء أن الهيكل العظمي للإنسان المنتصب القامة يماثل الهيكل العظمي للإنسان العصري، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وإن احتج دعاة التطوُّر بأن جمجمة الإنسان المنتصب القامة تتراوح بين 900 - 1100 سم3 وهي أصغر حجمًا من جمجمة الإنسان العصري، فإن هناك أشخاصًا يعيشون في عالم اليوم وحجم جماجمهم لا يتعدى حجم جمجمة الإنسان المنتصب، ومن المعروف أن الذكاء لا يتوقف على حجم الجمجمة إنما يتوقف على التنظيم الداخلي للمخ، وإن احتج دعاة التطوُّر بأن الإنسان المنتصب القامة نتوءات حواجبه كثيفة، فإن سكان أستراليا الأصليين مثلًا لهم هذه المواصفات أيضًا.

وقدم دعاة التطوُّر أمثلة للإنسان المنتصب القامة مثل إنسان بكين وإنسان جاوة، ولكن بمرور الوقت وزيادة الدراسة والفحص اتضح أن إنسان بكين لا يمثل سوى بعض عناصر من الجنس فقدت أصولها، وإن إنسان جاوة يمثل جمجمة أُضيف إليها عظمة حوض وُجِدت على بعد عدة أمتار من الجمجمة، ولا يوجد أي دليل على أن القطعتين تنتسبان إلى كائن واحد.

ثم عرض دعاة التطوُّر حفرية غلام توركانا Turkana Boy الذي عثر عليها قرب بحيرة توركانا في كينيا، وهي لغلام عمره 12 سنة ويصل طوله إلى 183 سم، وبالدراسة العلمية الدقيقة وُجِد أن التركيب العمودي لهيكله العظمي يتطابق مع الإنسان العصري، وقال عالِم الحفريات الأمريكي " ألان والكر " أنه يشك في قدرة أي عالِم بالأنتولوجي على التمييز بين الهيكل العظمي لهذه الحفرية وبين الهيكل العظمي للإنسان العصري كما قال أنه بالنسبة للجمجمة فإنها أشبه ما تكون بجمجمة الإنسان النياندرتالي(13).

كما قال أيضًا " ريتشارد ليكي " وهو من دعاة التطوُّر أن الاختلافات الموجودة بين الإنسان منتصب القامة وبين الإنسان العصري ليست أكثر من مجرد تنوعات بين الأجناس " سيرى المرء أيضًا اختلافات في شكل الجمجمة ودرجة بروز الوجه وغلظة الحواجب، وغير ذلك. ولكن هذه الاختلافات ليست أكثر وضوحًا على الأرجح من الاختلافات التي نراها اليوم بين الأجناس الجغرافية المنفصلة للإنسان العصري، ويظهر هذا التنوع البيولوجي عندما تنفصل الجماعات جغرافيًا عن بعضها البعض لفترات طويلة جدًا من الزمن"(14)(15) وأكد نفس النتيجة البروفسور " وياتيام لاولن " من جامعة كونكتكت بعد الدراسات التشريحية المكثفة التي قام بها على شعوب الإسكيمو وجزر أليوت.

ومن الناحية الأخرى هناك فجوة هائلة بين الإنسان المنتصب القامة الذي هو إنسان بالحقيقية، وبين القردة الجنوبية، وما دعوه بالإنسان الذي يستخدم الأدوات، لأنهما قردين وليسا بشر، وقد حاول دعاة التطوُّر تخطي هذه الفجوة باستخدام طرق الرسم التي اعتادوا عليها، فيضفون الصبغة البشرية على القردة، ويضفون صفات القردة على الإنسان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4- الإنسان العاقل Homo Sapiens:

لا يوجد بين الإنسان العاقل القديم Homo sapiens Archaic وبين الإنسان العصري سوى اختلافات بسيطة، وقال بعض الباحثين أن بعض هذا الجنس مازال يعيش بيننا حتى اليوم مثل سكان أستراليا الأصليين، وأوضحت الاكتشافات أن هذا الجنس كان يعيش في المجر وبعض قرى إيطاليا منذ زمن ليس ببعيد، ويمتاز هذا الإنسان بحواجب بارزة كثيفة، وفك سفلي مائل للأمام، وجمجمة أصغر من جمجمة الإنسان العصري.

أما الهومو هيلدربر جنسيس Homo Heilderbergensis فإنهم أشخاص يشبهون الإنسان الأوربي العصري شبهًا كبيرًا من الناحية التشريحية، وقد عاش هذا الجنس في إنجلترا وأسبانيا.

والإنسان الكروماتيوني Cro - Magnon فهو يتميز بجمجمته التي تتخذ شكل القبة وجبينه العريض، وحجم جمجمته يبلغ 1600 سم3 فهي أكبر من جمجمة الإنسان العصري، وتبرز منها حواجب كثيفة، وعاش هذا الجنس في أوربا وإفريقيا، ويقول بعض البُحاث أن هذا الجنس مازال يعيش في مناطق مختلفة بالقارة الإفريقية وفي فرنسا(16).

ومما يمثل ضربة قوية لنظرية التطوُّر أن حلقات التطوُّر التي تصوَّرها هؤلاء بالنسبة للإنسان لم توجد في عصور متعاقبة، إنما وجدت مع بعضها البعض، فقد عثر "لويس ليكي" على حفريات لكل من القردة الجنوبي، والإنسان القادر على استخدام الأدوات، والإنسان منتصب القامة تكاد تكون متجاورة لبعضها البعض في إقليم "أولدوفي جورج" في الطبقة الثانية من طبقات الأرض(17).

وقال عالِم الحفريات بجامعة هارفارد " ستيفن جاي جولد " وهو من دعاة التطوُّر " ماذا حلَّ بسلمنا في التطوُّر إذا كانت هناك ثلاث سلالات من الكائنات الشبيهة بالإنسان - القردة الإفريقية والقردة الجنوبية القديمة، والإنسان القادر على استخدام الأدوات - تعيش معًا في نفس الفترة الزمنية، وإن الواضح أن أيًّا منها لم ينحدر عن الآخر؟ وفوق ذلك لا تبدي أي سلالة من السلالات الثلاثة أية ميول تطوُّرية أثناء فترة بقائها على الأرض"(18)(19).

ومن الفجوات التي عجز التطوُّريون عن تغطيتها طريقة المشي على القدمين والتي حدت من السرعة، فالقردة تتحرك بطريقة أسرع وأكفأ وأسهل، وتستطيع أن تتسلق الأشجار وتقفز بين الأغصان، والفهد تبلغ سرعته 125 كم في الساعة، ولهذا لا يعتبر الكثيرون أن المشي على قدمين ميزة تطورية، وتقول عالِمة اليوانثروبولوجيا "إلن مورجان" وهي من دعاة التطوُّر أن " هناك أربعة أسرار تُعد من أبرز الأسرار التي تحيط بالبشر وهي:

1- لماذا يمشون على قدمين؟

2- لماذا فقدوا فراءهم؟

3- لماذا أصبحوا يملكون هذه الأدمغة الكبيرة؟

4- لماذا تعلموا الكلام؟

وتعد الأجوبة التقليدية لهذه الأسئلة هي: نحن لا نعلم.."(20)(21).

ويقول الدكتور كمال شرقاوي غزالي " إن حفريات الهياكل العظمية التي تكتشف كل يوم عديدة وتتراكم يومًا بعد يوم، ولكن لا شيء منها يُوثِق لأصل الإنسان. إن ذلك لأدعى لنا بأن نرشد إلى الصواب ونُعدّل معطياتنا في هذا الصدد إلى الحقيقة والصواب، والسؤال الآن: لِمَ تظل الحلقة بين الإنسان والقردة مفقودة حتى الآن منذ أن أعلن داروين نظريته برغم اكتشاف هياكل عظمية لا حصر لها"(22).

ويقول هارون يحيى " ما هو السبب الذي يجعل العديد من العلماء يتشبثون إلى هذه الدرجة بهذه العقيدة؟ لماذا ظلوا يبذلون قصارى جهدهم للإبقاء على حياة نظريتهم، على حساب اعتراضهم بمتناقضات لا حصر لها ونبذهم للأدلة التي وجدوها؟

وتتمثل الإجابة الوحيدة على هذه الأسئلة في خوفهم من الحقيقة التي سيضطرون في مواجهتها في حال تخليهم عن نظرية التطوُّر. وتتجسد تلك الحقيقة في أن الإنسان قد خلقه الله. ومع ذلك إذا أخذنا في الاعتبار افتراضاتهم المسبقة والفلسفة المادية التي يؤمنون بها، فتصبح عملية الخلق مفهومًا غير مقبول بالنسبة لدعاة التطوُّر.

ولهذا السبب فإنهم يخدعون أنفسهم، والعالم معهم، باستخدام وسائل الإعلام التي يتعاونون معها، وإذا لم يتمكنوا من العثور على الحفريات فإنهم يلفقونها، إما في شكل صور مُتخيَّلة أو نماذج زائفة، في محاولة منهم لإعطاء انطباع بأن هناك بالفعل حفريات دالة على التطوُّر. ويحاول أيضًا جزء من وسائل الإعلام الجماهيرية التي تشاركهم وجهة نظرهم المادية خداع العامة وغرس قصة التطوُّر في عقولهم الباطنة. ومهما بذلوا من محاولات، تظل الحقيقة جلية، إذ لم يأتِ الإنسان إلى حيز الوجود من خلال عملية تطوُّر ولكن الله هو الذي خلقه، ومن ثم يعتبر الإنسان مسئولًا أمام الله مهما كان غير مستعد لتحمل هذه المسئولية"(23).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) المسيحية والعلم الحديث ص 24.

(2) أورده برسوم ميخائيل - حقائق كتابية جـ 1 ص 168.

(3) تطوُّر الإنسان.

(4) المرجع قبل السابق ص 168.

(5) راجع هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 78، 79.

(6) أورده هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 84.

(7) راجع هارون يحيى - خديعة التطور ص 84.

(8) Tim Bromage, New Scientist, Vol 133 , P. 38 - 41.

(9) أورده هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 85.

(10) المرجع السابق ص 86.

(11) Alan Walker, Scientific American, Vol 239 P.54.

(12) المرجع قبل السابق ص 86.

(13) راجع هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 89.

(14) Richard Leakey, The Making of Mankind, P. 62.

(15) أورده هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 89.

(16) راجع هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 91 - 93.

(17) راجع هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 95.

(18) S. J. Gould, Natural History, vol 185, P.30.

(19) أورده هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 95.

(20) Elaine Margen, The Scars of Evolution, P. 5.

(21) المرجع السابق ص 102.

(22) التطوُّر بين الضلال وممارسة حق النقد ص 68.

(23) خديعة التطور ص 103.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/247.html