الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 231- من وضع النظرية التركيبية؟ وما هو مفهومها؟ وما هي نقاط الضعف في هذه النظرية؟

 

رابعًا: النظرية التركيبية الحديثة The Modern Synthetic Theory:

ج: وضع النظرية التركيبية مجموعة من العلماء منهم:

1- " هولدين " الذي عمل أستاذ الفسيولوجي بجامعة لندن، والذي بلغ به الولع بالعلم إلى تجرع السموم ليدرس أثرها بنفسه، وقد حبس ذات مرة نفسه في غرفة محكمة لمدة 5ر14 ساعة ليختبر كيف تعرَّض رجال الغواصة تيتس Thetis التسعة والتسعين للغرق سنة 1939م.

2- سير " رونالد فيشر " R. Fisher الذي كان يشغل منصب أستاذ الوراثة والإحصاء البيولوجي في جامعة كمبردج.

3- " سيوال رايت " Sewall Wright الذي عمل أستاذ الوراثة بجامعة شيكاغو بأمريكا.

4- " جوليان هكسلي " Julian Huxley الذي هاجم الاعتقاد بوجود إله خالق قائلًا أنه " لم تعد هناك حاجة أو مكان لكائنات خارقة قادرة على التأثير على مسار الأحداث في نمط التفكير المؤمن بالتطوُّر"(1) وقال متهكمًا " إن إنسان التطوُّر لم يعد يلجأ زاحفًا هربًا من وحدته للبحث عن مأوى بين ذراعي أب إلهي، قد خلقه بنفسه"(2) كما هاجم فكرة الخلق التوراتية في خطابه بجامعة شيكاغو تخليدًا للذكرى المئوية لنظرية التطوُّر لداروين فقال " إن الأرض لم تُخلق. لقد تطوَّرت، وهكذا حدث بالنسبة لجميع الحيوانات والنباتات التي تسكنها، بما فيها ذواتنا البشرية وعقولنا ونفوسنا، وكذلك أمخاخنا وأجسامنا"(3).

5- " جورج جايلورد سمبسون " Simpson عالِم الحفريات وآخرون.

وفي سنة 1947م التقى علماء التطوُّر في اجتماع نظمته " الجمعية الجيولوجية الأمريكية " وحاول علماء الوراثة منهم مثل " ليديارد ستيبنس" و"ثيودوسياس دوبزهانسكي " مع علماء الحيوان مثل " أرنست ماير" و"جوليان هاكسلي " مع علماء الحفريات مثل " جورج غايلورد سمبسون" و"غلين جبسن " مع علماء الوراثة الرياضية مثل " رونالد فيشر" و"سيول رايت " في التوصل إلى حل هذه الأزمة التي لحقت بنظرية التطوُّر الداروينية، فأضافوا فكرة الطفرة إلى فكرة الانتقاء الطبيعي التي افترضها داروين، وأطلقوا على النظرية الجديدة " النظرية التركيبية الحديثة للتطوُّر التركيبي " The Modern Synthetic Theory وبعد وقت قصير أطلقوا عليها " الداروينية الجديدة " وهي تعتمد أساسًا على حدوث التطوُّر بواسطة الطفرة والانتقاء الطبيعي معًا، فالطفرات العشوائية تحدث في التركيب الجيني، والانتقاء الطبيعي ينتقي السمات (الصفات) الناتجة عن الطفرات، ويمكن تلخيص هذه النظرية في الآتي:

1- يعتمد التطوُّر أساسًا على تغيُّرات في درجة تردد " الجينات " أو حاملات صفات الوراثة.

2- يتحكم الانتخاب الطبيعي في توجيه هذا التطوُّر.

3- إن الطفرات من شأنها أن توفر " المادة الخام " للتطور لكنها لا تتحكم في توجيه العملية نفسها.

 

ويمكن بلورة هذه النظرية في عبارة واحدة وهي أن " التطوُّر العضوي تفاعل مُعقَّد لعمليات مختلفة"(4) وإن كان لهذه النظرية روادها من العلماء في شتى أنحاء العالم، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. لكنهم لا يتفقون اتفاقًا تامًا في جميع آرائهم، ومع الأيام تطوَّرت هذه النظرية، وعلَّلت سبب ظهور الأنواع الجديدة ليس على مستوى الأفراد، بل على مستوى الجماعات، فنادت بالوراثة في الجماعات Population Genetics، والجماعة تمثل مجموعة من الأفراد الذين ينتمون لنوع معين من الأحياء، ويعيشون في موقع بيئي معين، ويتزاوجون فيما بينهم بدون أدنى قيد أو شرط، فتصبح الجينات الموجودة في جميع الأفراد مجمعًا عامًا للجينات Gene Pool وقال هاردي Hardy وواينبرج Weinberg أن هناك ميلًا إلى بقاء معدل انتشار أي جين ثابتًا من جيل إلى جيل، فهناك ميلًا نحو حالة " اتزان وراثي في الجماعة"، وهناك شروط يلزم توفرها للحفاظ على هذا الاتزان والثبات وهي:

1- أن يكون حجم الجماعة كبيرًا حتى تتحقق قوانين الاحتمال الرياضي. أما لو كانت الجماعة صغيرة فإنه من المحتمل أن يكون نسلها مصادفة من طراز واحد دون بقية الطُرازات الأخرى.

2- أن يتم التزاوج بين أفراد هذه الجماعة الكبيرة عشوائيًا، بدون تدخل لاختيار الأفراد المتزاوجة.

3- ألاَّ تختلط الجماعة بجماعات أخرى، فلا يهاجر منها أو إليها أفراد من جماعات أخرى قد يكون لهم جينات مختلفة.

4- ألاَّ تحدث طفرات في هذه الجماعة، وإلاَّ تعرضت الجماعة إلى ما يُعرف بالانجراف الوراثي Genetic Drift أي اختلاف الاتزان الوراثي.

 

أما نقاط الضعف في هذه النظرية فيسوقها " هارون يحيى " قائلًا إنه " كان معروفًا من قبل أن الطفرات (أو المصادفات) التي حدثت في جينات الكائنات الحيَّة كانت تلحق بها الضرر دائمًا، لكن الدارونيّين الجدد حاولوا أن يقدموا برهانًا على وجود طفرة مفيدة من خلال القيام بآلاف التجارب على الطفرات.. ولكن كل محاولاتهم باءت بالفشل الذريع! كما حاولوا أيضًا إثبات أن الكائنات الحيَّة الأولى قد نشأت عن طريق الصدفة وتحت ظروف أرضية بدائية وفقًا لفريضة النظرية، ولكن نفس الفشل صاحب هذه التجارب أيضًا، وكان الفشل حليف كل تجربة تسعى إلى إثبات أن الحياة يمكن أن تنشأ بالصدفة، وأثبت حساب الاحتمالات أنه لا يمكن حتى لبروتين واحد (وهو الوحدة الأساسية للحياة) أن يتكون عن طريق الصدفة. أما بالنسبة للخلية.. فإنه من غير الممكن تركيبها حتى في أكثر المختبرات تطورًا في القرن العشرين. وقد مُنيت النظرية الداروينية الجديدة بالهزيمة من قِبل سجل الحفريات أيضًا إذ لم يُعثَر قط في أي بقعة في العالم على أي من الأشكال الانتقالية، التي من المفترض أن تُظهر التطوُّر التدريجي للكائنات الحيَّة من الأنواع البدائية إلى الأنواع المتقدمة حسبما تزعم نظرية الدارونيين الجدد. وفي نفس الوقت كشف التشريح المقارن أن الأنواع التي يُفترض أنها تطوَّرت بعضها من بعض تتسم - في الواقع - سمات تشريحيَّة مختلفة تمامًا أو أنها من غير الممكن أبدًا أن تكون أسلافًا أو خلفاء لبعضها البعض. ولكن الداروينية الجديدة لم تكن نظرية علمية أبدًا، بل كانت مبدأ أيديولوجيًا (إن لم تكن نوعًا من الديانة!) ولهذا السبب ظل أنصار نظرية التطوُّر يدافعون عنها على الرغم من كل الأدلة المناقضة لها"(5).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) هربرت لوكير - ترجمة ادوارد وديع عبد المسيح - كل المعجزات في الكتاب المقدَّس ص 19.

(2) هربرت لوكير - ترجمة ادوارد وديع عبد المسيح - كل المعجزات في الكتاب المقدَّس ص 19.

(3) المرجع السابق ص 19.

(4) راجع د. أنور عبد العليم - قصة التطوُّر ص 108 - 110.

(5) خديعة التطوُّر ص 34.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/231.html