الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 193- كيف يبارك الله التنانين العظام (تك 1: 22) ثم تتعرَّض للانقراض؟ وكيف تعرَّضت هذه التنانين للانقراض؟

 

ج: لقد بارك الله التنانين العظام لتنمو وتكثر وتؤدي المهمة التي جُبلت من أجلها، وحيث أن مهمتها قد انتهت قبل خلقة الإنسان لذلك انقرضت من هذا الوجود، ويقول نيافة الأنبا بولا أسقف طنطا " فالله خلق هذه الكائنات لأجل الإنسان.. وبالأكثر سمح بانقراضها السريع لأجل منفعة الإنسان، ولكن كيف تم هذا كله؟ إن وراء هذه البركة التي كانت للديناصورات أسرارًا علمية قوية وعجيبة تُبرِز عناية الله بالإنسان، فكما يدخر الأب لابنه قدرًا من المال يستفيد منه عند كبره، هكذا خلق الله هذه الكائنات لتملأ الأرض لأنها تمثل المصدر الرئيسي لمخزون البترول في العالم، والذي يستفيد منه الإنسان في أغلب مجالات الحياة، والحكمة من وراء انتشارها على اليابسة وفي المياه، في البر والبحر يساعد على دفن أكبر عدد منها عند حدوث أي حركات أرضية.. وبهذه الطريقة يستفاد من تحلل أجسامها الضخمة في تكوين مخزون البترول، والذي ينتشر عند المناطق التي عُرفت على مدى التاريخ بالنشاط الجيولوجي وبالحركات الأرضية وبصفة خاصة في مناطق الخلجان (الخليج العربي، خليج السويس، خليج العقبة، خليج أبو قير، خليج المكسيك وغيرها).

وكان لا بُد قبل مجيء الإنسان أن تندثر هذه الكائنات الضخمة:

1- لصعوبة حياة الإنسان وسط هذه الكائنات المخيفة، والتي قد تُعرّض حياته للخطر وقد تتغذى من غذائه.

2- لأن الإنسان لا يحتاجها بل بالأكثر سيحتاج لزيت البترول الذي نتج منها"(1).

لقد تربعت هذه التنانين على عرش الكائنات الحيَّة مدة طويلة جدًا تتراوح بين خمسة وعشرة مليون سنة، وهناك عدة نظريات علمية تُعلل سبب انقراض هذه الحيوانات، فيقول نيافة الأنبا بولا " أثمرت هذه الأبحاث عن عدة نظريات منها:

(أ) أن الانقراض يرجع إلى التغيرات المناخية على المدى الزمني الطويل والتي لم تتمكن الديناصورات من التأقلم معها مما أدى إلى إحلال الثدييات محلها باضطراد.

(ب) أن الانخفاض الشديد في الحرارة ما بين العصر الكريتاسي (الطباشيري) وحقبة الحياة الحديثة أدى إلى اندثار أغلب هذه الكائنات.

(ج) إن الحركات الأرضية والتي أدت إلى ظهور العديد من الجزر وارتفاع كثير من الجبال قد نتج عنه انحسار مياه البحار والمحيطات في مناطق وغمرها لمناطق أخرى، مما أدى إلى غرق الديناصورات البرية في المناطق التي غمرتها المياه، كما أدى أيضًا إلى اختناق وموت الديناصورات البحرية في المناطق التي انحسرت عنها المياه في حين استمرت الحيوانات الثديية والطيور حية لخفة وزنها وسرعة حركتها، مما أعطاها إمكانية التحرك لأماكن أخرى أكثر ملائمة.

(د) وتوجد نظرية أخرى تجد الكثير من القبول تقول أنه قد حدث انقراض شبه مفاجئ للديناصورات بسب اصطدام جسم فضائي بالأرض كان يقدر طوله بحوالي 9 كيلومترات أو ربما اصطدم مجموعة كبيرة من المذنبات بالأرض أدى سقوطها إلى ظهور سحابة ضخمة من الأتربة منعت وصول أشعة الشمس لهذه الكائنات، هذا وقد تم تأييد هذه النظرية بشدة بعد اكتشاف نسبة من عنصر الأريديوم Iridium مع الأرض مما يؤكد تصادم جسم من خارج الأرض معها.

(هـ) وتوجد نظرية أخرى تفترض بوجود فترة زمنية ذات نشاط بركاني هائل تسبب في حدوث ظلام بسبب التراب البركاني، وأدى إلى أمطار حمضية -مع وجود عنصر الأيريديوم- تسبب في انقراض الديناصورات.

وبغض النظر عن سبب الانقراض إلاَّ أنها بالتأكيد انقرضت وفقًا لخطة إلهية لمنفعة الإنسان بتحوُّلها إلى بترول وتجنبًا لمشاكل وجودها معه على سطح الأرض"(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) الكتاب المقدَّس والعلم - أيام الخلق ص 85، 86.

(2) الكتاب المقدَّس والعلم - أيام الخلق ص 86، 87.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/193.html