الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1569- هل يُعاقب الله الأبناء على آثام أبيهم الشرير "اَللهُ يَخْزِنُ إِثْمَهُ لِبَنِيهِ" (أي 21: 19)، أم أن كل نفس تحمل وزرها: "اَلابْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ، وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الابْنِ" (حز 18: 20)؟

 

ج: 1- القول " اَللهُ يَخْزِنُ إِثْمَهُ لِبَنِيهِ " لا تُعبِّر عن وجهة نظر أيوب، ولكنها وجهة نظر خاطئة يوردها أيوب، ويرد عليها في أسلوب شعري، ولهذا التبس الأمر على الناقد، ولو كلَّف نفسه بالرجوع لبعض الترجمات الأخرى لتبيَّن بسهولة قصد أيوب من هذا، ففي " الترجمة السبعينية": "أيدّخرُ اللهُ عقابَ الشّرّيرِ لبنيه. بل فليُكافِئه فيَعَلم".

     وفي " ترجمة كتاب الحياة": "أَنتُمْ تقُولُونَ: إنَّ اللهَ يدَّخِرُ إثمَ الشّرير لأبنَائِه. لا! إنَّهُ يُنزلُ العِقَابَ بالأثيمِ نفسِهِ، فيَعلَمُ".

     وفي " الترجمة العربية المشتركة": "أيدّخِرُ اللهُ ذُنوبَهُم لبَنيهِم؟ ليتَهُم يُجازِونَ الآنَ فيعَلَمون".

 

2- حتى لو كان القصد من العبارة أن الله يحاسب الأبناء على خطايا آبائهم، فهناك شرط هام يجب توفره، وهو أن هؤلاء الأبناء يسلكون في ذات الدرب الذي سلكَ فيه آبائهم، أي يعصون الله ويطوحون بوصاياه، وقد قال الرب: "لأَنِّي أَنَا الرَّبَّ إِلهَكَ إِلهٌ غَيُورٌ، أَفْتَقِدُ ذُنُوبَ الآبَاءِ فِي الأَبْنَاءِ فِي الْجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابعِ مِنْ مُبْغِضِيَّ" (خر 20: 5)، فالشرط أن هؤلاء الأبناء يسيرون في درب البغضة لله ولوصاياه " أَفْتَقِدُ ذُنُوبَ الآبَاءِ فِي الأَبْنَاءِ وَفِي الْجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابِعِ مِنَ الَّذِينَ يُبْغِضُونَنِي" (تث 5: 9)، وهذا ما أوضحه الله في سفر إرميا: "فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لاَ يَقُولُونَ بَعْدُ: الآبَاءُ أَكَلُوا حِصْرِما،ً وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ" (إر 31: 29) وأيضًا في سفر حزقيال النبي قال الله: "مَا لَكُمْ أَنْتُمْ تَضْرِبُونَ هذَا الْمَثَلَ عَلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، قَائِلِينَ: الآبَاءُ أَكَلُوا الْحِصْرِمَ وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ..؟ هَا كُلُّ النُّفُوسِ هي لِي. نَفْسُ الأَبِ كَنَفْسِ الابْنِ، كِلاَهُمَا لِي. اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هي تَمُوتُ" (حز 18: 2، 4)... " اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هي تَمُوتُ. اَلابْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ، وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الابْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ، وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ" (حز 18: 20). وقد سبق مناقشة هذا الموضوع بالتفصيل فيُرجى الرجوع إلى مدارس النقد جـ6 س663.

 

3- يقول "القمص تادرس يعقوب": "أحيانًا يترك الله الأشرار ينجحون، لكنهم يُورّثون الفشل لنسلهم، فيرث البنون مع الثروة التي نشأت عن الظلم والإثم اللعنة والدمار. ربما يتساءل البعض: وما ذنب الأبناء ليرثوا عن آبائهم الشرور المحزنة؟

أولًا: الله ليس بظالم فلا يعاقب الأبناء من أجل شرور آبائهم. فإن النفس التي تخطئ تموت. إنما أراد الله توبة الآباء ليخزِنوا لأبنائهم البرّ الإلهي. فلا ننكر ما لحياة الآباء من أثر على أولادهم، لكن بعض الأشرار كان أولادهم قديسين، فصارت أكاليل أبنائهم عظيمة، لأنهم لم يكملوا مكيال آبائهم في الشر، بل قَبِلوا الله أبًا لهم، يسلكون بروحه القدوس. وأيضًا وُجد أبناء أشرار عن آباء قديسين، فصارت قداسة حياة آبائهم علة دينونة بالأكثر.

 ثانيًا: يُهدّد الله الأشرار بما سيحل بأبنائهم بسبب شرورهم، لأن غالبًا ما لا يبالي الإنسان بما سيحل به قدر ما يحزن بشدة على ما يحل بأبنائه. وكان هذا التهديد غايته توبة الآباء خشية هلاك أبنائهم"(1).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير سفر أيوب جـ2 ص 827.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1569.html