الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1557- هل يملأ الله بطنه من ريح شرقية (أي 15: 2)؟

 

ج: 1- من قال هذا..؟! وإن كان هذا فهم الناقد الخاطئ فهل نحن مسئولين عن هذا الفهم الخاطئ؟!، ولكن من أجل الحق دعنا يا صديقي نجيب على هذا التساؤل الخاطئ. قال أليفاز التيماني: "أَلَعَلَّ الْحَكِيمَ يُجِيبُ عَنْ مَعْرِفَةٍ بَاطِلَةٍ، وَيَمْلأُ بَطْنَهُ مِنْ رِيحٍ شَرْقِيَّةٍ" (أي 15: 2)، ولم يقصد أليفاز بالحكيم "الله" تبارك اسمه، إنما قصد أيوب الذي نظر إليه أليفاز على أنه يدَّعي الحكمة وهو ليس بحكيم، وفيما يلي ندوِّن الملاحظات الآتية:

1- بانتهاء الجولة الأولى من الحوارات بدأت الجولة الثانية وبنفس ترتيب المُتحدِّثين، وأليفاز الذي كان أكثر الأصدقاء تعاطفًا مع أيوب نفذ صبره وفقد كياسته، وانقلب على أيوب واحتد عليه، فوصفه بالحماقة والعجرفة مؤكدًا على أنه رجل خاطئ ولذلك أصابه ما أصابه، وتغاضى عما نطق به أيوب من أقوال ثمينة، وتجاهل تمسُّك أيوب بالله وتشبثه به، وادَّعى أن معرفة أيوب معرفة باطلة لا تفيد شيئًا. فقد سبق أيوب وشكى مِن أن الله لا يستمع له ولا يجبه فقال: "لِمَاذَا تَحْجُبُ وَجْهَكَ، وَتَحْسِبُنِي عَدُوًّا لَكَ؟" (أي 13: 24) فبدأ أليفاز يرد عليه بعنف زائد.

ويقول " القمص تادرس يعقوب": "انتهت الدورة الأولى، ويمكن تلخيصها هكذا:

 أليفاز: الله طاهر                  أيوب: لكنه يعذبني.

†  بلدد: الله يدبر الأمور حسنًا      أيوب: لكنه لم يسمح لي بالوقوف أمامه.

†  صوفر: الله كُلّي الحكمة          أيوب: لكنني أود أن أستأنف الحكم أمامه.

ظن أيوب أنه قد أفحم الثلاثة، إن لم يكونوا قد اقتنعوا فقد أبكمهم. لكننا نجد دورة جديدة ثانية حيث يؤكد فيها كل منهم اتهاماته، مهاجمين بعنف شديد موقف أيوب. الآن يبدأ أليفاز حديثه الثاني بهجوم عنيف"(1).

 

2- عندما قال أليفاز التيماني لأيوب: "أَلَعَلَّ الْحَكِيمَ يُجِيبُ عَنْ مَعْرِفَةٍ بَاطِلَةٍ، وَيَمْلأُ بَطْنَهُ مِنْ رِيحٍ شَرْقِيَّةٍ، فَيَحْتَجَّ بِكَلاَمٍ لاَ يُفِيد،ُ وَبِأَحَادِيثَ لاَ يَنْتَفِعُ بِهَا؟" (أي 15: 2، 3). أراد أليفاز أن يقول لأيوب: أنك هاجمتنا وسخرت بنا، وادعيت أنك إنسان حكيم قائلًا: "صَحِيحٌ إِنَّكُمْ أَنْتُمْ شَعْبٌ وَمَعَكُمْ تَمُوتُ الْحِكْمَةُ! غَيْرَ أَنَّهُ لِي فَهْمٌ مِثْلَكُمْ. لَسْتُ أَنَا دُونَكُمْ" (أي 12: 2، 3)... " مَا تَعْرِفُونَهُ عَرَفْتُهُ أَنَا أَيْضًا. لَسْتُ دُونَكُمْ" (أي 13: 2). فأنت يا أيوب تدَّعي أنك إنسان حكيم ولكن أقوالك باطلة وكلامك لا يفيد، وهذا إتهام قاسٍ من أليفاز لأيوب البار بأن معرفته باطلة وكلامه فارغ وعلمه كاذب مثل الريح الشرقية عديمة الفائدة، وكل هذا قاده للكبرياء والانتفاخ والغرور، فكيف يدَّعي أيوب أنه إنسان حكيم وهو يتفوَّه بكلمات خالية من الحكمة؟! وأكمل أليفاز اتهاماته لأيوب بأنه رجل لا تسكنه مخافة الله لأن له لسان المحتالين (أي 15: 4، 5)، وبكَّته قائلًا: "أَصُوِّرْتَ أَوَّلَ النَّاسِ... أَوْ قَصَرْتَ الْحِكْمَةَ عَلَى نَفْسِكَ؟ مَاذَا تَعْرِفُهُ وَلاَ نَعْرِفُهُ نَحْنُ؟ وَمَاذَا تَفْهَمُ وَلَيْسَ هُوَ عِنْدَنَا" (أي 15: 7-9).

 

3- يقول " القديس يوحنا الذهبي الفم":  وحيث أن أيوب قد قال: "أنا أيضًا لي قلب مثلكم والحكمة لن تموت معكم" (أي 12: 2، 3) (أي أن الحكمة ليست قاصرة عليكم)، " وما تعرفونه عرفته أنا أيضًا. ولو إني بالتأكيد أكثر حداثة منكم، لكنني لست أقل منكم فهمًا "(أي 13: 2)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. إن أليفاز في هجومه عليه الآن أشار إلى هذه الكلمات، فقال: "أية إجابة ممتلئة بالذكاء وسيعطيها الحكيم؟ " وما يقصده أليفاز هو: هل هذا هو الجواب الحسن الذين يقوله من هو حكيم ويدَّعي معرفة كل شيء"(2).

 

4- يقول " القمص تادرس يعقوب": "يبدأ أليفاز الدورة الثانية باتَّهام أيوب أنه كان مُخادِعًا، فقد نال شهرة عظيمة كرجل حكيم. حمل هذا اللقب، لكنه لم يحمل الحكمة الحقيقية، معرفته باطلة جوفاء، وعلمه كاذب، يملأ الهواء كلامًا لا نفع له، بل يملأه بكلام مُدمر.

يقصد هنا بالبطن أعماقه الداخلية، وقلبه، وفكره، وكما جاء في سفر الأمثال:" كَلاَمُ النَّمَّامِ مِثْلُ لُقَمٍ حُلْوَةٍ وَهُوَ يَنْزِلُ إِلَى مَخَادِعِ الْبَطْنِ" (أم 18: 8).

يتَّهمه بأنه يتظاهر بالحكمة، لكن أعماقه مملوءة بريح شرقية، وهي ريح يعرفها سُكان شرقي البحر الأبيض المتوسط، أنها ريح مملوءة بالعواصف والزوابع جافة وحارة تُدمِّر الحقول (إش 27: 8) وهي مثل الريح التي يدعوها اليونانيون " أوروكليدون " (أع 27: 14)"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير سفر أيوب جـ1 ص 592.

(2) تفسير سفر أيوب - إصدار مكتبة المحبة ص 129.

(3) تفسير سفر أيوب جـ1 ص 593.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1557.html