الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1491- كيف يصدر الملك أحشويروش أمره بتكريم مردخاي اليهودي (أس 6: 10) بعد أن أصدر أمرًا بإبادة جميع اليهود (أس 3: 8-11)؟ وكيف يحكم الملك على هامان الرجل الثاني في المملكة وأبيه الروحي بالإعدام ولم يكتفِ بتأديبه (أس 7: 7-9)؟

 

ج: 1- أوضح التاريخ شخصية الملك أحشويروش المتردد والمتقلقل، قصير النظر في اتخاذ القرارات، الذي تسيطر عليه الأهواء والشهوات، وكان إنسانًا قاسيًا لا يعرف الرحمة، فقد توسّل إليه صديقه "ليسياس" أن يعفي ابنه الأكبر من الذهاب للحرب، لأنه قدّم للجيش خمسة أبناء له من قبل، فلم يكتفِ أحشويروش برفض طلبه، إنما أمر بشق هذا الابن نصفين، ودعى الجيش يمر بين شطري هذا الابن ليعرف الجميع حزم الملك وصرامته، وعندما أعدَّ أسطولًا عظيمًا من السفن لغزو بلاد اليونان، فصنع جسرًا من السفن على بوغاز الدردانيل، وأمام الزوابع وهياج البحر تحطّمت هذه السفن فأمر بجلد البحر، وقطع رؤوس المهندسين الذين شيدوا هذه السفن، وتعرّض لهزيمة نكراء سنة 480 ق. م. في موقعة سلاميس البحرية على أيدي اليونانيين، فعاد يجر أذيال الخيبة والعار إلى بلاده.

 

2- وضع أحشويروش ثقته الكاملة في هامان فعظَّمه وجعل كرسيه فوق جميع الرؤساء الذين معه، حتى جعل الجميع يسجدون له، وعندما استصدر هامان فرمانًا ملكيًا بإبادة الشعب اليهودي قال للملك: "شَعْبٌ مَّا مُتَشَتِّتٌ ومُتَفَرِّقٌ بيْنَ الشُّعُوب" (أس 3: 8) وتغافل تمامًا أن يذكر اسم هذا الشعب، كما تغافل أن يذكر الأسباب التي دفعته لهذا الانتقام الرهيب من هذا الشعب، ولم يأتِ بذكر اسم مردخاي أمام الملك، ولفرط ثقة الملك فيه لم يسأله أي شعب هذا؟ ولكن إرادة الله كانت لهامان بالمرصاد إذ "طَارَ نَوْمُ المَلِكِ، فَأَمَرَ بأن يُؤتَى بسِفرِ تَذكَارِ أخْبَارِ الأَيَّام" (أس 6: 1) فقرأوا أمامه الحادثة التي تعرَّض فيها للمؤامرة وكيف أنقذ مردخاي حياته، فسأل: "أَيَّةُ كَرَامَةٍ وعَظَمَةٍ عُمِلَتْ لِمُرْدَخَايَ لأَجْلِ هذا؟ فَقَال غِلْمَانُ المَلِكِ الذينَ يَخْدِمُونَهُ لَمْ يُعْمَلْ مَعَهُ شَيْءٌ" (أس 6: 3) فاستشار هامان: "مَاذَا يُعْمَلُ لِرَجُل يُسَرُّ المَلِكُ بأن يُكْرِمَه؟ُ" (أس 6: 6) وظن هامان في نفسه أنه هو الرَّجُل الذي يريد الملك أن يكرمه فبالغ في الأمر، مقترحًا بأن يُلبسونه اللباس السلطاني، ويُركبونه على فرس المَلك، ويضعون على رأسه تاج المُلك وينادون أمامه، فهكذا يُصنع للرجل الذي يسرُّ الملك به، فطلب منه الملك أن يفعل هكذا بمردخاي، فصُدِم هامان صدمة عظيمة، ولا سيما أنه جاء إلى القصر مبكّرًا ليستأذن الملك في صلب مردخاي وكان قد جهّز له صليبًا تتضاءل بجواره بقيّة الصلبان، إذ بلغ طوله ستون ذراعًا، هذا من جانب ومن جانب آخَر أن الملك لم يدرك أن الشعب الذي أصدر أمرًا بإبادته هو الشعب اليهودي، ومنه مردخاي الرجل الأمين وأستير الملكة المحبوبة.

 

3- بعد أن أقامت أستير وليمتين للملك أحشويروش، وسألها الملك للمرة الثالثة عن طلبتها، كشفت له عن أن حياتها مهدّدة بالموت، وليس هي فقط، بل هي وكل بني جنسها، فثارت نخوة الرجولة لدى الملك، فهو زوجها وهو المسئول عن حمايتها، فمن يجرؤ أن يمس هدب ثوبها؟! وسريعًا ما سألها: "من هو؟ وأين هو هذا الذي يتَجَاسرُ بِقَلْبِهِ على أن يَعْمَلَ هكذا"(أس 7: 5) فلا يوجد إنسان على وجه الأرض يستطيع أن يفعل هذا، أو يفكر هكذا، وكانت الصدمة الكبرى لهامان عندما وجد الملكة تشير إليه وتصفه قائلة: "رَجُلٌ خَصْمٌ وعَدُوٌّ، هذا هَامَانُ الرَّديءُ"(أس 7: 6) فأدرك الملك أنه سقط في أحبولة وأنه ارتكب حماقة، بل قد صار شديد الغباء إذ صار ألعوبة في يد هامان، هذا الذي وثق فيه كل الثقة، بينما هو رجل خصم، عدو، ورديء، فغضب واغتاظ جدًا، وخرج إلى جنة القصر ليتدبّر الأمر، وعندما عاد وجد هامان "مُتَوَاقِعٌ على السَّرِيرِ الذِي كَانَتْ أستير عليه قال المَلِكُ هل أيضًا يَكْبِسُ المَلِكَة معي في البيْتِ؟" (أس 7: 8)، فالذي كان يريد أن يقتلها ليس ببعيد عليه أن يحاول اغتصابها، وبالرغم من أن الملك لم ينطق صراحة بإعدامه، لكن عبيد الملك أدركوا قصده، فأسرعوا وغطوا وجه هامان، فهو إنسان خصم عدو رديء لا يستحق أن ينظر وجه الملك، أمّا "حربونا" الذي كان على دراية بمقاصد هامان الشريرة فقال للملك: هوذا الخشبة التي عملها هامان لمردخاي، وهنا قدَّم الدليل المادي الدامغ على صدق كلام أستير الملكة، فأمر الملك بأن يُصلب عليها، وهكذا: "مَنْ يَحْفِرُ حُفْرَةً يَسْقُطُ فِيهَا، ومَنْ يُدَحْرِجُ حَجَرًا يَرْجعُ علَيهِ" (أم 26: 27) و"أَنَّ الحُكْمَ هو بلا رَحْمَةٍ لِمَنْ لم يَعْمَلْ رَحْمَةً" (يع 2: 13) "فَإِنَّ الذي يَزرَعُهُ الإِنْسَانُ إيَّاهُ يَحْصُدُ أيضًا" (غل 6: 7) لقد خرَّ هامان الشجاع تحت أقدام أستير اليهودية لتشفع له عند الملك، أما الملك فقد أصدر حكمه بالإعدام دون أن يستشير مشيريه، لأنه لم يستشرهم عندما أصدر أمره الغبي بإبادة شعب بريء، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. أصدر الملك أمره بصلب هامان وأن تأخذ أستير بيته وممتلكاته وثرواته عوضًا عما لحقها منه من أذى وضيق وألم.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1491.html