الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1450- هل وُضعت أساسات الهيكل نحو سنة 536 ق. م. عقب عودة الفوج الأول من المسبيين في أورشليم كما هو واضح من (عز 3: 10) أم أن هذه الأساسات وُضعت بعد نبوءة حجي النبي نحو 520 ق. م. (حج 2: 18)؟

 

ج: 1- عاد الفوج الأول من المسبيين إلى أورشليم سنة 538 ق. م.، وبعد سبعة أشهر قاموا ببناء مذبح إله إسرائيل وأصعدوا محرقات وعيَّدوا بعيد المظال، وفي السنة الثانية جمعوا فضة للنحاتين والنجارين لتأسيس بيت الرب: "وَلَمَّا أَسَّسَ الْبَانُونَ هَيْكَلَ الرَّبِّ، أَقَامُوا الْكَهَنَةَ بِمَلاَبِسِهِمْ... وَغَنَّوْا بِالتَّسْبِيحِ وَالْحَمْدِ لِلرَّبِّ لأَنَّهُ صَالِحٌ لأَنَّ إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتَهُ عَلَى إِسْرَائِيلَ. وَكُلُّ الشَّعْبِ هَتَفُوا هُتَافًا عَظِيمًا بِالتَّسْبِيحِ لِلرَّبِّ لأَجْلِ تَأْسِيسِ بَيْتِ الرَّبِّ" (عز 3: 10، 11). وكان هذا نحو عام 536 ق. م.، وسار العمل ببطء ولا سيما بسبب الصعوبات التي وقفت حائلًا في طريق استكمال العمل، وهى:

 

أ - صعوبات خارجية: تتمثل في مقاومة الأعداء لهم، فلم يكفُّوا عن الوشاية بهم للحكام وإرسال الشكاوي الكيدية ضد بيت الرب وسكان أورشليم للملك أحشويروش ثم للملك أرتحشستا (عز 4: 6 - 16)، ومما زاد من هذه الصعوبات أن معظم سكان أورشليم من الفقراء الذي عجزوا عن دفع الجزية.

ب - صعوبات داخلية: تتمثل في ضعف إيمان الشعب، وعدم استعدادهم لتحمُّل الصعوبات من أجل استكمال بناء الهيكل، وإحساسهم بقلة عددهم وعدّتهم وفقرهم، وانطفأت روح الغيرة والحماس عندهم، ففضلوا تأجيل العمل إلى وقت لاحق.

وبذلك لم يتحقق الغرض الأول من عودة المسبيين إلى أورشليم، وهو بناء الهيكل وعودة العبادة كما كانت في الأيام الأولى، فقد شعر المسبيون منذ عودتهم بضعفهم وعجزهم، وهذا يفسر تقاعسهم لمدة سبعة شهور حتى بنوا مذبح الرب وأصعدوا الذبائح، هوذا الآن يكفون عن بناء بيت الرب.

وانتهى الأمر بتوقف أعمال البناء حتى العام الثاني من مُلك داريوس الكبير ملك فارس (عز 4: 17 - 24). وعندما شجع حجي وزكريا الشعب لاستئناف الأعمال، جاء في سفر حجي: "في السَّنَةِ الثَّانِيَةِ لِدَارِيُوسَ المَلِكِ، في الشَّهْرِ السَّادِسِ في أَوَّلِ يَوْمٍ منَ الشَّهْرِ، كَانَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ عَنْ يَدِ حَجَّي النَّبِيِّ إلى زَرُبَّابِلَ بنِ شَأَلْتِيئِيلَ والي يَهُوذَا، وَإِلَى يَهُوشَعَ بن يَهُوصَادَاقَ الكَاهن العَظيم قَائِلًا.. هل الْوَقْتُ لَكُمْ أَنْتُمْ أَنْ تَسْكُنُوا فِي بُيُوتِكُمُ الْمُغَشَّاةِ، وهذا البَيْتُ خَرَابٌ..؟ اصْعَدُوا إلى الجَبَلِ وأتُوا بِخَشَبٍ وابْنُوا البيتَ، فَأَرْضَى عَلَيْهِ وأَتَمَجَّد قال الرَّبُّ" (حج 1: 1 - 8). وكان هذا نحو 520 ق. م.، وفعلًا بدأ العمل من جديد: "حِينَئِذٍ قَامَ زَرُبَّابَلُ بْنُ شَأَلْتِئِيلَ وَيَشُوعُ بْنُ يُوصَادَاقَ، وَشَرَعَا بِبُنْيَانِ بَيْتِ اللهِ الَّذِي فِي أُورُشَلِيمَ، وَمَعَهُمَا أَنْبِيَاءُ اللهِ يُسَاعِدُونَهُمَا" (عز 5: 2)، ومما ساعد على هذه الصحوة المقدَّسة:

أ - شعور الشعب بالخوف من إله السماء: "حِينَئِذٍ سَمِعَ زَرُبَّابِلُ بْنُ شَأَلْتِيئِيلَ وَيَهُوشَعُ بْنُ يَهُوصَادِقَ الْكَاهِنِ الْعَظِيم، وَكُلُّ بَقِيَّةِ الشَّعْبِ صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِهِمْ وَكَلاَمَ حَجَّي النَّبِيِّ كَمَا أَرْسَلَهُ الرَّبُّ إِلهُهُمْ، وَخَافَ الشَّعْبُ أَمَامَ وَجْهِ الرَّبِّ" (حج 1: 12).

ب - عمل روح الرب: "ونَبَّهَ الرَّبُّ رُوحَ زَرُبَّابِلَ بْنِ شَأَلْتِيئِيلَ وَالِي يَهُوذَا، وَرُوحَ يَهُوشَعَ بْنِ يَهُوصَادِاقَ الْكَاهِنِ العَظِيمِ، وَرُوحَ كُلِّ بَقِيَّةِ الشَّعْبِ. فَجَاءُوا وَعَمِلُوا الشُّغْلَ فِي بَيْتِ رَبِّ الْجُنُودِ إِلهِهِمْ" (حج 1: 14)... "فَالآنَ تَشَدَّدْ يَا زَرُبَّابِلُ، يَقُولُ الرَّبُّ. وَتَشَدَّدْ يَا يَهُوشَعُ بْنُ يَهُوصَادِقَ الْكَاهِنُ الْعَظِيمُ، وَتَشَدَّدُوا يَا جَمِيعَ شَعْبِ الأرضِ، يَقُولُ الرَّبُّ وَاعْمَلُوا فَإِنِّي مَعَكُمْ يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ" (حج 2: 4).

 وجاء في "دائرة المعارف الكتابية": "يرى البعض أن المفهوم من نبوة حجي (2: 18) أن أساسات الهيكل وُضعت في 520 ق. م. بينما يُفهم من عزرا (عز 3: 10) أنها وضعت في 536 ق. م. في السنة الثانية لعودة زرُبَّابل من السبي (عز 3: 8 - 10). والحقيقة هي أنه لم يتم عمل إلاَّ القليل في خلال هذه المدة (من 536 - 520 ق. م) مما استلزم الاحتفال بوضع أساس جديد، بعدما أحدثته أقوال حجي وزكريا من نهضة بين الشعب، ويثبت العديد من السجلات أنه كان للمباني الهامة أكثر من حجر أساس واحد"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2- جاء في مقدمة سفر حجي بالكتاب المقدَّس الدراسي: "في عام 538 ق. م. تقريبًا أصدر كورش ملك فارس قاهر البابليين، مرسومًا يسمح لليهود بالرجوع إلى أورشليم وبإعادة بناء الهيكل (انظر عز 1: 2 - 4، 6: 3 - 5) وتحت قيادة زربابل... عاد خمسون ألف يهودي إلى أورشليم وبدأوا العمل في الهيكل. وبعد سنتين (عام 536 ق. م. تقريبًا) أتموا بناء الأساس وسط مظاهر فرح عظيم (عز 3: 8 - 11). وأثار نجاحهم السامريين وجيرانهم الآخرين الذين خشوا من العواقب السياسية والدينية لإعادة بناء الهيكل في الولاية اليهودية المزدهرة بقوة. لذلك قاوموا هذا المشروع بضراوة. وخططوا لوقف هذا العمل حتى عام 520 ق. م. تقريبًا بعد أن أصبح داريوس الأعظم ملكًا على فارس في عام 522 ق. م. تقريبًا (عز 4: 1 - 5، 24) كان داريوس شغوفًا بالديانات في إمبراطوريته. وبدأت خدمة كل من حجي وزكريا في السنة الثانية لحكمه، أي سنة 520 ق. م. تقريبًا (حج 1: 1، زك 1: 1). وأخذ على اليهود تكاسلهم أمام مقاوميهم، وحاول حجي أن ينقذهم من سباتهم. وعندما حاول حاكم منطقة عبر الفرات، ومعه رؤساء آخرون، التدخل لمنع محاولة إعادة البناء، وقف داريوس مساندًا لليهود (عز 5: 3 - 6، 6: 6 - 12). وفي سنة 516 ق. م. تقريبًا اكتمل بناء الهيكل ودُشن (عز 6: 15 - 18)"(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) دائرة المعارف الكتابية جـ 5 ص 252.

(2) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 2187.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1450.html