الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1352- هل آحاز ملك يهوذا (2مل 16: 1) أم أنه ملك إسرائيل (2أي 28: 19)؟ وهل ما جاء في (2مل 16: 6) بشأن إرجاع رصين ملك آرام "ايلة" للأراميين، صحتها أنه أرجعها إلى الأدوميين؟

 

ج: 1- جاء في سفر الأخبار: "لأَنَّ الرَّبَّ ذَلَّلَ يَهُوذَا بِسَبَبِ آحَازَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّهُ أَجْمَحَ يَهُوذَا وَخَانَ الرَّبَّ خِيَانَةً" (2أي 28: 19) ومما لاشك فيه أن الكاتب الذي سجل قصة آحاز يعرف جيدًا أنه ملك يهوذا بدليل:

أ  - قول الكاتب في نفس الإصحاح: "كَانَ آحَازُ ابْنَ عِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ سِتَّ عَشَرَةَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ" (2أي 28: 1) ومن البديهيات أن أورشليم عاصمة المملكة الجنوبية مملكة يهوذا ليس من المعقول أن يحكمها ملك المملكة الشمالية.

ب - قال الكاتب في نفس الآية محل الاعتراض أن " الرَّبَّ ذَلَّلَ يَهُوذَا " وقوله عن آحاز " لأنه أجمح يهوذا". فليس من المعقول أن الله يعاقب مملكة يهوذا على خيانة أرتكبها ملك إسرائيل.

     إذًا لماذا دعى الكاتب آحاز ملك إسرائيل؟

أ  - دعى الكاتب آحاز ملك إسرائيل نظرًا لشروره البشعة التي شابهت شرور ملوك إسرائيل، فقال عنه الكاتب: "وَلَمْ يَعْمَلِ الْمُسْتَقِيمَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلهِهِ كَدَاوُدَ أَبِيهِ، بَلْ سَارَ فِي طَرِيقِ مُلُوكِ إِسْرَائِيلَ، حَتَّى إِنَّهُ عَبَّرَ ابْنَهُ فِي النَّارِ.. وَذَبَحَ وَأَوْقَدَ عَلَى الْمُرْتَفَعَاتِ وَعَلَى التِّلاَلِ وَتَحْتَ كُلِّ شَجَرَةٍ خَضْرَاءَ" (2مل 16: 2 - 4).

ب - دعى الكاتب آحاز ملك إسرائيل لأنه يملك على سبطي يهوذا وبنيامين، وهما سبطان من أسباط بني إسرائيل الإثنى عشر، وبهذا المعنى جاء عن يهوشافاط ملك يهوذا: "يَهُوشَافَاطَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ" (2أي 21: 2). وجاء في " التفسير التطبيقي": "حكم الملك آحاز سبطين: يهوذا وبنيامين، ومع أن المملكة الشمالية (إسرائيل) قد انشقت عنهما، فإن يهوذا وبنيامين كانا سبطين من الاثني عشر سبطًا لبني إسرائيل، ولذلك يُطلق على آحاز " ملك إسرائيل".."(1).

     ويقول " القس منسى يوحنا": "بين (2مل 16: 1)، و(2أي 28: 19)، وبين (1مل 22: 41) و(2أي 21: 2) ففي الأول أن آحاز ويهوشافاط كانا ملكي يهوذا، وفي الثاني ملكي إسرائيل. فنجيب: أنه لما انقسمت مملكة إسرائيل إلى قسمين دعيت العشرة الأسباط مملكة إسرائيل، وسبطا يهوذا وبنيامين مملكة يهوذا، إلاَّ أن كل يهودي كان يُلقَّب بالإسرائيلي، فلو قيل عنه (آحاز أو يهوشافاط) ملك إسرائيل لما أُعتبر ذلك خطأ، لأنه يحكم جزءًا من تلك الأمة المدعوة إسرائيلية"(2).

 

2- جاء في سفر الملوك: "فِي ذلِكَ الْوَقْتِ أَرْجَعَ رَصِينُ مَلِكُ أَرَامَ ايلة لِلأَرَامِيِّينَ، وَطَرَدَ الْيَهُودَ مِنْ ايلة. وَجَاءَ الأَرَامِيُّونَ إِلَى ايلة وَأَقَامُوا هُنَاكَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ" (2مل 16: 6) وقد سبق وقيل عن عزريا بن أمصيا ملك يهوذا " هُوَ بَنَى ايلة وَاسْتَرَدَّهَا لِيَهُوذَا" (2مل 14: 22)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فقد أرادت مملكتي آرام وإسرائيل التمرد على آشور، وطلبا من آحاز ملك يهوذا الانضمام إليهما، ولكن آحاز رفض الانضمام إليهما، بل أكثر من هذا أنه استنجد بملك آشور، فهاجم رصين ملك آرام وفقح ملك إسرائيل المملكة الجنوبية ولكنهما فشلا في الاستيلاء على مملكة يهوذا، فأخذ رصين مدينة ايلة وطرد منها اليهود فجاء الأراميون وسكنوا في ايلة. وايلة مينا هام على خليج العقبة من جهة الشمال وهي إيلات الحالية.

     ويقول " القمص تادرس يعقوب": "لقد أراد رصين وفقح، ملكا آرام وإسرائيل (2مل 15: 37) أن يكونا سيدين لأورشليم، ويقيما لها مَلِكًا من عندهما (أش 7: 6) ومع ما بذلاه من مجهود ضخم واستعدادات عسكرية إلاَّ أنهما فشلا في الاستيلاء على أورشليم، وإقامة ملك عوض آحاز. فبالرغم من انحراف آحاز للعبادة الوثنية وإقتدائه بملوك إسرائيل، إلاَّ أن الله من أجل وعوده الصادقة لبيت داود أرسل إليه إشعياء النبي لكي يُعلن له أنه سيهبه النصرة على رصين وفقح.. حاصر رصين أورشليم وانسحب، وكل ما ناله هو أنه استرد ايلة لآرام. سمح الله لآحاز بالنصرة، لعله يرجع إلى الله، ويلتصق به، تاركًا عبادة الأوثان، وسمح باسترداد الأراميين لايلة كتأديب لآحاز على تركه عبادة الله الحي"(3).

     ويقول " القس وليم مارش": "وأبى آحاز أن يحالفهما فهجم فقح على يهوذا وضربهم ضربة عظيمة (2أي 28: 5-15) وهجم رصين على الجهات الشرقية وسبى سبيًا عظيمًا، ووصل إلى ايلة على البحر الأحمر التي كان عزريا قد أخذها، وأرجعها للأراميين وطرد اليهود منها (2مل 14: 22) وصعد رصين وفقح إلى أورشليم فحاصرا آحاز ولم يقدرا أن يغلباه (أش 7: 1 - 9، 2أي 26: 9 - 15، 37: 3)"(4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التفسير التطبيقي ص 966.

(2) ردود كتابية منطقية على مزاعم وافتراءات خيالية عن الكتاب المقدَّس ص 68.

(3) تفسير سفر الملوك الثاني ص 386، 387.

(4) السنن القويم في تفسير أسفار العهد القديم جـ 4 (ب) ص 419.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1352.html