الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1329- لماذا عامل أليشع نعمان القائد السوري بجفاء، حتى أنه لم يلقاه؟ وهل عندما طلب نعمان حملين من التراب كان يقصد أن قوة إله إسرائيل محدودة بالمكان وتراب أرض إسرائيل (1مل 5: 1-19)؟

 

          يقول " عاطف عبد الغني": "فإن الإله العنصري الذي تتحدث عنه التوراة رب إقليمي خاص بإسرائيل في الزمان والمكان، مبعوث فيها ولها، ومن يطلبه فليذهب إلى هناك، وفي قصة نعمان رئيس جيش الآراميين دليل على ما ندعي.. (فأليشع النبي يقول:) حتى يعلم هذا القائد أنه يوجد نبي في إسرائيل، ويوصي أليشع المريض بالذهاب للاغتسال في نهر الأردن.. أن القائد الآرامي يعود للنبي ليعترف له: {قد عرفت أنه ليس إله في كل الأرض إلاَّ في إسرائيل}"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- حَمَلَ نعمان السرياني هداياه مع خطاب رسمي توصية من ملك آرام إلى ملك إسرائيل يقول فيه: "فَالآنَ عِنْدَ وُصُولِ هذَا الْكِتَابِ إِلَيْكَ، هُوَذَا قَدْ أَرْسَلْتُ إِلَيْكَ نُعْمَانَ عَبْدِي فَاشْفِهِ مِنْ بَرَصِهِ. فَلَمَّا قَرَأَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ مَزَّقَ ثِيَابَهُ وَقَالَ: هَلْ أَنَا اللهُ لِكَيْ أُمِيتَ وَأُحْيِيَ.. فَاعْلَمُوا وَانْظُرُوا أَنَّهُ إِنَّمَا يَتَعَرَّضُ لِي" (2مل 5: 6، 7).. لقد ظن ملك إسرائيل ضعيف الإيمان أن ملك آرام يحيق له مؤامرة، ويطلب حجة للهجوم على السامرة، وذهل من هول  الطلب حتى أنه مزَّق ثيابه قائلًا: "هل أنا الله؟". وكان من الممكن أن يعود نعمان أدراجه من حيث آتى، ولا ندري رد فعل دمشق حينئذ ضد السامرة.

          ولكن كان لأليشع النبي دور إيجابي فعال أنقذ الموقف وأعطى شهادة حسنة لإله إسرائيل وجذب قلب نعمان للإيمان الحي.. "وَلَمَّا سَمِعَ أليشع رَجُلُ اللهِ أَنَّ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ قَدْ مَزَّقَ ثِيَابَهُ، أَرْسَلَ إِلَى الْمَلِكِ يَقُولُ: لِمَاذَا مَزَّقْتَ ثِيَابَكَ؟ لِيَأْتِ إِلَيَّ فَيَعْلَمَ أَنَّهُ يُوجَدُ نَبِيٌّ فِي إِسْرَائِيلَ" (2مل 5: 8).. لقد أعاب أليشع على ملك إسرائيل انفعاله وعدم إيمانه وتمزيقه لثيابه، وطلب حضور نعمان إليه، وفي هذا لم يسعى أليشع لمجد نفسه، إنما سعى إلى تمجيد اسم إله إسرائيل، وعندما يشفى نبي الله نعمان السرياني عندئذ يعلم نعمان من هو الإله الحقيقي وحده، وعندما قال أليشع: "فيعلم أنه يوجد نبي في إسرائيل " كان يقصد أنه يوجد نبي حقيقي لإله حقيقي يسعى لإظهار وإعلان مجد إلهه وليس مجد إنسان.

          وذهب نعمان إلى أليشع " فَجَاءَ نُعْمَانُ بِخَيْلِهِ وَمَرْكَبَاتِهِ وَوَقَفَ عِنْدَ بَابِ بَيْتِ أليشع. فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ أليشع رَسُولًا يَقُولُ: اذْهَبْ وَاغْتَسِلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي الأُرْدُنِّ، فَيَرْجعَ لَحْمُكَ إِلَيْكَ وَتَطْهُرَ. فَغَضِبَ نُعْمَانُ وَمَضَى وَقَالَ: هُوَذَا قُلْتُ إِنَّهُ يَخْرُجُ إِلَيَّ، وَيَقِفُ وَيَدْعُو بِاسْمِ الرَّبِّ إِلهِهِ، وَيُرَدِّدُ يَدَهُ فَوْقَ الْمَوْضِعِ فَيَشْفِي الأَبْرَصَ" (2مل 5: 9 - 11).. لقد أجاب أليشع نعمان وأعطاه سئل قلبه ونعمان لم يصدق، وظن أن الشفاء يكمن في الماء، ولم يدرك أن الشفاء يكمن في كلمة الله التي نطق بها النبي، وكان نعمان مزمعًا العودة إلى بلاده لولا استماعه لنصيحة جنوده، وما كاد نعمان أن يفشل فيه نجح فيه ببراعة المولود أعمى إذ صدق أن تنفيذ وصية السيد المسيح تخلق عينين من تراب الأرض، وعندما حجب أليشع نفسه عن نعمان لم يكن هذا نوعًا من المعاملة الجافية، إنما أراد أن يعلمه كيف يتعامل مع الله الغير المرئي، وأن ما يطلبه أمر بسيط أمام قدرة الله اللانهائية، وعندما لم يلتقي أليشع بنعمان ويردد يده على موضع البرص أراد أن يعلمه أن هناك فرق بين الأطباء والسحرة وكهنة البعل الذي يفعلون هذا وبين نبي الله الحقيقي، فلا حاجة هنا للمس وترديد اليد، ولكن يكفي كلمة الله التي ينطق بها رجل الله.. أراد نعمان أن أليشع يلقاه ويقوم بصلوات ودعوات تشبه تعاويز الساحر حتى يُشفى، أما أليشع فأنه أراد أن يعلم الغريب الجنس أن الشفاء هو بقوة الله وبنعمته المجانية، وليس بالتعاويذ السحرية.. أراد أليشع أن يَعلّم نعمان أن الشفاء من الله وليس من الإنسان، ولذلك لم يلتقي بنعمان ولم يلمسه حتى لا ينسب نعمان الشفاء لأليشع.. لقد أراد أليشع أن يرفع أفكار نعمان نحو إله السماء، وفعلًا تحقق هذا الهدف النبيل، وشفى الله أعماق نعمان من برص الخطية، مثلما شفى جسده من مرض البرص الخطير، وتعلَّم نعمان أنه ليس إله إلاَّ إله إسرائيل، ولسان حاله يرنم " بَارِكِي يَا نَفْسِي الرَّبَّ.. الَّذِي يَغْفِرُ جَمِيعَ ذُنُوبِكِ. الَّذِي يَشْفِي كُلَّ أَمْرَاضِكِ" (مز 103: 1، 3).. حقًا أن أليشع لم يخرج للقاء نعمان ليس نوعًا من الكبرياء، بل نوع من إخفاء الذات لإظهار مجد الله.

          وجاء في هامش " الكتاب المقدَّس الدراسي": "أذهب وأغتسل سبع مرات في نهر الأردن: فإن الغرض من هذه التعليمات هو أن يكتشف نعمان أن الشفاء سيأتي بقوة إله بني إسرائيل. فقط إذا أطاع كلمة نبي الرب، فلم يكن النبي نفسه هو الشافي. كانت شعائر الاغتسال تُمَارَس بين معتنقي الديانات الشرقية كشريعة للتطهير، وكان عدد سبعة معروفًا بشكل عام على أنه رقم الكمال. كان على نعمان أن يغتسل في مياه نهر الأردن الموحلة وهو ما يوضح أنه ليست هناك صلة طبيعية بين الاغتسال فيه وطبيعة الشفاء المراد الحصول عليه"(2).

          ويقول " الأرشيدياكون نجيب جرجس": "لم ينزل أليشع لملاقاته وإنما أرسل إليه رجلًا من قبله يبلغه تعليماته، ولم يكن هذا كبرياء من أليشع وإنما:

أ  - لكي يعلمه ويعلم الأجيال أن رجال الله لا يهتزون أمام القوة أو الجاه الذي لأهل العالم..

ب - ولكي يدرب ذلك الرجل السرياني على الفضائل الروحية مثل الاحتمال والرضى والطاعة والتواضع..

جـ- وبالأكثر لكي يؤدي أليشع صلاته نحو الرب من أجل شفائه بدل أن ينشغل في استقباله والاحتفاء به"(3).

 

2- عندما نال نعمان الشفاء لم ينطلق إلى منزله ومنصبه ومملكته إنما " رَجَعَ إِلَى رَجُلِ اللهِ هُوَ وَكُلُّ جَيْشِهِ وَدَخَلَ وَوَقَفَ أَمَامَهُ وَقَالَ: هُوَذَا قَدْ عَرَفْتُ أَنَّهُ لَيْسَ إِلهٌ فِي كُلِّ الأَرْضِ إِلاَّ فِي إِسْرَائِيلَ، وَالآنَ فَخُذْ بَرَكَةً مِنْ عَبْدِكَ. فَقَالَ: حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ الَّذِي أَنَا وَاقِفٌ أَمَامَهُ، إِنِّي لاَ آخُذُ. وَأَلَحَّ عَلَيْهِ أَنْ يَأْخُذَ فَأَبَى. فَقَالَ نُعْمَانُ: أَمَا يُعْطَى لِعَبْدِكَ حِمْلُ بَغْلَيْنِ مِنَ التُّرَابِ، لأَنَّهُ لاَ يُقَرِّبُ بَعْدُ عَبْدُكَ مُحْرَقَةً وَلاَ ذَبِيحَةً لآلِهَةٍ أُخْرَى بَلْ لِلرَّبِّ" (2مل 5: 15 - 17)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وعندما تواضع نعمان وأطاع كلام الله الذي نطق به أليشع النبي استحق أن يرى وجه أليشع ويقف أمامه ويتحدث معه، ويعرض على أليشع هداياه وعطاياه، ويدعوها " بركة " لأنها من بركات الرب وإحساناته للإنسان. وأيضًا يظهر تواضع نعمان إذ يدعو نفسه عبدًا لأليشع قائلًا: "خُذْ بَرَكَةً مِنْ عَبْدِكَ" ويأبى أليشع أن يأخذ أي شيء رغم إلحاح نعمان عليه، ويُظهر جمال الوصية " مجانًا أخذتم مجانًا أعطوا". ويرتفع قدر النبي وإلهه في نظر ذاك الرجل السرياني الغريب الجنس، ويشعر نعمان أيضًا بمخافة الرب الحي الذي يقف أمامه أليشع النبي، وكل هذه الدروس والعبر دفعته دفعًا لإعلان إيمانه بإله إسرائيل، ورفضه لأي آلهة أخرى، لأنه اكتشف أن آلهة الأمم شياطين، وأخذ يفكر عندما يعود لأرضه كيف يسجد لله في أرض تنجست بعبادة الأوثان..؟ فطلب نعمان هدية من ذاك النبي الذي أبى أن يأخذ منه أي هدية، طلب نعمان هدية ما أرخصها وما أغلاها في نفس الوقت. طلب حمل بغلين من تراب الأرض لكيما يفترشه في تلك البقعة التي سيصلي عليها في دمشق، وعلى هذه البقعة سيُصعِد ذبائحه ومحرقاته لإله إسرائيل، إله السماء والأرض، وأذن له النبي بهذا.. إذًا نعمان أخذ من تراب إسرائيل لكيما يُقدّس أرض آرام التي سيصلي عليها، فهذا فكره وهذه نظرته، فلا يُحتسب تصرف نعمان هذا على أن إله إسرائيل إله إقليمي وقوته محدودة بأرض إسرائيل فقط، فالإله القادر على شفاء مرض مثل البرص، وإقامة ابن المرأة الشونمية من الموت فبلا شك هو إله قادر على كل شيء، لا تحده حدود جغرافية، وقد عبَّر نعمان السرياني على هذا المفهوم عندما قال: "إنه ليس إله في كل الأرض إلاَّ في إسرائيل " أي أنه ليس هناك إله حقيقي إلاَّ إله إسرائيل، وكان الوثنيون يعتقدون أن هناك آلهة عديدة في العالم، لكل إله مقاطعته التي يفرض فيها سطوته، وسلطانه لا يتعداها.

وجاء في هامش " الكتاب المقدَّس الدراسي": "أرجو أن يعطي عبدك حمل بغلين من التراب: في العالم القديم كان الاعتقاد السائد هو أن الآلهة لا يمكن أن تُعبَد إلاَّ على تراب الأمة التي ترتبط بها (ع 15) ولهذا السبب أراد نعمان أن يحمل بعض تراب أرض بني إسرائيل معه ليقيم مكانًا في دمشق يمكنه فيه أن يعبد الرب"(4).

     ويقول " القديس مارافرآم السرياني": "سأل نعمان الأرامي أن يأخذ بعض التراب من أرض الموعد، وذلك ليُخزي إسرائيل كما أظن. وذلك لكي يخجلوا أن رجلًا غريبًا آمن أنه حتى تراب بلدهم مملوء (مقدَّس) بالله، بينما لم يؤمن العبرانيون أن الله يسكن في الأنبياء"(5).

     لقد استسمح نعمان أليشع في أمرين أولهما أن يأخذ من تراب إسرائيل إلى آرام، وثانيهما أن يدخل إلى معبد رمُّون مع الملك ويسجد مع الملك مجاملة له، وطلب أن يصفح الرب عن هذا الأمر، لأنه فيما هو يسجد قد وضع في نفسه أنه يسجد لإله إسرائيل وليس لرامُّون، ويقول " الخوري بولس الفغالي": "نلاحظ ثلاثة أمور عند نعمان:

أولًا: هو يشهد لله " الآن علمت أن ليس في الأرض كلها إله إلاَّ في إسرائيل".

ثانيًا: عزم نعمان أن لا يقدم ذبيحة إلاَّ على أرض نقية، هي أرض إله إسرائيل (راجع عا 7: 17، هو 9: 3، 4) ولهذا أخذ حمل بغلين من التراب.

ثالثًا: هو مُجبَر على مرافقة سيده الملك إلى معبد رامُّون (أحد أسماء الإله هدد، إله الرعد والشتاء، راجع زك 2: 11، في 1 مل 15: 18 نقرأ طبرمون: ما أطيب الإله رمُّون) يعذره أليشع لهذه الحركة الخارجية التي يقوم بها، فيدل لا على تعصب بل على تسامح ديني، قلما نجد مثله في التوراة"(6).

 

3- ليس إله إسرائيل إلهًا عنصريًا وربًا إقليميًا، مبعوث فيها ولها، ومن يريد أن يطلبه فليذهب إلى هناك، كقول عاطف عبد الغني، لأن الكتاب المقدَّس يعلمنا أن الله هو رب السماء والأرض، وحتى لو افترضنا جدلًا أن نعمان، الحديث العهد بالإيمان، ظن أن مجد إله إسرائيل مرتبط بأرض إسرائيل فحسب، فإن الحد الفاصل في هذا الأمر هو تعاليم الكتاب المقدَّس.. فماذا يقول الكتاب؟

أ  - صلى داود النبي قائلًا: "أَيْنَ أَذْهَبُ مِنْ رُوحِكَ؟ وَمِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ؟ إِنْ صَعِدْتُ إِلَى السَّمَاوَاتِ فَأَنْتَ هُنَاكَ، وَإِنْ فَرَشْتُ فِي الْهَاوِيَةِ فَهَا أَنْتَ" (مز 139: 7، 8).

ب - صلى سليمان الحكيم في تدشين الهيكل: "لأَنَّهُ هَلْ يَسْكُنُ اللهُ حَقًّا عَلَى الأَرْضِ؟ هُوَذَا السَّمَاوَاتُ وَسَمَاءُ السَّمَاوَاتِ لاَ تَسَعُكَ، فَكَمْ بِالأَقَلِّ هذَا الْبَيْتُ الَّذِي بَنَيْتُ؟" (1مل 8: 27).

جـ- يقول الرب: "أَمَا أَمْلأُ أَنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ، يَقُولُ الرَّبُّ؟" (أر 23: 24).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) أساطير التوراة ص 43، 44.

(2) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 870، 871.

(3) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر ملوك الثاني ص 71.

(4) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 871.

(5) القمص تادرس يعقوب - تفسير سفر الملوك الثاني ص 177.

(6) التاريخ الاشتراعي - تفسير أسفار يشوع والقضاة وصموئيل والملوك ص 489.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1329.html