الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1311- كيف يتراجع الله في قراره بعقاب أخآب ويتفاخر بأنه أذلَّه (1مل 21: 29)؟ وما رأيك لو كانت توبة أخآب سطحية؟ وكيف ينقل الله العادل عقوبة أخآب إلى ابنه؟

 

          يقول " عاطف عبد الغني": "وفي هذه القصة يقرر الرب للنبي إيليا التشبي أنه سوف ينتقم من أخآب هذا بسبب آثامه وشروره ويبعث رسالة بهذا المعنى لأخآب الظالم يضعها على فم إيليا وهي رسالة قاطعة لا تحتمل التأويل أو تحمل أية إشارة للعفو.. {هكَذَا قَالَ الرَّبُّ فِي الْمَكَانِ الَّذِي لَحَسَتْ فِيهِ الْكِلاَبُ دَمَ نَابُوتَ تَلْحَسُ الْكِلاَبُ دَمَكَ أَنْتَ أَيْضًا} لكن فجأة يعود الرب في قراره فيقول لإيليا {هَلْ رَأَيْتَ كَيْفَ اتَّضَعَ أخآب أَمَامِي؟ فَمِنْ أَجْلِ أَنَّهُ قَدِ اتَّضَعَ أَمَامِي لاَ أَجْلِبُ الشَّرَّ فِي أَيَّامِهِ، بَلْ فِي أَيَّامِ ابْنِهِ أَجْلِبُ الشَّرَّ عَلَى بَيْتِهِ} إن إله الكهنة هذا إما ناقص العلم ولذلك هو متسرع وإما أنه متردد إلى الحد الذي يقرّر فيه الشيء ثم ينكث عنه فيدور ويناور ويعود من حيث بدأ"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- جاءت الرسالة الإلهيَّة لأخآب بفم إيليا: "فِي الْمَكَانِ الَّذِي لَحَسَتْ فِيهِ الْكِلاَبُ دَمَ نَابُوتَ تَلْحَسُ الْكِلاَبُ دَمَكَ أَنْتَ أَيْضًا.. أُبِيدُ نَسْلَكَ، وَأَقْطَعُ لأخآب كُلَّ بَائِلٍ بِحَائِطٍ.. الْكِلاَبَ تَأْكُلُ إِيزَابَلَ عِنْدَ مِتْرَسَةِ يَزْرَعِيلَ. مَنْ مَاتَ لأخآب فِي الْمَدِينَةِ تَأْكُلُهُ الْكِلاَبُ، وَمَنْ مَاتَ فِي الْحَقْلِ تَأْكُلُهُ طُيُورُ السَّمَاءِ" (1مل 21: 19 - 24) وسمع أخآب الرسالة الإلهيَّة وصدقها وارتعب " وَلَمَّا سَمِعَ أخآب هذَا الْكَلاَمَ، شَقَّ ثِيَابَهُ وَجَعَلَ مِسْحًا عَلَى جَسَدِهِ، وَصَامَ وَاضْطَجَعَ بِالْمِسْحِ وَمَشَى بِسُكُوتٍ" (1مل 21: 27).. فماذا كانت النتيجة؟

          إن إله الرحمة والعدل تحنن عليه ومنحه عفوًا جزئيًا، فعلى الفور "كَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى إِيلِيَّا التِّشْبِيِّ قَائِلًا: هَلْ رَأَيْتَ كَيْفَ اتَّضَعَ أخآب أَمَامِي؟ فَمِنْ أَجْلِ أَنَّهُ قَدِ اتَّضَعَ أَمَامِي لاَ أَجْلِبُ الشَّرَّ فِي أَيَّامِهِ، بَلْ فِي أَيَّامِ ابْنِهِ أَجْلِبُ الشَّرَّ عَلَى بَيْتِهِ" (1مل 21: 28، 29) والله دائمًا يصدر قرارات العقوبة ويمنح الإنسان فرصة أخيرة قبل تنفيذها، فإن تراجع الإنسان عن شره يسعد الله ويسر به ولا يعاقبه. فبمجرد أن أخطأ أخآب وإيزابل هذه الخطية القاسية البشعة واختطفا إنسان برئ من أحضان أسرته وسفحوا دمه للكلاب، استحقا العقاب الإلهي على الفور، فالحكمة السمائية لا تحتاج إلى سنين لتتقصى الحقيقة وتصدر الأحكام التي تظن أنها عادلة، أما حكم السماء فهو ناجز وسريع وعادل، ومع هذا فإن الله لم يُوقِع العقوبة بهما سريعًا، بل أبلغ أخآب بهذه العقوبة لعله يغتنم الفرصة الأخيرة.

 

2- عندما منح الله أخآب عفوًا جزئيًا لا يعد هذا تراجعًا من الله في قراراته، ولا ناسخًا ومنسوخًا، لكن أخآب الشرير الذي وضع نفسه في دائرة الغضب الإلهي، فاق إلى عقله وأحس بجريمته فندم وتاب وصام ولبس مسوحًا ومشى بسكوتٍ علامة على انكساره، فنقل نفسه من دائرة الغضب الإلهي إلى دائرة الرحمة الإلهيَّة، وأخآب هذا الذي غير موقعه استحق أن ينظر الله إليه بعين الرحمة، حقًا أن تذكرنا خطايانا ينساها الله لنا، لأن الله صالح ينتظر توبة الخاطئ ولا يشأ هلاكه، وإن كانت الخطية تستوجب الدينونة فإن التوبة تهب الصفح والرجاء والبركة،  ولهذا قال الله: "تَارَةً أَتَكَلَّمُ عَلَى أُمَّةٍ وَعَلَى مَمْلَكَةٍ بِالْقَلْعِ وَالْهَدْمِ وَالإِهْلاَكِ، فَتَرْجعُ تِلْكَ الأُمَّةُ الَّتِي تَكَلَّمْتُ عَلَيْهَا عَنْ شَرِّهَا، فَأَنْدَمُ عَنِ الشَّرِّ الَّذِي قَصَدْتُ أَنْ أَصْنَعَهُ بِهَا. وَتَارَةً أَتَكَلَّمُ عَلَى أُمَّةٍ وَعَلَى مَمْلَكَةٍ بِالْبِنَاءِ وَالْغَرْسِ، فَتَفْعَلُ الشَّرَّ فِي عَيْنَيَّ، فَلاَ تَسْمَعُ لِصَوْتِي، فَأَنْدَمُ عَنِ الْخَيْرِ الَّذِي قُلْتُ إِنِّي أُحْسِنُ إِلَيْهَا بِهِ" (ار 18: 7 - 10). ولو ظل أخآب في موقعه وفي موقفه وغيَّر الله حكمه لتساءلنا: لماذا؟ وما هي الحكمة في هذا؟! ولكن إذ غير أخآب موقعه وموقفه إستحق أن الله يشيد بتوبته هذه أمام إيليا النبي، وليس كما يظن الناقد أن الله يتفاخر بأنه أذله، لأن الحقيقة أن الله أراد أن يكشف عن عظم قوة التوبة وفاعليتها إذ غيَّرت الحكم الإلهي عن جدارة، وقلبت العقوبة إلى رحمة.

 

3- يتساءل الناقد: ماذا لو كانت توبة أخآب سطحية..؟ لم تكن توبة أخآب سطحية نظرًا لما صاحبها من ندم ودموع وصوم وصمت ولبس للمسوح، ولكنها كانت مؤقتة، والله الفاحص القلوب والكلى يحاسب الإنسان بحسب اللحظة الراهنة، فلا يمكن أن يغضب على إنسان اليوم لأنه سيخطئ غدًا، وقد رأينا معاملة السيد المسيح ليهوذا وهو يعلم أنه سيسلمه، ومدى المحاولات التي بذلها رب المجد ليخلصه من براثن الخيانة ولكنه أصر على موقفه، وبعد أن تمَّمه، تعاظم جرمه أمام عينيه، فلم يحتمل نفسه، بل حكم على نفسه بالانتحار والهلاك الأبدي.. خفف الله العقوبة عن أخآب، فسمح أن يُقتل وتلحس الكلاب دمه، بينما أجل الشر الذي يأتي على بيته إلى زمن ابنه أخزيا.. آه لو كانت توبة أخآب كاملة ومستمرة فبكل تأكيد كان الله سينجيه من العقوبة، ولاسيما العقوبة الأبدية.

 

4- أجَّل الله الشر الذي سيجلبه أيام اخآب إلى أيام ابنه أخزيا، لأنه بسابق علمه يعلم أن أخزيا سينسج على نفس منوال أبيه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وهو القائل "أَنَا الرَّبَّ إِلهَكَ إِلهٌ غَيُورٌ، أَفْتَقِدُ ذُنُوبَ الآبَاءِ فِي الأَبْنَاءِ فِي الْجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابعِ مِنْ مُبْغِضِيَّ" (خر 20: 5) وسار أخزيا في نفس الدرب " أَخَزْيَا بْنُ أخآب.. عَمِلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، وَسَارَ فِي طَرِيقِ أَبِيهِ وَطَرِيقِ أُمِّهِ، وَطَرِيقِ يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ" (1مل 22: 51، 52). كما أن خطية سفك دم نابوت خطية جماعية لبيت أخآب، فأخآب اشتهى ما لا يحق له، وزوجته دبَّرت وخططت ونفذت الجريمة، فكان أمرًا طبيعيًا أن يتحمل الأبناء نتيجة تصرف والديهم، فالأسرة ككل تتحمل نتيجة تصرفات رب الأسرة، والشعب يتحمل نتيجة تصرفات الملك، وهذا ينطبق على العقوبة الأرضية الزمنية، أما العقوبة الأبدية فكل إنسان يتحمل وزر نفسه فقط.

 

5- قال "عاطف عبد الغني" عن الله "إن إله الكهنة هذا إما ناقص العلم ولذلك هو متسرع، وإما متردد إلى الحد الذي يقرّر فيه الشيء ثم ينكث عنه فيدور ويناور ويعود من حيث بدأ".. قال هذا تعليقًا على عفو الله الجزئي عن أخآب، ونحن نقول:

أ  - حاشا لله أن يكون ناقص العلم أو متسرع أو متردد أو ناكث لقراراته، لأنه هو العالِم بكل شيء، وكل الأمور مكشوفة أمامه، ولذلك أرسل رسالته لأخآب وهو يعلم أن أخآب سيتوب، وفعلًا أتت الرسالة أُكلها، والله الذي لا يشاء موت الخاطئ مثلما يرجع ويحيا سُرَّ بتوبة أخآب، وأصدر عفوًا جزئيًا عنه، ولو كانت توبة أخآب استمرت لنال الخلاص الأبدي.

ب - أرجو من الأستاذ عاطف عبد الغني دراسة قضية الناسخ والمنسوخ في القرآن، حتى لا يكيل بمكيالين، فكم مرة تكلم الله وألغى كلامه في القرآن..؟! لا مجال للحديث عن هذه الأمور، ولكنها حقيقة ثابتة بدليل قوله: "ما ننسخ من آيةٍ أو نُنسها نأتِ بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير" (سورة البقرة 2: 106)(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) أساطير التوراة ص 43.

(2) راجع الأمام أبي جعفر النحاس - الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1311.html