الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1297- كيف أن أرملة صرفة صيدا لم تؤمن بإله إسرائيل بعد أن عاينت المعجزة العجيبة التي صنعها إيليا في بيتها، وقد نجاها من الموت جوعًا هي وابنها (1مل 17: 13-16)؟

 

          يقول " ليوتاكسل": "حقًا أن إيليا كان نبيًا نموذجيًا، فقد عرف من النظرة الأولى أن المرأة التي تجمع عيدان الحطب كانت أرملة، وقد يعجب البعض لطلبه كل ما عندها من الخبز له وحده، ونحن نستطيع أن نعتقد بأن الأرملة الوثنية صدقت الغريب الذي كان يتحدث باسم إله إسرائيل، أكثر مما آمن النبي نفسه بوعود يهوه، بيد أن اللاهوتيين يقولون أن الأمر يبدو هكذا للوهلة الأولى فقط، لأن إيليا كان يُجرّب، وقد تحقَّقت العجيبة لصالحها لأنها لم تتردد.. ومع ذلك فإن " الكفرة " لم يعتنقوا الدين " الصحيح " حتى بعد أن رأوا تلك العجائب بأم العين، فأرملة صرفة لم تعتنق الديانة اليهودية"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- لم يذكر الكتاب كل شيء بالتفصيل، فمن أين عرف الناقد أن هذه الأرملة لم تؤمن بإله إسرائيل، مع أن الشواهد تؤكد عكس ذلك تمامًا، فمثلًا:

أ - عندما جاء إيليا إلى هذه الأرملة، واستقبلته قالت له " حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلهُكَ" (1مل 17: 12) وهي ذات العبارة التي كان يعلن بها إيليا إيمانه بالإله الحي، فكان دائمًا يقول: "حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ الَّذِي وَقَفتُ أَمَامهُ" (1مل 17: 1).. " حَيٌّ هُوَ رَبُّ الْجُنُودِ الَّذِي أَنَا وَاقِفٌ أَمَامَهُ" (1مل 18: 15). وجاء في هامش " الكتاب المقدَّس الدراسي": "حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلهُكَ: من الممكن إن كان اعترافها باسم الرب إما نوعًا من المجاملة لإيليا، الذي كانت تعرف أنه من بني إسرائيل.. أو أنه كان في الأغلب، تعبيرًا صادقًا عن معرفتها السابقة والتزامها بإله بني إسرائيل"(2).

ب - حتى لو كان إيمان هذه الأرملة لم يكن كاملًا مع بداية معجزة الدقيق والزيت، فلابد أن كل مرة كانت تأخذ دقيقًا من الكوار وزيتًا من الكوز لتأكل هي وابنها وإيليا النبي وإن كان لها أقارب مقربين مثل أبيها أو أمها، لا بُد أنه في كل مرة كانت تشعر بمحبة الله وتميّيزه لها، وتشكره على هذا، كما أن إقامة إيليا النبي الناري في بيتها لا بُد أن أشعل مشاعر حبها لله الحقيقي، ولا بُد أنها شعرت بمدى الضلال الذي عاشت فيه قبلًا، ولذلك عندما مات ابنها قالت لإيليا: "مَا لِي وَلَكَ يَا رَجُلَ اللهِ! هَلْ جِئْتَ إِلَيَّ لِتَذْكِيرِ إِثْمِي وَإِمَاتَةِ ابْنِي؟" (1مل 17: 18).

ويعلق " الأرشيدياكون نجيب جرجس " على كلام هذه المرأة قائلًا: "هَلْ جِئْتَ إِلَيَّ لِتَذْكِيرِ إِثْمِي وَإِمَاتَةِ ابْنِي: والمعنى هل وجودك أنت الرجل البار في بيتي أنا المرأة الخاطئة كان عاملًا في إظهار خطاياي أمامك فطلبت من إلهك أن يعاقبني بموت ابني؟ وهل وجودك عندي سبب دينونة لي لانغماسي في وثنيتي وخطيتي فعاقبني الرب إلهك بأمانته..؟ فهمت المرأة جيدًا أن إيليا هو نبي فدعته " رجل الله".. واعترفت بخطيتها وأنها غير مستحقة لأن يكون إيليا ضيفًا عندها لأن بره وقداسته يعلنان خطاياها لأن الأشياء تظهر بضدها"(3).

     ويقول " القمص تادرس يعقوب": "لم تقل الأرملة " ليحيا إلهي " بل " إلهك " هذه لمسة إيمان بإله إيليا الحي. فهل كانت هذه الأرملة متشككة في البعل والعشتاروت وتؤمن بالله الحي؟!"(4).

جـ- لا بُد أن إيمان هذه المرأة الأرملة قد اشتد وقوى جدًا بعد أن رأت ابنها يعود إليها من مدينة الأموات، في أول سابقة في التاريخ " فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لإِيلِيَّا: هذَا الْوَقْتَ عَلِمْتُ أَنَّكَ رَجُلُ اللهِ، وَأَنَّ كَلاَمَ الرَّبِّ فِي فَمِكَ حَقٌّ" (1مل 17: 24).. فهل يُعقل بعد هذا أن تعود هذه المرأة لعبادة الأوثان؟!!

     ويقول " الأرشيدياكون نجيب جرجس": وَأَنَّ كَلاَمَ الرَّبِّ فِي فَمِكَ حَقٌّ: وهذا إقرار بأن الرب هو الإله وحده وليس البعل ولا غيره من الآلهة الكاذبة، لأن الرب يقول ويفعل ويعد وينجز مواعيده، وإقرار أيضًا بصدق نبوءة إيليا، وبأن ما تنبأ به أمام شعبه وأمام الملك مثل حبس المطر عن النزول على الأرض وكل ما قاله لها عن الدقيق والزيت، وكل كلمة ينطق بها باسم الرب.. كل هذا صادق وحق، وليس كأقوال الأنبياء الكذبة التي كلها زور وبهتان وحدس وتخمين"(5).

د - أشاد الرب يسوع في العهد الجديد بهذه الأرملة قائلًا: "الْحَقِّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ أَرَامِلَ كَثِيرَةً كُنَّ فِي إِسْرَائِيلَ فِي أَيَّامِ إِيلِيَّا حِينَ أُغْلِقَتِ السَّمَاءُ مُدَّةَ ثَلاَثِ سِنِينَ وَسِتَّةِ أَشْهُرٍ، لَمَّا كَانَ جُوعٌ عَظِيمٌ فِي الأَرْضِ كُلِّهَا، وَلَمْ يُرْسَلْ إِيلِيَّا إِلَى وَاحِدَةٍ مِنْهَا، إِلاَّ إِلَى امْرَأَةٍ أَرْمَلَةٍ، إِلَى صَرْفَةِ صَيْدَاءَ" (لو 4: 25، 26).

     ويقول " الأرشيدياكون نجيب جرجس": "آمنت المرأة بما قاله إيليا، بقوة الرب إله إسرائيل، فكانت مثل (راحاب) الكنعانية التي أعلنت إيمانها بالرب للجاسوسين (يش 2) ومثل (المرأة السامرية) التي آمنت بقول الرب يسوع أنه المسيا الآتي لخلاص العالم (يو 4). وفي الغالب فهمت أن إيليا نبي ربما من ملابسه وكذلك من كلامه عن مواعيد الرب لها بالبركة، فأطاعت ودخلت بيتها وعملت له كعكة ليأكلها (أولًا) ثم عملت لها ولابنها (أخيرًا)"(6).

 

2- عندما جفَّ النهر قال الله لإيليا: "قُمِ اذْهَبْ إِلَى صِرْفَةَ الَّتِي لِصِيدُونَ وَأَقِمْ هُنَاكَ. هُوَذَا قَدْ أَمَرْتُ هُنَاكَ أَرْمَلَةً أَنْ تَعُولَكَ" (1مل 17: 9).. كيف أمرها الله..؟ لم يذكر الكتاب، فربما أخبرها في حلم أو رؤيا، وعندما حلَّ إيليا بالمكان " وإذا بامرأة أرملة هناك تقش عيدانًا" (1مل 17: 10) فهذه التي تحدثت مع إيليا النبي، فإن كان قصد ليوتاكسل: كيف عرف إيليا أن هذه المرأة أرملة..؟ فالإجابة واضحة وهي أن الله هو الذي سبق فأخبره بهذا قائلًا.

     وإن كان قصد الناقد: كيف عرف أن هذه هي المرأة التي قصدها الله؟ فالإجابة أيضًا بسيطة، وهي أن روح الله أرشده لهذا.. ألم يرشد روح الله أليشع فكان يعلم بمؤامرات ملك آرام ويخبر بها ملك إسرائيل (2مل 6: 8 - 11) فهل أمر غريب أن يرشد روح الله إيليا لهذه المرأة؟

 

3- قال إيليا للمرأة أعطيني لأشرب، وفيما هي ذاهبة قال لها: "هَاتِي لِي كِسْرَةَ خُبْزٍ فِي يَدِكِ. فَقَالَتْ: حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلهُكَ، إِنَّهُ لَيْسَتْ عِنْدِي كَعْكَةٌ، وَلكِنْ مِلْءُ كَفّ مِنَ الدَّقِيقِ فِي الْكُوَّارِ، وَقَلِيلٌ مِنَ الزَّيْتِ فِي الْكُوزِ، وَهأَنَذَا أَقُشُّ عُودَيْنِ لآتِيَ وَأَعْمَلَهُ لِي وَلابْنِي لِنَأْكُلَهُ ثُمَّ نَمُوتُ. فَقَالَ لَهَا إِيلِيَّا: لاَ تَخَافِي. ادْخُلِي وَاعْمَلِي كَقَوْلِكِ، وَلكِنِ اعْمَلِي لِي مِنْهَا كَعْكَةً صَغِيرَةً أَوَّلًا.. لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: إِنَّ كُوَّارَ الدَّقِيقِ لاَ يَفْرُغُ، وَكُوزَ الزَّيْتِ لاَ يَنْقُصُ" (1مل 17: 11 - 14)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فمن حديث الأرملة مع إيليا عرفت أنها تقف أمام النبي العظيم الذي منع المطر من السماء، والذي شهرته عمت الآفاق، فصدَّقت كلامه، وكان هذا اختبار الإيمان الذي نجحت فيه هذه المرأة فاستحقت أن يكون بيتها مصدر بركة لها ولابنها ولضيفها.

     وجاء في هامش " الكتاب المقدَّس الدراسي": "كانت كلمات إيليا بمثابة أمر من الله لأنه نبي. وهكذا طلب من المرأة أن تهب كل ما تملك من غذاء لحامل كلمة الله"(7).

     ويقول " القمص تادرس يعقوب " عن مدى استجابة المرأة لطلب إيليا: "استجابت دون حوار معه (ع 10). لم تشتكِ الأرملة من قسوة الحياة وما حلَّ بالبلاد من مجاعات، فقد سلمت حياتها بروح الرضا بين يدي الله. اتسمت أيضًا بالكرم وحب العطاء، فقد أدركت من ثياب إيليا أنه نبي إسرائيلي، وليس من عبدة البعل. كان غريب الجنس بالنسبة لها، ومع هذا لم تتردَّد في أن تذهب لتحضر له ماء ليشرب.. ويقول الشهيد كبريانوس: {لم تتردَّد في الطاعة، ولا فضلت الأم أبناءها على إيليا في جوعها وفقرها. نعم لقد فعلت ما هو في نظر الله موضع سروره فقدمت بسرعة وحرية وارتياح ما سُئِل منها. لم يطلب منها نصيب مما لديها أو ما يفيض منها، بل كل القليل الذي عندها فيأكل الغير أمام أولادها الجائعين}.. اتسمت أيضًا بالثقة في مواعيد الله والطاعة له، فعندما قدم لها إيليا وعدًا إلهيًّا في ظروف غاية في القسوة صدقت كلمات الرب على فمه"(8).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 414.

(2) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 834.

(3) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر الملوك الأول ص 206.

(4) تفسير سفر ملوك الأول ص 369.

(5) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر الملوك الأول ص 207.

(6) المرجع السابق ص 204، 205.

(7) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 834.

(8) تفسير سفر الملوك الأول ص 370، 371، 374.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1297.html