الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1287- هل أم أبيا "مَعْكَةُ ابْنَةُ أَبْشَالُومَ" (1مل 15: 1، 2، 2أي 11: 20، 21) أم أنها "مِيخَايَا بِنْتُ أُورِيئِيلَ" (2 أي 13: 2) مع أن أبشالوم لم يكن له إلاَّ بنت واحدة هي ثامار (2صم 14: 27)؟ وإن كانت "مَعْكَةُ ابْنَةُ أَبْشَالُومَ" هي أم "أبيا" (1مل 15: 2) فكيف تكون هي نفسها أم آسا ابنه (1مل 15: 9، 10) أي هل هي أم أبيا أم زوجته؟ كيف تكون معكة أم آسا وأم أبيه أبيا في نفس الوقت؟ فهل تزوج أبيا أمه؟(1)

 

          كما يقول " علاء أبو بكر " أيضًا: "ويُعلم من (صموئيل الثاني 14: 27) أنه ما كان لأبشالوم إلاَّ بنت واحدة اسمها ثامار، أي ليس لها أخوات، فمن هي إذًا معكة هذه؟ فثامار هذه هي البنت الوحيدة لأبشالوم بن داود، وهي غير ثامار ابنة داود التي زنى بها أمنون أخوها، ولم يرد أن لها أختًا أسمها (ميخيا) أو (ميخياهو) أو (ميخايا) أو (معخا) أو (معكة) ولذلك اضطرب قاموس الكتاب المقدَّس في هذا الأمر اضطرابًا شديدًا، فحاولوا التوفيق فقالوا: أن معكة ابنة أبشالوم، أو بنت ابنته ثامار، وأن أوريايل تزوج ثامار ابنة أبشالوم، فإن كانت ثامار هي معكة (ميخاياهو) لزم منه أن يكون أوريايل أبو معكة هو زوجها في نفس الوقت، وأن أبشالوم أبوها وجدها في نفس الوقت، وإن معكة لها أبوان أوريايل وأبشالوم في نفس الوقت (قاموس الكتاب المقدَّس ص 14، 136، 908، 937)"(2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: أولًا: قال الكتاب عن أبيا (أبيام) ملك يهوذا " اسْمُ أُمِّهِ مَعْكَةُ ابْنَةُ أَبْشَالُومَ" (1مل 15: 2) ونفس المعنى جاء في سفر الأخبار عن رحبعام " أَخَذَ مَعْكَةَ بِنْتَ أَبْشَالُومَ، فَوَلَدَتْ لَهُ أَبِيَّا" (2أي 11: 20).

 

ثانيًا: جاء في سفر الأخبار أيضًا عن أبيا بن رحبعام " وَاسْمُ أُمِّهِ مِيخَايَا بِنْتُ أُورِيئِيلَ مِنْ جَبْعَةَ" (2أي 13: 2).

          والحقيقة أنه في الفكر اليهودي يمكن أن يدعى الإنسان باسم أبيه أو باسم جده أو باسم أمه أو باسم جدته، فمن يحمل شهرة أعظم هو الذي يُنسب له الإنسان، وعلاوة على هذا كثيرًا ما يحمل الشخص اليهودي اسمين، وإذا تتبعنا الأخبار بتدقيق نلاحظ الآتي:

1-  لم ينجب أبشالوم إلاَّ بنتًا واحدة وهي ثامار: "وَوُلِدَ لأَبْشَالُومَ ثَلاَثَةُ بَنِينَ وَبِنْتٌ وَاحِدَةٌ اسْمُهَا ثَامَارُ" (2صم 14: 27) وقد أسماها أبشالوم على اسم أخته ثامار.

 

2-  تزوجت ثامار ابنة أبشالوم بأوريئيل وأنجبت معكة، فمعكة هي ابنة ثامار وأوريئيل، ولكن بسبب شهرة جدها أبشالوم دُعيت معكة بنت أبشالوم مع أنها حفيدته، وتزوجت معكة برحبعام بن سليمان وأنجبت أبيا، وهذا يتوافق تمامًا مع ما جاء في (1مل 15: 2، 2أي 11: 20).

 

3-  معكة لها اسم آخر وهو ميخايا، إذًا ميخايا هي هي معكة ابنة ثامار وأوريئيل وحفيدة أبشالوم، وهي زوجة رحبعام وهي أم أبيا، ولذلك دُعيت " مِيخَايَا بِنْتُ أُورِيئِيلَ" (2 أي 13: 2).

 

4-   جاء في سفر الملوك عن آسا بن أبيا (أبيام) بن رحبعام " وَاسْمُ أُمِّهِ مَعْكَةُ ابْنَةُ أَبْشَالُومَ" (1مل 15: 10) فالكاتب هنا:

أ  - ينسب معكة إلى جدها أبشالوم.

ب - ينسب آسا إلى جدته معكة أم أبيا والد آسا.

وهذا أمر متعارف عليه في الكتاب المقدَّس، فمثلًا نجد في ثلاث آيات متتالية يُنسب آسا إلى داود رغم أن بينهما ثلاثة أجيال فآسا هو ابن أبيا بن رحبعام بن سليمان بن داود: "وَعَمِلَ آسَا مَا هُوَ مُسْتَقِيمٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ كَدَاوُدَ أَبِيهِ" (1مل 15: 11) ويعتبر الكتاب أن كل من أبيا ورحبعام وسليمان أباء آسا " وَنَزَعَ جَمِيعَ الأَصْنَامِ الَّتِي عَمِلَهَا آبَاؤُهُ" (1مل 15: 12) وأيضًا ينسب آسا إلى معكة مع أنها جدته " حَتَّى إِنَّ مَعْكَةَ أُمَّهُ خَلَعَهَا" (1مل 15: 13).

 

أبشالوم بن داود

     ثامار          تزوجت           أوريئيل

(نُسِبت لجدها: معكة بنت أبشالوم)      معكة (ميخايا)    تزوجت   رحبعام بن سليمان

     أبيا

(نُسِب لجدته: آسا بن معكة)           آسا

 

5- قال " يوسيفوس " المؤرخ اليهودي، بناء على شهرة الجد، فمعكة ذُكرت باسم جدها أبشالوم وهي بنت أوريئيل زوج معكة ابنة أبشالوم، لأن أوريئيل لم يكن مشهورًا شهرة أبشالوم بن داود الملك.

 

6- رغم أن معكة كانت تمثل الزوجة الثالثة لرحبعام من زوجاته الثمانية عشر، إلاَّ إنه " أَحَبَّ رَحُبْعَامُ مَعْكَةَ بِنْتَ أَبْشَالُومَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ نِسَائِهِ وَسَرَارِيهِ، لأَنَّهُ اتَّخَذَ ثَمَانِيَ عَشَرَةَ امْرَأَةً وَسِتِّينَ سُرِّيَّةً" (2أي 11: 21)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وسر تفضيل وحب رحبعام لمعكة يرجع إلى أنها ورثت الجمال والفتنة عن أمها ثامار وجدها أبشالوم، كما أنها تمتعت بشخصية قوية،  فتسلطت معكة على القصر، وأعتبرها الجميع أنها "الملكة الأم" وبعد موت زوجها نصَّبت ابنها أبيا عوضًا عن أبيه ملكًا على يهوذا، ثم حفيدها آسا، وقد قصد الكتاب أن يدعوها " مَعْكَةُ ابْنَةُ أَبْشَالُومَ " ربما لأن كليهما كان شريرًا، فأبشالوم قتل أخيه أمنون، وطارد أبيه داود وطلب نفسه، وزنى مع سراري أبيه، ومعكة شجعت العبادات الوثنية، وتحكمت في شئون القصر، فوجد آسا فيها خطورة على عرشه وعلى مملكته فخلعها من المُلك: "وَعَمِلَ آسَا مَا هُوَ مُسْتَقِيمٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ كَدَاوُدَ أَبِيهِ.. حَتَّى إِنَّ مَعْكَةَ أُمَّهُ خَلَعَهَا مِنْ أَنْ تَكُونَ مَلِكَةً، لأَنَّهَا عَمِلَتْ تِمْثَالًا لِسَارِيَةٍ، وَقَطَعَ آسَا تِمْثَالَهَا وَأَحْرَقَهُ فِي وَادِي قَدْرُونَ" (1مل 15: 11، 13).

 

7- جاء في " دائرة المعارف الكتابية": "معكة أم الملك أبيا وكانت ابنة أو بالحري حفيدة أبشالوم، وزوجة للملك رحبعام بن سليمان (1مل 15: 2، 1 أي 11: 20 - 22) وذلك في نحو 926 ق.م. وفي العدد العاشر من نفس الإصحاح سفر الملوك الأول (15: 10) تُذكَر على أنها أم آسا الملك، ولكن كلمة "أم" هنا تستخدم بمعناها الواسع، فقد كانت جدة آسا لأبيه، ويبدو أن معكة كانت حفيدة أبشالوم وابنة ثامار ابنة أبشالوم الوحيدة من أورئيل من جبعة حيث تدعى معكة " مِيخَايَا بِنْتُ أُورِيئِيلَ" (2أي 11: 20 - 22، 13: 2) ولأنها عملت تمثالًا لسارية، خلعها آسا من أن تكون ملكة (الملكة الأم) وقطع تمثالها وأحرقه في وادي قدرون (1مل 15: 10 - 13، 2 أي 15: 16)"(3).

 

8- لم يضطرب قاموس الكتاب المقدَّس، فقد ذكر عن معكة أنها: ابنة أبشالوم أو بنت ابنته وثالثة نساء رحبعام وأم أبيا وجدة آسا (1مل 15: 2، 2أي 11: 20 - 22) وتُسمى أيضًا ميخايا بنت أوريئيل من جبعة (2أي 13: 2). أما أوريئيل فكان زوج ثامار ابنة أبشالوم. وفي بداءة مُلك آسا كان لها وظيفة والدة الملك (1مل 15: 5، 2أي 11: 20 - 22). غير أنه إذ عملت تمثالًا للإلهة أشيرة خلعها آسا من أن تكون ملكة (1مل 15: 13، 2أي 15: 16). هذا ما ذكره قاموس الكتاب المقدَّس ويتفق تمامًا مع ما ذكرناه آنفًا.. فأين هو الاضطراب؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) محمد قاسم - التناقض في تواريخ وأحداث التوراة ص 432، البهريز جـ 1 س 71.

(2) البهريز في الكلام اللي يغيظ جـ 1 س 70 ص 61، 62.

(3) دائرة المعارف الكتابية جـ 7 ص 184.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1287.html