الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1255- هل ما جاء في (1مل 6: 11-14) زيد في التوراة العبرية أم أنه حُذف من التوراة اليونانية؟

 

          يقول " الخوري بولس الفغالي":" (1مل 6: 11 - 14) هذه الآيات التي تعود إلى نبوءة ناثان (2صم 7: 13 - 16) زيدت فيما بعد، ولهذا لا نقرأها في النص اليوناني، زادها المؤرخ الاشتراعي ليستخلص من تاريخ شعبه تعليمًا أدبيًا وروحيًا"(1).

          كما يقول " الخوري بولس الفغالي " أيضًا: "تساءل الشراح: هل ينسبون إلى ناثان كل نص النبوءة؟ الجواب هو كلاَّ. فهناك تعابير واهتمامات تتوافق مع عصور أخرى. أما النواة الأولى فتضمنت مواعيد الله لداود نفسه (أ 5، 11 ب، 16) حيث نجد وزنًا وإيقاعًا:

" أأنت تبني لي بيتًا؟

يعلن لك الرب أن الرب يقيم لك بيتًا

يكون بيتك وملكك ثابتين إلى الدهر

وعرشك يكون راسخًا إلى الأبد".

          بعد هذا زيدت آ 12 - 15 التي تؤوّن كلمات يوناثان وتكيفها مع الوضع الجديد: فمع حكم سليمان، بدأت النبوءة تتحقق، وكان الهيكل قد بُني. وبعد كارثة سنة 587 التي أنهت حكم السلالة (رغم الوعد) زيدت آ 10 - 11 فعبَّرت عن أمل بإعادة بناء الوطن. وهكذا نرى أن نبوءة ناثان قرئت المرة بعد الأخرى وأوّنت على مرّ العصور. وكان تأثيرها بلا شك كبيرًا، لأنها ساعدت على الحفاظ على سلالة داود التي حكمت أورشليم لمدة 400 سنة"(2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- قال الكتاب: "وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى سُلَيْمَانَ قَائِلًا: هذَا الْبَيْتُ الَّذِي أَنْتَ بَانِيهِ، إِنْ سَلَكْتَ فِي فَرَائِضِي وَعَمِلْتَ أَحْكَامِي وَحَفِظْتَ كُلَّ وَصَايَايَ لِلسُّلُوكِ بِهَا، فَإِنِّي أُقِيمُ مَعَكَ كَلاَمِي الَّذِي تَكَلَّمْتُ بِهِ إِلَى دَاوُدَ أَبِيكَ، وَأَسْكُنُ فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَلاَ أَتْرُكُ شَعْبِي إِسْرَائِيلَ. فَبَنَى سُلَيْمَانُ الْبَيْتَ وَأَكْمَلَهُ" (1مل 6: 11 - 14) فبعد أن وصف الكاتب بيت الرب وأبعاده وملحقاته (1مل 6: 1 - 10) ذكر وعد الله لسليمان (1مل 11: 14) ثم تكلم عن زينة البيت (1مل 6: 15 - 30) وأبواب البيت (1مل 6: 31 - 35) وبناء الدور الداخلية (1مل 6: 36) والمدة التي استغرقها البناء (1مل 6: 37، 38) فالتسلسل منطقي، وإن كان وعد الله لسليمان جاء كجملة اعتراضية أثناء التركيز على بيت الرب، لكنها في منتهى الأهمية والجمال، فالبيت مهم بمقدار أهمية الساكن فيه، فبينما كان سليمان منهمكًا بالأعمال الجارية في بناء الهيكل تكلم معه الله وأعطاه هذا الوعد الرائع أنه سيكون وسط شعبه ولن يتخلى عنهم بشرط أمانتهم تجاه وصاياه، فإن الله يهتم بإقامة هيكله داخل قلوب أحبائه أكثر من اهتمامه بالهيكل الحجري، وما قيمة هذا البناء الفخم إذا تركه الله، وهذا ما حدث عندما أصر اليهود على شرورهم فرفض الله شعبه، وقال لهم: "هوذا بيتكم يترك لكم خرابًا " فلم يعد بيته الذي يحامي عنه.

 

2- هناك فارق زمني بين نبوءة ناثان (2صم 7: 13-16) التي أبلغ بها داود، وهي أن ابنه هو الذي سيبني بيتًا لله، فقال لداود عن سليمان: "هُوَ يَبْنِي بَيْتًا لاسْمِي، وَأَنَا أُثَبِّتُ كُرْسِيَّ مَمْلَكَتِهِ إِلَى الأَبَدِ. أَنَا أَكُونُ لَهُ أَبًا وَهُوَ يَكُونُ لِيَ ابْنًا. إِنْ تَعَوَّجَ أُؤَدِّبْهُ بِقَضِيبِ النَّاسِ وَبِضَرَبَاتِ بَنِي آدَمَ. وَلكِنَّ رَحْمَتِي لاَ تُنْزَعُ مِنْهُ كَمَا نَزَعْتُهَا مِنْ شَاوُلَ الَّذِي أَزَلْتُهُ مِنْ أَمَامِكَ" (2صم 7: 13 - 15) فهذه النبوءة جاءت في زمن مُلك داود، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. أما ما جاء في (1مل 6: 11 - 14) فهو يمثل كلام الله لسليمان نفسه سواء عن طريق ناثان أو نبي آخر أو عن رؤيا أو حلم، أو أن الله كلمه بصورة مباشرة.. إذًا الرسالة التي حملها ناثان لداود عن سليمان (2صم 7: 13 - 15) غير الرسالة الإلهيَّة التي وصلت سليمان (1مل 6: 11 - 14) والرسالة الأولى تركز على وعد الله لسليمان، أما الرسالة الثانية فأنها تركز على وعد الله بالسكنى وسط شعبه.

 

3- إن كانت هذه الجزئية لم ترد في إحدى الترجمات اليونانية، فأنها وُجدت في الترجمات الأخرى المختلفة، مثل ترجمة الملك جيمس الإنكليزية، والترجمة اليسوعية والبيروتية وترجمة كتاب الحياة والترجمة العربية المشتركة.. إلخ. ودائمًا نقول أن المُعَول الأساسي على الأصل العبري للتوراة، فإن كانت لم ترد في الترجمة السبعينية فإن الموضوع يحتاج إلى بحث لاستيضاح السبب الذي دعى لحذف هذه الجزئية، بالرغم من أنها تتوافق تمامًا مع روح الكتاب ككل.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التاريخ الاشتراعي - تفسير أسفار يشوع والقضاة وصموئيل والملوك ص 415.

(2) تعرَّف إلى العهد القديم مع الآباء والأنبياء ص 135.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1255.html