الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1079- نَسَخَ الرب وعده لبيت عالي قائلًا: "إني قلت أن بيتك وبيت أبيك يسيرون أمامي إلى الأبد. والآن يقول الرب حاشا لي. فإني أكرم الذين يكرمونني والذين يحتقروني يصغرون. هوذا تأتي أيام أقطع فيها ذراعك وذراع بيت أبيك حتى لا يكون شيخ في بيتك. وترى ضيق المسكن في كل ما يُحسن به إلى إسرائيل ولا يكون شيخ في بيتك كل الأيام" (1 صم 2: 3-32) وأكد الله هذا النسخ لصموئيل قائلًا: "أقسمتُ لبيت عالي أنه لا يكفَّر عن شرّ بيت عالي بذبيحة أو بتقدمة إلى الأبد" (1 صم 3: 14).. فكيف يعطي الله وعده لعالي بأنه هو ونسله سيظلوا يخدمونه إلى الأبد، ثم يتراجع عن وعده، وبالرغم من هذا تستمر الكهانة في نسل عالي لعدة أجيال؟

 

فقد ظل حفنى وفينحاس في الكهنوت " وكان هناك إبنا عالي حفنى وفينحاس مع تابوت عهد الله" (1صم 4: 4) وأخيا بن أخيطوب بن فينحاس (2صم 8: 17) وأيضًا يوناثان بن أبياثار بن أخيمالك بن أخيطوب بن فينحاس (2صم 8: 17) وأيضًا يوناثان بن أبياثار بن أخيمالك بن أخيطوب بن فينحاس (2صم 15: 27، 28) وبعد أن طرد سليمان أبياثار من خدمة الكهنوت لأنه أيد أدونيا في تولي العرش " وطرد سليمان أبياثار عن أن يكون كاهنًا للرب لإتمام كلام الرب الذي تكلم به على بيت عالي في شيلوه" (1 مل 2: 27) ثم أعاده لخدمة الكهنوت " وصادوق وأبياثار كاهنان" (1 مل 4: 4)..؟ فما الذي حدث حتى يعيد سليمان أبياثار بعد طرده..؟ هل ضلَّ نبي الله سليمان أم تحدى أوامر الله؟(1)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- يجب أن نلتفت إلى نقطتين هامتين وهما:

أ - وعود الله وعود مشروطة: فعندما وعد الله عالي الكاهن ونسله قائلًا: "إني قلت أن بيتك وبيت أبيك يسيرون أمامي إلى الأبد " فهذه هي مشيئة الله الخيّرة وإرادته الصالحة، ومن الطبيعي أن هناك شرطًا ضمنيًا وهو أن هؤلاء الذين يخدمون الله، يسيرون في مخافة الله وطاعته، لهم حياة مقدَّسة وبأعمالهم الحسنة يمجدون اسم الله، ولكن متى فسدت حياة الإنسان تُرى هل الله القدوس يمكن أن يكون بينه وبين الشرير المُصِر على شره شركة ما..؟! بالقطع لا.. هذا هو وضع ابني عالي اللذين صارت حياتهما فاسدة ومفسدة و" كانوا يضاجعون النساء المجتمعات في باب خيمة الاجتماع" (1صم 2: 22) فهل يريد الناقد أن الله يحفظ عهده معهم ويبارك خطواتهم ويحسن إليهم..؟! هل الله بهذه الطريقة يكون إلهًا للصالحين أم الطالحين؟! للأبرار أم للأشرار..؟! وهل الله يحابي الشر ويدافع عن الخطية..؟ هل يستوي لدى الله البار والفاجر، التقي والشقي، الصالح والطالح..؟! ولماذا إذًا قال القرآن " أن أكرمكم عند الله أتقاكم" (الحجرات 13)..؟! هب أن ملكًا صالحًا قلد أحد الأشخاص رئاسة الدولة أو قيادة الشرطة، وفسد هذا الإنسان، فظلم وسحق وقتل الأبرياء، وبمجرد علم الملك الصالح بهذا أسرع إلى عزله ومحاكمته.. فهل يصبح هذا الملك الصالح الواعي اليقظ ملومًا ؟! وهل يعد هذا ناسخًا ومنسوخًا؟!

لقد أعطى الله للآباء البطاركة إبراهيم وإسحق ويعقوب وعدًا بامتلاك أرض الميعاد، تلك الأرض التي تفيض لبنًا وعسلًا، وفعلًا أوفى الله وعده ودفع لهم هذه الأرض بيد عبده يشوع، ولكن إذ ساروا حسب هواهم وسلكوا في مسالك الأمم الوثنية، فسقطوا في الدنس، والسحر والعرافة، وقدموا أطفالهم ذبائح بشرية لفظتهم هذه الأرض كما لفظت الذين قبلهم.. فهل يُعد هذا ناسخًا ومنسوخًا؟

وأعطى الله لهارون ونسله خدمة الكهنوت " فيكون لكم كهنوت فريضة أبدية" (خر 29: 9) وحذرهم الله من الاستهانة بالمقدَّسات " وقال الرب لهرون أنت وبنوك وبيت أبيك معك تحملون ذنب المقدس. وأنت وبنوك معك تحملون ذنب كهنوتكم" (عد 18: 1) وعندما استهان ناداب وأبيهو ابني هرون وقدما نارًا غريبة ويبدو أنهما كانا في حالة سُكر.. ماذا حدث..؟ لقد " خرجت نار من عند الرب وأكلتهما فماتا أمام الرب" (لا 10: 2) لأن كلام الله واضح وصريح: "إن سمعت سمعًا لصوت الرب إلهك لتحرص أن تعمل بجميع وصاياه التي أنا أُوصيك بها اليوم يجعلك الرب.. ولكن إن لم تسمع لصوت الرب إلهك لتحرص أن تعمل بجميع وصاياه وفرائضه التي أنا أُوصيك بها اليوم تأتي عليك.." (تث 28: 1، 15).. إنها وعود مشروطة وليست ناسخًا ومنسوخًا.

ب - من مراحم الله أنه ينذر الإنسان ويعطيه فرصة للتوبة، وعندما يصدر الله حكمًا قد ينفذه بالتدريج، فبالرغم من أن الحكم كان على آدم " يوم تأكل منها موتًا تموت" (تك 2: 17)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وبمجرد أن أكل من شجرة معرفة الخير والشر بدأت تدب فيه عوامل الانحلال، إلاَّ أنه عاش أكثر من تسعمائة عام قدم خلالها توبة قوية، وتناسل وعمَّر الأرض، وهكذا كان تطبيق الحكم على عالي ونسله تطبيقًا تدريجيًا، فبدأ بموت عالي وابنيه في يوم واحد، ثم بعد عدة سنين أرتكب شاول مذبحة الكهنة وضرب مدينتهم " نوب " بحد السيف الرجال والنساء والأطفال والرضعان والبهائم (1مل 22: 18، 19) وعندما ارتكب شاول مذبحة الكهنة نجا أبياثار، وهذا رحمة من الله، ولجأ إلى داود، وشعر داود بأنه هو الذي تسبب في هلاك الكهنة، فضم إليه أبياثار الذي كان معه الأفود فكان عونًا لداود، وظل أبياثار وهو من نسل فينحاس بن عالي وفيًّا لداود حتى عندما ثار عليه ابنه أبشالوم، وهرب مع داود وتمرَّر بكل ما تمرَّر به داود.

 

2- بينما كان داود في أيامه الأخيرة أراد أدونيا شقيق أبشالوم أن يُنصّب نفسه ملكًا فانحاز إليه أبياثار الكاهن (1مل 1: 25) وعندما ملَّك داود سليمان حرم أبياثار من خدمة الكهنوت " وقال الملك لأبياثار الكاهن أذهب إلى عناثوث إلى حقولك لأنك مستوجب الموت ولست أقتلك في هذا اليوم لأنك حملت تابوت سيدي الرب أمام داود أبي ولأنك تذلَّلت بكل ما تذلَّل به أبي.. وطرد سليمان أبياثار عن أن يكون كاهنًا للرب لإتمام كلام الرب الذي تكلَّم به على بيت عالي في شيلوه" (1مل 2: 26، 27) وبعد هذا ذكر السفر: "وصادوق وأبياثار كاهنان" (2مل 4: 4) وهناك احتمالان لتفسير هذا الأمر:

أ - أن سليمان جرد أبياثار من خدمة الكهنوت لكن لم يملك أن يجرده من درجة الكهنوت، فظل صادوق وأبياثار كاهنين أحدهما يمارس خدمة الكهنوت والآخر في معزل عن ممارسة هذه الخدمة المقدَّسة.

ب - أن سليمان عفى عن أبياثار، فبعد أن أرسله إلى عناثوث أعاده لخدمة الكهنوت، وعندما أستبعد سليمان أبياثار أستبعده لأنه عضدد أدونيا للوصول إلى العرش، وليس لأن الرب عاقب عالي الكاهن ونسله، ولكن كان هذا الاستبعاد متوافقًا مع الوعيد الإلهي، ولهذا قال الكتاب " وطرد سليمان أبياثار عن أن يكون كاهنًا للرب لإتمام كلام الرب الذي تكلَّم به على بيت عالي في شيلوه" (1مل 2: 27) وعندما عفى عنه وأعاده كان أيضًا هذا تصرف شخصي من سليمان، ولم يشر به الله عليه، فقول الناقد: "هل ضل نبي الله سليمان أم تحدى أوامر الله؟ " قول مردود عليه، لأن سليمان لم يقصد قط تحدي أوامر الله، لأن الله أساسًا لم يكلفه باستبعاد نسل عالي من الكهنوت هذا من جانب، ومن جانب آخر نحن لا نؤمن بعصمة الأنبياء، فسليمان ليس معصومًا من الخطأ، ولذلك سقط في الزيجات الغريبة التي قادته إلى عبادة الأصنام.

 

3- قال الله لعالي: "هوذا تأتي أيام أقطع فيها ذراعيك وذراع بيت أبيك حتى لا يكون شيخ في بيتك" (1صم 2: 31) والذراع يشير للقوة، فالمعنى المقصود من "أقطع ذراعك وذراع بيت أبيك" أي أن الله سيميت نسل عالي وهم في ريعان شبابهم فلا يصل أحد منهم للشيخوخة " وجميع ذرية أبيك يموتون شبانًا" (1 صم 2: 33) كما قال الله: "وترى ضيق المسكن" (1صم 2: 32) أي تبصر ما يحل بالمسكن أي خيمة الاجتماع عندما تصبح خاوية من تابوت العهد الذي يعبّر عن الحضرة الإلهيَّة، وأيضًا قال الله: "وَرَجُل لكَ لا أَقْطعُهُ من أمام مذبحي يكون لإكلال عينيك وتذويب نفسك" (1 صم 2: 33) أي لن أقضي على نسلك بالكامل بل يظل القليل منه في الكهنوت، وهذا القليل يعيش حالة من العوز والفقر والضيق، حتى لو أنك رأيتهم لصاروا مصدر حزن وأسى لك.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) علاء أبو بكر - البهريز جـ1 س420، س430، جـ2 س379، د. محمد قاسم محمد - التناقض في تواريخ وأحداث التوراة من آدم حتى سبي بابل ص 334، 363.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1079.html