الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1059- كيف توصي نعمى كنَّتها راعوث بالاضطجاع مع بوعز في البيدر (را 3: 4)؟

 

يقول " ليوتاكسل " عن النُقَّاد " فهم يرون سمات سلوك غريب فيم رآه مؤلف القصة أمرًا عاديًا عندما أرغم امرأة شابة أن ترتكب فاحشة دون أن تشعر بأي درجة من درجات الخجل، ويقولون أيضًا: إذا كان على بوعز أن يتزوج راعوث لأنه قريب زوجها، ألم يكن على نعمى التي تقوم مقام والدتها، أن تزوجها له بطريقة شرعية؟ ألم يكن من واجبها ألاَّ تدفع كنَّتها إلى سلوك لا يليق بامرأة شريفة؟"(1).

ويقول " جوناثان كيرتش": "ونفذت راعوث تحت إلحاح حماتها إغواءً متقنًا لصاحب أرض غني فوق أرض دراسة الحنطة"(2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- كانت راعوث موضع حب واعتزاز ورعاية وعناية نعمى، حتى أنها كانت تدعوها بابنتها، وكانت تشعر بمشاعرها هي وسلفتها عرفة فقالت لهما: "لا يا بنتيَّ فإني مغمومة جدًا من أجلكما لأن يد الرب قد خرجت عليَّ" (را 3: 13) وعندما أرادت راعوث أن تذهب لتلتقط بعض السنابل مع فقراء الأرض استأذنت حماتها قائلة " دعيني أذهب إلى الحقل وألتقط سنابل وراء من أجد نعمةً في عينيه" (را 2: 2) وعندما علمت نعمى فيما بعد أنها ذهبت إلى حقل بوعز قالت لها: "حسن يابنتي أن تخرجي مع فتياته حتى لا يقعوا بك في حقل آخر" (را 2: 22).

 

2- كانت نعمى تعلم أن كنَّتها " راعوث " امرأة فاضلة تقيَّة، فاقت بنات إسرائيل في الإيمان والكمال، كما كانت نعمى تعلم أيضًا أن " بوعز " رجلًا فاضلًا مستقيمًا تقيًّا ورعًا عفيفًا، ولهذا ائتمنته على راعوث، وما فعلته راعوث لم يكن أمرًا نشاذًا إنما كان من عادات ذلك الزمان، ولم تقصد نعمى على الإطلاق أن تدفع براعوث، التي تحبها كابنتها، إلى الرذيلة، بل كان كل قصدها أن تتزوج من هذا الولي الصالح لتقيم نسلًا مقدَّسًا للزوج المتوفي.

 

3- أوصت نعمى راعوث قائلة " فاغتسلي وتدَّهني وألبسي ثيابك" (را 3: 3) أي أن تخلعي عنك ثياب الحزن والترمل، وأن تتطيبي علامة انتهاء الحداد، ثم قالت لها عن بوعز " ومتى اضطجع فاعلمي المكان الذي كان يضطجع فيه وأدخلي واكشفي ناحية رجليه واضطجعي وهو يخبرك بما تعملين" (را 3: 4) ومعنى قولها " اضطجعي " أي نامي، فمعنى اضطجاع أي رقاد ونوم، ولم تقل نعمى لراعوث " اضطجعي معه " بل قالت لها " اضطجعي"، ولم تقل أن الرجل سيضطجع معك، إنما أخبرتها بأن الرجل سيخبرها بما عليه أن تفعله.

 

4- عندما شعر بوعز براعوث، وعرف من هي، قالت له " فابسط ذيل ثوبك على أمتك لأنك وليّ " أي أبسط حمايتك عليَّ، وكان من عادة ذلك الزمان أن الرجل اليهودي عندما يتزوج يبسط طرف ثوبه على عروسه علامة على دخولها تحت حمايته ورعايته، وأنه صار مسئولًا عنها بعد والديها.

 

5- بينما كان بوعز نائمًا في الحقل اقتربت راعوث منه في هدوء شديد ونامت تحت قدميه وقد تغطت بطرف رداءه، ولم تستسلم للنوم، وعندما تنبه بوعز من نومه، ووجد امرأة مضطجعة تحت قدميه سألها " من أنتِ؟ " أجابت راعوث على الفور بأسلوب راقٍ ونفس منسحقة: "أنا راعوث أمتك. فابسط ذيل ثوبك على أمتك لأنك وليّ" (را 3: 9) فهي تدعو نفسها مرتين أنها أمته أي عبدته، وأدرك بوعز قصد راعوث، فجاوبها باحترام شديد وأعلمها أنه فعلًا وليّ للزوج الميت، ولكن يوجد وليّ آخر أقرب منه، ومدحها على حسن سلوكها قائلًا: "إنكِ مباركة من الرب يا بنتي لأنك قد أحسنتِ معروفكِ في الأخير أكثر من الأول، إذ لم تسعي وراء الشبان فقراء كانوا أو أغنياء. والآن يا بنتي لا تخافي. كل ما تقولين أفعل لكِ. لأن جميع أبواب شعبي تعلم أنكِ امرأة فاضلة.0 حي هو الرب. اضطجعي إلى الصباح" (را 3: 10 - 13).. عجبًا.. إن بوعز يدعو راعوث بأنها المباركة من الرب وأن الجميع يعلمون أنها امرأة فاضلة أما الناقد فيرى في راعوث أنها إنسانة زانية تفعل الفحشاء..!! بوعز يشهد لراعوث أنها لم تسعى وراء الشبان فقراء كانوا أو أغنياء، والناقد يرى أنها إنسانة منحلة.. وأيضًا بوعز الرجل الفاضل الذي يشعر بوجود الله أمامه في كل حين ويقول لراعوث " حي هو الرب " ينظر إليه الناقد على أنه إنسان زانٍ.. لقد قدَّر بوعز واحترم هذه السيدة الفاضلة وطلب منها أن تظل للصباح لأنه من الخطورة أن تعود إلى بيتها في منتصف الليل.

 

6- لم يكن بوعز بمفرده في البيدر، بل كان رجاله نائمين في مكان آخر بالقرب منه، وهم يثقون فيه، ويرون فيه صورة الرجل الفاضل المستقيم فكيف يزني أمامهم..؟! لقد كان الأمر أمامهم وعلموا كل شيء، ولذلك أوصاهم " وقال لا يُعلم أن المرأة جاءت إلى البيدر" (را 3: 14). وكان أمرًا طبيعيًا أن بعض النسوة مع الأطفال يبيتون في البيدر مع رب الأسرة.

 

7- ما حدث هو مشهد مهيب تسعى فيه فتاة كانت أممية إلى إقامة قوانين الشريعة الإلهيَّة، أما " ليوتاكسل " فيرى في هذا فحشاءً، تلك الكلمة التي تُطلَّق على زنا الذكور بعضهم ببعض، فيالها من نظرة سوداوية!!.

 

8- لا يمكن أن نقيس عادات وتصرفات عصر مضى وولى منذ نحو ثلاثين قرنًا بمقاييس وعادات اليوم، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ويقول " ماكدونالد": "هنا يلزم التأكيد بأن هذه الأمور إنما هي لمحة فقط من عادات وتقاليد ريفية لا نعرف عنها شيئًا. ومن العبث أن نناقشها في ضوء عادات وتقاليد المدينة الحديثة والحضارة في القرن العشرين"(3).

وجاء في " التفسير التطبيقي": "تبدو لنا مشورة نعمى غريبة، ولكنها لم تكن ترسم خطة إغراء، بل كانت توجه راعوث للقيام بما يتفق مع العادات والشريعة الإسرائيلية، وكان من المعتاد أن ينام الخدم عند أقدام سادتهم، بل ومقاسمتهم في غطائهم. وكان على راعوث أن تطبق هذه العادة على شريعة " القريب الولي"، وهكذا تنبه بوعز إلى مسئوليته في البحث لها عن زوج أو أن يتزوجها هو بنفسه. لقد كان موضوعًا عائليًا لا رومانسية فيه.. ربما بدت نصيحة نعمى لراعوث غريبة، لأنها لم تكن إسرائيلية، ولكن راعوث أطاعتها لأنها كانت تعلم أن نعمى تشفق عليها وأنها جديرة بالثقة، وذات خلق مستقيم"(4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 257، 258.

(2) ترجمة نذير جزماتي - حكايا محرَّمة في التوراة ص 286.

(3) مركز المطبوعات المسيحية - تفسير الكتاب المقدَّس جـ 2 ص 78.

(4) التفسير التطبيقي ص 546.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1059.html