الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب التقليد والأرثوذكسية - القمص تادرس يعقوب ملطي

11- التقليد الكنسي بين رجال الكهنوت والعلمانيين

 

 لقد رأينا أن التقليد الكنسي هو حياة أعضاء كنيسة المسيح جميعهم-كهنة وعلمانيين- بفعل الروح القدس. والآن نتساءل: ما هي مسئولية رجال الكهنوت والعلمانيين في حفظ التقليد المقدس واستمراره؟

التقليد والمجامع
التقليد وكتابات الآباء
التقليد والعلمانيون

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

التقليد والمجامع

 في القرن الأول، أجتمع الرسل معًا في أورشليم "أعمال15" ليتدارسوا مشكلة قبول الأمم في الإيمان الجديد، ويتخذوا قررًا كنسيًا يتماشى مع فكر المسيح. فمن واجب آباء الكنيسة أن يجتمعوا معًا في مجامع محلية أو مسكونية ليدرسوا احتياجات الكنيسة الحاضرة ويحفظوا حياتهم التقليدية خلال الظروف الجديدة. وهم في هذا لا يعطون أراء فردية بل جماعية، يجتمعون تحت قيادة الروح القدس بفكر واحد لكي يشبعوا احتياجات شعبهم. على سبيل المثال يلزمهم أن يدرسوا كيف تشرح تعاليم الكنيسة ومعتقداتها وتقدم للرجل المعاصر، وكيف يسندون شعبهم ضد كل هرطقة وفلسفة مادية، كما يناقشون احتياجات الشعب الرعوية والعمل الكرازي ودور الكنيسة المسكوني الخ.

 بمعنى آخر، إنها مسئولية الآباء أن يحفظوا حياة الكنيسة التقليدية كحياة فعالة، لها عملها الروحي على المستويين: المحلى والمسكوني.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

التقليد وكتابات الآباء:

 بجانب المجامع الكنسية، تعتبر كتابات آباء الكنيسة أحد المصادر الرئيسية لحفظ التقليد الكنسي. ولقد أعطى [67]J.Kelly بعض الأمثلة لالتجاء الكنيسة الأولى إلى كتابات الآباء لتأكيد المعتقدات والتعاليم التقليدية:

 1- إذ كتب القديس كيرلس الإسكندري إلى الرهبان المصريين مدافعًا عن تلقيب العذراء الطوباوية "والدة الإله"، أشار إليهم[68] أن يقتفوا آثار الآباء القديسين، ماداموا هم الذين حفظوا الإيمان الذي تسلموه من الرسل وعلموا به المسيحيين لتكون معتقداتهم صادقة.

 مرة أخرى كان القديس كيرلس الإسكندري مستعدًا أن يؤكد[69] أن التعليم الحقيقي للثالوث القدوس قد شرح خلال "حكمة الآباء القديسين".

 وفي نضاله ضد نسطور التجأ[70] القديس كيرلس إلى "الكنيسة المنتشرة في العالم والآباء المكرمين أنفسهم"، معلنًا أن الروح القدس قد تكلم فيهم.

 ولكي يؤكد وضعه في الإيمان الخاص بالسيد المسيح، أعد مقتطفات قيمة آبائية، استخدمها في كتاباته الدفاعية[71]، وقدمها لمجمع أفسس[72].

St-Takla.org Image: Father Angelos Fathy Azer wearing priesthood clothes by the hands of HH Pope Shenouda III, Sunday, 16th December, 1984 صورة في موقع الأنبا تكلا: أبونا القمص أنجيلوس فتحي عازر أثناء إرتداء الزي الكهنوتي بيد قداسة البابا شنوده الثالث، يوم الأحد 16 ديسمبر 1984

St-Takla.org Image: Father Angelos Fathy Azer wearing priesthood clothes by the hands of HH Pope Shenouda III, Sunday, 16th December, 1984

صورة في موقع الأنبا تكلا: أبونا القمص أنجيلوس فتحي عازر أثناء ارتداء الزي الكهنوتي بيد قداسة البابا شنوده الثالث، يوم الأحد 16 ديسمبر 1984

 لقد قرر القديس كيرلس: إنني محب للتعليم الصحيح، مقتفيًا آثار خطوات آبائي الروحية[73].

 2- يتحدث ثيؤدورت الأنطاكي[74] عن الإيمان الأرثوذكسي أنه أنتقل إلينا، ليس فقط بواسطة الرسل والأنبياء، بل وأيضًا بواسطة أولئك الذين قاموا بتفسير كتابتهم: أغناطيوس ويوستاثيوس وباسيليوس وغريغوريوس ويوحنا وغيرهم من الذين أناروا العالم، وأيضًا بواسطة الآباء القديسين الذين اجتمعوا قبلاً في نيقية. وأضاف ثيؤدورت بأن الذي ينحرف عن تعاليمهم يحسب عدوًا للحق. وفي موضع آخر[75] أوضح أن الروح القدس قد أوحى للآباء أن يوضحوا الجوانب الغامضة في الكتاب المقدس.

 

 وإنني اقتطف هنا بعض أقوال الآباء فيما يخص علاقة التقليد الكنسي بالآباء:

 

لما كانت تعاليم الكنيسة الباقية إلى اليوم والمستلمة بالتتابع منذ الرسل لا تزال محفوظة، لهذا فهي وحدها التي نقبلها بكونها الحق الذي لا يغاير التقليد الرسولي الكنسي في كل شيء.

العلامة أوريجين

إن كانت المشكلة تفوق عقلنا، فإنه يليق بنا أن نحفظ التقليد الذي تسلمناه بالتتابع من الآباء ثابتًا بغير توقف.

القديس غريغوريس أسقف نيصص[76]

 

 وإننا أيضًا نذكر وصية القديس أثناسيوس الرسولي[77] أن نحفظ "تقليد الكنيسة الجامعة الأصيل، وتعاليمها وإيمانها الذي تسلمته من الرب وأعلنه الرسل وحفظه الآباء".

 يليق بنا أن نعرف أنه بحسب كنيستنا الأرثوذكسية لا يستطيع واحد من الآباء بمفرده أن يتعرف على الحق بكماله كما تتعرف عليه الكنيسة كلها، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. بل أن بعضهم سقط في خطأ ما وفي بعض الأحيان كان يتعارض أحدهما مع الآخر. لهذا فإن كنيستنا لم تقنن اللاهوت الآبائي في كل كلمة ولا أعدت قوائم إلزامية بالآباء وكتابتهم.

 ولكي نتعرف على التقليد الكنسي، الحق، يلزمنا لا أن نتعرف على الآباء ونقتطف منهم بل بالحري أن ندخل إلى روحهم ويصير لنا "الفكر الآبائي".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

التقليد والعلمانيون

 ما هو دور العلمانيين في الحفاظ على الحياة الكنسية التقليدية؟

 إن قرارات المجامع الكنسية وكتابات آباء الكنيسة غير قادرة وحدها على حفظ التقليد الكنسي، فإن العلمانيين لهم دورهم الأساسي في حفظ التقليد حيًا وذلك بممارسته في حياتهم اليومية وعبادتهم. لأن الحياة الكنسية التقليدية لا يمكن حفظها بقوانين أو خلال كتب وإنما بالممارسة والحياة.

 كل مؤمن حقيقي يمثل حجرًا في هيكل الله الروحي. أنه يوضع على حجارة حية سابقة له، أي يتقبل الحياة الكنسية التقليدية من الأجيال السابقة، وفي نفس الوقت يحمل هو حجارة حية أي يودع هذه الحياة، وبهذا يصير عضوًا حيًا في كنيسة المسيح، ينقل حياتها بممارستها يوميًا.

 بهذا يمكننا أن نعرف "المؤمنين التقليديين" بأنهم ليس أولئك الذين يدرسون قوانين الكنيسة بدقة ويتعرفون على تفاصيل الطقوس أو يرددون التسابيح الكنسية فحسب، بل بالحري هم أولئك الذين يكتشفون وحدتهم مع الله في المسيح يسوع بواسطة الروح القدس خلال حفظهم وممارستهم للقوانين الكنسية وطقوسها وألحانها الخ...

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[67] Dom Guerager: Institution Iiturgiques. Yve Conger: Tradition & the Life of the Church, p 125.

[68] Y. Kelly p 48,49.

[69] Ad Monach. PG 77:12,13.

[70] In Joh. Ev. 4:11 PG 74:216.

[71] Adv. Nect. 4.2.

[72] De recta Fide ad rign; apol c. Orient PG 76: 1212f, 316f.

[73] E. Schwartz: Acta Conciliorum oecumenicorum 1:1, 7, 89 f.

[74] Quasten: Patrology, Vol 3, p136.

[75] Epistle 89.

[76] Epistle 151. PG 83:1440 (Kelly, p 49).

[77] Quasten , vol, 3, p 285.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب التقليد والأرثوذكسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/tradition/clergy.html