الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب قاموس آباء الكنيسة وقديسيها مع بعض شخصيات كنسية - القمص تادرس يعقوب ملطي

5- بخصوص الحياة الرهبانية

 

1. لسنا ننكر أن هذا القاموس يضم سير كثير من الرهبان والراهبات والمتبتلين، لكن يجب أن نوضح نقطتين هامتين، الأولى أن البعض يظن خطأ أن الرهبنة والقداسة أمر واحد، مع أن الرهبنة هي طريق فاضل إن سلكه الإنسان روحيًا وبحكمة أما القداسة فهي عطية الله لكل المؤمنين الصادقين في إيمانهم عمليًا، سواء كانوا رهبانًا أو متزوجين. أما النقطة الثانية فهي أن الحياة الرهبانية في حقيقتها ليست حياة منفصلة عن الحياة المسيحية العامة، بمعنى آخر الرهبان ليسوا طبقة منعزلة عن جماعة المؤمنين... الرهبنة هي حياة إنجيلية حقيقية، أو قل هي ممارسة للحياة المسيحية التي يجب أن يعيشها المؤمن أينما وُجد، وأيا كان مركزه الكنسي أو الاجتماعي ومهما كانت ظروفه. فالرهبنة تُقدِّم مناخًا أفضل للتمتُّع بالإنجيل المُقدَّم للجميع.

2.  سير القديسين خاصة الرهبان منهم مبتورة لا تكشف عن الحقيقة الكاملة، إنما تمس بعض الجوانب دون الأخرى، لأسباب كثيرة منها:

أولاً: كان الرهبان بوجه عام خاصة في مصر يميلون لإخفاء فضائلهم وإبراز رذائل غالبًا ليست فيهم حتى أن القديس يوحنا كاسيان الذي عاش قرابة تسع سنوات في الجو الرهباني المصري دُهش لهذا الموقف الفريد وسجَّله لنا في كتاباته، وعلة ذلك إنهم يطلبون المجد الأبدي لا المجد الباطل الزمني...

St-Takla.org Image: A Coptic Orthodox monk sitting in his cell, reading and praying صورة في موقع الأنبا تكلا: راهب قبطي أرثوذكسي يقرأ في قلايته ويصلي

St-Takla.org Image: A Coptic Orthodox monk sitting in his cell, reading and praying

صورة في موقع الأنبا تكلا: راهب قبطي أرثوذكسي يقرأ في قلايته ويصلي

ثانيًا: كان التدريب الأول والرئيسي في الحياة الرهبانية، بل وفي الحياة المسيحية بوجه عام، هي التدرب على "السكون"، لا بمعنى التوقف عن الكلام وإنما التمتع بحياة سريَّة مع الله لا يدركها أحد، هي سر الشركة الخفية بين الله والنفس. هذا التدريب الروحي الحيوي يجعل حديثنا عن القديسين مبتورًا، إذ تبقى حياة القديس في جوهرها حياة داخلية لا يعلنها للغير. ربما هو ما عناه القديس أنبا أنطونيوس الكبير حينما أعلن أن الراهب كالسمكة إن خرج من قلايته (حجرته) كما من الماء يموت. هنا لا يقصد "القلاية" بالمفهوم المادي البحت، فإن القديس نفسه كان يخرج ويلتقي مع فلاسفة وجماهير مؤمنين، بل ونزل إلى الإسكندرية أكثر من مرة ليسند المعترفين الذين تحت الضيق ويعاون البابا أثناسيوس الرسولي في مقاومته للأريوسية... لكنه بقيّ في قلاية قلبه له حياته الخفية التي لا يكشف أسرارها للغير. بنفس الروح أيضا عندما زار البابا ثاوفيلس الإسكندري (23) رهبان الإسقيط سأل الأنبا بموا Pambo أن يقول كلمة منفعة، أما الأخير فصمت، وإذا ألح عليه الرهبان أن ينطق بكلمة ينتفع بها البابا قال: "إن لم ينتفع بصمتي فإنه لن ينتفع بكلماتي". وأيضا يقول القديس نيلس أسقف أنقره: "يستحيل أن يصير الماء الذي به وحلاً نقيًا مادامت هناك حركة مستمرة، هكذا يستحيل أن تصير راهبًا بدون سكون".

من هذا كله يمكننا أن نؤكد أن ما سُجل لنا عن آبائنا لا يمثل الحقيقة كاملة، لأن أمورهم الداخلية الحية لم يكشفوها لأحد، إنما ما ورد إلينا عنهم هو مجرد ملاحظات رآها الذين حولهم سواء كانوا تلاميذ لهم أو زملاء أو زائرين. بمعنى آخر ما ورد عنهم هي تصرفاتهم حسب الظاهر أما أعماقهم فخفية!

ثالثًا: ما يجب تأكيده هنا أن ما ورد في سير الآباء خاصة الرهبان في غالبيتها صادقة ودقيقة لكنها تظهر غير كاملة، لأن ما سجله المشاهدون لهم سجلوا ما يرونه غير عادي بالنسبة لهم، فجاء مثلا كتاب "بستان الرهبان" يركز على النسكيات والتقشفات لكنه لم يركز كثيرًا على قراءة الكتاب المقدس الخ...لأن الأمور الأخيرة طبيعية بالنسبة لكل مسيحي لا تحتاج إلى تسجيل.

بمعنى آخر أن "بستان الرهبان" مع ما له من أهمية فائقة في الكشف عن بعض الجوانب الخاصة بالحياة الرهبانية، لكن يلزم ربطه بالحياة المسيحية العادية في ذلك الحين، والتي لم يسجلها المشاهدون والكتّاب في مذكراتهم عن الرهبان.

هذا ونود تأكيد أن أغلب ما سُجِّل لنا هو ما بلغه هؤلاء الآباء من قامات روحية دون عرض لتفاصيل حياتهم الأولى وجهادهم الممتد لسنوات...

3.  إن الحركة الرهبانية في كل صورها "الوحدة والشركة ونظام الجماعات" ليست حركة كهنوتية لكنها حركة شعبية، انطلق الشعب إليها لا لتولي مراكز قيادية في الكنيسة وإنما لممارسة حياة مسيحية على مستوى ملائكي خلال ظروف أفضل بتكريس كل الوقت ما استطاع الإنسان للعبادة وممارسة الحياة الإنجيلية على مستوى أعمق فأعمق.

4.  في قراءتنا لسير الرهبان النساك والمتوحدين نسمع عن جهاد شديد في الحياة النسكية والتقشف، حتى بلغ البعض مستوى يفوق حاجة الطبيعة، كالصوم أيامًا كاملة بلا طعام ولا شراب أو السهر ليالٍ بلا نوم في العبادة... فماذا يعني هذا؟

أولاً: في جهادهم لم يقصدوا الدخول في سباق في النسك لذاته، إنما خلال ضبطهم للجسد أرادوا الانطلاق بالروح لتمارس في حرية ـ ما استطاعت ـ حياتهم في الرب، وكأن النسك في سلبيته حرمان للجسد من ملذاته لكن في إيجابّيته ممارسة الروح لانطلاقها نحو السماويات. أقول أن الكثير من الآباء في نسكهم لم يهدفوا بلوغ درجة معينة من حرمان الجسد إنما خلال انطلاق الروح كثيرًا ما ينسى الجسد احتياجاته أحيانًا حتى الضرورية. هذا ما نراه بصورة باهتة في حياتنا اليومية حين ينشغل إنسان بعمل مفرح وبهيج فينسى أكله وشربه ونومه وأحيانا ينسى الزمن نفسه ليقضي أحيانًا يومًا أو يومين وهو لا يدري إن كان قد أكل أم لم يأكل...

أعطى مثلاً عمليًا معاصرًا: عندما أراد أبونا عبد المسيح الأثيوبي أن يقدم أكلة شهية وعمل محبة لأحد الرهبان المعاصرين (حاليًا أسقف - وقت كتابة هذا الكتاب) أحضر علبة مُستخدَمة من فوارغ المعلبات دون أن يغسلها، ملأها ماءً وأوقد تحتها بعض الأعشاب الجافة، ثم وضع "ملوخية جافة مع حلاوة طحينية"، حاسبًا ذلك أكلة شهية وكرم ضيافة عظيم... ما فعله لم يكن في ذهنه نسكًا، لكن خلال حياته الطويلة الملتهبة بالروح لم يعد للطعام تذوُّقا بالنسبة له، فما قد نحسبه نحن طعامًا لا يُطاق يظنه هو ترفًا وتدليلاً!

مرة أخرى رأيته بنفسي عندما أراد أحد رهبان دير السريان أن يكرمه ويُقدِّم له كوب شاي قبل سفره، سكب على الشاي ماء ثم ملحًا وكرر ذلك مرارًا ثم شرب وكأنه قد سمح لنفسه من أجل المحبة أن يشرب هذا المشروب الشهي!!!

ثانيًا: إن كان العمل الروحي يمس النفس والحياة الداخلية لكنه لا يتجاهل الجسد وتصرفاته، فإن كانت سير القديسين تهتم بدور الجسد في العبادة من احتمال للصوم وعمل مطانيات metanoia وخضوع وتذلل فإن هذه الشركة مع النفس عربون لشركة المجد الأبدي التي يتمتع بها الجسد مع النفس في الأحضان الإلهية. بمعنى آخر شركة الجسد في العبادة بوجه عام والصلاة بوجه خاص هي نبوة عن مجد قيامته في اليوم الأخير.

كما أن الإنسان ليس جسدًا بحتًا، فهو أيضا ليس نفسًا مُجرَّدة، لكنه يحمل العنصريْن متفاعليْن معًا ومشتركيْن سواء في الجهاد أو في التراخي، في العبادة الحالة كما في فعل الشر، ولا يمكن الانحياز لعنصر على حساب الآخر.

خلال هذا المنظار الروحي يمكننا أن نميز بين النسك المسيحي عن غيره أنه ليس عداوة للجسد ولا تحطيمًا له، لكنه مشاركة منه في الأتعاب للتمتع بالأمجاد. بمعنى آخر المسيحي ليس مقاومًا للجسد في ذاته إنما مُدبرًا له وضابطًا لشهواته، مُقدمًا جسده ذبيحة حب لله، كقول الرسول بولس: "أطلب إليكم أيها الإخوة برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية" (رو 12: 1).

5.  لا نجد للرهبان تراثًا أدبيًا كبيرًا، فقد اتجه غالبية رهبان مصر إلى الحياة العملية والتأمل دون الكتابة... وإن كنا لا ننكر فئة النساخ خاصة في أديرة الشركة، لكنهم غالبًا ما ينسخون الكتب الكنسية كالكتاب المقدس والقراءات والتسابيح الكنسية مع عظات لغيرهم، أما بالنسبة لهم فكل منهم يود أن ينعم بالفكر اللاهوتي لا خلال الكتابة بل خلال الحياة التعبدية. هذا ما أعلنه القديس أوغريس البنطي الذي عاش في مصر، وإن كان له كتابات هنا روحية كثيرة، لكنه يقول "إنك تكون لاهوتيًا إن كنت تصلي بالحق، وتصلي بالحق إن كنت لاهوتيًا".

6.  مادمنا نقرأ سير لرهبان تركوا العالم ليكرسوا حياتهم للعبادة يلزمنا أن نتفهم نظرتهم للعالم ودورهم فيه.

من جهة نظرتهم للعالم، فإن "العالم" في عيني الراهب الحق له معنيان، العالم الحاضر المضاد للعالم العتيد، أي شهوات العالم ومحبة ملذاته أو الارتباك بهمومه، هذا هو العالم الذي يليق بنا أن ننبذه ونهرب منه. أما "العالم" بمعنى سكانه أو البشرية فهذا نحبه في الرب "مُحب البشر" إن كان الله أحب العالم حتى بذل ابنه الوحيد من أجله (يو3: 16)، فيليق بالراهب مهما بلغ توحده أن يحمل في قلبه حبًا صادقًا للعالم يتزايد في كل تقدُّم روحي وينمو بلا توقف.

هنا نفهم "الوحدة" ليس انعزالاً عن البشرية بل اتحادًا في الله محب البشر، حتى إن اعتزلنا البشر جسديًا فإننا نحملهم بالحب الحق في قلوبنا. المتوحد الحقيقي إذ يترك العالم بمباهجه واضطراباته ليعيش في السكون يسمع تنهدات البشرية وصرخاتها التي قد لا تجد من ينصت إليها في وسط دوامة العالم.

الراهب بقلبه الملتهب روحيًا أكثر حساسية ورقة لآلام البشرية وأتعابها وتنهداتها... يقدم نفسه في صلواته ومطانياته ونسكياته ذبيحة حب عن إخوته لأجل خلاصهم. بهذا يمكنني أن أقول أن المتوحدين والسواح الحقيقيين أقرب إلى العالم (البشرية) بقلوبهم من الذين يخدمون وسط العالم بأجسادهم وفكرهم!

7. الرهبنة مع مالها من أنظمة متباينة تشترك في أمر واحد هو: "التهاب الروح بعمل الروح القدس الناري". فالسالك في نظام الشركة أو المتوحد أو السائح الحقيقي يليق به أن يحيا بالروح... بهذا حتى إن خضع لنظام معين أو تدبير ديري معين إنما يعيش في داخله على مستوى "الحرية". هذا الالتهاب هو سمة المسيحي الحق، راهبًا كان أو عاملاً في العالم، راعيًا أو مخدومًا، شابًا أو طفلاً أو شيخًا... الكل يلزم أن يتمتع بما جاء من أجله السيد المسيح القائل: "جئت لألقي نارًا على الأرض، فماذا أريد لو اضطرمت؟" (لو12: 49).

8.  خلال الأحاديث السابقة يمكننا أن ندرك في سير القديسين الرهبان خطًا هامًا هو عدم الفصل الكامل بين الحياة التأملية والحياة العاملة بصورة قاطعة، فالمسيحي بوجه عام والراهب كمسيحي إنما يقدم حياته في الرب ذبيحة متكاملة، يشترك الجسد مع الفكر والنفس، ويعمل الكل معًا بتناغم وانسجام؛ فإن قدم عملاً ماديًا يمزجه بالعبادة وإن تعبد للرب لا يفصله عن العمل أيا كان نوعه!

9. في دراستنا لسير الآباء خاصة بعض الرهبان تواجهنا مشكلة الذين تقمَّصوا صورة الغباوة والجهالة، فالقديسة أناسيمون تظاهرت كهبيلة وفي عصرنا الحالي أبونا عبد المسيح المناهرى كان يتظاهر بالهزل... فبماذا تفسر هذا؟ هل يريدنا الله أن نكون جهلة ونتصرف بلا حكمة؟

أولاً: نود توضيح نظرة العالم للمسيحيين في العصر الرسولي، ألا وهي اتهامهم بالغباوة والجهل لأنهم يعبدون إلهًا مصلوبًا، وكما يقول الرسول بولس: "صرنا منظرًا للعالم للملائكة والناس؛ نحن جهال من أجل المسيح وأما أنتم فحكماء في المسيح، نحن ضعفاء وأما أنتم فأقوياء، أنتم مُكرَّمون وأما نحن فبلا كرامة" (1كو4: 9-10). مرة أخرى يقول: "لا يخدعن أحد نفسه، إن كان يظن أنه حكيم بينكم في هذا الدهر فليصر جاهلاً لكي يصير حكيمًا، لأن حكمة هذا الدهر هي جهالة عند الله، لأنه مكتوب: الآخذ الحكماء بمكرهم" (1كو3: 18-19).

لا يفهم من هذا أن الإيمان مضاد للفكر أو العقل، وإلا حسبنا رسالة الإيمان مقدمة لغير العقلاء أو لغير البشر من الكائنات الأرضية... فإن كان الله يهتم بتقديس الجسد كما النفس فبالأولى يكرم الفكر أو العقل ويقدسه، إنما وقد ارتبط الإنسان ببطنه وزحف عليها في تراب هذا العالم تعلق قلبه كما فكره بالزمنيات وحسب الفكر السماوي غباوة والانشغال بالأبدية جهالة... بل وتطلع إلى "الصليب" أداة الحب الإلهي غباوة وعثرة (1كو 1: 23).

نستطيع الآن أن نتعرف على "الجهالة في المسيح" (1كو4: 9) بكونها تعٍد للفكر فوق حدود الحواس والقيم البشرية حين ينعم الإنسان بعربون الحياة السماوية فتمتص كل طاقاته فيها. بهذا يراه العالم غريبًا عنه وجاهلاً وغبيًا!

ثانيًا: قصة أليكسوس الروماني تكشف لنا أحد أسرار التجاء البعض إلى مثل هذه التصرفات فهو ابن أحد الأشراف المعروفين وقد عاش كشحاذ... لكنه وهو شحاذ كسب كثيرين من الشحاذين للرب ورفعهم بالنعمة الإلهية، كما كان له دوره الفعّال الخفي حتى شهدت السماء له. وكأن البعض التجأ إلى هذه الطرق ليعيش وسط الفئات المُعْدَمة والمُحتقرة والمطرودة لكي يعمل كواحد منهم، وفي هذا لا يعيش خاملاً ولا سلبيًا إنما يشهد إيجابيًا بعمل الله فيه وفاعليته فيمن هم حوله.

لقد عاشت القديسة أناسيمون كهبيلة لكنها قادت بسيرتها كثيرين للتوبة وصارت سائحة لها دورها في حياة السواح أنفسهم... وكأن المسيحي لا يستطيع أن يوقف عمل نعمة الله فيه حتى وإن أراد بكل طاقاته أن يخفيها.

ثالثًا: سيرة أبينا عبد المسيح المناهري تكشف لنا جانبًا آخر لهذه التصرُّفات، فإنه تظاهر بالغباوة ليفلت من العمل كسكرتير للبابا، لكنه وهو في ببا كان له دوره الحّي وكان يشفي باسم الرب كثيرين بل وأقام ميتًا كما شهد أناس لا يزالون أحياء! كان وراء تظاهره بالغباوة يحمل قوة الله وتعزية الروح لا لنفسه وحده وإنما لكثيرين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب قاموس آباء الكنيسة وقديسيها مع بعض شخصيات كنسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/saints/monastic.html