الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

القديس يوحنا ذهبي الفم (سيرته، منهجه وأفكاره، كتاباته) - القمص تادرس يعقوب ملطي

45- الحياة الفاضلة والجهاد

 

الحياة الفاضلة وحرية الإرادة
كيف تكون لي الإرادة الصالحة؟
الحياة الفاضلة والجهاد
الجهاد والبرّ الذاتي
الإيمان والأعمال
الحواشي_والمراجع

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الحياة الفاضلة وحرية الإرادة:

لا يُلزمنا الله على الخلاص قهرًا، ولا يطلب منا إيمانًا سلبيًا، يريدنا سادة، لنا الإيمان الحي في إمكانياته لنعمل بكامل حريتنا، مجاهدين حتى النهاية.

"لا يغصبنا الله ولا تُلزم نعمة الروح إرادتنا، لكن الله ينادينا وينتظر أن نتقدم إليه بكامل حريتنا، فإذا اقتربنا يهبنا كل عونه(31)".

"الله لا يُلزم الذين لا يريدونه، لكنه يجتذب الذين يريدون(32)".

"الله لا يُقيِّد رغباتنا أو إرادتنا بعطاياه، لكن ما نكاد نبدأ ونُظهر الاستعداد حتى نجده يعرض علينا فرصًا عديدة للخلاص(33)".

"أوجدَ الخالق طبيعتنا سيدة نفسها. ففي رحمته يهبنا معونته على الدوام وهو يدرك ما هو خفي في أعماق القلب. أنه يرجونا وينصحنا وينهانا ويحذرنا من التصرفات الشريرة، لكنه لا يفرض علينا شيئًا قسرًا. يعرض الأدوية المناسبة، تاركًا الأمر كله لقرار المريض نفسه(34)".

"نحن سادة، في إمكاننا أن نجعل كل عضو فينا آلة للشر أو آلة للبرّ(35)".

St-Takla.org Image: Church Service book (1705), with a cover (1712), showing the three Holy Hierarchs Church Fathers [Sluzhebnik (Kirillo-Belozersk)] صورة في موقع الأنبا تكلا: كتاب الخدمة الكنسية (1705) مع غلافه (1712)، وبه الآباء الثلاثة الكبادوك العظام [سلوزهيبنيك (كيريللو-بيلوزيرسك)]

St-Takla.org Image: Church Service book (1705), with a cover (1712), showing the three Holy Hierarchs Church Fathers [Sluzhebnik (Kirillo-Belozersk)]

صورة في موقع الأنبا تكلا: كتاب الخدمة الكنسية (1705) مع غلافه (1712)، وبه الآباء الثلاثة الكبادوك العظام [سلوزهيبنيك (كيريللو-بيلوزيرسك)]

"إن عطش أحد فليقبل إليَّ ويشرب" (يو 7: 37).

"إني لا اَجتذب إنسانًا بالقوة أو العنف، لكن إن كان لأحد الإرادة الحسنة وملتهبًا بالرغبة، فهذا أنا أدعوه(36)".

"لقد ترك كل شيء لإرادتنا بعد النعمة التي هي من فوق، لذا وضعت عقوبات ضد الخطاة ومكافأة للفضلاء(37)".

"يعتمد الخير علينا وعلى الله أيضًا. فنحن علينا أن نقبل الخير، فإذا ما اخترناه ينعم الله علينا بما عنده. أنه لا يسبق رغبتنا حتى لا يغتصب إرادتنا الحرة. لكن ما نكاد أن نختار حتى ينعم علينا بمعونة هائلة(38)".

"هكذا عندما يرى سيدنا أن نفسًا ترتفع نحو الخيرات الروحية بشوق شديد وحيوية ينعم عليها بنعمته(39)".

"لو كانت النعمة لا تنتظر ما يتحقق من جانبنا لاِنسكبت بفيض في كل النفوس، لكنها إذ تطلب ما هو من جانبنا تسكن في البعض بينما تترك البعض الآخر، ولا تظهر في البعض لأن الله يشترط أولًا الاختيار السابق(40)".

ويعطي القديس مثالًا لتضافر عمل الله مع إرادتنا الحرة بالرسول بولس، إذ يقول: "كيف صار بولس بولس؟ هل من ذاته أو هو عمل الله؟ من عمل الله، لأنه من ذاته (إذ بإرادته سلم نفسه لله)(41)".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كيف تكون لي الإرادة الصالحة؟

إن كان الله في عمله فينا يتطلب إرادتنا الصالحة التي تسلم كل شيء في يديّ الله الذي يعمل، فكيف ننعم بهذه الإرادة الصالحة.

حتى هذه الإرادة الصالحة هي عطية من الله... لكن لنبدأ نحن ما في استطاعتنا مهما كان صغيرًا وهيِّنًا فإن العمل يجلب عملاء، والإرادة الصالحة تنتج إرادة أفضل...

يعلق القديس على قول الرسول بولس: "الله هو العامل فيكم أن تريدوا وأن تعملوا من أجل مسرت(42)" قائلًا:

"إن أردتم، يكون هو العامل فيكم أن تريدوا... فإن الرغبة القلبية وتنفيذ العمل هما عطية من عنده.

حيث تكون لنا الإرادة هو يقوِّي إرادتنا...

كما أن العمل يحلب عملًا، كذلك عدم العمل يجلب عدم عمل.

أتعطي صدقة؟ بعطائك الصدقة يزداد شوقك للعطاء(43)".

هكذا لا يعفي القديس الإنسان من مسئوليته، فإن كانت حتى الإرادة الصالحة من عمل الله، لكن الله يهبها حينما ننطلق بإرادة عمل مهما بلغ صغرها... لنبدأ، والله هو الذي يعمل.

مرة أخرى يؤكد القديس إرادتنا الحرة وتضافرها مع العمل الإلهي بقوله:

"هناك حاجة إلى إرادتنا الشخصية... لكن هذا يلزم في نفس الوقت إلى إعلان من فوق حتى تتقوى النفس التي تتقبله(44)".

"كان المجوس مدفوعين بتحريك داخلي من الله، لكن هذا لن يمحو إرادتهم الشخصية بأي حال من الأحوال(45)".

"النور الذي أعمى بولس كان من الخارج (من قبل الله) فانفتحت عيناه الداخليتان(46)".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الحياة الفاضلة والجهاد:

الله هي سرّ حياتنا التقوية الفاضلة، يعمل فينا دون أن يفقدنا حريتنا الشخصية بل يترك كل شيء لإرادتنا... ومع هذا فإنه يعمل فينا أيضًا لتكون لنا هذه الإرادة الصالحة...

بهذا يدمج القديس العمل الإلهي بالجانب الإنساني ليجعل من علاقتنا بالله، ليس علاقة الإنسان المتكل على ذاته المنعزل عن الله، وفي نفس الوقت ليس بالكائن السلبي الذي يتقبل كل الحب من الله دون جهاد من جانبه... لقد ركز القديس كثيرًا على جهاد الإنسان، إذ يقول:

"أي شعلة يلهبها الروح في داخلنا يمكننا إن أردنا أن نوهجها أكثر فأكثر، وإن لم نرد نفقدها للحال (بتراخينا وعدم جهادنا)(47)".

"لا يريد الله أن تكون العطية بكاملها من جانبه، لكنه يريد أن تدخل فيها الصلاة حتى لا يصير العبد بلا مكافأة.

الله يريد أن يظهر العبد وكأنه قد ساهم في شيء حتى لا يسقط في الخجل(48)".

"النعمة دائمًا مستعدة، إنها تطلب الذين يقبلونها بكل ترحيب. هكذا إذ يرى سيدنا نفسًا ساهرة وملتهبة حبًا، يسكب عليها غناه بفيض وغزارة تفوق كل طلبته(49)".

"يُلزمنا أولًا أن نصنع ما نستطيع، فيعمل الله فينا".

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom fresco (1777), by Andreas Brugger (1737–1812) صورة في موقع الأنبا تكلا: فريسكو البطريرك القديس الذهبي الفم يوحنا (1777)، للفنان أندرياس بروجير (1737-1812)

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom fresco (1777), by Andreas Brugger (1737–1812)

صورة في موقع الأنبا تكلا: فريسكو البطريرك القديس الذهبي الفم يوحنا (1777)، للفنان أندرياس بروجير (1737-1812)

"يهب الرب نعمته عندما نقدم الدليل بالجهاد الشخصي(50)".

"يطلب الله منا حجة صغيرة لكي يقوم هو بكل العمل(51)".

"إذا قيل أن الله يعطي، فلا تظنوا أن العطية تقدم جزافًا، إنما يهبها من جعل نفسه أهلًا لقبولها(52)".

"ما يحبه المسيح فوق كل شيء هو أن يكتسب المؤمنون المجد بأنفسهم وليس بنعمته وحدها(53)".

"الله يريدكم أن تبذلوا مجهودًا صغيرًا حتى تنتزعوا النصر، وذلك مثل ملك يريد أن يقف بابنه وسط الجيش داخل المعركة ويطلب منه ولو يلقي حجارة حتى يسند إليه النصرة، مع أن الملك هو الذي يفعل كل شيء. هكذا يفعل الله معنا في الحرب ضد الشيطان".

"الله في حبه أعدنا من قبل (النعمة) للخلاص. هذا الخلاص نبلغه لا بمجهودنا ولا بأعمالنا الصالحة إنما بنعمته. ولكن ليس بها فقط إنما بالفضائل أيضًا. فإنه لو كان كل شيء من قبل النعمة وحدها لخلص جميعنا. ولو أن كل شيء بفضيلتنا الشخصية فما فائدة شفاعة المسيح وتجسده، بالحقيقة نحن مخلصون لا بالنعمة وحدها ولا بالفضيلة وحدها بل بالاثنين معًا(54)".

"الله يدعو ويجذب إلى الحق الذين حتى في أخطائهم يطلبون طريق الحق(55)".

"يقول الرسول: "في المحبة سبق فعيننا(56)". هذا لم يحدث عن تعب أو عن عمل صالح مارسناه بل من محبة الله. لكنه ليس خلال المحبة وحدها، بل وأيضًا خلال فضيلتنا وحدها لما كانت هناك ضرورة لمجيئه وتدبيره الإلهي.

يقول الرسول "اختارنا"، والذي يختار يعرف من هم الذين يختارهم. ويضيف "في المحبة سبق فعيننا" لأن الفضيلة لا تقدر أن تخلِّص بدون المحبة (الإلهية).

أخبرني، ماذا كان ينفع بولس لو لم يدعه الله منذ البداية؟ لقد أحبه وجذبه إليه؟

بجانب هذا وهبنا ميزات عظيمة بسبب حبه وليس بسبب فضيلتنا... فقد نقلنا من العداوة إلى النبوة كأولاد، وهذا بحق هو من عمل الحب الحقيقي الفائق(57)".

"حل الروح على (كيرنيليوس) لأنه هو أولًا فعل ما كان يجب أن يفعله فوهب له الإيمان(58)".

"يدعو الفضائل نعمًا، لكنها ليست مثل بقية "النعم"، صنع المعجزات هذه من الله بالكامل، أما الأولى قلنا فيها نصيب. وإن كان النصيب الأكبر هو من الله لكنها تنسب لله بالكامل ليس لإلغاء إرادتنا الحرة وإنما لكي يجعلنا متواضعين ونتصرف حسنا(59)".

"تأكد أنه يستحيل أن يبذل إنسان كل جهده ليخلُص ويفعل كل ما في قدرته ويتركه الله(60)".

"الذين يسقطون فمن أجل ضعفهم الخاص ابتعدوا عن الله، وليس الله هو الذي تركهم(61)".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الجهاد والبرّ الذاتي:

مرة أخرى يخاف القديس على المؤمن أثناء جهاده لئلا يظن أنه يجاهد بذاته فيفقد روح الجهاد بالبرّ الذاتي، إذ يقول:

"يعد الله النفس بالسهر ثم يسكب فيها النعمة(62)"، وكان السهر ذاته هو عطية من الله...

"لا شيء يجعل أعمالنا الصالحة بلا فائدة وباطلة إلا إن تذكرناها حاسبين في أنفسنا أننا نصنع صلاحًا".

"اعترف أنك بالنعمة تخلُص، حتى تشعر أن الله هو الدائن... فإن أسندنا لله (أعمالنا الصالحة) تكون مكافأتنا عن تواضعنا أعظم من المكافأة عن الأعمال نفسها".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإيمان والأعمال:

لم يكف القديس عن أن يكرر أنه لا خلاص بالإيمان بدون الأعمال(63)، بدونها يصير الإيمان كخيال غير ملموس(64).

مرة أخرى يقول: "ماذا تفيد شجرة كبيرة وكثيفة إن كانت بلا ثمر؟(65)"، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. إذ يليق بالمسيحي أن يكون معلمًا وخميرة ونورًا وملحًا للأرض(66)، وهو لا يستحق أن يحمل هذه الألقاب إن لم تتجمع أعماله الصالحة "في نسيج حكمة الحياة مع أرثوذكسية الإيمان(67)".

وفي الصلاة من أجل الموعوظين يطلب الصلاة لأجل تمتعهم بالحياة العاقلة(68).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(31) De verb Habents.

(32) De mut. Nom PG 51: 143.

(33) In Joan. PG 49: 117.

(34) In Gen PG 53: 158، 159.

(35) Ad. Pop PG 49:66,67.

(36) In Tit. PG 62: 688.

(37) In Gen PG 63: 187.

(38) In Hebr، PG 63: 99.

(39) In Gen PG 53: 39.

(40) De Compunet PG 47: 408.

(41) De Laud Pauli PG 50: 510.

(42) في 2: 13

(43) In Philip، hom 8.

(44) In Joan PG 59: 254.

(45) In Mat PG 57: 67.

(46) De mut nom PG 51: 150.

(47) In Mat PG 57: 99، 80.

(48) In Mat PG 58: 592.

(49) In Gen PG 53: 76، 77.

(50) In Paralyt PG 51: 52.

(51) In Rom PG 60: 499.

(52) De verb Habents PG 51: 276

(53) In Mat PG 58: 541.

(54) De poen PG 49: 316.

(55) In 1 Cor PG 61: 70.

(56) أف 1: 4.

(57) In Eph، hom 1.

(58) In 2 Tim PG 62: 612.

(59) In Philip، hom 4.

(60) In Nou est PG 56: 162.

(61) Ad stag PG 47 b 440

(62) In Acts PG 60: 124.

(63) In Mat، In Rom، In Hebr. PG 57: 528 ; 60: 551;

(64) In Hebr PG 36: 77.

(65) In Gen 53: 110.

(66) In Joan PG 59: 592.

(67) In Incom PG 48: 811.

(68) In 2 Cor PG 61: 401.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب القديس يوحنا الذهبي الفم

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/chrysostom/strife.html