الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

القديس يوحنا ذهبي الفم (سيرته، منهجه وأفكاره، كتاباته) - القمص تادرس يعقوب ملطي

27- الكهنوت مسئولية

 

اختيار الكاهن
أنت بلا عذر
الحواشي والمراجع

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

في خاتمة مقاله "عن الكهنوت" بدأ القديس يوحنا يكشف لصديقه سر هروبه من الأسقفية قائلًا(140):

"لقد آن الوقت لكي ألقي بسري الخفي، قد لا يصدقني الكثيرون فيما أقول، لكنني مع ذلك لن أخجل من إعلان الحقيقة أمام العالم...

منذ ذلك اليوم الذي ألقيت إلى دعوة الكهنوت، اهتز كياني كله وأصابني الفزع وخيمت على نفسي سحابة من الكآبة لأنني كلما تفكرت في مجد عروس المسيح وطهارتها وجمالها الروحي وحكمتها ولياقتها، ثم أقارن هذا بما لدي من نقائص أرثي لحالها ولحالي. ووسط حزن متصل وحيرة كنت أخاطب نفسي: من الذي أشار بهذا؟

وكيف تخطئ الكنيسة هذا الخطأ الجسيم؟

ولماذا تثير غضب الله حتى تقدم الدعوة لي أنا أحقر الناس جميعًا فتعاني عارًا هذا مقداره؟!

وما زلت أردد هذه الأفكار في نفسي مرارًا، وإذ لم أستطع احتمال فكرة هذا الأمر المخيف استغرقت في ذهول وصمت غير قادر أن أسمع أو أري شيئًا.

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

وحين كان هذا اليأس يفارقني أحيانًا تنساب دموعي ويتملكني قنوط، وبعد فيض من الدموع يستولى على الجزع من جديد ليزعجني ويربكني ويزعزع أفكاري. ووسط هذه الدوامة أمضيت أيامي السالفة وأنت لا تدري عن حالي شيئًا، وتظن أني أعيش في سكون وهدوء. إلا أنني أكشف لك القناع التي اجتاحت نفسي، عساك تصفح عني وتعدل عن اتهامك لي...".

كانت نفسه ترتعب أمام ضخامة المسئولية، بماذا يجيب على كل نفس أمام الله في ذلك العجيب؟ فيقول:

"لست أظن أن كثيرين من الأساقفةالكهنة) يخطبون، بل بالحري أكثرهم يهلكون، بسبب أن أعمالهم تتطلب تعقلًا عظيمًا.

كثيرة هي الضروريات التي تخرجه عن طبعه!

أنه محتاج إلى آلاف الأعين من كل جانب!

ألم تر كثرة السمات التي يلزم أن يكون عليها الأسقف؟ أن يكون قادرًا على التعليم، صبورًا، مفصلًا كلمة الحق باستقامة(141)".

أي متاعب وآلام تلاحق هذه الوظيفة؟!

آخرون يخطئون وهو يتحمل اللوم! (142)".

"أي عقاب قاسي يتوقعه إنسان لا يعطي حسابًا عن خطاياه التي ارتكبها بل بالحري يتحمل خطرًا أعظم بسبب الخطايا التي يرتكبها الآخرون؟

إن كنا نرتعد بسبب دينونتنا عن شرورنا التي ارتكبناها، واثقين أننا لا نستطيع الهروب من النار التي تنتظرنا في العالم الآخر، فأية آلام يجتازها إنسان عتيد أن يجيب عن أخطاء آخرين كثيرين؟!".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اختيار الكاهن:

سيامة أسقف أو كاهن ليست بالأمر الهين، إنما إقامة أب يلتزم بروح الأبوة نحو الناس، وراع يبذل حياته من أجل قطيع المسيح، وكارز يختفي وراء كلمة الحق يكرز ويبشر من أجل الملكوت... لذلك فالشعب مع الإكليروس يلتزمون بالتدقيق الزائد في اختياره، فأنهم مسئولون أمام الله "الراعي الأعظم" عن كل إهمال...

"اخبرني، من أين نشأت هذه المتاعب الكثيرة في الكنيسة؟

"أظن أن مصدرها الوحيد هو الطريقة العشوائية الطائشة في اختيار الرعاة.

يليق بالرأس أن يكون أكثر الأعضاء قوة حتى يضبط النزوات الشريرة التي تصدر عن بقية أعضاء الجسم، ولكن إن كان هو ضعيفًا وعاجزًا عن صد الهجمات الوبائية، فأنه يزداد ضعفًا ويهلك الجسد كله(143) ".

أقول في دقة أن هذه الأمور تحتاج إلى تدقيق زائد، فمن يقدم شخصًا كمؤهل للكهنوت لا يكتفي بشهادة الجماهير له، إنما ينبغي عليه هو شخصيًا -قبل كل إنسان- أن يتحقق من شخصيته، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. فعندما قال الطوباوي بولس "ويجب أيضًا أن تكون له شهادة حسنة من الذين هم خارج(144) " لم يستغن بذلك عن البحث بتدقيق شديد(145)".

"الذين ينتمون إلى المسيح يدمرون ملكوته أكثر من الأعداء والمقاومين له، ذلك باختيارهم غير المستحقين للخدمة(146)...".  

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أنت بلا عذر(147):

عالج الذهبي مدى مسئولية الخادم نفسه عن فشله في الخدمة أو تعثره فيها بسبب جهله لمسئولياته، أو جهله للسمات التي كان يليق به أن يكون عليها أو بسبب دخوله هذا الميدان قسرًا تحت ضغط الشعب، فقال:

"لو كان ممكنًا أن كون الجهل عذرًا، لكان بالأولى أن يحتمي به العلمانيون أكثر من الأساقفةالكهنة)... لأنه لا يقدر ذاك الذي يحسب عينًا لتصحيح أخطاء الغير وتحذيرهم للصراع ضد الشيطان المهاجم لهم أن يعتذر بجهله، قائلًا: لم أسمع صوت البوق، ولا نظرت الحرب (الروحية). فأنه قد وضع لهذا القصد. يقول عنه حزقيال أنه يبوق للآخرين وينذرهم بالمخاطر القادمة نحوهم، لذلك يكون عقابًا محتومًا، حتى وإن لم يصب أحد بضرر. "فأن رأى الرقيب السيف ولم ينفخ في البوق، ولم يتحذر الشعب، فجاء السيف وأخذ نفسًا منهم، فهو قد أخذ بذنبه، أما دمه فمن يد الرقيب أطلبه(148)".

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

"لو أن عشرة آلاف شخص رشحوه للكهنوت وحثوه على ذلك فعليه إلا يعطي لذلك بالًا، بل يبحث قلبه، ويختبر الأمر من كل نواحيه بدقة قبل أن ينصت إلى حاجاتهم.

لا يخاطر إنسان ما ويتعهد ببناء منزل ما لم يكن مهندسًا، ولا يحاول علاج المرضى إن لم يكن طبيبًا، حتى لو حثه على ذلك كثيرون، فأنه يليق به أن يرفض دون أن يخجل من جهله، فهل الذي يتعهد أرواحًا كثيرة لا يختبر نفسه أولًا... إنما يقبل الكهنوت لمجرد أن طلب أحدهم منه ذلك أو ألزمه ثان أو خشى مخالفة ثالث؟!...".

"قد ينخدع المنتخبون بمؤثرات خارجية، أما المختار كاهنًا فلا يقدر أن يقول "لا أعرف نفسي، كما يقول الآخرون عنه، لذلك فعقوبته أقسى من التي يسقط تحتها المنتخبون له...

لهذا السبب نصح الرب من يريد أن يبني برجًا إلا يبدأ بوضع الأساس ما لم يحسب قدرته على البناء، حتى لا يجلب على نفسه سخريات المارة(149) غير المتناهية..".

قدم لنا القديس يوحنا الذهبي الفم أمثلة كثيرة لأناس لم يقدر أحد منهم أن يحتج بجهله، نذكر منهم ملكًا وكاهنًا ونبيًا وتلميذًا.

 

1. شاول الملك "لم يكن يطمع في الملك لكنه كان يسأل عن اتنه فذهب إلى صموئيل الذي يسأله عن الاتن، فإذ بالنبي يحدثه عن دعوة الله له برسمه ملكًا، ومع هذا لم يسرع شاول بالقبول... لكن متى استخدم سلطانه كملك استخدامًا شريرًا -هذا الذي أعطى الملك من قبل الله- فهل كان تراجعه هذا كفيلًا أن يقيه غضب الله الذي وهبه هذا الملك؟ هل كان في قدرته أن يقول لصموئيل عندما انتهره: "هل أنا تسرعت واندفعت في قبول السلطان؟ إني كنت أن أحيا كأحد العامة في حياة مملوءة سلامًا وبلا اضطراب، وأنت أرغمتني على القبول، فلو تركتني في حالي البسيط ما كنت قد أرسلت إلى هذه المعركة ولما عهد الله إلى بالحرب ضد عماليق... وهكذا ما كنت قد أخطأت...

من يظن في نفسه أنه غير مسئول عن الخطأ، لأنه قد تولى عملًا لم ينله العامة، يكون كمن يحتج بحب الله كعلة لأخطائه الشخصية.

 

2. عالي الكاهن "لم يطمع في نوال هذه الوظيفة السامية، لكنه ماذا نفعه هذا عندما أخطأ فيها؟!

لماذا أقول "نواله هذه الوظيفة" مع أنه حتى إن أراد أن يرفض لم يكن يستطيع الهروب منها، لأن الناموس يلزمه بقبولها... ومع ذلك لم تكن عقوبته قليلة بسبب أخطاء ابنيه.

 

3. موسى النبي كان بعيدًا عن السعي نحو قيادة الشعب، مقدمًا اعتراضات عندما أمر بالقيادة... لكنه عندما أخطأ عند ماء مريبة، هل كان هذا الرفض المتكرر شفيعًا له؟!

 

4. التلميذ الخائن "فقد اختار الله يهوذا، وحسبه أحد أعضاء الجماعة المقدسة، وعهد إليه كالباقين أن يقوم بالأعمال الرسولية، بل أعطاه فوق هذا أمانة الصندوق(150)، لكنه عندما أساء استعمال هذه الأمور التي عهد إليها بها... هل هرب بعد العقاب؟ كلا بل لهذا السبب عينه صب عليه عقابًا أعظم...

"من يطلب العفو عن العقاب المستحق عليه بحجة تكريمه بوظيفة عظيمة عن غيره يكون كما لو أن أحد اليهود غير المؤمنين عند سماعه السيد المسيح يقول "لو لم أكن قد جئت وكلمتهم لم تكن لهم خطية. لو لم أكن قد عملت بينهم أعمالًا لم يعملها أحد غيري لم تكن لهم خطية(151) قال يوبخ المخلص محب البشر قائلًا "لماذا تصنع المعجزات وقد جعلت عقوبتنا أشد؟!" يا لها من كلمات جنونية، يتفوه بها من هو بلا شعور، لأن الطبيب العظيم جاء ليشفيك لا ليهلكك، لا ليعبر بك مريضًا بل ليخلصك من المرض تمامًا، لكنك أنت بنفسك قبلت أن تلقي بنفسك من يديه، فتتحمل عقابًا أشد!...!".

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(140) الكهنوت المسيحي 12:6.

(141) 1تي 2:3-9.

(142)In Acts, hom 3.

(143)De Sacer. 3:10.

(144) 1تي 7:3.

(145) الحب الرعوي ص 229

(146) الحب الرعوي ص 230.

(147) راجع الحب الرعوي ص 643-650.

(148) خر 6:33.

(149) لو 14: 28، 29.

(150) يو 6:12.

(151) يو 22:15-24.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب القديس يوحنا الذهبي الفم

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/chrysostom/responsibility.html