الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

القديس يوحنا ذهبي الفم (سيرته، منهجه وأفكاره، كتاباته) - القمص تادرس يعقوب ملطي

3- رهبانيته

 

أعماله الكتابية في الدير
نحو الوحدة
الحواشي_والمراجع

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هدَّأت عاصفة رسامته أسقفًا فعاد إلى الظهور في إنطاكية، لكن سرعان ما تنيحت والدته فخلا له السبيل إلى الانطلاق نحو الحياة الديرية بجوار إنطاكية، يسعد بأربع سنوات من أعذب أيامه، يقضيها في التأمل والصلاة والدراسة تحت قيادة شيخ مختبر يدعى ديؤدور(1)، والذي يعتبر أحد مؤسسي إنطاكية اللاهوتية، وقد رسم أسقفًا على طرسوس فيما بعد. وكان يزامله صديقاه منذ الدراسة عند ليبانيوس وهما ثيؤدور (2) الذي صار أسقفًا على موبسويست (ما بين النهرين) Mopsuestia ومكسيموس الذي صار أسقفًا على سيليكية.

St-Takla.org Image: Three Holy Hierarchs (the Three Holy Fathers, Great Hierarchs and Ecumenical Teachers) Saints: St. Basil the Great (Basil of Caesarea), St. Gregory the Theologian (the Nazianzus), and St. John Chrysostom صورة في موقع الأنبا تكلا: الأقمار الثلاثة الآباء العظام الكواكب: القديس باسيليوس الكبير - القديس غريغوريوس الثيؤلوغوس (إغريغوريوس اللاهوتي، النزينزي) - القديس يوحنا ذهبي الفم

St-Takla.org Image: Three Holy Hierarchs (the Three Holy Fathers, Great Hierarchs and Ecumenical Teachers) Saints: St. Basil the Great (Basil of Caesarea), St. Gregory the Theologian (the Nazianzus), and St. John Chrysostom

صورة في موقع الأنبا تكلا: الأقمار الثلاثة الآباء العظام الكواكب: القديس باسيليوس الكبير - القديس غريغوريوس الثيؤلوغوس (إغريغوريوس اللاهوتي، النزينزي) - القديس يوحنا ذهبي الفم

على أي الحالات، فهؤلاء في مجموعهم لا يمثلون مجرد مجموعة نسكية، بل وأيضًا جماعة دراسية، وضعوا على عاتقهم تفسير الكتاب المقدس بالمنهج الأنطاكي، إلا وهو المنهج اللغوي أو الحرفي، التاريخي. يقوم هذا المنهج على التفسير البسيط حسبما تشرحه اللغة، لذا دعي "المنهج اللغوي أو الحرفي". كما قام على تأكيد الحقائق التاريخية، كما وردت في الكتاب المقدس كحقائقٍ واقعيةٍ وليست أعمالًا مجازية رمزية، لذا سمي أيضًا بالمنهج التاريخي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أعماله الكتابية في الدير

1. إذ انطلق يوحنا إلى الدير تهللت نفسه فيه، أحس أنه في السماء عينها، وقد بقيت أحاسيسه هذه تلازمه كل أيام خدمته، إذ نجده تارة يقول: "بالنسبة للقديس اللجوء إلى الدير هو هروب من الأرض إلى السماء!(3)" وأخرى يصف الراهب في قلايته: [كأنما يسكن عالمًا آخر، هو في السماء بعينها. لا يتحدث إلا في السماويات، عن حضن إبراهيم وأكاليل القديسين والطغمات المحيطة بالمسيح(4).]

على أي الحالات  فإنه في فرحة قلبه أراد أن يجذب بعض أصدقائه من إنطاكية، خاصة ثيؤدور، للحياة الرهبانية، فسجل لنا مقاله الأول: "مقارنة بين الملك والراهب(5) Comparatio regis et monachi".

جاء هذا العمل يكشف ليس فقط عن حبه للحياة الرهبانية، وإنما عن منهجه المسيحي إلا وهو إدراك المؤمن، راهبًا كان أو كاهنًا أو من الشعب، مركزه الجديد كابن لله وإمكانياته في المسيح يسوع.

يرى البعض أن هذا العمل جاء مشابهًا لعمل أفلاطون في الكتاب التاسع من عمله "عن الدولة On the State"، حيث يقدم مقارنة بين فيلسوف وطاغية".

أ‌.   أيهما يستحق لقب ملك؟ يبدأ الكاتب بالقول بأن غالبية البشر يُعجبون بالمظاهر الخارجية أكثر مما هو بالحقيقة صالح. لذلك فإنهم يحسبون السعادة الأرضية العظمى هي أن يصير الإنسان ملكًا. أما الراهب الذي يسلك حياة الوحدة ويخدم الله وحده فلا يبالي به أحد. لذا فإننا نقارن بين حياة ملك بفلسفة الحياة الرهبانية.

يحكم الملك مدنًا وبلادًا وشعوبًا وجيوشًا. أما الراهب، فيسيطر على الغضب والحسد والطمع والشهوات الدنيئة وكل جمهرة الأهواء. إنه بالحق يستحق بالأكثر أن يُدعى ملكًا أكثر من الذي يجلس في الأرجوان ويكلل بالعرش الذهبي، فإنه بالحق متحرر داخليًا.

من جانب آخر من يحكم البشر بينما يحكمه الغضب والطمع والشهوات الدنيئة، يقوم بدورٍ سخيفٍ، ونادرًا ما يستطيع أن يكون حاكمًا صالحًا.

ب‌.  معارك الملك والراهب: يحارب الراهب الشياطين ويغلبهم بالعون الإلهي، يحول مدنًا وقرى بأكملها من الهراطقة، ويتوج بواسطة المسيح. يحارب الملك البرابرة، فقط بهدف كسب أراضٍ وكنوزٍ أو لإشباع مطامعه أو عطشه نحو السلطة.

ت‌. العمل اليومي للملك والراهب: أيضًا حياتهما اليومية مختلفة جوهريًا. يرافق الراهب الأنبياء والقديس بولس؛ من موسى إلى إشعياء، ومنهم إلى يوحنا، وهكذا. ويرافق الملك فقط القادة وحاملي السهام، الذين غالبًا ما يستسلمون للخمر والشهوة، ويقضون أغلب اليوم في السُكر.

أيضًا يظهر الليل اختلافًا بينهما ليس بقليلٍ. يقدم الراهب صلوات وعبادة لله، يسبق تغريد الطيور (في الصباح المبكر) ويجتمع مع الملائكة، ويحفظ نفسه في حضرة الله، ويحيا كما في السماء عينها. أما الملك الذي يأمر الشعب والجيوش، ويحكم مدنًا كثيرة ومحيطات متسعة، فينام على سريره، ويغط في النوم حتى يحل نور النهار، لأنه يقيم ولائم ملوكية، بينما يحيا الراهب بنسكٍ، فلا يغرق في نومٍ عميقٍ.

أيضًا يجد الملك في الخاضعين له متاعب، بسبب إصداره أوامر بإيواء جنود غير مؤدبين في بيوت البعض، هؤلاء غالبًا ما يسلبون وينهبون ويطلبون أمورًا ليست لهم بكونها من حقهم.

ث‌. الاهتمام بكل الفئات: ينشغل الملك بالعظماء، بعد ذلك بمحصلي الضرائب، الذين لا يقدرون الشيخوخة، ولا الترمل، ولا أي شيء آخر. هؤلاء لا يعاني منهم الأغنياء، أو ربما يعانون القليل، إنما يضغطون على الفقراء، ويلتزم الفلاح بتقديم ما تنتجه له الأرض لهم.

أما بالنسبة للراهب فالأمر مختلف. إنه يعيش في بساطةٍ ووادعةٍ، وينصف بين الغني والفقير خلال الصدقة، فيجعل الغني تقل إمكانياته (يفتقر) والفقير تزداد. فيريح الواحد من خطاياه (بتقديم الصدقة)، والآخر من عوزه.

ج‌.  من هو سخي في العطاء؟ أيضًا الهدايا (الإحسانات) الفردية مختلفة جدًا. يقدم الملك ذهبًا فقط، ويعطي الراهب نعمة الله. فإن كان أحد يعاني من روح شرير، فلا يذهب للملك، بل إلى راهب قديس، الذي يُخرج الشيطان بصلواته التقوية كما بسيفٍ. حقًا، ليس فقط نحن، بل وحتى الملوك أنفسهم يدعون مثل هؤلاء من رجال الله لمعاونتهم في ضيقتهم. هكذا طلب أخاب شفاعة إيليا، وحزقيا شفاعة إشعياء، وآخرون جاءوا إلى أليشع لأجل المعونة.

ح‌.  يوم الانكسار: علاوة على ذلك، إن كان راهب في جهاده من أجل الفضيلة، يسقط من النعمة ويفقد ضبطه لنفسه، فإن الصلوات والدموع والندامة ومعاونته في خدمة الفقراء، تسنده ليسترد بسرعة سيادته على نفسه. أما الملك فإن فقد سلطانه على مملكته، يلزمه أن يعتمد على عونٍ خارجيٍ، يحتاج إلى تحالفاتٍ وجنودٍ وفرسانٍ وخيولٍ وأموالٍ، ويتعرض لمخاطر كثيرة.

خ‌.  عند الموت وبعده: عندما يأتي وقت الوفاة، فالموت مخيف للملك، أما الراهب فلا يقلق منه نهائيًا، لأنه يجحد الممالك من مدة طويلة، والملذات والحياة المترفة. إن عانى أحدهما موتًا عنيفًا، يموت الراهب كشهيدٍ ويذهب إلى السماء، وأما الملك فيستسلم لسيف منافسه بالحقيقة. يلزمه أن يقضي حياته كلها في اضطرابٍ وقلقٍ، ويحمي نفسه بواسطة حارس. والراهب على العكس، يحمي مدنًا بصلواته كما بسورٍ، ولا يحتاج أن يخشى شيئًا ما على نفسه. عندما يأتي وقت موته كثيرون يصلون لكي يقتدي به آخرون على مثاله.

بعد الموت طريقاهما منفصلان أيضًا. الراهب الصالح يدخل إلى مجد الرب وبهائه، هذا الذي كان قائدًا ومعلمًا له في طريق الفضيلة النافع. الملك، إن كان صالحًا ينال كرامة أقل درجة وبركة، فإن الملك الصالح لا يكون بأية وسيلة مثل الراهب، الذي يعيش لخدمة الله فوق كل شيء. أما إذا كان الملك شريرًا، وصنع أعمالًا شريرة، فمن يقدر أن ينطق بعذابات الجحيم التي تسقط عليه؟

د‌.  لا تحسد ملكًا، وتمثل بالراهب الصالح: إذن إن رأيت غنيًا يسير في تشامخ، لا تحسده. لكن إن رأيت راهبًا متواضعًا ولطيفًا ووديعًا، اذهب وتمثل بحكمته. هذا هو الخير الوحيد والبركة التي تقتنيها وتبقى قيمتها دائمة، خلال عناية يسوع المسيح المحِّبة، الذي له الكرامة والسلطان إلى كل الأبد. آمين.

[لا تُفتن ألبابنا عند رؤيتنا ملكًا ينعم في مجده، فذلك عز زائل، بل لنجتهد بالاقتداء بالراهب الوديع المتواضع الفقير لنبلغ إلى يوم تتويجه الملكي.(6)]

في هذه المقارنة يبعث في أهل إنطاكية الانطلاق نحو الحياة الديرية، إذ كان الشباب يتنافسون على مراكز القيادة والحكم والإدارة.

يعلق A. Moulard(7) على كتابه هذا أن الذهبي الفم كتبه بعد شهور من دخوله الدير، إذ كان يرى كل شيء ورودًا، وأن صح لنا القول إنه في "شهر العسل!"

على أي الأحوال، بقي الذهبي الفم أمينًا في حبه للرهبنة رغم تفضيله لخدمة النفوس والكرازة.

 

2. في عام 373م كان غضب فالنز قد جاش على الأرثوذكس، فألزم نساكهم ورهبانهم على الخدمة العسكرية والمدنية، واعتبر بعض المسيحيين في النسك ضربًا من الجنون، وقامت حملات عنيفة ضد الرهبنة مما اِضطر يوحنا أن يخط كتبًا ثلاثة تحت اسم(8) "ضد أعداء الرهبنة" Adverssus oppugnatores vitae monastiac يهاجم أعداء الرهبنة ويفند حججهم.

يرى البعض أن المناسبة الحقيقية لوضع هذا العمل هو أن النساك والرهبان الذين كانوا بجوار أنطاكية، كانوا يتعهدون بتعليم أبناء المدينة وتهذيبهم. وهذه كانت قاعدة عامة في بعض المناطق، فنسمع عن الأنبا شنودة رئيس المتوحدين أنه كان يذهب إلى الدير الأبيض في سوهاج بصعيد مصر، وهو في التاسعة من عمره.

كان من ثمر ذلك أن كثير من الشباب من إنطاكية ارتبطوا بالرهبان، ولم يرغبوا في العودة إلى عائلاتهم، الأمر الذي سبب ضيقًا شديدًا. وأساء البعض معاملة الرهبان في شوارع أنطاكية وأسواقها، خاصة المناطق التي كان بها وثنيون. لذلك أراد القديس يوحنا أن يدافع عنهم، موضحًا أنه ليس من معلمين ومرشدين أفضل من المتوحدين والرهبان، لأبناء المسيحيين والوثنيين أيضًا(9).

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

بدأ عمله بإيضاح أن مضطهدي رجال الله يهلكون كما ورد في الكتاب المقدس، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. يشبه القديس الحياة العادية في المدينة أشبه ببيتٍ مشتعلٍ بالنار، وأن العالم محتاج إلى الرهبان لممارسة الحياة المتعقلة، وأن يكون للرهبان عملهم النافع في المدينة.

يفترض القديس يوحنا في الكتاب الثاني أن ابنًا متميزًا وغنيًا لوالدٍ وثنيٍ ذهب إلى الجبال لينضم إلى الحياة الرهبانية.

بالمنطق ماذا يقول لأبيه؟ إنه صار غنيًا بتحرره من كل الضروريات. هذا ويودع أبوه فقط أمواله، أما الراهب فيودع الغنى الذي للمسيحيين الصالحين. يليق بأبيه إلا يخجل من ملبس الراهب البسيط، فإنه في عيني الشعب المسيحي أثمن من الثياب الملوكية الفاخرة. وأيضًا أثر الراهب الصالح على الشعب أعظم من أثر الملك. لا يستطيع أحد أن يحرمه من شيءٍ، لأنه لا يملك شيئًا، ويعفو عن الذين يسيئون إليه بفرحٍ. وإذ هو يجحد العالم، يستطيع أن يعزي الحزانى، وفي وقت الاضطهاد يصير مثلًا للبطولة أمام الآخرين. أما عن علاقته بأبيه، فإن مثل هذا الابن يكون أكثر لطفًا عن الغير. إنه يقتني عظمة حقيقية وفرحًا صادقًا لا يزول، لأنه روحي. لهذا يليق بالأب إلا يحزن من أجل ما يليق به أن يهنئ ابنه. في الأزمنة القديمة كان قدماء اليونانيين (الوثنيين) يفكرون هكذا. إنهم يعرفون أن الإنسان الصالح سعيد والشرير بائس. لهذا انتظر قليلًا، فستفكر كما أفكر أنا، وربما أنت نفسك تسلك الطريق الذي سلكه ابنك.

أخيرًا في الكتاب الثالث يأتي دور الأب المسيحي المؤمن. يقول له الذهبي الفم إنه ملتزم أولًا أن يربي ابنه حسنًا، أو يقوم آخر بتعليمه. وألا يكون الإنسان أشر من ابن القاتل. للأسف فإن مطامع أغلب الآباء تتجه فقط نحو الغنى والمراكز الممتازة وذات السلطة، فهم يفسدون نفوس أبنائهم من صبوتهم المبكرة بالطمع والطموح (الخاطئ)، ويسلكون بمبادئ ضد مبادئ المسيح. كيف يمكن للطفل أن يخلص نفسه؟

إن كان أحد يفكر في جريمة اللواطة، فإن الشخص يدهش إن هذه المدينة أنها لم تتدمر بعد بالنار والكبريت مثل سدوم وعمورة.

ينبع كل هذا الشر عن حقيقة أن الشخص يستهزئ هكذا بفلسفة الحياة الرهبانية.

ومع هذا فإن الرهبان أكثر سعادة من أهل العالم الذين يعيشون في الحسيات والمبالغة. إنه بكل دقةٍ، هؤلاء يجلبون كل ضررٍ على أنفسهم، أما الآخرون منهم كمنارة في بحر عاصفٍ، يُظهرون للذين هم مهددين طريق الميناء الهادئ. النوع الأول هم وباء للأرض كلها. الرهبان -على العكس- يسلكون حياة الملائكة المملوءة سلامًا وهدوءًا وانسجامًا وحبًا وسعادة أصيلة. لهذا ليس شيء أفضل من أن يعهد بأبنائه لمثل هؤلاء الناس، مبكرًا ما أمكن. إن كانوا لا يطلبون تعليمًا هكذا، فإنهم يطلبون فضيلة أعظم، وهذه أثمن بكثير. هكذا يفكر الفلاسفة الوثنيون، كما يعلم الرسل بهذا: أولًا الفضيلة وبعد ذلك الثقافة؛ أولًا الحكمة وبعد ذلك المعرفة. فإن ارتبط الاثنان معًا يكون الأمر الأول أفضل. كل من الرهبان وأهل العالم على السواء يرتبطون بالفضيلة، لكن الذين يعيشون حياة دنيوية يسقطون من الفضيلة بسهولة عن الرهبان.

قد تقول إنك تريد أن ترى أحفادك. لكن كيف تعرف أن أبناءك سيتزوجون؟ وكم من آباء كثيرين ليس لهم خبرة سوى الحزن والمرارة من أبنائهم! ويفسد العث ممتلكاتك وأموالك، بينما غنى الحياة الرهبانية لن يفسد. لكنك تقول يمكنه أن يتزوج أولًا، وبعد ذلك يبدأ الحياة الرهبانية في شيخوخته. وكأن الشباب ليس بذي قيمة، هذا الذي يحتاج إلى حفظٍ لفضيلتهم، وأيضًا أنت لا تعرف إن كان ابنك يعيش حتى الشيخوخة. أخيرًا فإن المتزوج لا يقدر أن يفصل نفسه بسهولة عن زوجته وعائلته.

هكذا اترك ابنك في سلامٍ في مدرسة الرهبان حتى إن قام فيها لمدة عشر أو عشرين عامًا. فإنه سيكون بالتأكيد أكثر قوة ونضوجًا في أخلاقياته، وفي علاقته بك وبالمجتمع البشري.

حقًا لو أن كل الأطفال تعلموا هكذا، فالعالم يتحول حالًا إلى فردوس. الناس في المدن يصيرون مثل الملائكة. وإن لم يصير ابنك قديسًا عظيمًا فليكن قديسًا صغيرًا. إنما يلزمه أن يبدأ السباق من أجل مكافأة النصرة وهو بعد صغير، عوض أن يبدأ الصمود وهو شيخ. لقد تكرس صموئيل لله منذ صبوته، وإبراهيم كان مستعدًا أن يذبح ابنه الشاب لله.

قدموا إذن خدامًا لله متأهلين، ولا تضعوا عقبات في طريق أبنائكم، لئلا يسلكوا هذه الفلسفة السامية بغير رضاكم. إنكم تجلبون على أنفسكم عقوبة، وتمدحون نصيحتي بعد أن تصير بلا نفع لكم.

في هذه الكتب أعلن لنا بهاء الرهبنة وجمال حياتها النسكية، كما قدم لنا صورة مشرقة لهذه الحياة كما كانوا يعيشونها في ذلك الحين. فالرهبان يسكنون القلالي المنعزلة، يعيشون بنظام الشركة تحت قيادة أب abbot. كانوا يلبسون ثيابًا من وبر الإبل أو شعر الماعز، فوق "تونية" من التيل. يستيقظون قبل الشروق، ويبدءون يومهم بالتسبيح والصلوات المشتركة تحت قيادة الأب. عندئذ يذهبون إلى أعمالهم الموزعة عليهم من قراءة ونسخ وأعمال يدوية تقدم أثمانها للفقراء. أما طعامهم، فمن الخبز والماء وقليل من بعض الخضروات، ينامون على مرقد من القش، ولا يحتاجون إلى شيء، متحررين من كل قلقٍ وهم لا يعرفون كلمتي "لي ولك"، اللتين تسببان الكثير من المشاكل  في العالم. إن رحل أحدهم لا ينوحون عليه، بل يقدمون شكرًا لله. يحملونه إلى القبر وسط تسابيح الحمد، إذ هو لم يمت بل صار كاملًا. لقد سمح له أن يرى وجه المسيح.

في اختصار -بالنسبة لهم- الحياة هي المسيح والموت ربح!(10)

لقد بقيت هذه الصورة حية في داخله حتى بعد انغماسه في الخدمة، فنراه يحدث شعبه عن الحياة الديرية، قائلًا:

[كأنما نجلس على سرير من العشب كما كان السيد المسيح يجلس على البَرّ!

كانت الغالبية منهم يتناولون وجبتهم في الهواء الطلق، السماء لهم سقف، والقمر سراج، ليسوا في حاجة إلى زيت ولا إلى خدم. كأنما القمر يتلألأ بجلاله لهم وحدهم!(11)]

مرة أخرى يرفع أنظارهم إلى برية مصر، مسجلًا لنا أحاسيسه الرهبانية الصادقة، قائلًا:

[هلموا إلى برية مصر لتروها أفضل من كل فردوس!

ربوات الطغمات الملائكية في شكل بشري، وشعوب من الشهداء، وجماعات من البتوليين... لقد تهدم طغيان الشيطان وأشرق ملكوت المسيح ببهائه!

مصر هذه أم الشعراء والحكماء والسحرة، حصنت نفسها بالصليب!

لم تفعل هذه الأمور الصالحة (الحياة مع المسيح) في المدن فحسب بل وفي البراري أكثر من المدن. أينما حللت في هذا البلد تشاهد معسكر المسيح، القطيع الملوكي، ودولة القوات العلوية!

لا نجد هذا بين الرجال فحسب بل وبين النساء أيضًا... فقد مارسن طلب الحكمة في صورة لا تقل عن الرجال، لا مثل قضاة اليونانيين وفلاسفتهم الذين يتسلحون بأتراس وركوب الخيل، إنما يخضن معارك أشد ضراوة!

السماء بكل خوارس كواكبها ليست في بهاء برية مصر الممتلئة من قلالي النساك(12).]

 

3. تحدث الذهبي الفم في المقالين السابقين عن مجد الرهبنة في صورة عامة، لكن هناك حالتين فرديتين كادتا أن تحطما أعمال الرهبنة، هما حالتا ثيؤدور وستاجير.

لقد انجرف صديقه ثيؤدور وراء شهوته فأُعجب بامرأة جميلة تدعى Hermoine. فترك طريق الرهبنة وأراد الزواج منها، لكن يوحنا أسرع فكتب مقالين لصديقه "Paraeneses ad Theodorum lapsum" يدعوه فيهما للتوبة والعودة إلى الحياة الرهبانية.

لقد شعر ثيؤدور باليأس، كيف وهو راهب يهوى بشهوته إلى الزنا، وينخدع في الشهوات، وهنا يبرز دور يوحنا كطبيب ماهر يعرف كيف يعالج النفس. فلا يوبخه على سقطته ولا يدخل به في أمجاد الرهبنة في تأملات عقلية عالية، ولا يؤنبه كثيرًا على كسره نذر الرهبنة، لكن بروح الحب والترفق يسند ضعفه ويكشف له محبة الله وحنانه، لقد برز يوحنا في معالجته للنفوس المحطمة، يدفعها نحو القيام من السقوط في رجاء.

وكانت خلاصة حديثه [من يخطئ يكون قد سقط في ضعف بشري، أما من يستمر في الخطأ فيبطل إنسانيته ليصير شيطانًا.]

أثمرت الرسالتان، وتاب ثيؤدور حيث عاد إلى الرهبنة، الأمر الذي وجه الأنظار إلى شخصية يوحنا كخادم للنفوس.

 

4. تعزية ستاجيريوس Ad Stagirium a daemone vexatum: كتب مقاله هذا في ثلاثة كتب موجهة لراهب شاب، يشجعه في تجربة قاسية حلت به. لقد انهمك ستاجير في ممارسة نسكية عنيفة، أصيب بنوبة صرع، وحَكم عليه البعض أن به روحًا نجسًا.

نقل الراهب إلى أنطاكية للعلاج، فتضاعف الهجوم على الرهبنة، وأحس الراهب كأن الله لا يعتني به، فأنكر عناية الله وفكر في الانتحار، فأسرع إليه يوحنا يكتب له يعزيه في شدته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نحو الوحدة

عاش يوحنا أربع سنوات في الدير يمارس حياة الشركة، يحسبها أجمل فترات عمره. فقد أحب الرهبنة حبًا لا يُوصف، وتغنى بتعزيتها، وامتلأ قلبه خلالها بحب السماويات، وقد حسب أن العالم قد نسيه كما نسى هو العالم. لكن كتاباته الرهبانية التي سجلها لجذب أصدقائه نحو الدير أو لدفاعه عن الرهبنة والرهبان سحبت أنظار الناس إليه، فانفتحت قلايته لهم وأفقدوه فترات هدوئه. أما كتاباته لثيؤدور وستاجير، فقد كشفت للكنيسة عن موهبته في الخدمة، والتهاب قلبه بخلاص الآخرين، وحكمته في رعايتهم.

سحبته كتاباته الرهبانية من غير أن يدري خارج الدير، إذ لم يجد بدًا إلا أن يهرب من المجد الباطل إلى "الوحدة" يمارس حياة أكمل.

انطلق إلى الوحدة كما يقول بلاديوس(13) -ثلاث دفعات- في كل مرة قضى ثمانية شهور، حارمًا نفسه من النوم بصفة تكاد تكون مستمرة، يدرس إنجيل المسيح بشغف، خلال هذين العامين، لم يستلقِ نهارًا ولا ليلًا، فانهارت طاقته، وأصابه نوع من الفالج، فأحس بعجزه عن الاستفادة من هذه الحياة، وعاد إلى الكنيسة (بأنطاكيا).

عاد بعد عامين إلى إنطاكية بعد أن مارس حياة الوحدة بنجاح، وكأن يد الله قد ألزمته خلال مرضه بالعودة للخدمة والكرازة في نضوجٍ روحيٍ، وبغير ضجر أو تردد. أو لعل الله قد رأى ميوله الداخلية الدفينة في نفسه نحو خدمة النفوس، بالرغم من حبه للنسك والوحدة، فألزمه بالخروج. فهو نفسه الذي يقول:

[خير للإنسان أن يكون أقل فضيلة ويهوى خلاص غيره، من أن يسكن الجبال ويرى إخوته يهلكون!]

[لو صنع الإنسان كل التقشفات، لو أقمع جسده بكل نسك، لو صام حياته كلها، ونام على الحضيض، لو وزع كل مقتنياته على الفقراء والمساكين، فهذه كلها لا توازي خلاص النفس(14).]

 

أخيرًا نختم حديثنا عن هذه الفترة بأمرين ذكرًا عنه خلال حياته الديرية(15):

1. إذ كان في دير الرهبان رأى أزيكوس مرشده رؤيا إلهية: اقترب شخصان بلباس أبيض من تلميذه يوحنا وهو يصلي، وأمسكا بيديه وقالا له: إن سيدنا يسوع المسيح قد أرسلنا إليك. ثم ناوله أحدهما كتابًا وقال له: أنا يوحنا الرسول، خذ هذه الهدية المرسلة إليك من قِبل الله لكي يساعدك على فهم الكتاب المقدس. ثم ناوله الآخر مفاتيح، وقال له: أنا بطرس، وقد أعطيتك هذه المفاتيح دليل السلطان المعطى لك من قبل إلهنا. وكان يوحنا جاثيًا ووجهه إلى الأرض، فأجاب: أنا لست أهلًا لذلك. فعانقه القديسان وغابا عنه.

 

2. تسلط أسد على أهل تلك النواحي وافترس الكثيرين، فلما شعر القديس بذلك أقام صليبًا، فنظروا في الغد، وإذا بالأسد ميت تحت الصليب!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) الأب ديؤدور الطرسوسي Diodore of Tarsus يعتبر أحد أعمدة الكنيسة الأنطاكية في أيامه، أهتم بالرد على الهرطقات والبدع. قال عنه يوليانوس الجاحد أن ديؤدور قد تزود بلسانه المملوء حقدًا ضد الآلهة القديمة بواسطة حكمة أثينا نفسها. دافع عن لاهوت المسيح في كتابه "صخرة عظيمة في المحيط" (Theodoret 4:22).

نفى في عهد فالنز إلى أرمينيا عام 372م حيث قامت بينه وبين القديس باسيليوس الكبير صداقة ثم عاد إلى إنطاكية ورسم أسقفا على طرسوس.

في القرن التالي (عام 438م) حمله القديس الإسكندري مسئولية ظهور النسطورية، الأمر الذي أدي إلى إبادة الكثير من كتاباته.

(2) أب مثقف كمعلمه، وهو معلم المبتدع نسطور، الأمر الذي أدي إلى أدانته كمسئول عن ظهور النسطورية وكان مصير كتاباته كمصير كتابات معلمه.

(3) 1 Tim PG 62: 575.

(4) Mat. PG 58: 643.

(5) PG 47: 387-392. Bour,vol.1, Part1, ch. 12.

(6) الأب الياس كوبتر المخلص ص 200

(7)  Anatole Moulard: Saint Jean chrysostome, sa vie, son oeuvre, 1949, p 34.

(8) PG 47: 319-386.

(9) Bour, vol 1. Part1, ch. 12.

(10) Cf N & PNF, S. 2. P9.

(11)  Mat. PG 58: 653.

(12) Mat. PG 58: 87 (hom 8: 6 ).

(13)  Dialogue PG 47: 18.

(14) للمؤلف: الحب الأخوي، طبعة 1964، ص 73.

(15) الأسقف اسيذورس: الخريدة النفيسة في تاريخ الكنيسة، طبعة 1964، ج1، ص 273. قطف الأزهار من مروج الأخبار، طبعة بيروت 1895، ص 43، 44.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب القديس يوحنا الذهبي الفم

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/chrysostom/monk.html