الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ذكرى آلامه المقدسة: قصة الحب العجيب، رؤية آبائية - القمص أثناسيوس فهمي جورج

6- أعاجيب محبة الله لنا

 

ما أعجب أن تخلع ثيابك كما يفعل الخادم والعبد ثم تصب ماء لتغسل أرجل تلاميذك وهم جلوس أمامك. ما أعجب أن تجعل غسلك لأرجلهم شرط أن يكون لهم معك نصيب. إنه إخلائك يا رب لذاتك في أن تكون عبدا بالمشيئة لتعلمنا هذا الفكر، إذ وأنت في صورة الله لم تحسب خلسة أن تكون معادلا لله، لكنك أخليت نفسك آخذًا صورة العبد، صائرًا في شبه الناس، ووجدت في الهيئة كإنسان ووضعت نفسك طائعًا حتى الموت موت الصليب (فى 2: 5). إنها قصة الحب العجيب.

ما أعجب كأسك المذاب فيه خطايا العالم الذي رأت مشيئة الآب إلا أن تشتريه. ما أعجب إنحائك وإخلائك لذاتك لكي تتجرع الكأس فيتمجد اسمك بالصليب "مجدت وأمجد أيضًا" (يو 12: 28) وبالحق إن الذي سيتمجد لا يتمجد من أجل نفسه، بل يتمجد لمجد الله. وما أعجب أن تجثو على الأرض العراء في برد جثسيماني بينما عرقك يتصبب كالدم. وما أعجب أن تطلب من الآب ثلاث مرات لكي يعبر عنك هذه الكأس، فهذه الكأس لم تكن هي الموت فقط بل عار البشرية وخطاياها التي حملتها كلها لتموت بها كلها موت الخطاة.

ما أعجب قبولك للكأس فشربتها حسب مشيئة الآب، لذلك لم تعط إجابة للذين حاكموك، بينما لم تكن فيك خطية، ولم يوجد في فمك غش لكن في كل هذا أردت أن تتمم العمل الذي أعطاه لك أبوك.. إنها كأس الموت وكأس نجاسات العالم، وكأس إثم جميعنا.

St-Takla.org Image: Bible Image: Gustave Doré's Bible Illustrations -089, Close of the crucifixion صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحات الكتاب المقدس - رسم الفنان جوستاف دوريه - صورة مقربة للصليب

St-Takla.org Image: Bible Image: Gustave Doré's Bible Illustrations -089, Close of the crucifixion

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحات الكتاب المقدس - رسم الفنان جوستاف دوريه - صورة مقربة للصليب

وما أعجب قطرات العرق التي سالت منك يا رب كقطرات الدم، حتى تجفف وتفرغ ينبوع الخوف عند كل البشرية، وما أعجب الملاك الذي وقف إلى جانبك يقويك وأنت في بستان جثسيماني لأن هذا يتصل بخلاصنا ويعلمنا أننا في أوقات التجارب لابد أن ندخل جثسيماني ونصلى وعندئذ سيأتي الملاك ليسندنا.

وما أعجب صلاتك في بستان جثسيماني لأنك أنت الذي تقبل الصلاة ويأتي إليك كل بشر، وما أعجب بكائك وأنت تمسح كل الدموع، وما أعجب أن تباع بثمن بخص بثلاثين من الفضة، إلا أنك افتديت العالم كله وبأعظم ثمن، بدم نفسك. ما أعجب تعبك وإرهاقك بينما أنت وحدك الشافي لكل مرض وضعف. ما أعجب قولك "أنا عطشان" بينما أنت ماء الحياة، وما أعجب أن ترفع فوق خشبة الصليب وأن تسمر عليها لتبرأ البشرية كلها بشجرة الحياة. وما أعجب أن تموت وأنت المحيي والماحق الموت بموتك. وما أعجب أن تنزل إلى الجحيم، إلا أنك ستقوم وترجع معك النفوس. إنها قصة الحب العجيب.

ما أعجب أن تجتاز المعصرة الحقة وحدك وأن تدوس فيها ولم يكن معك أحد، بينما هي ليست معصرة الآلام بقدر ما هي معصرة ثقل الخطية التي لا تقبلها ولا تطيقها، لكنك من أجل هذا جئت، ونيابة عنا خضعت أنت في طاعة للآب لتحمل موت الخطية، حملتها نيابة عنا لأننا رفضنا إرادة أبيك فخضعت أنت للصليب بسرور من أجل طاعة أبيك ولأنك أردت ذلك وهو ما أعلنته بنفسك بقولك "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد" (يو 3: 16) وكأن البذل هنا هو من إرادة الآب المحب الذي لم يشفق على ابنه الوحيد.. فما أعجب حبك الذي جعلك تسلم نفسك لأجلنا (غلا 2: 10)، كما ذكرنا أيضاً هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. باذلا نفسك المملوءة حبا، مقدما لنا جسدك ودمك وعرقك ودموعك وصلواتك وسهرك..

ما أعجب أن تجثو على ركبتيك بينما أنت رئيس الكهنة الأعظم، لكنك كنت تقدم ذبيحة العالم الفريدة، تقدم حياتك المبذولة طاعة لأبيك وحبا للبشرية. وما أعجب أن تدخل المعصرة بإرادتك لتجتازها من أجلنا لحظات قبولك الكأس من يدي الآب، لتؤكد لنا ناسوتك الذي شاركت به ناسوتنا.

ما أعجب حملك للآلام لكي تمنحنا الفرح. إنك تألمت أيها الرب لا بآلامك وإنما بآلامي. وما أعجب أن تفيض منك قطرات العرق بطريقة عجيبة كقطرات الدم وكأنك تستنزف دمك مفرغا ينبوع الخوف اللائق بطبيعتنا.

ما أعجب أنك كنت تقتاد للموت أليشع وأنت محتقر من العصاة بينما كان تلاميذك يتشاحنون فيما بينهم من يكون الأكبر. وما أعجب أن تكلم أبيك في البستان بينما أنت لم تنفصل عنه، حاملا كأس الألم وحانيا رأسك وكتفيك لترفع عنا ثقل خطايانا وتردنا لا إلى جنة عدن بل إلى الفردوس السماوي.

ما أعجب أن يسلمك يهوذا للموت بينما أنت أعظم من الموت، إذ دخله الشيطان ولأجل فضة مدنسة خسر السماء وفقد إكليل الخلود وكرامة الرسولية المحبوبة وحسبانه ضمن عداد الاثني عشر.

ما أعجب قولك عن يهوذا "هوذا الذي يسلمني قد اقترب" (مت 26: 46) وما أعجب نعتك له "يا صاحب لماذا جئت".. وما أعجب أنك تركته ليخونك لمدة يومين بينما كنت تحاول أن تنبهه لكنه لم ينتبه، ثم أخذ اللقمة وخرج للوقت في الليل ليخونك في الظلام، وبخروجه انفصل إلى الأبد عنك وخنق نفسه. إنه مصير كل من يبيعك يا رب بأي عرض من عروض الدنيا.

ما أعجب أن ثمنك، الذي صار ثمن الدم، جعل يهوذا يرده، فلم يكن ممكنا أن يتركه معه لأنها فضة مرفوضة وزغل مغشوش، إذ كما أن من يترك شيئا من أجلك أيها السيد يأخذ عنه مئة ضعف في هذا العالم مع حياة الدهر الآتي، هكذا من يبيعك أيها السيد يخسر مئة ضعف ويفقد حياته إلى الأبد، فرغم أن يهوذا ظن أنه اقتنى ربحا بالثلاثين من الفضة إلا أنه اقتنى بؤسا وهما وغما، لذا ذهب ليرد الفضة في ندامة بلا توبة وفي مرارة بلا رجاء، حتى أنه لم يطق حياته فمضى وشنق نفسه.

ما أعجب أن يكون حقل الدم الذي اشترى بالثلاثين من الفضة هو مدفن للغرباء ليصير هو العالم الذي افتديته يا رب بدمك لكي تدفن فيه الأمم فيتنعمون بخلاصك، إذ أن ثمن تسليمك استخدموه في شراء مدفن للغرباء، لنكون نحن المنتفعين به، فقد اشترى الحقل لأجلنا بثمن دمك، فما الحقل إلا هذا العالم الحاضر وما ثمن الدم إلا ثمن آلامك لكي تحفظ الذين دفنوا معك وماتوا معك في المعمودية لنوال البركات الأبدية.. فعوض أن يعيشوا غرباء تحت الناموس صاروا قريبين بدمك (أف 2: 11).

حسبوك عبدا يا رب فدفعوا الثمن ثلاثين من الفضة ثمن العبد (خر 21: 32) تلك الفضة الغاشة التي دفعت ثمنا لخيانتك أيها السيد، والتي دفعت لشراء بيت الفخاري الترابي والأرضي حيث حقل الدم استخدم لدفن الغرباء، ليكون ثمنك هو موضع دفننا إذ أننا دفنا معك.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب ذكرى آلامه المقدسة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-athnasius-fahmy/passion/wow.html