الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ذكرى آلامه المقدسة: قصة الحب العجيب، رؤية آبائية - القمص أثناسيوس فهمي جورج

13- أعاجيب المحبة الإلهية

 

ما أعجب أن تصلب على رابية الجلجثة في المكان الذي دفنت فيه جمجمة آدم، وهكذا صار مكان صلبك هناك حتى يتقابل معطى الحياة مع معطى الموت لتنتصر الحياة بالنهاية. إن رفع صليبك في موضع الجمجمة كان لتهب حياة للعظام الجافة الميتة ولكي لا يعود بعد في آدم بموت الجميع (1كو 15: 22) إنما فيك يحيا جميعنا ونشفى من لدغة الحية القديمة. وما أعجب أن ترتفع على شجرة الصليب في الجمجمة لتهب حياة لآدم فاقد الحياة بسبب أكله من الشجرة.

ما أعجب أنك سحقت إبليس (عب 2: 14) بينما آدم الأول غلبه إبليس. وما أعجب أنك قهرت الموت ودست شوكته (1كو 15: 54) بينما آدم الأول قد مات. ما أعجب أنك أبطلت الخطية بذبيحة نفسك (عب 9: 26) بينما آدم الأول أوجد الخطية. ما أعجب أنك فتحت الفردوس (لو 23: 42) بينما آدم الأول أغلقه (تك 3: 24) وبما أن صلبك وموتك كان يوم الجمعة فلا يستبعد أن يكون موت آدم وطرده قد كانا في يوم جمعة أيضًا.

ما أعجب أن تدخل بوتقة الألم بينما لم تكن قد ارتكبت أية خطية إنما صنعت كل ذلك حبا فينا. وما أعجب آلامك التي كانت فريدة واحتملتها نيابة عن البشرية لتحقق إرادة الآب، وعوض العصيان الذي مارسه آدم الأول جئت أنت يا رب آدم الثاني لتصحح موقفنا بتسليم الإرادة أيها الابن، بل لكما مشيئة واحدة ولاهوت واحد، فلم تكن آلامك عملا تحقق بغير إرادتك.

ما أعجب ملكك على الصليب، فبينما أراد آدم أن يكون إلها، لم ترد أنت آدم الثاني أن تكون ملكا دنيويا ولا أن تكون مملكتك من هذا العالم، إذ أن ملكك ملك أزلي أبدى لا يكون له نهاية لأنك مسحت بزيت البهجة أكثر من رفقائك. وما أعجب ملكك على الخشبة، ذلك الملك السماوي الذي به ستأتي لتدين الأحياء والأموات ولن يكون له انقضاء.

St-Takla.org Image: The Holy week in Hebesha - Good Friday, Addis Ababa, from St-Takla.org's Ethiopia visit, Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا:  أسبوع الآلام في الحبشة - الجمعة العظيمة في الحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

St-Takla.org Image: The Holy week in Hebesha - Good Friday, Addis Ababa, from St-Takla.org's Ethiopia visit, Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا:  أسبوع الآلام في الحبشة - الجمعة العظيمة في الحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

ما أعجب ملكك الذي اقتنيته بدمك الكريم حين اشترينا بعد أن كنا مبيعين بسبب الخطية. وما أعجب رفضك لأي ملك أرضى، فبينما أرادوا أن يأتوا ويختطفوك ليجعلوك ملكا (يو 6: 15) أعلنت أنك مجدا من هذا العالم لست تقبل (يو 5: 41) لترد آدم وبنيه إلى الفردوس ملكوتك الأبدي.

ما أعجب أن يجعلوا في طعامك علقما وفي عطشك يسقونك خلا ممزوجا بالمر، لأنه كان ضروريا ولائقا بك لأجل التدبير أن تصير إنسانا مثلنا وتمارس أعمالنا عندما استلزم الأمر بذلك، إذ أنك افتديتنا لا بأشياء تفنى بل بدم كريم، وبالجملة رددت كل الأشياء إلى الصلاح والكمال مبطلا تسلط الموت ولعنة الأرض وانفتاح الجحيم وإغلاق الفردوس وفساد الإنسان وتوحشه (مز 49).

ما أعجب يديك ورجليك المثقوبتين يا مسيح الآلام. وما أعجب المعصرة التي اجتزتها ودستها وحدك، بينما دبرت ذلك وقبلته لتحمل عارنا حيًا وميتًا، ورضيته من أيدي الأثمة وألسنتهم معًا، وأنت البار الذي بره أقوى من الموت لأنك بر الله، بر الحياة الأبدية، هذا ما أعلنته في صلاتك الوداعية أنك مجدت أبيك وأكملت العمل الذي أعطاه لك، لذلك تمجدت بالمجد الأزلي الذي لك، وتحمله الآن وأنت في الجسد كبر إلهي لتكون لتكون لنا برا نعيشه ونمارسه ونقول الرب برنا.

ما أعجب أفواههم التي فغروها عليك وما أعجب انسكابك كالماء، فبينما لم يكن هناك من يحكى ولا من ينعى ولا من يدرك صورة آلامك وأحزانك الواقعية، إلا أن سرها يدوى في عالم الإنسان حتى اليوم وإلى الأبد، إذ تزلزلت أعتاب السماء وسماء السموات لما علق أحد الثالوث المقدس على الصليب!!

ما أعجب أن تذوق الموت، إذ لم تبق مائتا معنا لأنك أنت الحياة، وكنت حيا حتى عندما ذقت الموت بالجسد في وقت الساعة التاسعة، محاربا الموت عنا في جسدك الخاص لتبطله وتستطيع بذلك أن نقدم لأجسادنا المائتة كمال عدم الفساد، وهكذا يصير لنا نحن أيضًا طريق الحياة.

ما أعجب أنك يا رب وأنت على الصليب توصى يوحنا حبيبك وتلميذك على أمك، بينما هي واقفة على رابية الجلجثة تنظر إليك وهي يجوز في نفسها السيف (لو 2: 35)، كما ذكرنا أيضاً هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وها هي واقفة صامتة تشخص نحوك وقلبها يعتصر حزنا وألما، وبينما أنت قد سبقت ووعيتها تماما بكل ما ستجوزه إلا أحشاءها قد التهبت من أجل صلبوتك الذي أنت صابر عليه، أما العالم فيفرح لقبوله الخلاص.

ما أعجب حملك للصليب وأنت مكلل بالأشواك، لأن بذلك كانت الرياسة على كتفك (أش 9: 6)، فالصليب هو رئاستك، وإكليل الشوك هو ملكك، وما أعجب أن تصلب في موضع الجمجمة حيث آدم مدفون، لأنك أنت آدم الثاني الذي حررتنا من سقوط آدم الأول، وفي حنان سكبت نفسك حتى نتجمع في حضن أبيك.

ما أعجب صلاتك يا رب من أجل مضطهديك لأنهم لا يعرفون ماذا يعملون!! وما أعجب وعدك بالفردوس للص اليمين وأنت معلق على الصليب، إذ أنك السيد الملك. وما أعجب فرحك على الصليب بعد أن ذقت الخل لأنك قد أكملت كل النبوات قبل أن تموت. نعم فقد وبدت من أجلنا وتألمت من أجلنا ومت من أجلنا ثم قمت أيضًا من أجلنا ومن أجل خلاصنا.

وما أعجب أن تكون أول قدم وطئت الفردوس هي قدم هذا اللص الطوباوي ديماس الحلو اللسان والمنطق، والذي جعلته ملكا للتائبين لتعلمنا أنه ليس من يبدأ حسنا هو الكامل بل الذي يبدأ ويكمل ويواصل إلى التمام هو الذي يربح الميراث الأبدي.

وما أعجب صليبك لأن أسماءنا قد نقشت عليه، وما أعجب موتك الذي يبعث الأموات إلى الحياة وما أطهر جرحك الذي يجدد القوى. وما أعجب قطرات دمك المنسابة لأن بها تمحى خطايانا واحدة فواحدة، وما أعجب محاكمتك التي حملت فيها خطايانا بينما أنت الديان والحاكم العادل والقاضي المعين لفحص كل إبهام، وما أعجب قبولك لحكم الموت دون أن ينفصل لاهوتك قط لا عن نفسك ولا عن جسدك، إلا أنك بذلك ألغيت قانون حكم الموت الأبدي بكل مشتملاته، وما أعجب طعنة الحربة التي فتحت باب صمام الحياة ليفيض من جنبك نهر أسرار الكنيسة ويخرج منه دم الكأس لمغفرة الخطايا وماء الجرن المحيية التي للحياة الأبدية.

ما أعجب أن تكتب على صلبك Titulus "يسوع الناصري ملك اليهود" إلا أن في هذا إعلان ملكوتك، وبأنك ملكت على خشبة وأن صليبك هو عرشك وأنك لست ملكا لليهود لكنك ملكا للعالم كله، وملك الملوك ورب الأرباب، ملك الدهور الذي لا يفنى (1تى 1: 17).

ما أعجب قولك "إلهي إلهي لماذا تركتني" لأنك جعلت نفسك واحدا منا تتكلم باسم الطبيعة البشرية كلها فبآلامك الإلهية وحدها تم خلاصنا وشفاؤنا، لأنك لم لم تكن قد خفت لما كانت طبيعتنا قد انعتقت من الخوف، ولو لم تكن قد حزنت لما كنا تخلصنا من الحزن، ولم لم تكن قد بكيت بشريا لم جففت دموعنا، وهكذا بتدبيرك الخلاصي صرت ضعيفا في بشريتك لكي تبطل ضعفاتنا. وما أعجب الطلبات التي قدمتها للآب في بستان جثسيماني لكي تجعل آذان الآب صاغية لصلواتك فنأخذ نحن شجاعة لائقة بالله ولا نخاف فيما بعد من الموت.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب ذكرى آلامه المقدسة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-athnasius-fahmy/passion/golgotha.html