الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل تقبلني؟ التعامل مع شخصيات صعبة - القمص أنطونيوس كمال حليم

33- مريم المجدلية مثال كتابي على تطوير الشخصية الانفعالية

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

المقابلة بينها وبين الرب
نظرة كتابية: (مت21:15)
إقرأ (1كو24:9-27)
إقرأ أيضًا (يو42:12-43)

مثال كتابي: مريم المجدلية:-

قبل وبعد التعرف على المسيح. إن المجدلية مثال بلا شك للشخصية الانفعالية. وحين أحبت الرب لم تصبح عقلانية أو منطوية بل ظلت في اندفاعها ولكنه اندفاع في الاتجاه السليم.

دعونا نسير معها في رسالتها قبل التجديد.

حيث كانت الشياطين تلعب على وجهها وكيف شعرت بالفراغ الكبير حين تركها المسيح لأنها شخصية اعتمادية ضعيفة، كانت المجدلية أول من ظهر لها الرب لأنها أكثر من أحتاج إليه وحين نادها باسمها يا مريم ونظرت إليه لم تعد تحتاج.

حين فقدت المجدلية يسوع فقدت جزءًا من ذاتها وحين رأته حدث لها تكامل الذات وكان بطرس يائسًا وقت الصلب ولكنه ظل بطرس أما المجدلية فصارت بموت المسيح عدمًا، لقد ظلت بجوار جسده الميت تنعى ذاتها المفقودة وحبها الضائع للرب. كان القبر والقلب فارغان. وحين حدثت القيامة في حياتها بشرت بطرس ويوحنا ثم باقي التلاميذ وانتشرت بشرى الرجاء للعالم كله. إن الرب لا ولن يترك النفس البشرية للخواء والاحتياج. كانت مريم تريد الكل أن يتحرك أن يعمل أن يصدق أن يقوم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وحين حدثت المقابلة بينها وبين الرب قال لها:

لماذا تبكين أي على ما تنوحين

أن النفس اليائسة لا تدرك أن هناك قيامة

ولكن حين ينادى الرب كل شخص مهمل أو متروك باسمه

فإنه يرفعه إلى حقيقة الخلود.

1 كان بطرس يعانى من الذنب بعد سقوطه

أما مرض المجدلية فكان أعظم

St-Takla.org Image: Mary Magdalene, by Tiziano Vecelio (Titian) صورة في موقع الأنبا تكلا: مريم المجدلية، رسم الفنان تيتزيانو فيتشيليو (تيتان)

St-Takla.org Image: Mary Magdalene, by Tiziano Vecelio (Titian)

صورة في موقع الأنبا تكلا: مريم المجدلية، رسم الفنان تيتزيانو فيتشيليو (تيتان)

لقد فقدت أملها وروحياتها ورغبتها في الوجود إلا لتخدم جسد ميت وليس عجبًا أن يظهر لها الرب أولًا قبل بطرس.

إن احتياج القلب الفارغ للمليء أهم وأعظم من احتياج الخاطئ للغفران، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وقد أعطى المسيح المليء للبشرية بالروح القدس.

 وكما يرسل الطبيب النفسي مرضاه للعلاج الجماعي قال يسوع للمجدلية: "أذهبي وقولي لأخوتي" عليها أن تعود إلى الجماعة لا لتستجدى العطف أو تطلب ما يقويها بل لتعطيهم قوى وبشرى ورجاء.

 

* والناس لا يصدقون الانفعاليون!

لعلها قد جنت.. أنها مشاعرها. لعلها رأت خيالًا.. ولكن الحقيقة كانت أقوى.

 

* لقد ظهر يسوع نفسه لكل من يحتاجه

ظهر والأبواب مغلقة أبواب القلوب المنطوية والمجروحة قام والحجر موضوع.

 دخل إلى عمق احتياج النفس

احتياج كل منا لآن يكون!

لقد وجدها فأوجدها.

 

* إن حياة المجدلية الآن أصبحت حياة يسوع في المجدلية!

لم يظل يسوع معهم بل قال لهم أنه خير لكم أن أنطلق.

 

* إن الروحانية المسيحية تلغى الاعتمادية ولا حتى على المعلم أو الطبيب

على كل منا أن يكون نفسه وأن يقف على كلتا قدميه.

وعلى الأسرة المسحية أن تمارس الحب الحقيقي ليكون لها فيه اكتفاء وتكون في الرب كل حين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نظرة كتابية: (مت21:15)

يسوع يشفى ابنة الكنعانية (المرفضون) عانى يسوع من رفض الفريسيين والكتبة من أهله له ولرسالته (مت1:15) فانصرف إلى صور وصيدا، فقابلته امرأة كنعانية فينيقية وكانت تصيح بطريقة هستيرية مضطربة وتلاحق التلاميذ وتقول: ارحمني يا سيد، يا ابن داود، ابنتي مجنونة جدًا فلم يجيبها المسيح بكلمة واكتفى بالنظر إليها، ولما نظرت إلى وجهه هدأت قليلًا ولكنها بدأت تصرخ ثانية، حتى طلب التلاميذ من الرب أن يصرفها لأنها منزعجة ومزعجة.

 كان رد الرب عليها به شيء من الصد ولولا نظرته الحانية التي تتوقعها لكان لكلماته أثر قوى أو قاس عليها قال لها الحقيقة أنه أرسل لخراف بيت إسرائيل فقط، أما الذين من خارج (أو الكلاب) فلا يجب أن يعاملوا معاملة البنين.

 كانت المرأة تشعر أنها أقل، أنها أقل من إنسان (مجرد كلب) ولكن إيمانها رفعها فوق الاختبار المؤلم وقالت له يا رب يا سيد الكلاب أيضًا تأكل من الفتات الذي يسقط من مائدة أربابها.

 لقد عانت من الهجر والازدراء الذي فرضه اليهود على الأمم. وعانى المسيح من نفس الرزل من أمته وشعبه بالإضافة إلى أن الشيطان قد استحوذ على ابنتها كان لها أبنه مجنونة وهي ربما كانت على وشك الدخول في أعراض الهوس الانفعالي.

 ولكن نظرة السيد المسيح رغم عدم إجابته الأولى، ومواجهته لمشكلة خلاص الشعوب غير المؤمنة بإله إبراهيم قوت إيمانها. كان وجه المسيح يكفى ليرفعها فوق المائدة لتأكل وتشبع وتشفى، وتأخذ ما لم يأخذه البنين بل ألقوه على الأرض، وهكذا فإن كل من يحتاج إلى لمسة حانية إلى التفات إلى شفاء يجده بالإيمان في المسيح محب الجميع وخاصة المرزولين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اقرأ (1كو24:9-27)

إن كل من يريد الحياة المسيحية يجب أن يحاول التقدم ولا يكون التقدم إلا بضبط النفس وعدم الاستسلام لاندفاعات الذات أو العاطفة الجارفة.

"ألستم تعلمون أن الذين يركضون في الميدان جميعهم يركضون ولكن واحدًا يأخذ الجعالة هكذا اركضوا لكي تنالوا وكل من يجاهد يضبط نفسه في كل شيء أما أولئك فلكي يأخذوا إكليلًا يفنى وأما نحن فإكليلًا لا يفنى إذا أنا اركض هكذا كأنه ليس عن غير يقين هكذا أضارب كأني لا اضرب الهواء بل اقمع جسدي واستعبده حتى بعدما كرزت للآخرين لا أصير أنا نفسي مرفوضًا" (1كو24:9-27).

 "لكن ليمتحن كل واحد عمله وحينئذ يكون له الفخر من جهة نفسه فقط لا من جهة غيره لان كل واحد سيحمل حمل نفسه" (غلا4:6-5).

- إن هذا النص من غلاطية يحثنا على عدم الاعتماد على الغير فكيف يكون ذلك حتى نتحمل مسئولية كاملة عن حياتنا وتصرفاتنا؟

 " لكي تكون صدقتك في الخفاء فأبوك الذي يرى في الخفاء هو يجازيك علانية ومتى صليت فلا تكن كالمرائين فأنهم يحبون أن يصلوا قائمين في المجامع وفي زوايا الشوارع لكي يظهروا للناس الحق أقول لكم إنهم قد استوفوا أجرهم" (مت4:6-5).

- أما هذا النص يوبخ المرائين ويحثان على هدم التظاهر وفيه ما يكفى لإرشاد المتلون.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اقرأ أيضًا (يو42:12-43)

- أما رو9:12

المحبة فلتكن بلا رياء:

فهي تصلح شعارًا لتقدم الشخصية العاطفية نحو الكمال الروحي والصدق مع النفس.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب هل تقبلني؟ التعامل مع شخصيات صعبة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-antonious-kamal-halim/difficult-characters/emotional-magdalene.html