الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل تقبلني؟ التعامل مع شخصيات صعبة - القمص أنطونيوس كمال حليم

94- فهم شخصية المسيطر

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

المسيطرون يحبون إلقاء الأوامر
المسيطر يخشى الراحة ويهوى المنافسة والإحساس بالتفوق على شخص آخر
ربما يحتكر المدير المسيطر المعلومات حتى يعمل الآخرون من خلاله
هم انتهازيون
يحبون التظاهر
وهم يمليون للزهو بإنجازاتهم في الماضي والحاضر
المتسلط قاس لا يرحم

تسعى الفتاة للفت الأنظار عندما تخرج مع أصدقائها، على سبيل المثال، تختار اليوم، والوقت والمطعم، وإذا لم يكن هذا كافيًا، فعندما يختار صاحب المطعم منضدة معينة، تطلب هي منضدة أخرى. اعتادت صديقاتها أن يدعونها "الصديقة المتقلبة". وقد وصل بها الحال أن تفرض على رفيقاتها الأصناف التي يأكلونها، وهي تسيطر على مجرى الحديث. وإذا لم تحصل على ما تريد، فإنها تغادر المكان الذي اختارته صديقاتها أو تقضى الأمسية عابسة متجهمة.

 نسبة ضئيلة من صديقاتها يتحملن أساليبها التي يغلب علها السيطرة، والكثيرات يهجرنها. إنها تعرف بالتأكيد تأثير سلوكها الدكتاتورى على الناس. فلماذا تفعل ذلك إذًا؟ الإجابة توجد على المستوى غير الواعى بأكثر منه على المستوى الواعى.. ففي أعماقها هي تخشى التعرض للأذى. يخشى المسيطرون فقد السيطرة تمامًا.

 أليس القليل من السيطرة صحيحًا؟ بالتأكيد. تظهر الأبحاث المتأخرة أن الشعور بالسيطرة جوهرى للصحة العقلية والجسمية وللسعادة في البيت، والرضا في العمل. وفي الواقع، فالشعور بأنك سيد مصيرك من السمات الأساسية للسعداء، طبقًا لأقوال صديقي دافيد مايرز، مؤلف كتاب "البحث عن السعادة". وهناك ما هو أكثر من ذلك، فالعالمة النفسية "جوديت رودن" أظهرت في التجارب التي قامت بها في جامعة يبيل كيف أن مجرد الشعور بالسيطرة يمكن أن يغير أداء الجهاز المناعى للإنسان.

 

" الانحناء أفضل من الكسر"

 

ولكن السيطرة يمكن أن تعني المبالغة في أداء شيء لا غبار عليه.

(مثل اسكتلندي)

 

 

 

المحبون للسيطرة تدفعهم مشاعر جامحة بالإيذاء وعدم تقدير الذات. إنهم ليسوا واثقين كما يبدون. ولأنهم مرعبون من النقد، والرفض، أو الفضيحة بأي وسيلة، فإنهم يحاولون أن يحموا أنفسهم بالسيطرة على جانب من جوانب حياتهم.

 السيطرة الزائدة عن الحد تخلق الكثير من التوتر، تمامًا كالشعور بأنه لا سيطرة على الإطلاق. النوع أ من الشخصيات، على سبيل المثال، مسيطر غالبًا ويعرض نفسه أيضًا لخطورة حقيقية بسبب حدوث مرض في القلب. في سبيل بحثهم عن السيطرة، يعرض المسيطرون أنفسهم لروتين جامد يمنعهم من الاستمتاع بالحياة، دع عنك الإحباط الذي يتسببون فيه لمن حولهم من الناس.

St-Takla.org Image: Egypt, details, digital illustration, 2012?, used with permission - by Mina Anton صورة في موقع الأنبا تكلا: مصر، وجوه من مصر، فئات الشعب، تفاصيل، 2012؟، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون

St-Takla.org Image: Egypt, details, digital illustration, 2012?, used with permission - by Mina Anton

صورة في موقع الأنبا تكلا: مصر، وجوه من مصر، فئات الشعب، تفاصيل، 2012؟، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون

 المسيطرون، دون وعى منهم، يتخطون الحدود من مجرد تولى المسئولية إلى السيطرة القهرية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. إنهم لا يستطيعون الاسترخاء لأنهم يشعرون دائمًا بالتعرض لخطر النقد أو العار لارتكابهم خطأ بشرى. ويؤثر سلوكهم المتسم بالإحساس الزائد بالمسئولية على الآخرين. المسيطرون ببساطة لا يعرفون متى وأين يتوقفون. تخليوا كيف تكون الحياة وكل هدف رجونا تحقيقه. لو أن كل ما أرادناه وكل هدف رجونا تحقيقه كانت تصارف الحياة أو أهواء الآخرين هي التي تعرضه علينا!! إن القدرة على تحمل هذا العجز الكلى يعد أمرًا مرعبًا. ومع ذلك فالحياة تبدو بمثل هذا الرعب للمحبين للسيطرة.

 في بعض الأحيان- وفي أثناء محاولتهم للسيطرة على كل شيء (حتى الطقس)- يفقد المحبون للسيطرة، السيطرة على أنفسهم دوم سابق إنذار. إنها قصة لاعب الجولف الذي يشعر بالاهتياج بعد ضرب الكرة بسرعة بالغة فتنحرف إلى اليمين. إنه يقذف المضرب على الأرض، ويأخذ عصا أخرى من الحقيبة ويكسرها إلى نصفين فوق ركبته. بعض المحبين للسيطرة "ينفلت زمامهم" حرفيًا ويتصرفون تصرفًا غريبًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 * المسيطرون يحبون إلقاء الأوامر:

فالزوج يصرخ في وجه زوجته لكي تعطيه شيئًا ما فإن لم تحضره يكرر الأمر بإستياء بصوت عالى.

فإذا واجهتهم معارضة قاموا بتدميرها بعنف مثلما يفعل البلدوزر مكتسحًا ما هو أمامه ومهما كانت المعارضة منطقية فهي تثير غضبهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 * المسيطر يخشى الراحة ويهوى المنافسة والإحساس بالتفوق على شخص آخر:

التعامل مع المسيطر يشبه من يركب دراجة إما أن تندفع للأمام إما تسقط. إننا غير محتاجون للتعرف عليهم بأن يكون لنا خبرة كبيرة، فهم بصوتهم العالى وأوامرهم وصخبهم يفصحون عن أنفسهم. أن الرئيس المسيطر ليس لديه وقت لتشجيع موظف جديد هو دائمًا في وضع الحركة وعليك إما أن تلحق بالركب بسرعة أو.. بقدميه وهو سار للأمام.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 * ربما يحتكر المدير المسيطر المعلومات حتى يعمل الآخرون من خلاله:

ربما يشعر المسيطر أنه دائمًا على صواب ويقولون: "كان من المفروض أن نفعل ذلك بطريقة أفضل" أو "تبدو مخطئًا لأنك لم تتبع تعليماتى ونصائحى" وهم يجعلون من أمامهم يشعر أنه مثل الطفل الذي يوبخه معلمه وكثيرًا ما يلجأ الناس لإرضائه تخوفًا منه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 * هم انتهازيون

هم في الحياة يشبهون الذين يلعبون الشطرنج فهم انتهازيون يعرفون مَنْ هم أصحاب النفوذ ومَنْ يمتلك السلطة والقدرة على التصرف في الأمور المالية. ويستغل بعضهم المواقف الأخرقية فيستغلون الناس لمصلحتهم الشخصية أو لتمجيد ذواتهم. فإن لم تسير الأمور وفق هواهم ألقوا اللوم على الآخرين لا على أنفسهم.

وهم يحبون التنافس ويحسدون الناجحين و.. ولديهم طموح عال ورغبة عارمة في النجاح فالفوز هو كل شيء والخسارة لديهم مرة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* يحبون التظاهر

وهم كالطاووس الذي ينفش ريشه ليبدو أكبر حجمًا مما هو عليه. فهم متعجرفون ومتغطرسون لا يكشفون عن ضعفهم واحتياجهم. ربما كان جليات الجبار واحدًا منهم رغم نجاحه الحربى وقوته فإنه كان يبالغ في الشعور بالتفوق فهزمه طفل صغير!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 * وهم يمليون للزهو بإنجازاتهم في الماضي والحاضر

وهم من النوع الذي يجيد التخطيط بنجاح فكل شيء يسير بمقتضى سياسة وخطة محكمه. والمتسلط لا يهمه أن يجرح الناس وقد يلجأ للتخويف والتهديد: "أنا أحذرك من عملك هذا".

وهم عنيدون يعقدون العزم على اتباع اسلوبهم حتى كأنهم يكتبون يومياتهم مقدمًا. فإذا إقتنعوا بهدف ما فلا جدال فيه، ولا فائده في المساومة بخصوصه، والجميع في نظرهم مخطئين وهم دائمًا على حق.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 * المتسلط قاس لا يرحم

وهو يلعب لعبه التفوق وشريعته هي شريعه الغاب والبقاء للأفضل. وهم يتبارون على المناصب والترقيات متسلقين على حساب الآخرين فهم يريدون أن ينظر إليهم على أنهم أذكى المخلوقات وأحسنها منظرًا وأكثرها جاذبية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قالت الزوجة لزوجها: إني متأكدة إننا عندما قدمنا تعهداتنا الزوجية.. قطعها الزوج يقول: "تدوم وتثبت التعهدات طالما كنت أنا الرئيس".

كانت تجلس الزوجة في مكتبى بعد أربع سنوات من بذل محاولات مع زوجها لإقناعه بالمساواة. وطبقًا لما قالته، لم يكن الزوج يرخى زمام السيطرة على الإطلاق. وهي تشكو قائلة:

" كان لا يسمح لي بقيادة السيارة إلا إذا كان جسمه كله موضعًا في "الجبس" وفي المناسبات القليلة النادرة التي كانت تقود فيها السيارة، كان يأمرها بكل ما تعمله: "قفى هنا" "أسرعى" "تخطى هذا الشخص". قبل أن نلتقى، كنت أدبر أمورى المالية على خير وجه وكان معدل رصيدى الدائن لا بأس به. وبالرغم من ذلك، فما أن ظهر هو في الصورة، حتى تولى الإدارة. فهو يكتب كل الشيكات ويمسك كل الدفاتر. "وليست لدى أدنى فكرة عن موقفنا المالى".

 ثم قالت: "وهناك أيضًا الريموت كنترول". كانت تتحدث عن تلك الآلة الصغيرة التي تدير التليفزيون. "هل أنا بحاجة لقول المزيد؟" لقد تخلت هي بلطف عن هذا الهدف السهل. ولكن قبل نهاية جلستنا، لخصت موقف زوجها بهذه الطريقة: "إنه يعتقد أنه يعرف كيف يفعل كل شيء، وعن طريق الحق الطبيعي، فهو رئيس لكل من يوجد واقفًا على مقربة منه".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يتنكر المحبون للسيطرة في أشكال عديدة، بداية من الأزواج والزوجات الذين يتدخلون أكثر من اللازم إلى المديرين الفضوليين، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. هناك مديرة تعتبر مثالًا على النوع الثاني. كانت مديرة مسيطرة إلى حد التصرف، مهيمنة أكثر مما ينبغي. وكانت تخفى المعلومات، وترفض أن تنيب أحدًا عنها، وتكره التفكير أو العمل باستقلالية. كانت تقوم بدور الناصح عندما يصل مرؤوسوها في الصباح، وعندما يتناولون طعام الغذاء، وعندما يتركون العمل في المساء، مقدمة تعليمات مفصلة زائدة عن الحد وتقمع الذين يتجاوزون حدود مهام وظيفتهم المحددة. ولا حاجة للقول، بأن أسلوب الإدارة عن طريق السيطرة الذي مارسته لم يحفز مرؤوسيها ولم يغرس فيهم التفكير الخلاق. ولكن ذلك لم يقلقها. فشأنها شأن معظم المحبين للسيطرة، كانت تبحث ببساطة عن الامتثال لأوامرها.

 بعض المحبين للسيطرة يؤدون عملهم القذر والابتسامة تعلو وجوههم، بينما يعتمد الآخرون على الإيذاء اللفظي. وفي كلتا الحالتين، فإن علاقاتهم تتأثر. ألم ترغمون ذات مرة على فعل شيء لم تكونوا تريدونه؟ ألم تشعروا ذات مرة بأن أفضلياتكم لا تلقى اهتمامًا؟ إن كان الأمر كذلك، فأنتم تدركون الإحباط الذي يعد مؤشرًا على أنكم تعانون من شخص يحب السيطرة.

 جميعنا ألتقينا بأناس مثل ذلك الزوج أو تلك المديرة. قد نعرفهم من خلال العمل أو الكنيسة. قد يكونون من المقربين أو من الذين نعرفهم معرفة عابرة. وقد يكونون ضمن أفراد عائلاتنا. ولكن هناك شيء واحد مؤكد، لا يمكن أن يخطىء المرء في ماهيتهم. المحبون للسيطرة هم الذين يمسكون بالزمام، أو يحاولون باستماتة أن يفعلوا ذلك. يشترك المحبون للسيطرة في هذه السمات، فهم: مضرون، وعنيدون، ومتطفلون، ومحبون للاستحواذ، ويطلبون الكمال، وناقدون، وساخطون، ويحبون إلقاء الأوامر، ومتصلبون.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب هل تقبلني؟ التعامل مع شخصيات صعبة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-antonious-kamal-halim/difficult-characters/controlling-understanding.html