الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب قطمارس الآحاد - حكمة القديسين في اختيار القراءات الكنسية اليومية - القس أنطونيوس فكري

6- قراءات الأحد الرابع من شهر توت

 

مزمور عشية:- (مز4:32، 5)

     

الكاثوليكون:- (1يو8:3-12)

إنجيل عشية:- (مت18:9-26)

     

الإبركسيس:- (أع36:9-42)

مزمور باكر:- (مز17:32، 18)

     

مزمور إنجيل القداس:- (مز9:27)

إنجيل باكر:- (مت21:15-28)

     

إنجيل القداس:- (لو36:7-50)

البولس:- (2كو1:1-14)

     

 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مزمور العشية (مز32: 5،4):-

" لأن كلمة الرب مستقيمة، وكل أعماله بالأمانة، يحب الرحمة والحكم، امتلأت الأرض من رحمة الرب. هلليلويا"

مزمور العشية: "لأن كلمة الرب مستقيمة" هو وَعَدَ بالخلاص عبر العهد القديم. وها هو قد نفذ وعده. "امتلأت الأرض من رحمة الرب" هذا رأيناه في كل أعمال السيد المسيح. "يحب الرحمة والحكم" هذا رأيناه على الصليب محكومًا عليه رحمة بالبشر.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 إنجيل العشية (مت18:9-26):-

" 18- و فيما هو يكلمهم بهذا اذا رئيس قد جاء فسجد له قائلا ان ابنتي الان ماتت لكن تعال و ضع يدك عليها فتحيا.

 19- فقام يسوع و تبعه هو و تلاميذه.

 20- و اذا امراة نازفة دم منذ اثنتي عشرة سنة قد جاءت من ورائه و مست هدب ثوبه.

 21- لانها قالت في نفسها ان مسست ثوبه فقط شفيت.

 22- فالتفت يسوع و ابصرها فقال ثقي يا ابنة ايمانك قد شفاك فشفيت المراة من تلك الساعة.

 23- و لما جاء يسوع الى بيت الرئيس و نظر المزمرين و الجمع يضجون.

 24- قال لهم تنحوا فان الصبية لم تمت لكنها نائمة فضحكوا عليه.

 25- فلما اخرج الجمع دخل و امسك بيدها فقامت الصبية.

 26- فخرج ذلك الخبر الى تلك الارض كلها "

وفى إنجيل العشية وإنجيل باكر: نسمع عن إبراء السيد المسيح لنازفة الدم وإقامة ابنة يايرس ثم إبراء ابنة الكنعانية. هذه بركات التوبة.. شفاء طبيعتنا مُعَبَرًا عنها بالشفاء الجسدي كرمز لشفاء الطبيعة. هنا نرى السيد المسيح يقبل الغرباء والخطاة، ويشفى الجميع ويقيم الموتى، إعلانًا عن رغبة الآب في شفاء طبيعتنا وأن تكون لنا حياة أبدية.. هذا لمن يقدم توبة، ويتقدم للمسيح بنفس طريقة المرأة الخاطئة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مزمور باكر (مز32: 18،17):-

"  نفسنا تنتظر الرب فى كل حين، لأنه هو معيننا وناصرنا، وبه يفرح قلبنا، لأننا على اسمه القدوس اتكلنا. هلليلويا "

مزمور باكر:- "أنفسنا تنتظر الرب" ليكمل خلاصه ويكمل شفاء طبيعتنا بجسد ممجد.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إنجيل باكر (مت21:15-28):-

" 21- ثم خرج يسوع من هناك و انصرف الى نواحي صور و صيدا.

 22- و اذا امراة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت اليه قائلة ارحمني يا سيد يا ابن داود ابنتي مجنونة جدا.

 23- فلم يجبها بكلمة فتقدم تلاميذه و طلبوا اليه قائلين اصرفها لانها تصيح وراءنا.

 24- فاجاب و قال لم ارسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة.

 25- فاتت و سجدت له قائلة يا سيد اعني.

 26- فاجاب و قال ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين و يطرح للكلاب.

 27- فقالت نعم يا سيد و الكلاب ايضا تاكل من الفتات الذي يسقط من مائدة اربابها.

 28- حينئذ اجاب يسوع و قال لها يا امراة عظيم ايمانك ليكن لك كما تريدين فشفيت ابنتها من تلك الساعة "

وفى إنجيل العشية وإنجيل باكر: نسمع عن إبراء السيد المسيح لنازفة الدم وإقامة ابنة يايرس ثم إبراء ابنة الكنعانية. هذه بركات التوبة.. شفاء طبيعتنا مُعَبَرًا عنها بالشفاء الجسدي كرمز لشفاء الطبيعة. هنا نرى السيد المسيح يقبل الغرباء والخطاة، ويشفى الجميع ويقيم الموتى، إعلانًا عن رغبة الآب في شفاء طبيعتنا وأن تكون لنا حياة أبدية.. هذا لمن يقدم توبة، ويتقدم للمسيح بنفس طريقة المرأة الخاطئة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

البولس (2كو1:1-14):-

 " 1- بولس رسول يسوع المسيح بمشيئة الله و تيموثاوس الاخ الى كنيسة الله التي في كورنثوس مع القديسين اجمعين الذين في جميع اخائية.

 2- نعمة لكم و سلام من الله ابينا و الرب يسوع المسيح.

 3- مبارك الله ابو ربنا يسوع المسيح ابو الرافة و اله كل تعزية.

 4- الذي يعزينا في كل ضيقتنا حتى نستطيع ان نعزي الذين هم في كل ضيقة بالتعزية التي نتعزى نحن بها من الله.

 5- لانه كما تكثر الام المسيح فينا كذلك بالمسيح تكثر تعزيتنا ايضا.

 6- فان كنا نتضايق فلاجل تعزيتكم و خلاصكم العامل في احتمال نفس الالام التي نتالم بها نحن ايضا او نتعزى فلاجل تعزيتكم و خلاصكم.

 7- فرجاؤنا من اجلكم ثابت عالمين انكم كما انتم شركاء في الالام كذلك في التعزية ايضا.

 8- فاننا لا نريد ان تجهلوا ايها الاخوة من جهة ضيقتنا التي اصابتنا في اسيا اننا تثقلنا جدا فوق الطاقة حتى ايسنا من الحياة ايضا.

 9- لكن كان لنا في انفسنا حكم الموت لكي لا نكون متكلين على انفسنا بل على الله الذي يقيم الاموات.

 10- الذي نجانا من موت مثل هذا و هو ينجي الذي لنا رجاء فيه انه سينجي ايضا فيما بعد.

 11- و انتم ايضا مساعدون بالصلاة لاجلنا لكي يؤدى شكر لاجلنا من اشخاص كثيرين على ما وهب لنا بواسطة كثيرين.

 12- لان فخرنا هو هذا شهادة ضميرنا اننا في بساطة و اخلاص الله لا في حكمة جسدية بل في نعمة الله تصرفنا في العالم و لا سيما من نحوكم.

 13- فاننا لا نكتب اليكم بشيء اخر سوى ما تقراون او تعرفون و انا ارجو انكم ستعرفون الى النهاية ايضا.

 14- كما عرفتمونا ايضا بعض المعرفة اننا فخركم كما انكم ايضا فخرنا في يوم الرب يسوع "

البولس: نسمع فيه امتزاج الألم بالتعزية. ففي رحلة غربتنا على الأرض لابد من الألم (فهو أداة في يد الله لشفاء طبيعتنا) ولكن مع كل ألم هناك تعزية والنهاية نسمع في البولس أن الله يقيم من الأموات، وكعربون لهذا أنه يقيمنا من موت الخطية الآن.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الكاثوليكون (1يو8:3-12):-

 " 8- من يفعل الخطية فهو من ابليس لان ابليس من البدء يخطئ لاجل هذا اظهر ابن الله لكي ينقض اعمال ابليس.

 9- كل من هو مولود من الله لا يفعل خطية لان زرعه يثبت فيه و لا يستطيع ان يخطئ لانه مولود من الله.

 10- بهذا اولاد الله ظاهرون و اولاد ابليس كل من لا يفعل البر فليس من الله و كذا من لا يحب اخاه.

 11- لان هذا هو الخبر الذي سمعتموه من البدء ان يحب بعضنا بعضا.

 12- ليس كما كان قايين من الشرير و ذبح اخاه و لماذا ذبحه لان اعماله كانت شريرة و اعمال اخيه بارة  "

الكاثوليكون:- ففيه يدعونا معلمنا يوحنا للتوبة ويقول "إن كل من وُلِدَ من الله لا يفعل خطية" وأولاد الله ظاهرون وأولاد الشياطين.. فالسيد المسيح تمم الخلاص، ولكن كل من لا يصنع البر سيفقد الخلاص. فالرسول يحرضنا على فعل البر حتى لا نفقد هذا الخلاص.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإبركسيس (أع36:9-42):-

 " 36- و كان في يافا تلميذة اسمها طابيثا الذي ترجمته غزالة هذه كانت ممتلئة اعمالا صالحة و احسانات كانت تعملها.

 37- و حدث في تلك الايام انها مرضت و ماتت فغسلوها و وضعوها في علية.

 38- و اذ كانت لدة قريبة من يافا و سمع التلاميذ ان بطرس فيها ارسلوا رجلين يطلبان اليه ان لا يتوانى عن ان يجتاز اليهم.

 39- فقام بطرس و جاء معهما فلما وصل صعدوا به الى العلية فوقفت لديه جميع الارامل يبكين و يرين اقمصة و ثيابا مما كانت تعمل غزالة و هي معهن.

 40- فاخرج بطرس الجميع خارجا و جثا على ركبتيه و صلى ثم التفت الى الجسد و قال يا طابيثا قومي ففتحت عينيها و لما ابصرت بطرس جلست.

 41- فناولها يده و اقامها ثم نادى القديسين و الارامل و احضرها حية.

 42- فصار ذلك معلوما في يافا كلها فامن كثيرون بالرب  "

← اضغط هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت لباقي شرح القطمارسات: قطمارس الأيام - قطمارس الآحاد - قطمارس صوم يونان - قطمارس الصوم الكبير - قطمارس أسبوع الآلام - قطمارس الخمسين المقدسة.

الإبركسيس:- فنسمع فيه عن قصة طابيثا وإقامة بطرس لها. وطابيثا كانت تفعل البر. والمقصود أن كل من يصنع البر لا بُد وسيحيا للأبد.

إذًا المعنى أن التوبة تقودنا لحياة أبدية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مزمور إنجيل القداس (مز27: 9):-

"  الرب عزٌ لشعبه، وهو موآزر خلاص مسيحه، خلص شعبك وبارك ميراثك، ارعهم ارفعهم إلى الأبد. هلليلويا "

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إنجيل القداس (لو36:7-50):-

 " 36- و ساله واحد من الفريسيين ان ياكل معه فدخل بيت الفريسي و اتكا.

 37- و اذا امراة في المدينة كانت خاطئة اذ علمت انه متكئ في بيت الفريسي جاءت بقارورة طيب.

 38- و وقفت عند قدميه من ورائه باكية و ابتدات تبل قدميه بالدموع و كانت تمسحهما بشعر راسها و تقبل قدميه و تدهنهما بالطيب.

 39- فلما راى الفريسي الذي دعاه ذلك تكلم في نفسه قائلا لو كان هذا نبيا لعلم من هذه الامراة التي تلمسه و ما هي انها خاطئة.

 40- فاجاب يسوع و قال له يا سمعان عندي شيء اقوله لك فقال قل يا معلم.

 41- كان لمداين مديونان على الواحد خمس مئة دينار و على الاخر خمسون.

 42- و اذ لم يكن لهما ما يوفيان سامحهما جميعا فقل ايهما يكون اكثر حبا له.

 43- فاجاب سمعان و قال اظن الذي سامحه بالاكثر فقال له بالصواب حكمت.

 44- ثم التفت الى المراة و قال لسمعان اتنظر هذه المراة اني دخلت بيتك و ماء لاجل رجلي لم تعط و اما هي فقد غسلت رجلي بالدموع و مسحتهما بشعر راسها.

 45- قبلة لم تقبلني و اما هي فمنذ دخلت لم تكف عن تقبيل رجلي.

 46- بزيت لم تدهن راسي و اما هي فقد دهنت بالطيب رجلي.

 47- من اجل ذلك اقول لك قد غفرت خطاياها الكثيرة لانها احبت كثيرا و الذي يغفر له قليل يحب قليلا.

 48- ثم قال لها مغفورة لك خطاياك.

 49- فابتدا المتكئون معه يقولون في انفسهم من هذا الذي يغفر خطايا ايضا.

 50- فقال للمراة ايمانك قد خلصك اذهبي بسلام "

 

لماذا نقرأ هذا الإنجيل

أناجيل شهر توت تحدثنا عن التوبة التي تقود للخلاص. وهنا في إنجيل القداس نسمع عن المرأة الخاطئة التي دخلت إلى بيت الفريسي، وهذا كان قد أقام وليمة للسيد المسيح. وأتت المرأة ومعها قارورة طيب وأخذت تبكى وهي واقفة من وراء المسيح عند قدميه، وإبتدأت تبل قدميه بدموعها وتمسحهما بشعر رأسها، وكانت تقبل قدميه وتدهنهما بالطيب.

هنا نرى كيف نقترب من المسيح ليكون لنا خلاص؟ وكيف تكون التوبة المقبولة؟ درس المرأة الخاطئة يعلمنا كيف تكون التوبة وكيف نقترب من المسيح لنخلص.

1- الشعور بأننا خطاة لا نستحق شيئًا. بل نمقت أنفسنا "وهناك تذكرون طرقكم وكل أعمالكم التي تنجستم بها وتمقتون أنفسكم لجميع الشرور التي فعلتم" (حز43:20+ حز31:36). ولاحظ أن المرأة لم تطلب شيئًا فهي تشعر أنها خاطئة، وتمقت نفسها. حين تقارن بين طهارة ونقاوة المسيح الجالس أمامها وبين نجاستها تشمئز من نفسها. فلا تجد نفسها قادرة أن تطلب بل أن تبكى في ندم. وهذا هو الطريق الصحيح للاقتراب من المسيح. وهذا هو الطريق الذي تعلمه لنا الكنيسة. فالكاهن يصلى قائلًا "اذكر يا رب كذا وكذا.." ويردد الشعب "يا رب ارحم" أي أننا لسنا مستحقين أن نطلب هذا الشيء بل لا نطلب سوى رحمتك يا رب ولذلك تكرر الكنيسة كثيرًا طلبة "يا رب ارحم" لكن هناك طريق خاطئ للبعض "أن يقف شخص في جسارة ويطلب كمن هو مستحق"

2- تقبيل قدميّ السيد المسيح كما فعلت المرأة أي نستعطفه ونحاول أن نرضيه ونظهر محبتنا له.

3- مسح الشعر في القدمين:- والشعر هو علامة مجد المرأة (1كو15:11) ومسحه في قدمي السيد أي أننا نضع كل مجد لنا في هذا العالم تحت قدميك يا رب.

4- سكب الطيب: والطيب ثمنه غالٍ، والمعنى سكب كل ما هو غالٍ عندنا تحت قدمي السيد، كما فعل زكا أيضًا " أعطى نصف أموالى للفقراء.

5- الدموع:- علامة العجز عن التعبير عن عظم الخطية.

وماذا حصلت عليه هذه المرأة في مقابل ذلك: 1- غفران خطاياها. 2- خلاصها.

وهنا نقول أن الدموع قد تعنى شيئًا آخر، هو إحساسها بعدم الاستحقاق لكل هذا الذي نالته، أو أن الدموع تعبير عن الحب الذي اشتعل في قلبها نحو المخلص.

ولاحظ أن دموعها كانت من الكثرة حتى أنها بللت قدمي المخلص. والرب يُغلب من الدموع "حوِّلي عنى عينيك فإنهما قد غلبتاني" (نش 5:6).

هنا نرى محبة متبادلة، ونرى قلب الرب يسوع مغلوبًا من محبة المرأة ودموعها ونرى قلب المرأة مملوءًا محبة لهذا المخلص الذي غفر لها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مَنْ الذي بدأ بالحب؟

بل ما الذي أتى بالمرأة لهذا المكان؟ من الذي عَرَفَها بشخص المخلص الغافر للخطايا؟ لقد لمست محبة الرب قلبها أولًا فنحن نحبه لأنه قد أحبنا أولًا (1يو19:4).

ربما نظر لها الرب نظرة مشجعة، ربما قال لها كلمة طيبة، ربما كان هناك مقابلة سابقة.. لا نعرف والكتاب لم يعلن.. لماذا؟ لأن الله له طريقة خاصة في التعامل مع كل نفس المهم أن الله يبدأ ونحن نستجيب. الرب له طريقة خاصة يجذب بها كل نفس، والتوبة كما سبق وقلنا هي عمل مشترك بيننا وبين الله "توِّبني فأتوب لأنك أنت الرب إلهي" (أر18:31)

فهذه المرأة لمست محبته وتشجيعه، عرفته كغافر للخطايا لم ينظر لها نظرة إهانة لسابق خطاياها، لذلك انسكبت أمامه واقتربت منه بطريقة صحيحة فنالت الخلاص.

لذلك نسمع في مزمور القداس "الرب عز شعبه وهو مؤازر خلاص مسيحه. خلص شعبك وبارك ميراثك".

والشعور بعدم الاستحقاق علمه لنا السيد المسيح "إن فعلنا كل البر نقول أننا عبيد بطالون" وعكس هذا نجده في موقف الفريسي الذي دعا المسيح، وهو قدم الكثير من أمواله لهذه الوليمة، لكنه كان يشعر أنه قدم شيئًا للمسيح، أما المرأة فقدمت قلبًا تائبًا شاعر بعدم الاستحقاق فنالت الخلاص، أما الفريسي فلم يحصل على شيء. إذًا الله يريد الخلاص للإنسان، لكن الذي يحصل عليه هو الذي يتقدم للمسيح بنفس طريقة المرأة الخاطئة.

ونلاحظ أن مسلك الفريسي هو مسلك الكثير منا. فمن يصوم أو يصلى كثيرًا أو يخدم المسيح وهو يشعر أنه يقدم شيئًا للمسيح يظن أنه صار يداين المسيح (أي أنه جعل المسيح مديونًا له). ومن يداين المسيح سريعًا ما يدين المسيح كما فعل هذا الفريسي "لو كان هذا نبيًا.." ونحن نفعل هذا حين نقول.. يا رب لقد صمت لك وصليت لك فلماذا تسمح لي بهذه التجربة.

درس المرأة الخاطئة هو أحلى درس عن التوبة موضوع شهر توت.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب قطمارس الآحاد - حكمة القديسين في اختيار القراءات الكنسية اليومية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/readings/katamares-sundays/tout-4.html