الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب قطمارس الخمسين يوم المقدسة - حكمة القديسين في اختيار القراءات الكنسية اليومية - القس أنطونيوس فكري

2- أحد القيامة المجيدة

 

القراءات:

مزمور باكر:

إنجيل باكر:

البولس:

الكاثوليكون:

(مز77: 56، 60)

(مر2:16-11)

(1كو23:15-50)

(1بط15:3- 4: 6)

 

الإبركسيس:

مزمور إنجيل القداس:

إنجيل القداس:

(أع22:2-28)

(مز117: 12-25)

(يو1:20-18)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إنجيل القداس (يو1:20-18):-

" 1- و في اول الاسبوع جاءت مريم المجدلية الى القبر باكرا و الظلام باق فنظرت الحجر مرفوعا عن القبر.

 2- فركضت و جاءت الى سمعان بطرس و الى التلميذ الاخر الذي كان يسوع يحبه و قالت لهما اخذوا السيد من القبر و لسنا نعلم اين وضعوه.

 3- فخرج بطرس و التلميذ الاخر و اتيا الى القبر.

 4- و كان الاثنان يركضان معا فسبق التلميذ الاخر بطرس و جاء اولا الى القبر.

 5- و انحنى فنظر الاكفان موضوعة و لكنه لم يدخل.

 6- ثم جاء سمعان بطرس يتبعه و دخل القبر و نظر الاكفان موضوعة.

 7- و المنديل الذي كان على راسه ليس موضوعا مع الاكفان بل ملفوفا في موضع وحده.

 8- فحينئذ دخل ايضا التلميذ الاخر الذي جاء اولا الى القبر و راى فامن.

 9- لانهم لم يكونوا بعد يعرفون الكتاب انه ينبغي ان يقوم من الاموات.

 10- فمضى التلميذان ايضا الى موضعهما.

 11- اما مريم فكانت واقفة عند القبر خارجا تبكي و فيما هي تبكي انحنت الى القبر.

 12- فنظرت ملاكين بثياب بيض جالسين واحدا عند الراس و الاخر عند الرجلين حيث كان جسد يسوع موضوعا.

 13- فقالا لها يا امراة لماذا تبكين قالت لهما انهم اخذوا سيدي و لست اعلم اين وضعوه.

 14- و لما قالت هذا التفتت الى الوراء فنظرت يسوع واقفا و لم تعلم انه يسوع.

 15- قال لها يسوع يا امراة لماذا تبكين من تطلبين فظنت تلك انه البستاني فقالت له يا سيد ان كنت انت قد حملته فقل لي اين وضعته و انا اخذه.

 16- قال لها يسوع يا مريم فالتفتت تلك و قالت له ربوني الذي تفسيره يا معلم.

 17- قال لها يسوع لا تلمسيني لاني لم اصعد بعد الى ابي و لكن اذهبي الى اخوتي و قولي لهم اني اصعد الى ابي و ابيكم و الهي و الهكم.

 18- فجاءت مريم المجدلية و اخبرت التلاميذ انها رات الرب و انه قال لها هذا  "

1. نجد مريم المجدلية هي الشاهدة والكارزة بالقيامة في الأربعة الأناجيل. فهذا هو الإنجيل.... مريم المجدلية التي أخرج منها الرب سبعة شياطين تتحول لكارزة. لقد انتهت سيطرة الشياطين والخطية على الإنسان، وأصبح كارزًا بما عمله الرب.

2. البشارة التي حملها الرب لمريم المجدلية "إني صاعد إلى أبي الذي هو أبيكم وإلهي الذي هو إلهكم"

إني صاعد= فنحن سنصعد فيه.

أبي= بحسب الطبيعة.

أبيكم= لقد أصبحتم فيّ أبناء لله.

إلهي= يقولها الرب بحسب الطبيعة البشرية التي فيه.

إلهكم= لقد تم الصلح وعاد البشر للحظيرة الإلهية.

3. إيمان مريم ومحبتها غير ناضجين. وكان عمل الرب هو شفاء إيمانها، فهي لن تتلامس معه حقيقة حتى تعرف من هو.. وأنه يهوه وليس إنسان يسود عليه الموت.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مزمور إنجيل القداس (مز117: 12-25):

" هذا هو اليوم الذي صنعه الرب. فلنبتهج ونفرح به. يارب تخلصنا. يارب تسهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا. هلليلويا "

"هذا هو اليوم الذي صنعه الرب" هو يوم القيامة "فلنبتهج ونفرح فيه" فلقد صارت لنا هذه القيامة.

← اضغط هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت لباقي شرح القطمارسات: قطمارس الأيام - قطمارس الآحاد - قطمارس صوم يونان - قطمارس الصوم الكبير - قطمارس أسبوع الآلام - قطمارس الخمسين المقدسة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إنجيل باكر (مر2:16-11):-

"  2- و باكرا جدا في اول الاسبوع اتين الى القبر اذ طلعت الشمس.

 3- و كن يقلن فيما بينهن من يدحرج لنا الحجر عن باب القبر.

 4- فتطلعن و راين ان الحجر قد دحرج لانه كان عظيما جدا.

 5- و لما دخلن القبر راين شابا جالسا عن اليمين لابسا حلة بيضاء فاندهشن.

 6- فقال لهن لا تندهشن انتن تطلبن يسوع الناصري المصلوب قد قام ليس هو ههنا هوذا الموضع الذي وضعوه فيه.

 7- لكن اذهبن و قلن لتلاميذه و لبطرس انه يسبقكم الى الجليل هناك ترونه كما قال لكم.

 8- فخرجن سريعا و هربن من القبر لان الرعدة و الحيرة اخذتاهن و لم يقلن لاحد شيئا لانهن كن خائفات.

 9- و بعدما قام باكرا في اول الاسبوع ظهر اولا لمريم المجدلية التي كان قد اخرج منها سبعة شياطين.

 10- فذهبت هذه و اخبرت الذين كانوا معه و هم ينوحون و يبكون.

 11- فلما سمع اولئك انه حي و قد نظرته لم يصدقوا "

نفس قصة القيامة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مزمور باكر (مز77: 56، 60):-

"استيقظ الرب كالنائم. مثل الجبار المفيق من الخمر. وبنى مثل وحيد القرن موضعه المقدس. وأسسه على الأرض إلى الأبد. هلليلويا  "

"إستيقظ الرب كالنائم. مثل الجبار المفيق من الخمر" فالرب نظرًا لإتحاد لاهوته بناسوته، ما كان يمكن للفساد أن يسود على جسده ولا العفونة. بل كان كنائم. حقًا هو مات لانفصال روحه الإنسانية عن ناسوته. لكن إتحاد لاهوته بالناسوت أعطى حيوية وعدم فساد للجسد.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

البولس (1كو23:15-50):-

 " 23- و لكن كل واحد في رتبته المسيح باكورة ثم الذين للمسيح في مجيئه.

 24- و بعد ذلك النهاية متى سلم الملك لله الاب متى ابطل كل رياسة و كل سلطان و كل قوة.

 25- لانه يجب ان يملك حتى يضع جميع الاعداء تحت قدميه.

 26- اخر عدو يبطل هو الموت.

 27- لانه اخضع كل شيء تحت قدميه و لكن حينما يقول ان كل شيء قد اخضع فواضح انه غير الذي اخضع له الكل.

 28- و متى اخضع له الكل فحينئذ الابن نفسه ايضا سيخضع للذي اخضع له الكل كي يكون الله الكل في الكل.

 29- و الا فماذا يصنع الذين يعتمدون من اجل الاموات ان كان الاموات لا يقومون البتة فلماذا يعتمدون من اجل الاموات.

 30- و لماذا نخاطر نحن كل ساعة.

 31- اني بافتخاركم الذي لي في يسوع المسيح ربنا اموت كل يوم.

 32- ان كنت كانسان قد حاربت وحوشا في افسس فما المنفعة لي ان كان الاموات لا يقومون فلناكل و نشرب لاننا غدا نموت.

 33- لا تضلوا فان المعاشرات الردية تفسد الاخلاق الجيدة.

 34- اصحوا للبر و لا تخطئوا لان قوما ليست لهم معرفة بالله اقول ذلك لتخجيلكم.

 35- لكن يقول قائل كيف يقام الاموات و باي جسم ياتون.

 36- يا غبي الذي تزرعه لا يحيا ان لم يمت.

 37- و الذي تزرعه لست تزرع الجسم الذي سوف يصير بل حبة مجردة ربما من حنطة او احد البواقي.

 38- و لكن الله يعطيها جسما كما اراد و لكل واحد من البزور جسمه.

 39- ليس كل جسد جسدا واحدا بل للناس جسد واحد و للبهائم جسد اخر و للسمك اخر و للطير اخر.

 40- و اجسام سماوية و اجسام ارضية لكن مجد السماويات شيء و مجد الارضيات اخر.

 41- مجد الشمس شيء و مجد القمر اخر و مجد النجوم اخر لان نجما يمتاز عن نجم في المجد.

 42- هكذا ايضا قيامة الاموات يزرع في فساد و يقام في عدم فساد.

 43- يزرع في هوان و يقام في مجد يزرع في ضعف و يقام في قوة.

 44- يزرع جسما حيوانيا و يقام جسما روحانيا يوجد جسم حيواني و يوجد جسم روحاني.

 45- هكذا مكتوب ايضا صار ادم الانسان الاول نفسا حية و ادم الاخير روحا محييا.

 46- لكن ليس الروحاني اولا بل الحيواني و بعد ذلك الروحاني.

 47- الانسان الاول من الارض ترابي الانسان الثاني الرب من السماء.

 48- كما هو الترابي هكذا الترابيون ايضا و كما هو السماوي هكذا السماويون ايضا.

 49- و كما لبسنا صورة الترابي سنلبس ايضا صورة السماوي.

 50- فاقول هذا ايها الاخوة ان لحما و دما لا يقدران ان يرثا ملكوت الله و لا يرث الفساد عدم الفساد "

"أما كل واحد في رتبته، فالمسيح باكورة ثم الذين للمسيح يقومون" وهذا ما يعطينا الفرح الحقيقي، إننا سنقوم. والبولس كله يتكلم عن قيامتنا بجسد روحاني على مثال قيامته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الكاثوليكون (1بط 3 : 15 - 4 : 6):-

(1بط15:3-22)

"  15- بل قدسوا الرب الاله في قلوبكم مستعدين دائما لمجاوبة كل من يسالكم عن سبب الرجاء الذي فيكم بوداعة و خوف.

 16- و لكم ضمير صالح لكي يكون الذين يشتمون سيرتكم الصالحة في المسيح يخزون في ما يفترون عليكم كفاعلي شر.

 17- لان تالمكم ان شاءت مشيئة الله و انتم صانعون خيرا افضل منه و انتم صانعون شرا.

 18- فان المسيح ايضا تالم مرة واحدة من اجل الخطايا البار من اجل الاثمة لكي يقربنا الى الله مماتا في الجسد و لكن محيى في الروح.

 19- الذي فيه ايضا ذهب فكرز للارواح التي في السجن.

 20- اذ عصت قديما حين كانت اناة الله تنتظر مرة في ايام نوح اذ كان الفلك يبنى الذي فيه خلص قليلون اي ثماني انفس بالماء.

 21- الذي مثاله يخلصنا نحن الان اي المعمودية لا ازالة وسخ الجسد بل سؤال ضمير صالح عن الله بقيامة يسوع المسيح.

 22- الذي هو في يمين الله اذ قد مضى الى السماء و ملائكة و سلاطين و قوات مخضعة له. "

(1بط1:4-22)

"  1- فاذ قد تالم المسيح لاجلنا بالجسد تسلحوا انتم ايضا بهذه النية فان من تالم في الجسد كف عن الخطية.

 2- لكي لا يعيش ايضا الزمان الباقي في الجسد لشهوات الناس بل لارادة الله.

 3- لان زمان الحياة الذي مضى يكفينا لنكون قد عملنا ارادة الامم سالكين في الدعارة و الشهوات و ادمان الخمر و البطر و المنادمات و عبادة الاوثان المحرمة.

 4- الامر الذي فيه يستغربون انكم لستم تركضون معهم الى فيض هذه الخلاعة عينها مجدفين.

 5- الذين سوف يعطون حسابا للذي هو على استعداد ان يدين الاحياء و الاموات.

 6- فانه لاجل هذا بشر الموتى ايضا لكي يدانوا حسب الناس في بالجسد و لكن ليحيوا حسب الله بالروح "

نرى فيه أن المسيح، مع أنه مات بالجسد، إلاّ أنه كان عائشًا بالروح، فهو بلا خطية. وأنه ذهب وكرز للأرواح التي في الحبس (نزل إلى الجحيم من قبل الصليب.. القداس الباسيلي) وأن المعمودية هي الطريقة التي نخلص بها فهي (موت وقيامة مع المسيح).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإبركسيس (أع22:2-35):-

"  22- ايها الرجال الاسرائيليون اسمعوا هذه الاقوال يسوع الناصري رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات و عجائب و ايات صنعها الله بيده في وسطكم كما انتم ايضا تعلمون.

 23- هذا اخذتموه مسلما بمشورة الله المحتومة و علمه السابق و بايدي اثمة صلبتموه و قتلتموه.

 24- الذي اقامه الله ناقضا اوجاع الموت اذ لم يكن ممكنا ان يمسك منه.

 25- لان داود يقول فيه كنت ارى الرب امامي في كل حين انه عن يميني لكي لا اتزعزع.

 26- لذلك سر قلبي و تهلل لساني حتى جسدي ايضا سيسكن على رجاء.

 27- لانك لن تترك نفسي في الهاوية و لا تدع قدوسك يرى فسادا.

 28- عرفتني سبل الحياة و ستملاني سرورا مع وجهك.

 29- ايها الرجال الاخوة يسوغ ان يقال لكم جهارا عن رئيس الاباء داود انه مات و دفن و قبره عندنا حتى هذا اليوم.

 30- فاذ كان نبيا و علم ان الله حلف له بقسم انه من ثمرة صلبه يقيم المسيح حسب الجسد ليجلس على كرسيه.

 31- سبق فراى و تكلم عن قيامة المسيح انه لم تترك نفسه في الهاوية و لا راى جسده فسادا.

 32- فيسوع هذا اقامه الله و نحن جميعا شهود لذلك.

 33- و اذ ارتفع بيمين الله و اخذ موعد الروح القدس من الاب سكب هذا الذي انتم الان تبصرونه و تسمعونه.

 34- لان داود لم يصعد الى السماوات و هو نفسه يقول قال الرب لربي اجلس عن يميني.

 35- حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك "

4. نرى فيه قيامة المسيح بعد أن صلبوه وقتلوه. وأن الموت ما كان يمكن أن يمسكه للأبد، فهو بلا خطية. وهنا في الإبركسيس نرى تفسيرًا لقول المزمور في باكر "الرب استيقظ كالنائم.." فيقول "لأنك لا تترك نفس في الجحيم ولا تدع صفيك أن يرى فسادًا".

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب قطمارس الخمسين يوم المقدسة - حكمة القديسين في اختيار القراءات الكنسية اليومية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/readings/katamares-fifties/resurrection.html