الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رأي في اللاطائفية: ثبِّت أساس الكنيسة - الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة

6- أولًا: تعاليم السيد المسيح عن الخلاص

 

أهمية الأعمال الصالحة للخلاص
ما هو الإيمان؟
إمكانية هلاك المؤمن
أهمية الإيمان بالمسيح للخلاص
هل يخلُص غير المؤمنين؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أهمية الأعمال الصالحة للخلاص

* وأيضًا في الموعظة على الجبل يتحدث السيد المسيح عن عقيدة هامة جدًا وهي: ضرورة ممارسة البر والأعمال الصالحة لنوال الخلاص، ودخول ملكوت السماوات، إذ قال: "إِنْ لَمْ يَزِدْ بِرُّكُمْ عَلَى الْكَتَبَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ لَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّماوَاتِ" (مت 5: 20). هنا السيد المسيح يؤكد على عقيدة أرثوذكسية هامة وهي: ضرورة أن نُمارس أعمال البر لنوال الخلاص.

نحن نؤمن أنه لا خلاص إلا بدم السيد المسيح، ولكننا أيضًا لن ندخل السماء إلا حينما يزيد برّنا على بر الكتبة والفريسيين.. حسب تعليم السيد المسيح نفسه في (مت 5: 20)، وحسب مثل الوزنات الذي علّم فيه السيد المسيح أن العبد لم يعمل ولم يُتاجر بوزنته يستحق العقوبة.. "أَيُّهَا الْعَبْدُ الشِّرِّيرُ وَالْكَسْلاَنُ، عَرَفْتَ أَنِّي أَحْصُدُ حَيْثُ لَمْ أَزْرَعْ، وَأَجْمَعُ مِنْ حَيْثُ لَمْ أَبْذُرْ، فَكَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَضَعَ فِضَّتِي عِنْدَ الصَّيَارِفَةِ، فَعِنْدَ مَجِيئِي كُنْتُ آخُذُ الَّذِي لِي مَعَ رِبًا. فَخُذُوا مِنْهُ الْوَزْنَةَ وَأَعْطُوهَا لِلَّذِي لَهُ الْعَشْرُ وَزَنَاتٍ. لأَنَّ كُلَّ مَنْ لَهُ يُعْطَى فَيَزْدَادُ، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَالَّذِي عِنْدَهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ. وَالْعَبْدُ الْبَطَّالُ اطْرَحُوهُ إِلَى الظُّلْمَةِ الْخَارِجِيَّةِ، هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ" (مت 5: 26 -30).

في هذه الجزئية يتضح اهتمام الرب يسوع بحقيقة عقيدية، كما أنها أيضًا تؤكد إيمان كنيستنا الأرثوذكسية في حتمية الأعمال الصالحة لنوال الخلاص، وهو الأمر الذي لا تُقره بعض الطوائف.

* وقد أكد السيد المسيح هذه الحقيقة مرات عديدة خاصة في تعليمه بخصوص المجيء الثاني، والدينونة العامة، وأنها حسب الأعمال، عندما قال: "فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ سَوْفَ يَأْتِي فِي مَجْدِ أَبِيهِ مَعَ مَلاَئِكَتِهِ، وَحِينَئِذٍ يُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ عَمَلِهِ" (مت 16: 27).

* وكذلك في مجال شرح الدينونة العامة الأخيرة قصد السيد المسيح أن يشرح أهمية الأعمال لدخول السماوات، حينما قال:

"وَمَتَى جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي مَجْدِهِ وَجَمِيعُ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ مَعَهُ، فَحِينَئِذٍ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ. وَيَجْتَمِعُ أَمَامَهُ جَمِيعُ الشُّعُوبِ، فَيُمَيِّزُ بَعْضَهُمْ مِنْ بَعْضٍ كَمَا يُمَيِّزُ الرَّاعِي الْخِرَافَ مِنَ الْجِدَاءِ، فَيُقِيمُ الْخِرَافَ عَنْ يَمِينِهِ وَالْجِدَاءَ عَنِ الْيَسَارِ. ثُمَّ يَقُولُ الْمَلِكُ لِلَّذِينَ عَنْ يَمِينِهِ: تَعَالَوْا يَا مُبَارَكِي أَبِي، رِثُوا الْمَلَكُوتَ الْمُعَدَّ لَكُمْ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ. لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي. عَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي. كُنْتُ غَرِيبًا فَآوَيْتُمُونِي. عُرْيَانًا فَكَسَوْتُمُونِي. مَرِيضًا فَزُرْتُمُونِي. مَحْبُوسًا فَأَتَيْتُمْ إِلَيَّ. فَيُجِيبُهُ الأَبْرَارُ حِينَئِذٍ قَائِلِينَ: يَا رَبُّ، مَتَى رَأَيْنَاكَ جَائِعًا فَأَطْعَمْنَاكَ، أَوْ عَطْشَانًا فَسَقَيْنَاكَ؟ وَمَتَى رَأَيْنَاكَ غَرِيبًا فَآوَيْنَاكَ، أَوْ عُرْيَانًا فَكَسَوْنَاكَ؟ وَمَتَى رَأَيْنَاكَ مَرِيضًا أَوْ مَحْبُوسًا فَأَتَيْنَا إِلَيْكَ؟ فَيُجِيبُ الْمَلِكُ وَيَقوُل لَهُمْ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي فَعَلْتُمْ. ثُمَّ يَقُولُ أَيْضًا لِلَّذِينَ عَنِ الْيَسَارِ: اذْهَبُوا عَنِّي يَا مَلاَعِينُ إِلَى النَّارِ الأَبَدِيَّةِ الْمُعَدَّةِ لإِبْلِيسَ وَمَلاَئِكَتِهِ، لأَنِّي جُعْتُ فَلَمْ تُطْعِمُونِي. عَطِشْتُ فَلَمْ تَسْقُونِي. كُنْتُ غَرِيبًا فَلَمْ تَأْوُونِي. عُرْيَانًا فَلَمْ تَكْسُونِي. مَرِيضًا وَمَحْبُوسًا فَلَمْ تَزُورُونِي. حِينَئِذٍ يُجِيبُونَهُ هُمْ أَيْضًا قَائِلِينَ: يَا رَبُّ، مَتَى رَأَيْنَاكَ جَائِعًا أَوْ عَطْشَانًا أَوْ غَرِيبًا أَوْ عُرْيَانًا أَوْ مَرِيضًا أَوْ مَحْبُوسًا وَلَمْ نَخْدِمْكَ؟ فَيُجِيبُهُمْ قِائِلًا: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ لَمْ تَفْعَلُوهُ بِأَحَدِ هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي لَمْ تَفْعَلُوا. فَيَمْضِي هؤُلاَءِ إِلَى عَذَابٍ أَبَدِيٍّ وَالأَبْرَارُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ" (مت 25: 31 - 46).

إن معيار ميراث ملكوت السماوات -بحسب شرح السيد المسيح- هو خدمة الآخرين، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فإذا علّم شخص بغير هذا، سيكون مخالفًا لروح الإنجيل وتعليمه، وكذلك إذا تجاهل أحدهم هذا الفكر، فيما يتجاهل كل تعليم بخصوص العقيدة، فإنه حتمًا سيقود تابعيه إلى مفاهيم غريبة عن السيد المسيح، وعن الإنجيل.

* لقد أكد السيد المسيح على هذه المفاهيم مرة أخرى بقوله للشاب الناموسي: "اِفْعَلْ هذَا فَتَحْيَا" (لوقا 10: 28)، وهي نفس الكلمة التي يقولها الرب يسوع لكل منّا: "اِفْعَلْ هذَا فَتَحْيَا"، أي افعل الوصايا ومارس المحبة فتنال الحياة الأبدية.

ليس الأمر هو الإيمان فقط كما يدّعى البعض، بل لابد من الأعمال مع الإيمان، حسب قول مُعلّْمنا يعقوب الرسول إن: "الإِيمَانَ بِدُونِ أَعْمَال مَيِّتٌ" (يع 2: 20). فكيف يكون الإيمان وحده بدون أعمال صالحة، كافيًا لميراث ملكوت السماوات؟

* وفي مَثَل الغنى ولعازر... شرح أيضًا السيد المسيح حقيقة الملكوت، والعقوبة الأبدية للأشرار، الذين لم يخدموا الآخرين (مثل هذا الغنى البخيل الشرير).

St-Takla.org Image: Some Christians praying over a rock, between thorns of the world, waiting for the eternal life, along with God's care (His hand), and victory over the evil on, 2013, used with permission - by Mina Anton صورة في موقع الأنبا تكلا: بعض المسيحيون يصلون فوق صخرة، ووسط أشوك العالم، في انتظار الأبدية، مع التعزيات الإلهية (يد الله) والنصرة على الشيطان (أسفل الصورة)، 2013، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون

St-Takla.org Image: Some Christians praying over a rock, between thorns of the world, waiting for the eternal life, along with God's care (His hand), and victory over the evil on, 2013, used with permission - by Mina Anton

صورة في موقع الأنبا تكلا: بعض المسيحيون يصلون فوق صخرة، ووسط أشوك العالم، في انتظار الأبدية، مع التعزيات الإلهية (يد الله) والنصرة على الشيطان (أسفل الصورة)، 2013، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون

وكانت فرصة أيضًا للسيد المسيح أن يُعلن حقائق عقيدية بخصوص: الفردوس، والجحيم، ومصير الأبرار والأشرار، وأنه توجد هوة عظيمة بين هؤلاء وأولئك (راجع لو 16: 19 - 31).

وبالرغم من ضرورة الأعمال للخلاص حسب تعليم السيد المسيح فإنه يجب ألا يفتخر الإنسان بأعماله بل "مَتَى فَعَلْتُمْ كُلَّ مَا أُمِرْتُمْ بِهِ فَقُولُوا: إِنَّنَا عَبِيدٌ بَطَّالُونَ، لأَنَّنَا إِنَّمَا عَمِلْنَا مَا كَانَ يَجِبُ عَلَيْنَا" (لو 17: 10).

إنها كلها حقائق عقيدية.. اهتم السيد المسيح بإبرازها، لنعرف فكره من جهة هذه الأمور.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ما هو الإيمان؟

إذا كانت كلمة "آمن فقط" هي كلمة محورية يتعلّق عليها خلاص الإنسان فدعنا نسأل:

لم يتركنا الكتاب المقدس في حيرة من جهة العقيدة والفكر السليم، بل شرح لنا كل تفاصيل الإيمان، وليس من حق أي إنسان أن يدّعى أنه أكثر حكمة وذكاء وروحانية من الكتاب المقدس وواضعه الله، ويُقرر بسطحية أنه لا داعي لشرح العقيدة، وأن كل الطرق تُوصّل إلى الله، وأنه يجب قبول الآخر حتى ولو كان فكره منحرفًا ومنهجه غير سليم.

إن الإيمان الحقيقي ليس هو أن تُصدق فقط أن الله موجود، وأنه تجسد ومات وقام... بل أيضًا أن تؤمن بكل ما قاله وعلّم به في الكتاب المقدس.

فمثلًا مَنْ يرفض الإيمان بالمعمودية أو بالتناول، أو مَنْ لا يؤمن بضرورة الأعمال الصالحة للخلاص، أو أي انحراف في الإيمان بالعقيدة المسيحية... يَفقد صاحبه صفة أنه مؤمن... المؤمن يجب أن يؤمن بكل ما علَّم به السيد المسيح.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إمكانية هلاك المؤمن:

أمر آخر شرحه السيد المسيح باستفاضة وهو عقيدة "إمكانية هلاك المؤمن" إن لم يَثْبُت في الإيمان، وإن لم يُدعم إيمانه بالأعمال الصالحة، وتنفيذ مشيئة الآب السماوي، حتى ولو عمل معجزات، وأخرج شياطين.. "لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. بَلِ الَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. كَثِيرُونَ سَيَقُولُونَ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! أَلَيْسَ بِاسْمِكَ تَنَبَّأْنَا، وَبِاسْمِكَ أَخْرَجْنَا شَيَاطِينَ، وَبِاسْمِكَ صَنَعْنَا قُوَّاتٍ كَثِيرَةً؟ فَحِينَئِذٍ أُصَرِّحُ لَهُمْ: إِنِّي لَمْ أَعْرِفْكُمْ قَطُّ! اذْهَبُوا عَنِّي يَا فَاعِلِي الإِثْمِ!" (مت 7: 21 - 23).

هؤلاء كانوا مؤمنين، ومُتقدمين في النواحي الروحية، حتى أنهم تنبأوا وأخرجوا شياطين، وصنعوا قوات كثيرة باسم المسيح، ولكنهم لم يثبتوا إلى النهاية.. فضاعوا.

لو أنني غير مُدرك لهذه الحقيقة العقيدية، لكان ممكنًا أن أطمئن، ولا أنتبه إلى خطورة إمكانية ضياعي لو لم أثبُت إلى النهاية، وهذا ما يُريده الشيطان، ولذلك يُجاهد بكل طاقته أن يصرف الناس عن معرفة العقائد التي تؤول إلى خلاصهم.. لذلك قيل: "الَّذِي يَصْبِرُ إِلَى الْمُنْتَهَى فَهذَا يَخْلُصُ" (مت 24: 13)، وقيل أيضًا: "مَنْ يَظُنُّ أَنَّهُ قَائِمٌ، فَلْيَنْظُرْ أَنْ لاَ يَسْقُطَ" (1 كو 10: 12).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أهمية الإيمان بالمسيح للخلاص:

واهتم كذلك السيد المسيح في حديثه مع نيقوديموس أن يشرح حتمية الإيمان به للخلاص: "لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ، بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ. اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ، وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ، لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ الْوَحِيدِ" (يو 3: 16-18).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هل يخلُص غير المؤمنين؟

إنني أتعجب!!! بأي جرأة يتكلم البعض عن خلاص غير المؤمنين بالمسيح... كيف يُعلِّمون ضد الإنجيل؟ ثم يدّعون أنهم حسب الإنجيل!!

الإيمان بالابن هو شرط أساسي للخلاص. (وهذا ما سنتكلم عنه بالتفصيل فيما بعد).

هل يليق إذن أن أتجاهل تعليم السيد المسيح في الإنجيل، وأنادى باللاطائفية، واللادين، وخلاص جميع الناس حتى غير المؤمنين بالمسيح بدعوى حقوق الإنسان وقبول الآخر؟

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب رأي في اللاطائفية: ثبِّت أساس الكنيسة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-raphaeil/church/salvation.html